صحف مصرية: عمرو أديب لوزير الداخلية: انتوا منتظرين مصيبة في 25 يناير.. معارك فيروز السياسية من بورقيبة إلى نصر الله.. دينا تردّ على اتهام زبيدة ثروت لها بتقديم الدعارة

fairouz-ans-nasrallah.jpg55

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

“25 يناير .. هذا يوم عسر”نقولها استنادا على ” مانشيتات” الصحف التي توحي بأن مصر مقبلة في هذا اليوم على حرب عالمية ، وليس مجرد يوم للاحتفال بثورة لم يجن المصريون ثمارها، وإلى تفاصيل صحف الأربعاء التي لا تخلو من إثارة:

البداية من “مانشيت الأخبار ” “260 ألف شرطي و500 مجموعة قتالية و180 تشكيل أمن مركزي يؤمّنون الاحتفالات بالثورة ” “مانشيت الأهرام” ركّز أيضا على عدد قوات الأمن ، فجاء فيه” 260 ألف شرطي لتأمين المواطنين والمنشآت بالتنسيق مع الجيش” . ” الشروق” هي الأخرى أبرزت تصريحات وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي في صفحتها الأولى ” وزير الدفاع : سنتصدى بقوة لتهديد أمن المصريين ” .

عمرو أديب :انتوا منتظرين مصيبة في 25 يناير

على الجانب الآخر نشر ” موقع الشعب” قول الإعلامي عمرو أديب مخاطبا وزير الداخلية” احتفال ايه يا ابني؟! انتوا منتظرين مصيبة، ازاي يكون احتفال ومين ينزل وفيه 230 ألف شرطي ومدرعات الجيش على مداخل ومخارج القاهرة ، دا احتال إيه ؟ انتوا بتكذبوا علينا، دا انت متوقع مصيبة “.

مجدي حسين وتفكيك آلة القمع

أما مجدي أحمد حسين رئيس تحرير ” الشعب” فقال في مقاله إن الهدف الأول في يوم 25 يناير هو تفكيك آلة القمع وليس احتلال ميدان معين أو اعتصام دائم ، وأضاف أن الكر والفر سيظل قانون هذه المرحلة وحتى سقوط الانقلاب ،  وأردف حسين قائلا ” الآن فهمنا قول الله عز وجل” واستكبر هو وجنوده في الأرض بغير الحق وظنّوا أنهم إلينا لا يرجعون فأخذناه وجنوده فنبذناهم في اليمّ فانظر كيف كان عاقبة الظالمين ” .

مكرم محمد أحمد: على رموز نظام مبارك أن يجلسوا في بيوتهم

ومن رئيس تحرير ” الشعب ” وحديثه عن خطة 25 يناير ، إلى نقيب الصحافيين الأسبق مكرم محمد أحمد، وحواره في ” المصري اليوم” وكان من أهم ما جاء فيه قوله إن ظهور عدد من وجوه النظام السابق أثار حفيظة البعض ، وطالب مكرم رموز نظام مبارك أن يجلسوا في بيوتهم، وألّا يظهروا في أي فعالية سياسية أو إعلامية ، لأن ظهورهم في هذا الوقت الحساس يضر بالوطن حسب مكرم .

وردا على سؤال :ما المطلوب من السيسي فور إعلا ترشحه للرئاسة ؟ أجاب مكرم: موقف الفريق البطولي والعظيم من ثورة 30 يونيو يجعله رجلا ذا شعبية كبيرة في الشارع ، لكن إذا رشح نفسه للرئاسة ، فعليه أن يعلن موقفه من الحريات العامة ، وحق التعبير بشكل قاطع وواضح لا يحتمل اللبس ، فضلا عن علاقته بالمعارضة والقوى السياسية الأخرى ، وكذلك خطته لإنقاذ الاقتصاد وكيفية إدارة البلاد .

فيروز ومعاركها السياسية من الحبيب بورقيبة إلى نصر الله

ومن حوار مكرم محمد أحمد إلى فيروز، حيث  قالت مجلة ” الكواكب” التي تصدرها دار ” الهلال”  إن أزمة تصريح  ابن فيروز زياد رحباني- بأن أمه تؤيد المقاومة ومعجبة بحسن نصر الله- طرحت الكثير من علامات الاستفهام حول المطربة الكبيرة ومواقفها من الشأن السياسي .

وأضافت ” الكواكب” أن أزمة فيروز الأخيرة لم تكن الأزمة الأولى التي تتعرض لها فيروز على خلفية صراعات سياسية ، حيث خاضت معارك أخرى مرغمة طوال مسيرتها ، ترددت فيها أسماء سياسيين مثل الرئيس التونسي الحبيب بور قيبة ، وباسل الأسد ورفيق الحريرى وشاه إيران، خرجت منها جميعا منتصرة .

وأضافت المجلة : وقد هوجمت فيروز وزياد من قبل كتاب مسيحيين يساريين لموقفها من نصر الله والمقاومة،  وتساءلوا :كيف لفيروز السريانية الكاثوليكية ولزياد روم أور ثوذكس أن يؤيدا نصر الله وحزب الله المسلم الشيعي.

اتهام فيروز بالانحياز لنظام الأسد

وجاء في ” الكواكب” أن الكاتب اللبناني اليساري فواز طرابلسي شنّ هجوما ضد فيروز و زياد متهما فيروز والرحابنة  بإقامة علاقة وطيدة مع عائلة الرئيس بشار الأسد ، ولهذا السبب يؤيد زياد تدخل حزب الله في الحرب الدائرة في سوريا.

غناء فيروز في دمشق يثير أزمة

 وأشارت ” الكواكب” إلى أن أزمة قد أثيرت عندما وافقت فيروز على الغناء في دمشق عام 2008 في إطار الاحتفال باختيار دمشق عاصمة ثقافية للعالم العربي ، حيث قدمت مسرحية ” صح النوم” وهي المرة الأولى التي تعود للغناء في سوريا منذ أحيت حفلتها الشهيرة في المدرج الروماني في بصرى الشام عام 1985، وقتها تعالت الأصوات التي تطالب فيروز بعدم الذهاب إلى دمشق والغناء هناك ، ووصل الأمر إلى حد التجريح ، حيث هاجم الكاتب حسن صبرا فيروز بقسوة في مجلة الشراع  ، قائلا ”  … ستذهب فيروز إلى حضن عائلة الأسد لتغني له ، ولتعطيه صك براءة من جرائمه ضد وطنها  وتطعن مسيرتها ” في إشارة منه إلى تورط نظام الأسد في اغتيال رفيق الحريري .

فيروز والحبيب بورقيبة

وأشارت ” الكواكب” إلى  أنه في عام 1965 وخلال زيارة الرئيس التونسي الحبيب بورقيبة ، طلبت زوجته الاستماع إلى فيروز ، فدعا الرئيس اللبناني شارل حلو فيروز للغناء في حفل عشاء يضم الرئيسين التونسي واللبناني ، لكن عاصي رفض الأمر، فأصدر رئيس الوزراء وقتها الحاج حسين العويني قرارا شفهيا بمنع أغنيات فيروز من الإذاعة والتليفزيون اللبناني ، وكان هذا الأمر وقتها يشبه الحكم بالاعدام على أي فنان ، في زمن لم يكن فيه فضائيات ولا اذاعات خاصة ولا انترنت.

وقامت الدنيا  على رئيس الوزراء ، وهاجمته الصحف ومستمعو الاذاعة : هل يعقل أن تمنع فيروز في لبنان ؟

وعندما علم بور قيبة بالأمر ، طلب لقاء فيروز وعاصي ، ودعاهما لزيارة تونس ، وإقامة حفلات هناك ، وقد لبيا الدعوة بعدها بأعوام قليلة، المدهش في الأمر – حسب الكواكب- أن قرار منع فيروز من الاذاعة والتليفزيون اللبنانيين ظل ساريا لفترة ، حتى بعد لقائها بالرئيس بورقيبة ، وإيضاحه أنه غير غاضب منها .

أمريكا وحماية ” كامب ديفيد”

ومن الفن إلى السياسة ، ومقال د. منار الشوربجي أستاذة العلوم السياسية بالجامعة الأمريكية ، بعنوان” شاهدت هذا السيناريو من قبل ” والتي وصفت فيه ما يردده الإعلام المصري عن موقف أمريكا من مصر بأنه ” حواديت مسلية ” وأضافت أن أمريكا لها مصالح عليا في مصر منها حماية ” كامب ديفيد” ، ومصالحها للتعاون العسكري والأمني والاستخباراتي، مشيرة إلى أن أمريكا ستدعم من يحكم مصر أيا كانت هويته ، طالما لا ينال من تلك المصالح .

تصاعد أزمة أبو زيد وحسن حمدي

ومن مقال منار الشوربجي إلى ” الوطن ” التي قالت إن وزارة الرياضة رفضت اعتماد أي قرار صادر من مجلس إدارة الأهلي برئاسة حسن حمدي .

وأكّد مصدر مسؤول بالوزارة – حسب الوطن- أن طاهر أبو زيد وزير الرياضة يتعامل مع مجلس الأهلي باعتباره غير موجود، وأشار المصدر إلى أن مجلس حسن حمدي غير شرعي ، وليس له الحق في إدارة النادي .

من جهتها أشارت ” الأهرام ” إلى  تصريح عادل هيكل بأنه الرئيس الشرعي للأهلي، مشيرا إلى صحة قرار وزير الرياضة بإيقاف قرار المد الذي تم منحه للمجلس السابق برئاسة حسن حمدي والذي انتهت مدته القانونية منذ 6 أشهر .

دينا تردّ على زبيدة ثروت

ونختم بـ ” الكواكب”  التي  أجرت حوارا مع الراقصة دينا ، وكان مما جاء فيه قولها إنها قدوة لـ ” صافيناز” والراقصات الجدد، وردا على سؤال : أخيرا ما ردك على تصريحات الفنانة زبيدة ثروت التي تحدثت عن فنك قائلة ” دينا مش بتقدم فن ، ولكنها بتقدم دعارة ” ؟ أجابت دينا : لن أتمكن من الرد عليها بنفس الطريقة ، لأنني لست على علم بما قد أقوله حينما أصل لنفس مرحلتها العمرية ، ولكن في العموم هي إنسانة كبيرة في السنّ، وسأعتبر ما قالته عنّي كلاما غير مسؤول .

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. واحد يويد مبارك وواحد مع الاسد وواحد مع اسرائيل وذاك مع القذافي هؤلاء الفنانون أغلبيتهم أنانيون لايهمهم لا حقوق الانسان ولا اي شئ اخر سوى المال والشهرة ولو على حساب كرامة وحقوق البشر انهم كالحرباء يتاقلمون مع كل شي

  2. الفنانة القديرة فيروز التي نكن لها كل الإحترام و التقدير، هاته السيدة التي قدمت الشيء الكثير للفن العربي بتناولها مواضيع بالغة في الأهمية على سبيل المثال القضية الفلسطينية دون نسيان المدح اللامتناهي للمقاومة و الصوت العذب الذي لا طالما أطربنا

  3. من يدعى ان الحكم فى مصر الآن ليس ديموقراطيا فهو مخطىء .الم يسمع الصحفى اللامع عمرو اديب
    وهو يخاطب وزير داخلية مصر اللواء محمد ابراهيم على الهواء مباشرة” احتفال ايه يا ابنى” كما لو انه احد
    احد موظفيه.الامر عادى شخص يخاطب لواءا كبيرا قائلا له يا ابنى.هل هناك شك فى ديمقراطية الحكم؟
    السؤال هو هل يجرؤ عمرو اديب على مخاطبة الفريق السيسى قائلا يا ابنى وهو يعلم مدى قوة الاخير الحالية
    والقادمة وغياب محمد ابراهيم نفسه بعد اداء ما اسند اليه؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here