صحف مصرية: عادل حمودة يصف عمرو موسى بـ “النرجسية الصارخة” ويقول إن أسامة الباز رفض كتابة مذكراته لهذا السبب.. كرم جبر: السيسي هو الرئيس الوحيد الذي زاره ترامب في مقر إقامته من بين 130 رئيسا.. ماذا يجري بين القاهرة ورام الله وغزة؟ قصة انفراد هيكل بآخر حوار مع “تيتو”

hasanin-haykal55

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

تصدرت الفرقاطة “جوويند” التي تسلمتها مصر من فرنسا عناوين صحف السبت بلا استثناء، باقي الأخبار والتحقيقات والمقالات تراوحت بين توابع مذكرات عمرو موسى”كتابيه”، وتوابع زيارة السيسي للأمم المتحدة، حيث واصل الكتاب المدح والثناء، والاشادة والاحتفاء، والى التفاصيل:

البداية من الفرقاطة، حيث كتبت “المصري اليوم” في عنوانها الرئيسي بالبنط الاحمر

“مصر تتسلم فرقاطة جوويند الأولى من فرنسا” وأبرزت الصحيفة قول أحمد خالد قائد القوات البحرية ” صفقات التسليح رسالة ردع″.

وكتبت “الأهرام” في عنوانها الرئيسي بالبنط الاحمر

“مصر تتسلم أحدث فرقاطة بحرية في الشرق الأوسط”.

وكتبت “أخبار اليوم” في صدارة صفحتها الأولى

“مصر تتسلم فرقاطة بحرية من فرنسا”.

السيسي

الى توابع زيارة السيسي للأمم المتحدة التي لا تزال مستمرة، حيث كتب كرم جبر في “أخبار اليوم” مقالا على صفحة كاملة بعنوان “هذه رسالة مصر” زف فيه البشرى للقراء بأن السيسي كان الرئيس الوحيد بين 130 رئيسا الذي زاره ترامب في مقر اقامته.

وقال جبر إن السيسي أعاد القضية الفلسطينية الى الاضواء وأخرجها من النسيان.

عادل حمودة وعمرو موسى

الى الأزمات، وتوابع أزمة مذكرات عمرو موسى الوارد في “كتابيه”، حيث كتب عادل حمودة مقالا في أخبار اليوم هاجم فيها موسى، متهما اياه بـ “النرجسية الصارخة”.

ووصف حمودة أحكام موسى في الكتاب بـ “الطائشة”، مشيرا الى أنه ليس صحيحا ما ذكره موسى عن تراجع دور أسامة الباز في السياسة الخارجية بعد تولي موسى وزارة الخارجية.

وقال حمودة إن الباز رفض كتابة مذكراته قائلا إنها بطولة بأثر رجعي بعد أن يكون المسرح قد أغلق بالضبة والمفتاح.

وخلص حمودة الى أنه ليس في المذكرات كثير مما لا يعرفه المتابعون للسياسة المصرية أو ما نشر في كتب مصرية وأجنبية عن الأحداث المهمة.

عمرو موسى وعبد الناصر

ونبقى في سياق عمرو موسى وعبد الناصر، حيث علق الكاتب الصحفي الزميل محمد عيسى بحسابه على الفيسبوك قائلا: “قال عمرو موسى فى برنامج (كل يوم ) الذى يقدمه عمرو أديب عبر فضائية ONE ويذاع أيضآ على راديو نغم …إن الرئيس جمال عبد الناصر كان طعامة يأتى من سويسرا وكنت وقتها ملحق دبلوماسى فى سفارة سويسرا وكلفت من قبل السفير وقتها بشراء طعام الرئيس جمال عبد الناصر والأدوية وإرسالهما إلى القاهرة بنظام دورى معتاد..(انتهى التصريح))

………………..تعقيب ………………….

هذا التصريح نهدية الى عبد الحكيم عبد الناصر وبالمناسبة عمرو موسى نسيب عائلة عبد الناصر لأن ابنته متزوجة من إبن منىى عبد الناصر زوجة أشرف مروان هذا للعلم

– أما فيما يخص الشعب المصرى عليه ألا تخدعه التصريحات البراقة لأى رئيس وأصدق أنه عايش مثل مواطن عادى يأكل ويشرب مثله ..!

– أكاذيب عبد الناصر حينما قال اربطوا الأحزمة واشربوا شاى مرة واحدة فى اليوم وهذا عمرو موسى يكذب مقولات خداع الشعب

-أكاذيب السادات دائمآ كان يقول لازم من التقشف علشان ظروف البلد الصعبة وكان بيستورد دخان للبايب بألفي دولار شهريا ومتعاقد مع أرقى بيوت الازياء العالمية هذة أسعار 1975 -1977

-مبارك كان يقول استحملوا علشان نخرج من عنق الزجاجة و تركنا مخنوقين فى الزجاجة وخلع بالمليارات وللأسف فيه ناس مازالت مصدقة مبارك

-أما السيسى مصيبة وداهية فى الحديث عن الظروف الصعبة معاه قاموس فى الشحاتة يختار منه كلمات التخدير للشعب والكل صدق و لبسه وش واحد مش شايفيين منه غير فقر وفقر وفقر…!”

 ويبقى الكذب مستمر.. حتى شعار آخر!”

وتابع عيسى ساخرا: “ومن الجائز أن يخرج علينا جمال السادات أو جمال مبارك أو محمود السيسى (بكرة ولا بعده) يذكروننا بمقولة عبد الحكيم عبد الناصر اللى مش رايح يشجع أبويا (أقصد أب أى منهم) يترك البلد ويدور له عن بلد تانى) لا ترتبك فى موضوع الإختيار خليك مع محمود وإختار السيسى مؤقتآ وبعد ذلك نلتقى جميعآ فى الخارج بعد تطبيق قانون سحب الجنسيه ونقف طابور أمام مفوضية اللاجئين بالأمم المتحدة للحصول على ترخيص إقامة مؤقت!”.

ماذا يجري بين القاهرة ورام الله وغزة؟

الى المقالات، ومقال صلاح عيسى في “المصري اليوم” “ماذا يجري بين القاهرة ورام الله وغزة؟”، وجاء فيه: “قد يكون من السابق لأوانه، الآن، أن يتوقع أحد أن تسفر هذه الجولة من المصالحة الفلسطينية بين «فتح» و«حماس» عن نتائج أسرع وأفضل مما حققته الجولات السابقة، إذ لايزال فى جدول أعمال المصالحة، عدد من العقبات التى لم يتم التوصل بين الطرفين إلى تفاهمات بشأنها، وفى الطليعة منها قضية أمن قطاع غزة، ومستقبل تسليح كتائب عزالدين القسام – الجناح العسكرى لحماس- وغيرها من الفصائل المسلحة.. إذ تتمسك «حماس» بأن تظل قضية أمن القطاع فى إطار مسؤوليتها، ولن تفرط فيه وتتنازل عنه، إلى أن تتم تسوية المسألة الأمنية”.

وتابع عيسى: “من العوامل الإيجابية التى يرى بعض المراقبين أنها قد تدعو إلى درجة من التفاؤل الحذر، بأن ينتهى فتح ملف المصالحة الوطنية الفلسطينية هذه المرة، إلى نتائج تختلف عن النتائج المخيبة للآمال التى انتهى إليها كل مرة، التأكيد الأمريكى بأن هناك ضوءاً أخضر صدر عن البيت الأبيض، يربط بين اتخاذ خطوات جادة على طريق المصالحة الوطنية الفلسطينية، وبين الشروع فى إجراء مفاوضات مباشرة بين الطرفين الفلسطينى والإسرائيلى برعاية من الرئاسة الأمريكية.. ومن بين هذه العوامل – كذلك – أن «حماس» وافقت على أن تكون حكومة الوفاق الوطنى الفلسطينية هى المسؤولة عن إدارة معبر رفح البرى، والتى تتولى مصر إدارة الجانب المصرى من المعبر”.

واختتم قائلا: “أما المؤكد فهو أن التطورات المفاجئة التى شهدتها العلاقات بين «فتح» و«حماس» خلال الأسبوع الماضى، لم تكن بعيدة عن التطور فى العلاقات بين «حماس» و«القاهرة»، خلال العام الحالى، وهو التطور الذى بدأ بإعلان انفصال «حماس» عن جماعة الإخوان المسلمين، فى مايو الماضى، ثم بإعادة صياغة العلاقات بين الحركة والعاصمة المصرية، خاصة ما يتعلق منها، بضبط الحدود بين البلدين بما يحول دون استغلالها فى تهريب السلاح إلى العناصر التى تمارس العنف والإرهاب فى سيناء.. وهى كلها تطورات يصعب معها الجزم بأن العلاقات بين العواصم الثلاث، فى القاهرة ورام الله وغزة، قد وصلت إلى درجة تدعو للتفاؤل، كما يصعب- كذلك- الجزم بأنها لاتزال تراوح – كما كانت قبل ذلك، مكانها”.

الروهينجا

ونبقى مع المقالات، ومقال د. حلمي القاعود في “الشعب” “الروهينجا.. مأساة مزدوجة !”، والذي خلص فيه الى أن محنة المسلمين الروهينجا مزدوجة بين الأشرار في ميانمار وبين العملاء الخونة في بلاد الإسلام الذين يتطوعون لنفي الجرائم الإنسانية المقزّزة عن المجرمين!

وتابع القاعود: “الأكثر مأساوية أن تخرج ممثلة وزارة الخارجية الانقلابية المصرية(؟) أمام برلمان العسكر؛ لتدعي أن مسلمي الروهينجا، هم من يقتلون مواطني ميانمار، وأن الحكومة الانقلابية المصرية ليست في عداء مع حكومة ميانمار. وتزعم مساعدة وزير الخارجية الانقلابية للشئون الآسيوية أمام لجنة الشؤون الدينية بمجلس النواب، إن بداية أزمة مسلمي الروهينجا تعود إلى هجوم مئات من المسلحين منهم على 30 مركزاً للشرطة في 30 أغسطس 2017، وقتلهم عشرة من حراس الشرطة، علاوة على بعض البوذيين. وهو دفاع ضمني عن جريمة الحكومية البوذية المتوحشة!”

واختتم قائلا: “محنة المسلمين عامة، ومزدوجة يشارك فيه القتلة المتعصبون من غير المسلمين، والعملاء الخونة الأشرار الذين يعملون لحسابهم ويحملون أسماء إسلامية.

الله مولانا: اللهم فرج كرب المظلومين. اللهم عليك بالظالمين وأعوانهم!”.

ساويرس

ونبقى مع المقالات، ومقال أميمة كمال في “أخبار اليوم” هكذا تكلم ساويرس″ وجاء فيه: “أدهشني كثيرا التفسير الذي قدمه رجل الاعمال نجيب ساويرس لكونه من أغنى الأغنياء وهناك ملايين من الفقراء في مصر، كان رده المثير للعجب ( في أحد البرامج ) هو أن الله يوزع الأرزاق، وهذا رزقه الذي أراده الله له”

وتابعت أميمة كمال: “والحقيقة أننا لم نعتد من السيد ساويرس الاستناد الى التأويلات الدينية لتفسير ظواهر سياسية واقتصادية، خاصة أنه كان من أشد المعارضين لنظام محمد مرسي الذي كان يستند لسلطة دينية تعتمد مثل تلك الأقاويل”.

 وتابعت: “وما دام السيد ساويرس مقتنعا بأن الله يوزع الارزاق، فلماذا لم يصدق أن الله كان يريد أن يقتطع جانبا يسيرا من رزق عائلته

 وهو 7 مليارات جنيه قيمة الضرائب التي تم فرضها على أخيه ناصف المستحقة على الارباح التي حققها من عملية بيع احدى شركاته

في البورصة وربح منها المليارات، ونجحت العائلة فعلا في استرداد

المبلغ”.

قصة آخر حوار لهيكل مع “تيتو”

ونختم هيكل، حيث قالت “الوطن” إن علاقة قوية جدا كانت تجمع بينه وبين الزعيم اليوغوسلافي الكبير “جوزيف بروز تيتيو”، وذلك بسبب قربه بالزعيم جمال عبدالناصر الذي أسس مع “تيتو” حركة عدم الانحياز، وجمعت الزعيمان صداقة قوية.

وروى “هيكل” في كتابه “كلام في السياسة ـ قضايا ورجال” إن صحيفة “صنداي تايمز” استغلت قرب علاقته بتيتو ليقدموه كمحاور رئيسي لتيتو في حوار كان بالمصادفة هو الحوار الأخير لتيتو الزعيم اليوغوسلافي الكبير، الذي توفي في 4 مايو عام 1980.

وتنبأ “جوزيف” حينها بحسب ما أورد هيكل في كتابه بأن تكون نهاية الإتحاد اليوغوسلافي بعد موته، وهذا ما حدث فعلًا إذ اشتعلت الحروب الأهلية، وتوالت الانفصالات في الاتحاد الكبير طوال تسعينيات القرن الماضي بدءًا من انفصال صربيا إلى حرب البوسنة والهرسك الكبيرة.

ونشر “هيكل” الحوار الصحفي في 2 مارس عام 1980، تحت عنوان “أفكار المساء لبلبل المحاصر”، واحتل الحوار الصفحة الرئيسية الأولى في الصحيفة.

مشاركة

6 تعليقات

  1. الأخ رامي ::تحية عربية اخوية
    لهذا لاغرابة في هذا المارق الذي يتجه أنّى تتجه الريح الذي زف البشر ى للشعب المصري بان السيسي اصبح على مستو ى يعلو على كل زعماء العالم لان ترمب نفح فيه روح الزعامة بمجرد زيارة له في مقره دون غيره من بقية زعماء العالم ولو ان السيسي ظهر وهو يجلس القرفصاء ليخفي الحذاء ، بينما كاتت يداه ممدودتين ، لكنهما بعد اتتهاء الزيارة التي استغرقت دقائق معدودة عادتا بخفي حنين ،وزفها كرم جبر بشرى انتصار عظيم للشعب المصري العظيم ! ولكن لاغرابة فهذا هو وظيفة بائعي الضمير !
    لكن الغرابة في هذ الاتحاه هي المنافسة والتسابق لنيل الحظوة لبيع الضمير في الثناء والمديح للمشير وهو ماظهز جلياً في التعليق الجديد والغريب لمحامي التاج حمدي عبد الجواد المنشور في هذه الصحيفة ففي هذا ظهر المحامي وكأنه في تسابق مع الزمن في منافسة قد يعلو فيها على منافسه كرم وهذا ماكتبه عن المشير وللقاريئ والزائر ان يحكم ،
    فقد كتب المحامي الأنف الذكر يقول حرفيا ً:” عملية السلام في الشرق الاوسط ؟ وحل (عادل ) للقضية الفلسطينية وحل مشاكل وازمات المنطقةالعربية وعرض رؤية مصر في حفظ الامن والسلم الإقليمي الدولي كانت اهمية زيارة فخامة السيد الرئيس السيسي في لقائه برئيس الولايات المتحدة ”
    لكن نسي ان يذكر جهود السيسي فى السلم والامن تجاه قطر وتركيا والحصار على غزة وقصف درنة والاعدامات زرافات ووحدانا للمواطنين المصريين اخرهم شهيد السجن والظلم المجاهد الكبير مهدي عاكف الذي يبلغ من العمر عتيا مثيل عمر المختار المجاهد الليبي الخالد الذي كانت دماوه الزكية لعنة على المستعمر الايطالي بينما ستكون دماء مهدي عاكف لعنة على من ظلمه في رابعة العدوي؟؟؟

  2. كبيرنا الياسيني
    كرم جبر هو من كوادر الحزب الوثني المنحل
    وقد تم اسناد اليه في عهد السيسي” بطل رابعة كما تسميه ” الهيئة الوطنية للاعلام ، هو من يعين رؤساء ومجالس ادارات الصجف القومية
    شوفت مصر وصلت لفين يا كبير؟

  3. رحمك الله يا بطل العروبه لا يزال التجريح بك بعد ٤٧ سنه واعتقد سيظل الهجوم عليه حتى يأتي من يرفع الرايه من بعدك ولكن هناك روءوساء وملوك كأنو في زمانه لماذا عبدالناصر بالذات هو المستهدف ؟ هنا تظهر شخصية عبد الناصر الشريفه النظيفة وحسابكم عسير في الدنيا والاخره أم إنكم لا توءمنون!

  4. لماذا اغضبت مذكرات ” كتابيه ،، غضب الناصريين ؟
    ———————————————————-
    فى البداية نتقدم بالتحية والتقديروالتهنئة لقواتنا المسلحة المصرية الباسلة ، وقواتنا البحرية العريقة بمناسبة رفع العلم المصري على الفرقاطة ” الفاتح ،، وانضمامها للخدمة فى قواتنا المسلحة الباسلة ، الف مبروك للشعب المصرى العريق والف مبروك لـــــــــــــــقواتنا المســـــــــــــــلحة المصــــــــــــــرية البـــــــــــــــاسلة .
    وبخصوص غضب الناصريين من مذكرات الأمين العام السابق للجامعة العربية السيد عمرو موسى حيث قال أن عبد الناصر كان يستورد طعاماً خاصاً له من الخارج ” سويسرا،، لاهتمامه بنظام غذائي معين يؤدي لخفض الوزن ، وكان يرسل من وقت إلى آخر من يأتي له بأصناف معينة من الطعام الخاص “بالريجيم ،،من سويسرا. وقال إنه خلال عمله بسفارة مصر في سويسرا كان رجل ضخم الجثة يأتي لاستلام الطعام وكان موسى هو المسئول عن تسليمها له .
    على فرضية صحة تلك المعلومات ما فائدة كتابتها فى مذكرات وهى لن تقدم ولن تؤخر غير تشويه صورة الرجل ، وحتى لو كان هذا الكلام صحيح وان عبد الناصر حقا يستورد طعامه من خارج مصر فما العيب فى ذلك ؟!
    عبد الناصر له اخطاء كارثية ومنها نكسة 1967 ، ولكن عبد الناصر عاش زعيما ورحل عن عالمنا وهو فى قلب وعقل وضمير الشعب المصرى العظيم وهو قطعة من ضمير مصر القومى والوطنى ، وبخصوص هذا الموضوع بالذات لو ان عبد الناصر قام بزيارة اى منزل فى مصر فسيقدم له افخم انواع الطعام ، ولن يحتاج الى طعام من الخارج لاستيراده ، ولو انه اراد وطلب منى شخصيا احضار طعاما معينا لاحضرته له حتى لو فى بلاد الصين او فى موسكو شرقا ، او لندن شمالا ، او فى استراليا فى اقصى الجنوب مرورا بجنوب افريقيا .
    عمرو موسى شخصية متعجرفة ومفرورة ، واليكم دلالة معبرة وبعمق عن شخصية مترددة فى المواقف الطارئة، فى المنتدى الاقتصادى العالمى وكان عمرو موسى وقتها حاضرا بحكم امانته للجامعة العربية وفى حضور رجب طيب أردوجان حيث اسمع شيمون بيريز انتقادات حادة وغير مسبوقة ، وترك الجلسة اعتراضا على عدم اعطاء كامل الوقت والكلمة له للحديث مثلما اعطيت لاخرين ، وقف عمرو موسى حائرا مودعا اردوجان ومترددا ايغادر خلفه ام لا !
    تلك هى شخصية عمرو موسى الكاشفة عن ضعف الشخصية والتردد و” المتعجرف ،، حتى الدستور الذى كان يراس لجنة الخمسين والتى وضعته ، هذا الدستور فى طريقه للتعديل اليوم او غدا .
    وبخصوص زيارة السيسى لنيويورك وحديث السيد الرئيس امام الجمعية العامة للامم المتحدة ، وامام مجلس الامن ، ومقابلته للسيد الرئيس دونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة الامريكية والتى لها علاقات هامة واستراتيجية مع مصر . كانت زيارة فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسى غاية فى الاهمية .
    عملية السلام فى الشرق الاوسط ، وحل عادل للقضية الفسطينية ، وحل مشاكل وازمات المنطقة العربية وعرض رؤية مصر فى حفظ الامن والسلم الاقليمى والدولى ، وكل عام وأنتم بخير .

  5. لميكن جديدا في وجبة صحف اليم المصرية يلفت الانتباه والاهتمام سوى النبأالذي اوردته صحيفة ” أخبار اليوم” للكاتب كريم جبر – غير المعروف من قبل – وتحت عنوان ” هذه رسالة مصر ” ويقول فيها بكل فخر واعتزاز باه يزف البشرى للشعب المصري والقرئ العربي بان “المشير السيسي هو الزعيم الوحيد من بين 131 زعيما دوليا زاره الرئيس ترمب في مقر إقامته في نيويورك ” !
    لكن الكاتب كريم جبر لم يذكر ما أذا كان ترمب اراد ان يمتع نظره ويبدي إعجابه مرة اخرى في حذاء السيسي اللامع ؟ انه فخر واعتزاز وبشوى ؟ دونها بشرى زفاف انتقال الشهيد مهدي عاكف الى رحاب الله شهيدا يبث شكواه الى بارئه بسبب سجنه ظلما وعدوانا من جانب المشير و بعد ان بلغ من الكبر عتيا ،لاحول ولاقوة له إلابالله وحده لينتقم له ممن ظلمه دون ان يردعه وازع ديني او تأنيب ضمير اوشفقة انسانياوخلقية وه في ارذل العمر يجاوز ال 90 عاما ! لكن الله يمهل ولايهل !

  6. عودوا إلى فيديو السيسي في لقائه بترامب كما نقلته المحطات ، أنظروا إليه وهو يصطف رجليه ويديه إلى جانبيه محشورا في مقعده كأنه تلميذ أمام معلم أو مربي .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here