صحف مصرية: شيخ أزهري يطالب السيسي بضرب غزة.. محمد حسّان يفتح النار على الإخوان.. وإغلاق “الشعب”

sisi33

 

 

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

نكأت الذكرى الثالثة لثورة يناير- التي تحلّ اليوم- جراحا، وهيّجت أحزانا، وأثارت شجونا، إذ لم يتحقق شيء من مبادئها، وصارت أهدافها نسيا منسيا، وإلى تفاصيل صحف السبت التي لا تزيد القارئ المهموم على وطنه إلاّ ألما:

كل الصحف اتخذت من حادث استهداف مديرية أمن القاهرة  مانشيتا لها  “الأهرام” كان “مانشيتها الرئيسي” “الرئاسة تتعهد بالقصاص والجيش يعاهد الشعب على استئصال الإرهاب وتنفيذ خريطة الطريق” وأضافت أنه قبيل ساعات من حلول الذكرى الثالثة لثورة 25 يناير، أطلّ الإرهاب الأسود بوجهه القبيح، ليفسد على المصريين فرحتهم، ويزعزع استقرارهم، ويحاول إعاقة مسيرتهم .

“المصري اليوم” كان “مانشيتها“ “الإرهاب يضرب الثورة في عيدها.. الرئاسة تتوعد بإجراءات استثنائية والجيش يتعهد باستئصال الإرهاب والداخلية : سنطهر البلاد من العناصر القذرة”.

 “الشروق”  كان “مانشيتها” “الحرب على الدولة والثورة .. التفجيرات الإرهابية تضرب العاصمة “.

“أخبار اليوم” أشارت إلى بيان الداخلية الذي قالت فيه إن سيارة مفخخة تحمل نصف طن متفجرات وراء الحادث.

المتظاهرون يقيمون منصتين بالتحرير

ومن حادث تفجير مديرية الأمن إلى ذكرى الثورة، حيث قال موقع “اليوم السابع” إن المتظاهرين أقاموا منصتين بالتحرير، وذلك تمهيدا لبدء فعاليات الاحتفال بالذكرى الثالثة لثورة يناير، وردد المتظاهرون – حسب اليوم السابع “شعارات منها “الشعب يريد إعدام الإخوان” وحاملين صور الفريق أول عبد الفتاح السيسي وصور جمال عبد الناصر .

وأضافت “اليوم السابع” أن قوات تأمين ميدان التحرير استعانت بشرطيات لتفتيش السيدات قبل دخولهن الميدان، فيما بدأ السماح للمواطنين بدخول الميدان عبر مداخل كوبري قصر النيل، وعبد المنعم رياض وطلعت حرب.

شيخ أزهري يدعو السيسي لضرب غزة

ومن أجواء الاحتفال بذكرى ثورة يناير، إلى موقع “الشعب” الذي قال إن الشيخ د. أحمد كريمة أستاذ الشريعة بجامعة الأزهر طالب بضرب حركة المقاومة الاسلامية “حماس” وجناحها العسكري كتائب عز الدين القسام داخل قطاع غزة، وحثّ كريمة الفريق السيسي على توجيه ضربة لهم هناك في عقر دارهم، مستشهدا بما فعله السادات عندما وجه ضربة عسكرية لليبيا، وبعدها توقف الإرهاب على حد تعبيره.

ووضع  موقع “الشعب” فيديو بكلام كريمة وهجومه ضد حماس.

إيقاف جريدة الشعب

ومن أحمد كريمة إلى قرار إيقاف جريدة “الشعب” حيث قالت “أخبار اليوم” إن مجلس الوزراء قرر في اجتماعه الجمعة إيقاف جريدة “الشعب” .

من جانبه أكد مجدي أحمد حسين رئيس تحرير “الشعب” أنه ليس لديه تأكيدات من سلطات الانقلاب حول قرار إغلاق الجريدة، وأن مصدر الخبر الوحيد حتى الآن هو فضائية الحياة الانقلابية، وأضاف حسين  على موقع “الشعب الالكتروني” أنه ليس بمستغرب على الانقلابيين  عصفهم بالحريات، وإغلاق المنابر الإعلامية، مضيفا : كنّا نتوقع مثل هذا القرار في كل وقت، وكنا نعتبر كل عدد يصدر من الجريدة هو العدد الأخير .

وأكد أن الثورة لن تتوقف بإغلاق جريدة الشعب، وسنواصل رسالتنا الإعلامية ضد الانقلاب عبر الانترنت وهو الوسيلة

الأكثر انتشارا.

وأشار حسين إلى أنهم سوف يطبعون بيانات ويوزعونها في الشوارع، ولن يتوقفوا عن الابداع في  توصيل المعلومة والرأي إلى المواطن .

وأوضح أن ثورة يناير انطلقت من زخم الانترنت،  وكانت جريدة “الشعب” مغلقة، مؤكدا أن سلطات الانقلاب هي الخاسر الأكبر من إغلاق “الشعب”  لأنهم كان يمكنهم أن يزعموا أن هناك بعض الحرية والديمقراطية.

ساويرس والشعب

من ناحية أخرى قالت “أخبار اليوم” إن محكمة عابدين قررت تأجيل أولى جلسات الدعوى المقامة من نجيب ساويرس ضد رئيس تحرير جريدة الشعب مجدي حسين، لاتهامه بالسب والقذف إلى 18 فبراير، وجاء في الدعوى أن ساويرس يتهم رئيس تحرير الشعب وخالد طاهر المحرر بالجريدة بسبه، حيث نشرت الصحيفة تحقيقا بعنوان” الوحدة الوطنية في أسود صورها .. الفاسد والقديس القبيح” وعبارات أخرى تتضمن الإساءة إلى ساويرس.

حسان يفتح النار على الإخوان

ومن ساويرس إلى الشيخ محمد حسان، حيث قالت “المصري اليوم” إن مواقع وصفحات حزب النور على الانترنت احتفت بهجوم الشيخ محمد حسان نائب رئيس مجلس شورى العلماء السلفي على جماعة الإخوان المسلمين في أول ظهور له منذ فض اعتصامي رابعة العدوية وميدان نهضة مصر .

واعتبرت قيادات النور تصريحات حسان انتصارا لهم، وتأكيدا أن الحزب اتخذ القرار الصحيح عندما تخلى عن جماعة الاخوان، وشارك في خريطة الطريق بعد ثورة 30 يونيو.

كان حسان قد اتهم الإخوان عبر قناة الرحمة الدينية مساء أمس الأول،  بأنهم لم يراعوا حرمة الدماء، واتخذوا بطانة غير صالحة تقوم على تضليلهم، وقال حسان إن من يفرق بين دماء المصريين جيشا وشعبا وشرطة ومسيحيين فهو خائن لدينه ولربه، وشدد على أن الدين لن ينتصر بالتكفير، ولن يقوم بالتفجيرات التي ملأت مصر هذه الآونة، داعيا الجميع إلى تقوى الله، وعدم الحديث إلا فيما يصلح ولا يفسد، والاعتصام بالله والقرآن والسنّة والأخلاق والحب في الله، ومؤكدا أن التقوى والتمسك بها هو السبيل لنجاة البلاد مما تمر به في المرحلة الحالية .

 وأضافت “المصري اليوم“ أن الصفحات التابعة للإخوان على الانترنت هاجمت حسان، واتهمته بأنه عميل لأمن الدولة .

خطف ملحق إداري بسفارة مصر في ليبيا

ومن الشيخ السلفي إلى خبر  خطف الملحق الاداري بسفارة مصر في ليبيا، حيث قال السفير بدر عبد العاطي المتحدث باسم وزارة الخارجية إنه تم خطف ملحق اداري بالسفارة المصرية في ليبيا، وأضاف لـ “المصري اليوم” أن وزارة الخارجية تتابع مع السلطات الليبية تكورات خطف الملحق الاداري أولا بأول، ونفى عبد العاطي صحة الأخبار المتداولة عن خطف السفير محمد أبو بكر سفير مصر في ليبيا .

هويدي يدعو الإخوان للتوقف عن التظاهر

ومن خبر خطف الملحق الاداري إلى مقال فهمي هويدي “أمام جنون الإرهاب “الذي استهلّه بقوله” الآن بوسعنا أن نقول إن الارهاب وصل إلى القاهرة”  وأضاف  أن طبيعة الجرائم التي وقعت تثير علامة استفهام كبيرة حول هوية الفاعلين، لأن بعضها عمليات تفجير ساذجة تشير إلى أن الذين أقدموا عليها هم من الهواة الخائبين، في حين أن البعض الآخر يدل على أن ثمة خبرة وشيئا من الاحتراف وراءها، ومنها  جرائم ما يطلقون على أنفسهم “أنصار بيت المقدس” .

وعن الإخوان قال هويدي : إنني أتفهم غضب الإخوان واستياءهم، وأقدّر حيرتهم إزاء انسداد الأفق السياسي أمامهم، وأشارك آخرين في أن اعتبارهم جماعة ارهابية كان قرارا متعجلا الضرر فيه أكثر من النفع، كما أنني أرحب باعتذارهم، وأقدر استنكارهم للعمليات الارهابية ودعوتهم إلى تجنب العنف، مع ذلك فإنني أدعوهم إلى إعادة النظر في تظاهراتهم في الشوارع والميادين مع ما يستصحبه ذلك من صدامات، ويسفر عنه من ضحايا من جانبهم أو من  رجال الأمن، علما بأن تلك التظاهرات وسّعت من دائرة الاستياء الشعبي إزاءهم، وسوّغت الاشارة إلى مسؤوليتهم عن أي عمل إرهابي يقع في أي مكان بمصر .

دموع خان على سعاد حسني

ونختم بخبر “دموع خان على سعاد بالأقصر، حيث قالت “المصري اليوم “ في  صفحتها الأخيرة إنه على الرغم من مرور ما يقرب من 13 عاما على رحيلها، فإن سعاد حسني كانت حاضرة بقوة في مهرجان الأقصر للسينما المصرية والأوروبية، حيث فوجئ الحضور أثناء العرض الأول لفيلم “فتاة المصنع” للمخرج محمد خان بعدد كبير من أغاني الفنانة الراحلة، وعند سؤاله خلال الندوة التي أقيمت عقب العرض عن سبب اختياره لأغاني سعاد حسني، لم يتمالك محمد خان دموعه، وبكى قائلا “أعتبر أن هناك دينا علينا لسعاد لم نرده حتى الآن “.

وأكد خان الذي تعاون مع سعاد حسني في فيلم “موعد على العشاء” أنها كانت مثالا للمرأة المصرية والعربية، ومثالا للفن الحقيقي والحب والأنوثة .

Print Friendly, PDF & Email

12 تعليقات

  1. على الشيخ محمد حسان الذي نجله كثيرا نجله كثيرا ان يكون واضحا دائما كي لا يؤخذ بجريرة الاخوان شكرا لموقفه هذا

  2. السيسي كيف سيحكم و هو مثل مرسي . لاتاريخ سياسي و لا اي انجاز عسكري .يعني ببساطه هو دمية تحركها و ستحركها اياد معروفه .سي سي سي سي انت رئيسي . مبروك الرياسة ياريس مقدما

  3. يا سادة …… يجب أن تسموا الأشياء بأسمائها …… محمد حسان وغيره لالون لهم وهم من الإخوان يوما ثم ينتقلون لحزب الظلمات في اليوم التالي وهذا ما دفعني لتسمية جموعهم ب: التلف الطالح لأن أخلاقهم وسلوكهم ومواقفهم من أبناء دينهم أبعد ما تكون عن أخلاق وقيم السلف الصالح!
    أستغرب كيف ينخدع الناس بهذه الشراذم من المدعين الذين لاهم لهم سوى نظافة الثوب وحسن تصفيف اللحية والظهور في الفضائيات بينما الناس تقتل هنا وهناك!

  4. لقد سمعت بيت شعر في المصريين يقول: امة نامت حتى شخرت فلما استيقظت، شخرت لها الامم.
    انهم لا يكتفون بانهم اصبحوا عملاء ولكنهم يريدون ضرب من كان شريفا. والله لا يفل الحديد الا الحديد ولن تنفع في مصر ولا في العالم العربي كله لا ديمقراطيه ولا غيرها. انظمه لا تزاح الا بالقوه

  5. هؤلاء الفنانون والمخرجون أغلبيتهم يعيشون خارج التاريخ وانهم بالفعل انسلخو عن مجتمعاتهم وخان هو واحد منهم. الأجدر به ان يبكي على أطفال سوريا وهم يموتون من البرد والجوع والشقاء

  6. The Arabs have lost their minds. This Egyptian chaos and complete disaster of events is un imaginable. Where is Egypt going to end up with this inept and completely unqualified dictator. Mr. Cici needs a celebration every time he wants to validate his upcoming dictatorship and police state. I am not sure that he can save the Egyptian society with singing and dancing in the streets. Egypt has turned 360 degrees back to Mobarak time and worse. Now, all the values have been turned upside down by a group of bandits and thieves. Hamas and the Palestinians are the enemy with calls for war also the interference of other Arab states has been working hard towards the build up of a new pharaoh.

  7. كفلسطيني أبارك لاخواننا بمصر علي ثورتهم العظيمة ومن نصر الي اخر كما أتمنى عليهم ضرب المقاومة الاسلامية بغزة لانها تحاول ان تقاوم الأخوة اليهود اهل الكتاب الذين يجب علينا حمايتهم لان النبي وصي علي سابع جار وبورك الشيخ حسان لقراره بالتخلي عن الاخوان المسلمين أعداء الله والنصاري واتمني من الله ان يصبح السيسي الرائيس القادم لمصر لتنعم بالأمن والأمان والديموقراطية

  8. لا أعلم لماذا كل هذا الحقد على حركة حماس من قبل الشيخ د. أحمد كريمة أستاذ الشريعة بجامعة الأزهر الذي طالب بضرب حركة المقاومة الاسلامية “حماس″ وجناحها العسكري كتائب عز الدين القسام . من اين استدل من الدين استباحة ضرب حماس ومقاتيلها؟ يا شيخ اتق الله واستغفره قبل ان تلقى الله

  9. السيسي و ما أدراك ما السيسي. لا أظن أن محمد حسان أن ينزل لهذا المستوى.

  10. Some one need to remind this stupid ahmad karima that the enemy is Israel not hamas but off course they woulden’t dare threaten Israel

  11. الاخوانالمسلمين زمن التغير باليد فرطتوا فيه والان هو وقت تدارس ما حدث ولم الصفوف ومعالجة الام و الجراح ومحاولة إخراج من هم بالسجون بالقانون والرجوع إلى الانشطه الاجتماعيه التى تخدم الشعب تبنى قواعدكم على اسس اقوى ولا تقدموا ممن تواجد فى امريكا او الخليج ليمثلكم بل مصريين اقحاح لا يشك فى ولائهم وتوجههم وقبل ان تحاول ان ترضى اوباما و كيرى ارضى ربك و ضميرك

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here