صحف مصرية: سكينة فؤاد تتذكر في “الصقيع″ الآن” فض رابعة” وتؤكد أنه كان ضرورة حياة .. سر مقولة السيسي عن الفتن التي لن تنتهي.. قيادي شهير في نظام مبارك يتساءل: متى تعود سورية الى الجامعة العربية؟ خيانة وراء أغلى طلاق في العالم.. في يوم ميلاده: الأمنية التي تمناها الفنان حسين رياض واستجاب له ربه

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

تصدرت “المانشيتات الرياضية” الصحف المصرية بمناسبة اختيار مصر لاستضافة المونديال الافريقي، وتوارت انجازات السيسي ومبادراته، ولو الى حين، والى التفاصيل: البداية من “المصري اليوم” التي كتبت في عنوانها الرئيسي بالبنط الأحمر “تحركات حكومية سريعة لأمم افريقيا”.

“الوطن” كتبت في عنوانها الرئيسي بالبنط الأحمر “الحكومة تسابق الزمن لانهاء تجهيزات امم افريقيا”.

وأبرزت الصحيفة قول مدبولي رئيس الوزراء: “نعمل ليل نهار”.

متى تعود سورية الى الجامعة العربية؟

الى المقالات، ومقال د. علي الدين هلال القيادي الشهير السابق في الحزب الوطني في “الاهرام” “متى تعود سورية الى الجامعة العربية؟”، وجاء في: “عودة سوريا الي الجامعة العربية ليست مسألة قانونية أو مؤسسية وحسب بل إنها تصب في تشكيل الموقف العربي عمومًا والسوري خصوصًا. وأُشير هُنا إلي مطالبة رئيس الوزراء الاسرائيلي الولايات المتحدة بالموافقة علي ضم هضبة الجولان السورية إلي اسرائيل وتغيير وضعها القانوني من أرض محتلة إلي جزء من اسرائيل ففي مثل هذا الادعاء تهديد واضح لوحدة سوريا وتكاملها الاقليمي, ويُغري اسرائيل، بمطالب مماثلة لأراض تسعي للسيطرة عليها في الأردن ولبنان. وأشير أيضًا إلي ما حدث في العراق وأنه عندما انفردت أمريكا به وتم وضع دستور جديد له فإن الدستور الجديد للعراق، لم يشر غلي انها دولة عربية”.

وخلص هلال الى أن كُل الدلائل تُشير إلي عودة سوريا إلي الجامعة العربية في عام 2019, وتساءل:

فهل تعود إلي الجامعة ويُشارك رئيسها في اجتماع القمة الاقتصادية العربية المُزمع عقده في 16 يناير في بيروت، كما يأمل بعض المتفائلين, أم يتأجل إلي مؤتمر القمة العربية في تونس في مارس؟”.

وأردف هلال: “وفي هذا فليتنافس المتنافسون!”.

فض رابعة

ونبقى مع المقالات، ومقال سكينة فؤاد في “الأهرام” “أكاذيب خبيثة”، وجاء في: “ووسط هذا الصقيع تذكرت فض اعتصام رابعة حيث عشت فى الاتحادية المحاولات المتواصلة والصادقة ليفض هذا الاعتصام بسلمية والذى وجه برفض دائم من جماعة الاخوان بل وكان الرد مضاعفة حشودهم فى الميدان واقتحام المساكن المحيطة حتى اضطر كثير من سكانها لمغادرتها ثم محاولة الجماعة الادعاء بأن الاعتصام المسلح يمثل الشرعية فى مواجهة إرادة عشرات الملايين التى أطلقوا عليها انقلابا! ووجهوا الدعوة للأسطول الأمريكى للتدخل لحماية شرعيتهم المزعومة.. وكان هدفهم الآثم واضحا.. حربا أهلية بين المصريين وتدخلا أجنبيا وإلحاق مصر بما ارتكب فى دول شقيقة.. وأشهد أن فض الاعتصام كان ضرورة حياة وإنقاذ لمصر ولإرادة المصريين من ضياع الثورة ووجهت لهم الدعوات للخروج السلمي.. وفى ليلة فض الاعتصام وبعد المهلة الثالثة التى أعطيت لهم ـ فى هذه الليلة وطوال الليل توالت الاتصالات مع قياداتهم داخل الاعتصام ليحترموا ويمتثلوا لإرادة الملايين، وفتحت قوات الأمن مسارات لخروج المعتصمين سالمين، وكان اطلاقهم النار من فوق أسطح العمارات وسقوط ضابط شهيد بداية اهدار الدم!!.”.

وتابع سكينة فؤاد: “ليست قضيتى تناول واحدة من الأكاذيب والادعاءات فى حدث موثق بالصوت والصورة ولكن من احترفوا الكذب كما يتنفسون لا يتورعون عن أى ادعاءات، ويشهد الله كم تعذبت لانى كنت ممن صدقوا مظلوميتهم من النظام الأسبق الذى لولا ما أتيح لهم فى ظله ما كانوا استطاعوا أن يحشدوا ويملكوا كل ما تكشف بعد ذلك من إعداد وقدرات على اختطاف ثورة يناير، بالدعم الأمريكى ومخططات الفوضى الخلاقة وصلوا إلى حكم مصر وقدمت شهادتى من قبل وأنا أقف فى ليلة المشهد العظيم لليوم التاريخى 3/7 وقلوب الملايين التى ملأت ميادين مصر تخفق فى انتظار إعلان قائد الجيش استجابة جيشهم الوطنى لإرادتهم، وكان القائد شاغله الأساسى ألا يتصادم المصريون وألا تسيل نقطة دماء مصرية واحدة”.

سر مقولة السيسي

ونبقى مع المقالات، ومقال محمد صابرين في “الأهرام” “سر مقولة السيسي: الفتن لن تنتهي”، وجاء فيه: “مرات كثيرة يلقي الرئيس عبد الفتاح السيسي بجملة مهمة ملغمة، ويتوقف الكثير من المصريين أمامها، ويحاولون فك شفرتها، إلا أن الرئيس غالبا ما يتوقف عن إعطاء الكثير من التفاصيل، ومن أبرز الجمل عبارة أهل الشر الذين يحذر من شرورهم باستمرار، إلا أن العام الجديد شهد رسالة جديدة للشعب المصري، وهذه المرة قال إن الفتن لن تنتهي، و دعا المصريين إلي الوحدة في مواجهتها، وطالب بضرورة الحفاظ علي المحبة والتسامح والتآخي في مصر. وكان لافتا أن تحذيره ووصيته جاءت خلال افتتاحه لأكبر مسجد وكنيسة في مصر بالعاصمة الإدارية الجديدة، والتي رحب بها الجميع، من بابا الفاتيكان البابا فرانسيس الي الرئيس ترامب الذي قال إن السيسي يقود مصر إلي مستقبل يتسع للجميع”.

وتابع صابرين: “وهنا تحديدا السر وراء ما نشهده من صراعات وفتن، فنحن أمام صراع مابين رؤيتين للمستقبل :الأولي مستقبل للجميع في إطار دولة مدنية عصرية فيها الدين لله والوطن للجميع، أما الثانية فهي رؤية ظلامية المستقبل للجماعة والأهل والعشيرة، ولا مجال ولا حقوق مواطنة لأقباط مصر، الذين يمثلون أكبر تجمع للمسيحيين في الشرق الأوسط، ولا مجال لإقامة كاتدرائية ميلاد المسيح، والتي تجسد التسامح في مصر، والمستقبل الذي يضم الجميع، ويقدم نموذجا لبقية المنطقة، بل ولدول العالم من حولنا التي باتت تضيق بالآخر، وبات نفر غير قليل من أهلها سواء في أوروبا أو الهند أو بورما يضيقون بتواجد الآخرين ناهيك عن تسامحهم إزاء ممارسة الآخر لشعائره الدينية”.

خيانة وراء أغلى طلاق في العالم

ومن المقالات، الى الخيانات، حيث نقلت “الأهرام” عن وسائل اعلام أمريكية قولها: “بعد أيام من إعلانه الانفصال عن زوجته، تم الكشف عن تفاصيل فضيحة خيانة مدوية لجيف بيزوس، مؤسس شركة أمازون وأغنى رجل فى العالم”.

وجاء في الخبر أن صحيفة «إنكوايرر» الأمريكية زعمت أن بيزوس ــ 55 عاما ــ على علاقة غير مشروعة مع نجمة التليفزيون الأمريكية لورين سانشيز، وأنه أرسل صورا غير لائقة إلى عشيقته، بالإضافة إلى العشرات من الرسائل النصية.

ووفقا للصحيفة، فإن رجل الأعمال، صاحب الـ 137 مليار دولار، اعترف بحبه للنجمة الأمريكية.

حسين رياض

ونختم بالفنان حسين رياض، حيث نشرت بوابة الأهرام تقريرا عنه بمناسبة ميلاده الـ 122، جاء فيه: “لم يكتف الفنان حسين رياض بالمسرح والسينما فقد عمل أيضا في الإذاعة والتليفزيون , حيث شارك فيما يقرب من 150 مسلسلاً وتمثيلية إذاعية و50 مسلسلاً وتمثيلية تليفزيونية من أشهرها مسلسل “القط الأسود» واستحوذ على آذان المستمعين فى التمثيلية الإذاعية «الناصر صلاح الدين»، و50 مسلسلاً تلفزيونيًا أشهرها رئيس العصابة فى “الثقوب السوداء” والعمدة فى “هارب من الأيام”.

 

عرف عن الفنان الراحل حسين رياض اندماجه الكلي في أية شخصية يقوم بأدائها، حتي أنه أصيب بالشلل فعلاً أثناء تأديته لدور الزوج المشلول فى فيلم “الأسطى حسن”، من فرط تقمصه للشخصية التي كان يؤديها وتم علاجه وشفاؤه”.

وتابع التقرير: “ظل الفنان حسين رياض يعمل في السينما حتي آخر يوم من حياته، حيث داهمته الذبحه الصدرية، فلم يستطع أن يكمل فيلم “ليلة الزفاف”، ولم يستجب لأوامر الأطباء الذين نصحوه بالراحة التامة، حيث كان يقول “الموت أهون من الرقاد” و”أمنية الفنان أن يموت على المسرح”، ويشاء القدر أن يحقق لحسين رياض أمنيته الأخيرة حيث سقط مغشيا عليه علي خشبة المسرح، ورحل عن عالمنا في 17 يوليو عام 1965 تاركا كنوزا من الأعمال الفنية التي ستخلده ما دامت الحياة”.

Print Friendly, PDF & Email

14 تعليقات

  1. الاخ عبادة
    اما قولك ان السيسي كان يصحب معه ابومازن فلان الارواح جنود مجندة ؟

    او من البنس الااميركي ؟
    احمد الياسيني المقدسي الاصيل

  2. تأبى السيدة سكينة فؤاد الا أن تلوث يدها بالدماء
    لا حول ولاقوة الا بالله

  3. رحم الله الفنان العظيم حسين رياض أعظم من أنجبتهم السينما المصرية

  4. القاهرة
    زمان التركية أو غيرها لاتشعر بما يعانيه المصريون المستضعفون في الأرض. صحيح أن المسجد والكنيسة بنيا في وقت قياسي وبأيد مصرية، ولكنها لا تعلم أن بنديرة الديون تكر كل صباح، وأن الكنيسة والمسجد لا يجدان مصلين أو عبادا، وأن المثل المصري يقول ما يحتاجه البيت يحرم على الجامع. هل علمتم ما يجري بسبب حذف بطاقات التموين؟ هل سمعتم عن العجوز التي ماتت من البرد على الرصف أمام رئاسة حي بالمحلة الكبرى؟ هل أتاكم نبأ الذين يأكلون من الزبالة؟ مصر ليست بخير!

  5. هل هناك طلاق اغلى وطلاق ارخص ؟
    =====================+
    ياسيد محمود القيعي هل شحت الانباء عن صحيفة الاهرام حتي تنقل لنا خبرا عن طللاق بسب خيانة زوجية غالية الثمن وفي اميركا بالذات ؟
    وماذا هن طلاق الملايين من طلاق مثيلات من الخيانة الزوجية الرخيصة الثمن وما الفرف بين طلاق هذه وتلك او انها دعاية لتحريض زوجات الأ غنياء بان الخيانة الزوجية ثروة طائلة في الطلاق ومن اعتاد عليها اصبح يملك اسهما استثمارية كبير في اسواق البورصات المالية على نطاق عالمي وفي دور الفنادق ام العشرة نجوم ” ؟ اذ ان اجرة الجناح في الفندق ما يعادل م 10 الاف دولار على ذمة النزلاء الولهانين؟
    احمد الياسيني المقدسي الاصيل

  6. عبادة

    (زمان التركية)ــ حقاً لقد شهد العالم يوم السابع من يناير الجاري حدثاً رائعاً بافتتاح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وبصحبته الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن لمسجد ” الفتاح العليم ” وكذا كاتدرائية ” ميلاد المسيح ” المعانقة للمسجد بالعاصمة الإدارية، والمسجد والكاتدرائية هما الأكبر من حيث المساحة في الشرق الأوسط وإفريقيا، وقد استغرق بناؤهما 18 شهراً فقط، وتم بأياد مصرية تصميماً وإنشاء، والمبهر في الأمر أن تمويل عمليات الإنشاء تمت بتبرعات المصريين من الداخل والخارج، والأكثر إبهاراً مشاركة العديد من المسيحيين في بناء المسجد وكذا مشاركة مسلمين كُثر في أعمال تشييد الكنيسة.

  7. السيدة سكينة فؤاد … عرفتها منذ شبابي في مجلة الإذاعة وفي مجلة المصور وفي باقي الصحف القومية ، تحسن اختيار الموضوعات والتركيز عما يلفت انتباه القاريء ، لكنها للأسف كانت مع كل وارد شـــــارب ، أي بمعنى لو حكم نتنياهو مصر – لا سمح الله – لكانت عضوا فاعلا في جوقته التي تزمر له وتطبل ، بكت عبدالناصر لما مات ، وانقلبت نحو السادات وهاجمت عصر الراحل ، ثم تشعبطت في عهد مبارك وظلت قرابة 30 سنة لا تمل ولا تكل من الإشادة بالزعيم مبارك في كل خطوة اتخذها ، وكانت حين تكتب في صحيفة الوفد المعارضة تتحاشى الحديث عن حكمه أو في السياسة عموما ، وحين تولى مرسى مدت يدها للإخوان وصارت في ديوان مستشاري الرئيس ، ثم هربت حين شعرت بأن انقلابا يلوح في الأفق ، والآن تتقرب نحو السيسي على أمل أن تنال حظوة عنده .. إنني أشفق عليها … ماذا تبغين من هذه الدنيا الفانية ، وبينك وبين القبر شبرا ، إن كان الثروة والمال فقد نلت أكثر من نصيبك ، وإن كان الجاه والسلطان فهو زائل …لأنه لو بقى لغيرك ما وصل إليك … ادعوا لها بالهداية والرشاد .

  8. يحزنني أولئك الكتاب الذين يؤيدون العساكر والمستبدين، ثم يتحدثون عن النهضة والتقدم والتحرر.
    الكاتب الحر هو الذي ينحازإلى المبدأ وليس إلى الطغاة والظالمين!

  9. التجهيزات على قدم وساق للأمم الإفريقية. طيب: هل البنية الأساسية جاهزة؟ هل الطرق والمواصلات جاهزة؟ هل القطائرات والقطارات والباصات تحترم مواعيدها وتتمتع بالنظافة اللياقة؟
    جهزوا بلدكم أولا مثل الدول التي بدأت نهضتها قبل عقدين من الزمان ، مثل : رواندا وتايلاند والأرجواي!

  10. على الدين هلال فيلسوف الحزب الوطني وعضو التنظيم الطليعي والمقرب دائما من السلطة العسكرية الفاشية يسال سؤالا لاقيمة له.
    ترى لو تساءل عن المصالحة بين السوريين وعودة المهجرين وإقامة حكم ديمقراطي والتوحد تحت راية المقاومة للعدو النازي اليهودي
    لوقف ضرباته المتلاحقة لدمشق ومشارفها، والانطلاق لتحرير الجولان وضرب العدو بالبراميل المتفجرة.
    على الدين هلال يتمنى عودة مظفرة ليكون فيلسوف الحكم الراهن، ولكن هيهات!

  11. أهل الشر وأهل الفتن!
    هل تعرفهم يا صابرين؟ إنهم من يقتلون الأبرياء في الاعتصامات السلمية ويكذبون كذبا مفضوحا ويقولونإنها مسلحة.
    وهم الذين يظلمون المسلمين ويحولونهم إلى مجرد جالية مضطهدة مع أنها تمثل الأغلبية.

  12. سؤال للأستاذة سكينة فؤاد التي كانت من الفريق الاستشاري للرئيس مرسي- فك الله سره- ثم قفزت ن السفينة قبل الانقلاب:
    لو كان ابنك من قتلى مذبحة رابعة، ما هو شعورك؟
    !

  13. كذبة ” صقيعة ” بالفعل
    ==============
    بالفعل ان من يتمعن في المقالات التي تضمنتها وجبةالاخ محمود القيعي التقليدية والشحيحة التي نشرتها الصحف المرية الصادرة هذا اليوم في مواضيعها ومقالاتها لابد وان يلفت نظره المقال العتيق المكرر اوالمجدد الذي نشرته صحيفة
    “الاهرام ” تحت عنوان “اكاذيب خبيثة ” بقلم المدعوة سكينة فؤاد ، وتتذرع انن ها في ذروة الصقيع تذكرت واقعة رابعة ؟
    فهي تقصد في مقالها تكذيب الذين حوصروا في المسجد من قبل عسكر المشير وزحال امن واستخباراته الذين حصدوا
    800 شحص من الابرياء المصلين بادعائها الكاذب ان ماوصفت باعضاء جماع الاخوان المسلمين المسلمين في المسج والجردين من السلح اطلقوا النار على عسكر المشير مما دفع هؤلاء الى الرد على من بداخل المسجد بارصا الذي انهمر على صدور المصلين فكانت ابشع مجزرة من الهجوم الاسرائيلي على المصلين في الحرم الابراهيمي في مدينة الخليل العربية المحتلة في الضة الغربية صبيحة الجمعة 15رمضان المبارك الموافق 22 فبراير عام1994 والتي نفذها الارهابي الصهيوني المجرم باروخ غولد شتاين الذي اسولى المصلون على سلاحه الرشاش من طراز عوزي واردوه به قتيلا بعد ان استشهد 29 شهيدا و63 جريحا ؟
    فعلا يا سيدة سكينة فؤاد انها كذبة خبيث من عسكر النظام ان يتهموا المصلين العزل من السلاح لكي يجدوا ذريعة لمجزرتهم هذه التي تعرف باسم رابعة والتي ستظل عارا على المشير ونظامه العسكري ي الاستبدادي ؟
    احمد الياسيني المقدسي الأصيل

  14. يرحمك الله ياحسين رياض !
    لقد سجلت تاريخا للفن المصري والعربي الحديت مما استأهلت المجد والخلود بل وحق للك
    ان تدخل التاريخ نفسه كاعظم عباقرة الفن والفنانين الذين انجبتهم مصر بل والعالم العربي
    والذي يعزُّ بل ويندر ان تنجب مصر من امثال حسين رياض فرحمة الله عليك، فقد كنت مثلاً
    اعلى بل الوجه المشرق للعصر الذهبي الجميل الذي لن يعود ولن نرى مثيلا للفن الجميل لقرون فادمة ؟
    فتحية للك في عيد ميلاك قبل 122عامافقد اسعدتنافي حياتك فليسعدك الله في لحدك ، ولروحك الخالدة الفاتحة ؟
    احمد الياسيني المقدسي الاصيل

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here