صحف مصرية: دعوى لإسقاط عضوية خالد يوسف من البرلمان.. في ذكرى تنحي مبارك: الغزالي حرب: تعاملت مع جمال مباشرة وكان شابا مهذبا جادا وراغبا فى التعلم ولكن للأسف كان حلم وراثة الحكم يراوده.. نافورة أحلام السيسي ! مدحت فقوسة في حوار مثير: بعت كل ما أملك لمواجهة الحياة وهذا سر تقبيل الشيخ الشعراوي يدي على الملأ.. مصرع عروس بالشرقية بعد ساعات من زفافها

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

لليوم الرابع على التوالي تصدر تسلم السيسي رئاسة الاتحاد الافريق عناوين الصحف بلا استثناء، واللافت في تغطية الصحف للحدث زيادة نبرة الاحتفاء، من قبل رؤساء التحرير، قال قائل منهم: “السيسي يبعث الأمل في أوصال افريقيا” !

والى تفاصيل صحف الاثنين: البداية من ” الأهرام المسائي” التي كتبت في عنوانها الرئيسي بالبنط الأحمر: “السيسي يبعث الأمل في أوصال افريقيا”.

“الأهرام” كتبت في عنوانها الرئيسي بالبنط الاحمر: “مصر تضع خريطة طريق لمستقبل افريقيا”.

“الأخبار المسائي” كتبت في عنوانها الرئيسي بالبنط الأحمر: “مصر عادت شمسك الذهب”.

وأضافت الصحيفة: “السيسي يقود القارة السمراء في عالم الأمل”.

وكتبت “الشروق” في عنوانها الرئيسي بالبنط الأحمر: “السيسي يتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي ويتعهد باستكمال الانجازات”.

وكتبت “الوفد” في عنوانها الرئيسي بالبنط الأحمر “مصر تقود افريقيا”.

السيسي رئيسا للاتحاد الافريقي

ونبقى في السياق نفسه، ومقال مكرم محمد أحمد في “الأهرام” “السيسي رئيسا للاتحاد الافريقي”، وجاء فيه: “فور انتهاء مراسم عملية تسليم رئاسة الاتحاد الإفريقى للرئيس عبد الفتاح السيسى من الرئيس الرواندى باول كاجامى التى حضرها أغلب الرؤساء الأفارقة، فى مناخ مُفعم بروح الأخوة الإفريقية يسوده التفاؤل بتولى مصر مهمة رئاسة الاتحاد الإفريقى لمدة عام، بدأت قمة الاتحاد الإفريقى أعمال دورتها العادية الثانية والثلاثين برئاسة الرئيس السيسى التى تنعقد ليومين، وفق جدول أعمال مُهم”.

وخلص مكرم الى أن بناء مصر سد روفينجى فى تنزانيا يُجسد ثقة الأفارقة فى كفاءة القدرة المصرية، بما يجعل رئاسة مصر الاتحاد الإفريقى تمثل نقلة نوعية فى العلاقات المصرية الإفريقية تؤكد حجم الثقة المتبادلة ووحدة المصالح المشتركة وعمق الانتماء الإفريقى الذى أصبح جزءا أصيلا من هوية مصر الثقافية.

أخيرا عودة مصر

ونبقى في السياق نفسه، ومقال فاروق جويدة في “الأهرام” “أخيرا عودة مصر الى افريقيا”، وجاء فيه: “تولت مصر رئاسة الاتحاد الإفريقى وسط مظاهرة سياسية فى أديس أبابا تسلم فيها الرئيس عبد الفتاح السيسى رئاسة الاتحاد .. وفى السنوات الماضية ومنذ تولى الرئيس السيسى السلطة عادت مصر إلى إفريقيا مرة أخرى بعد سنوات إهمال طالت .. ولا شك أن إهمال العمق الإفريقى فى علاقات مصر الخارجية كان يمثل خسارة كبيرة لجميع الأطراف وإن كانت مصر هى الخاسر الأكبر”.

عيب

على الجانب الآخر علق سمير عليش على احتفاء الاعلام بتسلم السيسي رئاسة الاتحاد الافريقي قائلا: “عيب و مايصحش التطبيل لرئاسسة الاتحاد الافريقى (الدورية)

بورندى الدولة الصغيرة كانت الرئيس الأسبق”.

وأردف عليش: “الصهيونية مسيطرة على معظم القارة”.

11 فبراير

ونبقى مع المقالات، ولكن في سياق آخر، ومقال د. أسامة الغزالي حرب في “الأهرام” “تأملات حول 11 فبراير”، وجاء فيه: “تاريخ هذا اليوم لا أنساه أبدا، ففى الساعة السادسة من مساء الجمعة 11 فبراير2011أى منذ ثمانى سنوات، ظهر نائب رئيس الجمهورية اللواء عمر سليمان على شاشة التليفزيون ليخاطب الشعب ببيان مقتضب: بسم الله الرحمن الرحيم..أيها المواطنون، فى ظل هذه الظروف الصعبة التى تمر بها البلاد، قرر الرئيس محمد حسنى مبارك تخليه عن منصب رئيس الجمهورية، وكلف المجلس الأعلى للقوات المسلحة بإدارة شئون البلاد، والله الموفق والمستعان”.

وتابع حرب: “ولأننى فى ذلك الوقت كنت مشاركا رئيسا فى وقائع الثورة بصفتى رئيسا لحزب الجبهة الديمقراطية الذى كان شبابه فى مقدمة من أشعلوها، أود أن أسجل الآتى: أولا، أن الثورة على مبارك بعد بقائه فى السلطة لأكثر من ثلاثين عاما، لا تقلل أبدا من حقيقة أنه كان رجلا وطنيا مخلصا لبلده، فضلا عن أنه كان من أبطال حرب أكتوبر. ثانيا، أن الرفض الكامل لمشروع توريث جمال مبارك للحكم، وهو رفض مشروع تماما، والذى كان سبب الشرارة الأولى للثورة، لا ينال عندى من تقديرى لشخصية جمال الذى تعاملت معه مباشرة لفترة غير قصيرة فكان شابا مهذبا، جادا وراغبا فى التعلم، ولكن للأسف كان حلم وراثة الحكم يراوده بعد أن وجد من يشجعونه عليه، بل ويتكالبون للتقرب منه والتزلف له!”.

واختتم حرب مقاله قائلا: “إننى أعتقد أن التوصيف الذى يتسق مع علوم السياسة والاجتماع، للأحداث بين 25 يناير و11فبراير هو أنها انتفاضة جماهيرية، ولكن يظل ممكنا وصفها بثورة يناير مفهوما تجاوزا، ولكنها بالقطع ليست عملية يناير كما يصر البعض أن يسميها!”.

نافورة أحلام السيسي!

ونبقى مع المقالات، ومقال عبد المنعم عمارة وزير الرياضة الأسبق في “المصري اليوم” “نافورة أحلام الرئيس″، وجاء فيه: “فى مقال سابق كتبت تحت عنوان «نافورات أحلام الرئيس». فيه قلت إننى أكتب لأستاذ علوم سياسية يدرس مادة اسمها نظرية صنع القرار عند الرؤساء فى مختلف اتجاهات دولهم.

حضرات القراء

كان رأيى ولايزال أن الرئيس السيسى له استايل خاص وعنده نافورات أحلام تحمل أفكاره وأمنياته لمصر والمصريين، لديه براند تيم أو ماركة مسجلة خاصة به.

الرجل يحلم طوال الوقت ويشغله دائماً سؤال هو: كيف يحول هذه الأحلام إلى حقيقة ?Haw to Change Dreams To Reality، وهو ما نجح فيه.. تحلم، ممكن.. ولكن كيف يتحول إلى واقع؟ هذا هو السؤال الصعب.. هو يطارد أحلامه ويجرى وراءها ولا يتوقف عن المطاردة.. عندما ينجح فى حلم ما يجرى وراء الحلم الآخر.

عزيزى القارئ..

له أسلوبه فيما أسميه القوة الصلبة وأسلوبه فى القوة الناعمة.

تحدث كثيرون، وكتب كثيرون عن البنية الأساسية التى نجح فى بنائها. الطرق وآلاف الكيلومترات، الكبارى – الأنفاق، محطات الكهرباء، محطات المياه، خزانات الرى… إلخ، ومن لم يعجبهم ذلك قالوا إنه يصرف المليارات على الحجر وليس على البشر.” .

وتابع عمارة: “أرى أن القوة الناعمة استغلها فى البشر، فأحد أهم أحلامه كان ولايزال الإنسان المصرى.. قال إنه على رأس أولويات الدولة خلال المرحلة المقبلة.

يعجبنى أسلوب السيسى فى كيفية تحويل الأحلام إلى حقيقة، خاصة فى كل ما يخص الإنسان المصرى.. حوّل هذه الأحلام إلى مبادرات قابلة للتنفيذ من خلال أفكار مبدعة، سأكتفى بنماذج ومبادراته فى صحة الإنسان المصرى، حلم كيفية القضاء على فيروس سى المنتشر بين المصريين. حلم القضاء عليه يستهدف ١٠٠ مليون مواطن.” .

مدحت فقوسة

ومن المقالات، الى الحوارات، وحوار “الوطن” مع الكابتن مدحت فقوسة نجم المصري السابق، وكان مما جاء فيه قوله: “كنت مدمن بيرة وأنا لاعب، وحاربت السرطان بشرب الشيشة”.

وقال فقوسة إنه باع كل ما يملك في بورسعيد لمواجهة ظروف الحياة، مشيرا الى أن الشيخ الشعراوي زار بور سعيد ذات مرة لافتتاح أحد المساجد، فتهافت الجميع على تقبيل يده، موضحا أن الشيخ الشعراوي قام بتقبيل يده ولم يعرف فقوسه السبب، وبعد فترة عرف أنه من ذرية ونسب آل البيت.

مصرع عروس

الى الحوادث، حيث قالت “الأخبار” إن عروسا في الشرقية 23 عاما لقيت مصرعها بعد 48 ساعة من زفافها، بعد أن صعقها التيار الكهربائي من سخان منزلها، وتم نقلها الى المستشفى في حالة غيبوبة تامة، الا أنها لفظت أنفاسها الأخيرة بمجرد وصولها الى المستشفى.

خالد يوسف

ونختم بخالد يوسف، حيث نقلت اليوم السابع عن المحامي سمير صبري قوله إنه أقام دعوى مستعجلة ضد الحريري لإسقاط عضويته بسبب تسريب المكالمة الجنسية التي تم تسريبها بالأمس، مضيفًا أن جمع الحريري ما بين راتبي المجلس والوظيفة، التي كان يتولاها قبل المجلس بدون وجه حق، وظهوره على القنوات الإخوانية المعادية لمصر، والتنديد بالاقتصاد المصري، كانتا أيضا السبب في إقامة تلك الدعوى.

وعن سبب عدم تقديم بلاغ ضد المخرج خالد يوسف الذي تردد اسمه بعد القبض على فنانتين بتهمة الفعل الفاضح لظهورهما في فيديو إباحى وتداوله على “السوشيال ميديا”، أكد أنه توجد العديد من البلاغات أمام النيابة العامة التي يتم التحقيق فيها فلا داعي لتقديم بلاغ أخر.

وأوضح صبري، أنه أقام أول أمس، دعوى مستعجلة أمام محكمة القضاء الإداري تحمل رقم 28899 ضد خالد يوسف يطالب فيها بإسقاط العضوية لسقوط أحد الشروط لاستمراره في المجلس، وهو أن يكون حسن السمعة.

Print Friendly, PDF & Email

8 تعليقات

  1. مصري
    ضاعت الميم بسبب الخط الصغير في جدول التعليقات، وضعف العين.شكرا لك.

  2. الأستاذ/عبادة..بعد التحية
    سيادتك تقول “هم نوابكم الذين اخترتموه “.!!!..أعتقد هناك خطأ لغوي فادح

  3. “مصر عادت شمسك الذهب”
    “السيسي يبعث الأمل في أوصال افريقيا” !
    هل رأى أحدكم هذه الشمس الذهبية؟ هل سطعت هذه الشمس على الديون الفلكية التي اقترضها الجنرال؟ هل طالت هذه الشمس بأشعتها عشرات الألوف من المحبوسين المظلومين في سجون الجنرال المظلمة؟
    ما هو الأمل الذي يبعثه الجنرال في إفريقيا بعد أن تولى القيادة من رواندا الصغيرة؟ أليس من الأولى أن يبعث الأمل في مصر التي ضيع نيلها وغازها وثروتها وجعلها تتسول وتمد يدها؟
    ألم يعلم صحفيو البيادة أن هناك مليونا وثلاثماتة ألف قدموا طلبات للهجرة إلى أميركا وحدها؟
    نبئونا بعلم إن كنتم صادقين!

  4. انتفاضة وثورة
    الأستاذ أسامة الغزالي حرب يوصّف أعظم ثورة في التاريخ المصري بأنها انتفاضة وليست عملية كما يريدها الجنرال وأتباعه، ويفاخر أنه كان في مقدمة الثائرين، ونسي أنه كان عضوا في لجنة السياسات للحزب الوطني الذي يقوده مبارك، وكان يعلم نجله جمال كيف يكون سياسيا. أين شادي الغزالي حرب يا أستاذ أسامة؟ ماذا تقول عن انقلاب العساكر في30 ينيو؟

  5. نافورة الأحلام!
    أية أحلام،وأية آمال في وطن يحكمه العساكر؟ أية طرق صنعت لتخدم الشعب؟ هل مشيت على طريق مصر اسكندرية الزراعي؟ وهو الشريان الرئيس من العاصمة إلى اأفليم الدلتا؟ الطرق التي أقامها الجنرال في الصحراء تهبط بعد افتتاحها بأيام.
    الإنسان المصري في السجون، وتحت سيف الاغتيالات ، أو المحاكمات السياسية، أو الجوع أو ارتفاع الأسعار غير المسبوق، أو هجمات الأمراض الشرسة!
    أستاذ عمارة : ما ذا تبقى لك بعد التنظيم الطليعي؟

  6. اللهوالخفي!
    يمطروننا بفضائح أتباعهم لننشغل عن جريمة تعديل الدستور، وتسليم النيل للحبشة. هم نوابكم الذين اخترتموه بعين الأجهزة الأمنية المشغولة ببقاء الجنرال، لا ببقاء الشعب!
    بدل المحامي عشرة يقومون بدورهم الأمني بامتياز!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here