صحف مصرية: حفتر.. تحرير طرابلس أم توحيد ليبيا أم استنساخ القذافي؟ السيسي “ناصر” جديد في افريقيا؟ توابع زلزال “صن داون” لا تزال مستمرة في الأهلي وغرامات نصف مليون جنيه على كل لاعب.. “شعبولا”: .. كلنا عارفين م الاول فيه مشاكل فى الدستور.. ووافقنا عليه أيامها عشان الخونة تغور

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

موضوعان لافتان في صحف الاثنين: جولات السيسي التاريخية، وأحداث ليبيا “الملتهبة” التي يترقبها العالم في مشارق الأرض ومغاربها .

والى التفاصيل: البداية من السيسي، حيث كتبت “الأهرام” في عنوانها الرئيسي “جولة تاريخية للرئيس تشمل غينيا وأمريكا وكوت ديفوار والسنغال ” .

” الوطن” كتبت في عنوانها الرئيسي بالبنط الأحمر”السيسي في افريقيا ناصر جديد لإعادة الجسور مع الأشقاء ودحر الإرهاب ” .

روزاليوسف كتبت في عنوانها الرئيسي بالبنط الأحمر “شمس مصر تشرق في افريقيا ” .

حفتر

 ومن المانشيات الى المقالات، ومقال مكرم محمد أحمد في “الأهرام” “حفتر والسيطرة على طرابلس″، وجاء فيه :”الواضح أن عملية طوفان الكرامة تسببت فى قلق دولى عارم عبرت عنه حكومات فرنسا وإيطاليا والإمارات وبريطانيا والولايات المتحدة فى بيان مشترك يحذر من الفوضى التى يمكن أن تلحق بليبيا نتيجة سعى حفتر للسيطرة على طرابلس، لأنه لا حل عسكريا للصراع، كما أكد الاتحاد الأوروبى فى بيان منفصل أنه لن يكون هناك حل عسكرى للأزمة الليبية، وأن الاتحاد يساند جهود المبعوث الأممى غسان سلامة، وقد دعت وزارة الدفاع التونسية إلى مراقبة حدودها الجنوبية الشرقية مع ليبيا، وأكدت يقظة منظومات المراقبة الإلكترونية للإنذار المبكر واتخذت كل الإجراءات لتأمين حدودها مع ليبيا، لكن السؤال الذى لا يزال ينتظر إجابة واضحة، هل ينجح حفتر فى السيطرة على طرابلس رغم المعارضة الدولية الواسعة لحملته الأخيرة، لأن نجاح حفتر يعنى وحدة الأراضى الليبية، ووحدة الدولة الليبية، ووحدة الشعب الليبى، ووحدة المؤسسة العسكرية الليبية، وهو الأمر الذى تعارضه معظم الدول الأوروبية بحجة الخوف من استنساخ صورة ثانية من العقيد القذافى رغم الاختلاف البين بين حفتر والقذافى.”

تحرير طرابلس أم توحيد ليبيا؟

ونبقى في السياق نفسه، ومقال عباس الطرابيلي في ” المصري اليوم” ” تحرير طرابلس أم توحيد ليبيا؟”، وجاء فيه :”تقدم قوات الجيش الليبى- بقيادة خليفة حفتر- نحو طرابلس.. بل وسيطرتها على مطار هذه العاصمة.. يراه البعض تحريراً للمدينة التى ظلت عاصمة لليبيا منذ الاستقلال.. لكننى أراه إعادة توحيد للأراضى الليبية، أكثر منه تحريرًا للمدينة.. ومن المؤكد أن تقدم هذه القوات نحو طرابلس يعنى فشل كل المحاولات السلمية لوقف الصراع هناك بين المشير حفتر وقواته وقوات فايز السراج، رئيس المجلس الرئاسى لحكومة الوفاق.. وهنا لا نقول غير «ابحث عن البترول» وراء تعثر هذه المحاولات”.

واختتم الطرابيلي مقاله قائلا :”نعم.. نتمنى لقوات الجيش الليبى، بقيادة حفتر، دخول طرابلس بأقل الخسائر.. فالكل ليبيون وطنيون عرب رغم أنف الذين «يدفعون» من داخل المنطقة ومن خارجها.. حتى تهدأ وتتوقف الاشتباكات العسكرية وتعود ليبيا دولة عربية واحدة.. ورحم الله معمر القذافى”.

زلزال صن داون

الى الرياضة ، حيث قالت “الأهرام” إن جماهير «الأحمر» لا تزال غير قادرة على تصديق أن فريقها يمكن أن يسقط بهذه الطريقة التى أقل ما توصف به أنها مهينة لتاريخ النادى الذى يمتلك سجلا ناصعا على الصعيدين المحلى والإفريقي، بعدما تعادل الأهلى مع الزمالك فى قمة الكرة المصرية، وفاز على الاتحاد السكندري، ليعزز من الاعتقاد بان الفريق أصبح على الطريق الصحيح نحو استعادة مكانته الطبيعية، غير أن توابع «زلزال ابريل» ـ على حد وصف الجماهير- الذى تعرض له فى جنوب إفريقيا كانت بمثابة الكابوس المؤلم الذى وضع الفريق على حافة الخروج الإفريقي، فى وقت كانت فيه الجماهير تمنى النفس بالمنافسة على اللقب، لكنها وجدت «المارد الأحمر» وقد فقد قوته بدون سابق إنذار أو أى مبرر منطقي.

وجاء في تقرير الأهرام أن الهزيمة الثقيلة كان صدى حزين داخل النادى نفسه، حيث أدت لنشوب خلافات بين بعض الأعضاء تطورت إلى اشتباكات تمت السيطرة عليها سريعا، فى ظل اختفاء تام لأعضاء مجلس الإدارة.

وفور انتهاء اللقاء، تطايرت اتهامات الجماهير فى كل اتجاه لتحمل إدارة النادى جانبا كبيرا من المسئولية عما جري، متهمة الإدارة بالفشل فى بناء فريق قوى يليق باسم الأهلى على الرغم من قيامها بإنفاق مئات الملايين على المجموعة الحالية من اللاعبين. ولم يسلم الجهاز الفنى بقيادة مارتن لاسارتى من الانتقادات اللاذعة، واتهمته الجماهير بالفشل فى التدخل فى الوقت المناسب لانقاذ الفريق أمام سيل الأهداف التى مزقت شباكه.

أما على صعيد رد الفعل الرسمى للنادي، فقد طلب محمود الخطيب رئيس الأهلى تقريرا شاملا من إدارة الكرة يتضمن أسباب ما جرى للفريق فى جنوب إفريقيا، مع تأكيد ضرورة تسليم التقرير فى أسرع وقت ممكن حتى يتم بحثه والبدء فورا فى العمل على تلافى أسباب ما جري.

ونقلت الأهرام عن مصادر قولها إن هناك اتجاها قويا لتوقيع عقوبات مالية على لاعبى الفريق تصل إلى خصم مبلغ 500 ألف جنيه من كل لاعب، أو خصم نسبة محددة من العقود قد تتجاوز ذلك بعد مباراة العودة السبت المقبل.

شعبولا

ونختم بالشعبي شعبان عبد الرحيم الشهير بشعبولا، حيث قالت “اليوم السابع “

إن الشاعر الغنائى إسلام خليل طرح أغنية جديدة بصوت الفنان الشعبي شعبان عبد الرحيم حملت عنوان “عايزين دستور جديد”، لتأييد التعديلات الدستورية.

وجاء في الخبر أن كلمات الأغنية تقول : “عايزين دستور جديد.. كلنا عارفين م الاول فيه مشاكل فى الدستور.. ووافقنا عليه أيامها عشان الخونة تغور.. ودولة بحالها كانت على حبة الجحيم.. وافقنا عشان ننتهي م الخونة واللئيم.. قولولنا يا معترضين.. معترضين على ايه.. الشعب عارف مصلحته وماتحجروش عليه.. نبص للمستقبل.. خلاص اللى عدى عدى.. دستور بلدنا لازم… يتظبط مادة مادة”

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. عاصرنا ناصر الذي امم القناه وحارب القوى العظمى ، وبنى السد العالي ومصر بعد الاقطاع، وقاد العرب والمسلمين وافريقيا وعدم الانحياز.
    ناصر لم يفرط بشبر من ارض مصر للسعوديه وغيرها ولم يتامر مع الاميركان في صفقه القرن وكان لينحاز للجانب الفلسطيني في اي تفاهم او تهدءه.
    السيسي ليس ناصر ولا يقارن الثرى بالثريا.

  2. دعم النظام المصري لحفتر يقابله النفط و الإستثمار في حقوله و مساعدة دويلة الإمارات في مخططاتها التفتيتية لدول المقاومة للمخطط الصهيوأمريكي و إدخال افراد داعش للجزائر عبر الحدود الغربية لليبيا لخلق بؤر توتر على الحدود لكبح الإنتفاضة في الجزائر و خلق جو من عدم الإستقرار لتونس و الجزائر خصوصا بعد إمتناع الرئيس التونسي القايد السبسي عن الترشح لولاية أخرى

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here