صحف مصرية: حادثة هزت “المحروسة”: عاطل يجبر زوجته على قتل أطفالهما الثلاثة لشكه في نسبهما! نصيحة عايدة سيف الدولة للرئيس السيسي! سر قيام الأسد بزيارة سرية لطهران دون إذن روسيا؟ خيارات أردوغان.. أنين الصحافة القومية! أصالة: أنا ابنة الوطن العربي

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

تصدر لقاء السيسي مع وزير النقل الجديد كامل الوزير عناوين صحف الثلاثاء، وهو اللقاء الذي تضمن عهودا ووعودا، فما كان من رؤساء التحرير إلا أن أبرزت الوعود والعهود بعناوين حمراء فاقع لونها!

والى عناوين صحف الثلاثاء: البداية من “الوطن” التي كتبت في عنوانها الرئيسي بالبنط الأحمر: “عهد جديد للسكك الحديدية”.

 “الأهرام المسائي” التي كتبت في عنوانها الرئيسي بالبنط الأحمر “ساعة التطوير والتجديد تدق في السكة الحديد”.

وكتبت “الأخبار المسائي” في عنوانها الرئيسي بالبنط الأحمر “تكليفات السيسي لكامل خارطة طريق لمهمة الإنقاذ”.

“المساء” كتبت في عنوانها الرئيسي بالبنط الأحمر “الرئيس للوزير: سلامة المواطنين على رأس أولوياتك”.

“الأخبار” أبرزت في عنوانها الرئيسي قول السيسي: “تطوير شامل لمنظومة السكة الحديد”.

وكتبت “الأهرام” في عنوانها الرئيسي: “تحديث شامل لمنظومة السكك الحديدية والطرق ” .

استقطاب جديد في الأزمة السورية

الى المقالات، ومقال د. محمد السعيد إدريس في “الأهرام” “استقطاب جديد في الأزمة السورية”، وجاء فيه: “عندما يقرر الرئيس السورى بشار الأسد القيام بزيارة مفاجئة وسرية إلى طهران دون إذن، أو على الأقل دون علم، روسيا فهذا معناه وجود أزمة ليس فقط فى العلاقات السورية مع روسيا، بل وأيضاً فى العلاقات الإيرانية مع روسيا، ما يعنى أن الأزمة باتت مستحكمة فى «التحالف الروسى» داخل سوريا.

الرئيس السورى زار العاصمة الإيرانية والتقى كلاً من المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية على خامنئى والرئيس الإيرانى حسن روحانى يوم الاثنين (25/2/2019). زيارة عمل ليوم واحد، حتماً لم تكن من أجل التهنئة فقط بالعيد الأربعينى للثورة الإيرانية، ولكنها كانت بالتأكيد من أجل إعادة ترتيب الأوراق بين الحليفين الإيرانى والسورى فى مواجهة ما يمكن اعتباره انحرافاً فى الموقف الروسي، على النحو الذى أخذ يفرض نفسه طيلة الأشهر الأخيرة التى أعقبت الأزمة الطارئة التى حدثت بين روسيا ودولة الاحتلال الإسرائيلي، بسبب تحميل روسيا إسرائيل رسمياً على لسان وزير الدفاع سيرجى شويجو مسئولية سقوط الطائرة الروسية «إيليوشن- 29» قبالة اللاذقية (سبتمبر 2018) وأدت إلى مقتل 15 عسكرياً روسياً من كبار المتخصصين كانوا على متنها”.

وخلص إدريس الى أن إيران باتت هى المستهدفة من الآن من جانب روسيا ضمن عملية إعادة تأهيل سوريا بعد إتمام الانسحاب الأمريكى وبعد إكمال الإجهاز على ما تبقى من فلول «داعش» على الأراضى السورية.

خيارات أردوغان

ونبقى مع المقالات، ومقال عماد الدين أديب في “الوطن” “خيارات أردوغان إما أن يخسر أو أن يخسر”، وجاء فيه: “يعيش رجب طيب أردوغان أزمة حصار سياسى فرضه على نفسه، ودفع ثمن فاتورة اختيارات سياسية معقدة، انتهت إلى أنه أصبح اليوم أمام احتمالين: إما أن يخسر الأمريكان، أو يخسر الروس.

إذا خسر الأمريكان فسوف يسببون له متاعب داخلية بسبب العلاقة العضوية التاريخية بين المؤسسة العسكرية التركية ووزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) وجهاز استخبارات وزارة الدفاع.

وإذا خسر الروس فإنه سوف يخسر أى دور يحلم به فى سوريا، وسوف ينفرط عقده الثلاثى «تركيا، إيران، روسيا»، وتضيع منه فرصة لعب دور إقليمى.

إذا اشترى صواريخ «إس 400» الروسية الصنع فقدَ الرضاء الأمريكى ومقاتلات «إف 35»، وإذا اشترى الباتريوت الأمريكى فقدَ الروس بعد أن وعدهم علناً بشراء سلاحهم وحدد موعد تركيب منظومتهم على أراضى بلاده.

الأمريكى لن يقبل بشراء السلاح الروسى، والروسى لن يمرر إهانة أن يتنازل أردوغان عن صفقة الـ«إس 400»”.

وتابع أديب: “أزمة أردوغان مثل أزمة قطر، وهى نظرية الاعتقاد بأنك تستطيع أن تكون مع «ألف» و«باء» فى آن واحد، أو فى خندقين متقاتلين فى آن واحد، أو ترتدى فانلة ريال مدريد وبرشلونة فوق بعضهما فى آن واحد.

السياسة اختيارات، وهى أيضاً توازنات، ولكن فى لحظة تاريخية ما، عليك أن تختار.

الآن لحظة الصدق وتسديد فواتير السياسات الانتهازية الخاطئة تاريخياً قد حلت على أردوغان، وسماء أنقرة الآن ملبدة بسحب عاصفة تراكمت منذ أكثر من 20 عاماً من سياسات غطرسة القوة ومحاولة التحايل واللعب على كل الحبال”.

واختتم قائلا: “باختصار، لقد أصبح أردوغان عبئاً على المصالح التركية، وتركيبة الحكم، وحلفائه وخصومه فى آن واحد.

وسواء استمر يوماً أو شهراً أو عاماً إضافياً، فإننى أستطيع أن أقول إن سياسته هذه تعنى أنه قد ترك الحكم، حتى وإن لم يُخلِ مقعده بعد.

هذا هو درس التاريخ، ويا له من معلم”.

أنين الصحافة القومية

ونبقى مع المقالات، ومقال عطية أبو زيد في “الأهرام” “أنين الصحافة القومية”، وجاء فيه: «الصحافة القومية» لفظ يحمل مغزى سياسيا فى الأساس وليس مهنيا، أطلقه الراحل أنور السادات مع إقرار قانون سلطة الصحافة رقم 148 لسنة 1980 وجعلها القانون سلطة رابعة وتمارس دورها بحيادية.

وألغى الرقابة الحكومية وحولها إلى رقابة ذاتية وهى أصعب وأقسى أنواع الرقابة، وأصبح كل رئيس تحرير مسئولا بشكل كامل عن المحتوى الذى تنشره مطبوعته. والمعنى السياسى لكلمة قومية أنها تعبر عن كل الاتجاهات حتى المعارضة فى الوقت نفسه. فهل الممارسة العملية أفصحتعن هذا المعنى المأمول؟!” .

واختتم أبو زيد مقاله قائلا: “وفى لحظات الحسم لن يقف بجوار الدولة المصرية سوى إعلامها القومى المقروء والمرئى والمسموع، رغم أن الصحافة القومية تئن من مشكلاتها التى لا يساعد فى حلها أحد”.

نصيحة عايدة سيف الدولة

الى النصائح، حيث نشر كتب د. نادر فرجاني بحسابه على الفيسبوك: “نصيحة من سيدة فاضلة، عايدة سيف الدولة: فاكره زمان أوي أوي أوي لما كنت صغيرة كانت أمي، الله يرحمها، تقولي: ما تحلفيش، لو صادقة مش محتاجة تحلفي، ما بيحلفش الا الكدابين.. الله يرحمك يا أمي”.

عاطل يجبر زوجته على قتل أطفالهما الثلاثة

الى الحوادث، حيث قالت “الأهرام” إن المصادفة وحدها كشفت لغز هذه الجريمة البشعة بعد عام ونصف من تنفيذها، جريمة تقشعر لها الأبدان، حيث أجبر زوج «عاطل» زوجته الثانية على قتل أطفالهما الثلاثة بإغراقهم داخل إناء مملوء بالماء لشكه فى نسب أطفاله، ثم تخلص منهم بالقائهم فى مصرف لاخفاء الجريمة بمساعدة زوجته الاولي، وعندما هددته والدة الاطفال الثلاثة بفضح أمره وضع مادة كاوية داخل عينيها أفقدتها البصر بعد تعديه عليها بالضرب المبرح، وقد كشفت الأم المتهمة لغز الجريمة مصادفة من خلال مداخله تليفزيونية تتضرر فيها من زوجها الذى أفقدها بصرها، ليسقطا فى ايدى مفتشى قطاع الأمن العام ومعهما زوجة الأب الأولى، وتمت احالتهما للنيابة التى باشرت التحقيق وأمرت بحبس المتهمين.

وجاء في الحادثة البشعة أن عملية الضبط جاءت تنفيذا لتوجيهات اللواء محمود توفيق وزير الداخلية بمكافحة الجريمة بشتى صورها، حيث أمر اللواء علاء سليم مساعد الوزير لقطاع الأمن العام، بسرعة كشف لغز استغاثة إحدى السيدات ببرنامج «توك شو» شهير لتضررها من قيام زوجها بالتعدى عليها بالضرب والتعذيب بدنيا، وحقنها بمواد كيماوية مما أدى إلى فقدها البصر، على الفور تم تشكيل فريق بحث من مفتشى قطاع الأمن العام، بالتنسيق مع أجهزة البحث الجنائى حيث تم تحديد السيدة التى ظهرت بمقطع الفيديو، وتبين أنها ربة منزل تدعى إيمان 32 سنة مصابة بالعمي، وكانت تقيم بالسيدة زينب وانتقلت الى الاقامة بمنطقة المرج.

أصالة

ونختم بحوار مجلة ” الكواكب” مع أصالة، وكان مما جاء فيه قولها “أرى نفسي ابنة الوطن العربي وكل الشعوب العربية أوطاني”.

وأضافت أصالة أنها تفخر بامتلاك الجنسية السورية والبحرينية، مشيرة الى أنها شرفت أيضا بالباسبور الفلسطيني من الرئيس أبو مازن.

وقالت أصالة إنها ستظل تفتخر بكل الجنسيات التي تملكها.

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. انا لست روسيا ولا إسرائيليا ولكن اقولها بصراحه : وجود ايران في سوريا سيجلب على سوريا مشاكل من جانب أمريكا وإسرائيل والتحالف الدولى هناك … تحرير الجولان ممكن بسياسه ودوبلوماسيه روسيه وسلاح روسى وجنود سوريه .

  2. يا عباس آلاف الفلسطينيين بدون هوية، هلا آمنتهم من خوف، وأطعمتهم من جوع
    وأنت من أثرى أثرياء فلسطين

  3. محمود عباس بيوزع جوازات سفر على الفنانين بينما هناك حوالي نصف مليون لاجئ فلسطيني في لبنان ممنوعين من كل أشكال الحياة وينتظرون الفرج ؟؟؟؟ ماهذا الجبروت ياسلطة رام الله اقرأ مرة تكرمون راغب علامة وتمنحونه الجواز الفلسطيني ومرة اخرى المطربة احلام ايضا حصلت على جواز فلسطيني وايضا أصالة الان علمت انها حصلت على جواز فلسطيني !!! مع احترامي لهؤلاء الفنانين كلهم لديهم جوازات سفر محترمة وكلهم لديهم اموال ونفوذ ولا يحتاجون سلطة اوسلو لكن الذي يحتاج دعمكم وبذل جهود كبيرة منكم لانصافهم وتذكير العالم بمأساتهم ومأساة اطفالهم هم اللاجئيين الفسطينيين في سورية وفِي لبنان من الذي فوض رئيس الامر الواقع هذا بتمثيل الفلسطينيين ؟!!!!

  4. ارحمونا من تصريحات أصالة يرحمكم الله هذه أصالة التي ذهبت الى فلسطين المحتلة لتكون من الذين يؤيدون التطبيع مع العدو الصهيوني كيف لمواطن عربي ان يقبل ان يزور الاماكن المقدسة التي يسيطر عليها الكيان الصهيوني بينما اهل فلسطين لايمكنهنم الوصول الى هذه الاماكن ؟؟!!!! اهل غزة المساكين محرومين من زيارة القدس والضفة العربية وهؤلاء المطربين والفنانين يذهبون لدولة الاحتلال طيب اذا وزراء في حكومة عباس يتم إذلالهم على المعابر اذا مامعنى زيارة هؤلاء الفنانين لفلسطين المحتلة غير الإعلان والتأييد التطبيع والمطبعين العرب ؟؟؟ اكثر شئ ممكن ان تفعلونه لدعم اهل فلسطين هو مقاطعة هذا الكيان الصهيوني تماما وعدم التطبيع معه باي شكل من الأشكال

  5. ألم تسمع الست أصالة بالأغنية التي تقول: “بلاد العرب أوطاني من الشام لبغدادي”؟!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here