صحف مصرية: جلال عارف نقيب الصحفيين الأسبق صابا جام غضبه على تركي آل الشيخ: الحكاية ليست ملايين تنفق لتثير الفوضى في سوق الكرة المصرية.. تفرغ لعملك الرسمي في السعودية.. صفعة القرن.. مشبال: دراساتي نوع من الإصرار على تطوير المعرفة الموروثة عن أسلافنا.. كشف لغز اختفاء طفل من أمام فيلا بالقاهرة الجديدة.. الموجي الصغير يقاضي دوللي شاهين ويصف ما فعلته بـ “الجريمة”

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

تصدر اجتماع السيسي مع رئيس وزرائه ووزيرة الصحة عناوين صحف الجمعة، وهو الاجتماع الذي طالب فيه بتطوير القطاع الصحي بشكل شامل .

باقي الأخبار والتحقيقات والمقالات تراوحت بين صفقة القرن، وتركي آل الشيخ ودوره “المشبوه” في الرياضة المصرية، وهو الدور الذي غض الطرف عنه قوم، وضاق به ذرعا آخرون.

والى التفاصيل: البداية من اجتماع السيسي، حيث كتبت ” الأهرام ” في عنوانها الرئيسي ” الرئيس : تطوير القطاع الصحي وتطبيق منظومة التأمين الجديدة “

وكتبت ” الأخبار ” في عنوانها الرئيسي : ” السيسي : مواصلة تطوير المنظومة الصحية وإنهاء قوائم الانتظار ” .

صفعة القرن

الى الصفقات، ومقال محمود مراد في ” الأهرام” ” صفعة القرن”، وجاء فيه: ” يدفعنى إلى الكتابة عن هذه القضية كثرة ما ينشر عنها ويذاع فى العواصم من حولنا وبعيدا عنا.. وقلة مايقال عنها عندنا، مما أدخلها فى إطار الحرب الخفية ضد الوطن والأمة وجعلها بندا أساسيا فى متاهات «الكلامولوجيا» على شبكة التواصل الاجتماعي. وأعنى بذلك ما يسمى بـ «صفقة القرن» وهى مشروع صهيونى استعمارى عنصرى قديم، يتجدد بين الحين والحين، وهدفه ـ من وجهة نظر أصحابه ـ إنهاء المشكلة الفلسطينية باقتطاع مساحة من سيناء المصرية مجاورة لقطاع غزة لإقامة الدولة الفلسطينية التى تستوعب كل الفلسطينيين مقابل أن يتركوا الضفة مع الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل وبذلك تنتهى المشكلة ويسود السلام!! ” .

وتابع مراد: ” إننى كمواطن مصرى لا أدعى صفة رسمية أو سياسية وإنما أدعى – وبالحق- التعبير عن تيار عريض فى الشعب المصرى والعربى على امتداد الساحة.. أقول وبثقة وبأعلى صوت: لا.. يامستر ترامب..! فإن المشروع الصهيونى لن يمر.. ولن يتحقق، إن مصر لايمكن أن تتنازل عن حبة رمل واحدة من رمال سيناء ـ أو غير سيناء ـ فإن مصر غير معروضة للبيع. ولم تكن أبدا عبر تاريخها الذى يصل إلى عشرة آلاف وخمسمائة عام من التاريخ المكتوب والمنقوش.. قابلة للتهديد” .

واختتم قائلا : ” صفقة القرن لا مكان لها فى أمتنا العربية.. وسوف يرى العالم أنها ستصبح (صفعة القرن) لمن فكروا فيها.. وروجوا لها.. وحاولوا تسويقها.. وإن غدا لناظره قريب” .

تركي آل الشيخ

ونبقى مع المقالات، ومقال نقيب الصحفيين الأسبق جلال عارف في ” الأخبار ” الأخ تركي والخطوة المطلوبة !!”، وجاء فيه: ” الأخ تركي لم ينتدبه أحد ليكون مسئولا عن الرياضة في مصر، ولا أظن أن من مهام منصبه أن يتفاوض مع لاعبين ومدربين للأندية المصرية ” .

وتابع عارف:

” الاخ تركي لا يدرك حجم الضرر الذي أحدثته تصريحاته عن نجم العرب محمد صلاح، مهما حاول تبريرها، ولا يدرك أن الأهلي ليس الخطيب، والزمالك ليس مرتضى، والحكاية ليست ملايين تنفق لتثير الفوضى في سوق الكرة المصرية، قد تشتري الدولارات ناديا، ولكنها لن تجعل جماهير الاعلي والزمالك والمصري والاسماعيلي والاتحاد تتخلى عن أنديتها لتجري وراء ” الأسيوطي” ..

واختتم قائلا : ” نهاية القصة معروفة من الآن، فلماذا لا يتخذ الاخ تركي الخطوة الصحيحة المطلوبة على الفور، ويتفرغ للقيام بمسئوليات عمله الرسمي في السعودية الشقيقة” .

مشبال

ومن المقالات، الى الحوارات، وحوار الزميل أيمن عبد العزيز في ” الأهرام ” مع الناقد المغربي د. محمد مشبال،وكان مما جاء فيه قوله:  “دراساتى فى البلاغة اليوم هى مواكبة للتطورات الهائلة التى شهدها هذا الحقل فى عالمنا المعاصر،وهى نوع من الإصرار على تطوير المعرفة الموروثة عن أسلافنا بدل استهلاكها وقتلها بالحفظ، والاجترار،والتقديس الأعمى، فالبلاغة باعتبارها نظرية فى الخطاب، بشكل عام وليست نظرية خاصة بالخطاب الأدبى، يجعلها فى تقديرى أقدر على الاستجابة لعصرنا الذى تزايد فيه الاهتمام بالخطابات التداولية التى تشغل حياة الناس، دون أن يفقدها القدرة على الاهتمام بالخطابات الأدبية” .

 وردا على سؤال :

” كيف تقيم النقد العربى اليوم؟” 

أجاب مشبال: “يمكننى أن أبدى لك ملاحظة وليس تقييما، معظم ما أقرأه من الكتابات النقدية هى دراسات أدبية ذات صبغة أكاديمية، رسائل ماجستير أو دكتوراه أو دراسات متفرقة، جمعت فى كتاب سبق نشرها فى مجلات متخصصة أو ألقيت فى مؤتمرات، ويغلب على أصحاب هذه الدراسات أن يكونوا باحثين أكاديميين يشتغلون فى سياق نظرية أو منهج، وفى مقابل هذا الصنف من الكتابة النقدية، يوجد صنف آخر هو النقد الذى ينشر عادة فى الصحف ووسائل الإعلام؛ وهذا هو النقد المهم وهو فى الحقيقة الأجدر بأن يسمى نقدا، قد يمارسه أكاديميون أو صحفيون أو أى شخص متذوق للأدب يلتمس فى نفسه القدرة على تقييم العمل الأدبى بطريقة مقنعة، هذا الصنف أهميته بالغة جدا فى تطوير الإبداع الأدبى وتنمية الثقافة الأدبية عند القارئ، ولكنه للأسف الشديد لم يعد حاضرا أمام هيمنة الصنف الأول، وإن حضر فقلّما يوثق به بسبب الصعوبات المتنوعة التى بات يواجهها النقاد فى ممارسة نقد موضوعى ونزيه” .

لغز اختفاء طفل

الى الحوادث، حيث قالت ” الأهرام ” إن ضباط الإدارة العامة لمباحث القاهرة نجحوا فى كشف غموض واقعة خطف طفل من أمام فيلا بالقاهرة الجديدة، حيث تبين أن عاطلين وراء ارتكاب الواقعة، وتم ضبطهما.

وجاء في الخبر أن مساعد وزير الداخلية ومدير أمن القاهرة أمر بإحالتهما إلى النيابة للتحقيق.. وكان قسم شرطة التجمع الخامس، قد تلقى بلاغا من خفير بفيلا بالقاهرة الجديدة، قرر بقيام شخصين مجهولين يستقلان سيارة بدون لوحات معدنية بخطف نجله (3 سنوات) أثناء لهوه أمام الفيلا ..وفى وقت لاحق، تلقى اتصالا تليفونيا طلب خلاله المتصل دفع فدية مالية قدرها 300 ألف جنيه نظير إطلاق سراح الطفل.

دوللي شاهين

ونختم بدوللي شاهين، حيث نقلت ” الأهرام” عن الموجي الصغير قوله: ” إن تراث والده ملك للأسرة وأن هناك من يحاول من آن لآخر تشويه هذا التراث العظيم من خلال تقديم أغانى والده فى صورة فيديو كليب أو على اليوتيوب دون الحصول على إذن أو موافقة من أفراد الأسرة وهذا مخل بأخلاقيات المهنة وسطو على تراث الغير” .

وأضاف الموجي إن آخر هذه الأفعال التى تعتبر اعتداء على حقوق الغير هو ما فعلته المطربة دوللى شاهين بتقديم أغنية (ياحلو صبح ياحلو طل) بصوتها فى فيديو كليب منتشر على المواقع واليوتيوب، مشيرا الى أن هذا مرفوض تماما حيث إن هذه الأغنية من أجمل ما لحن محمد الموجى وكتبها مرسى جميل عزيز وغناء محمد قنديل ولها وقع وسحر معين لدى المستمعين حتى الآن .

وأكد ان صوت دوللى شاهين لايتناسب مع هذه الأغنية وهناك فارق كبير بين محمد قنديل وبين دوللى شاهين وأكد انه سيقاضى كل من شارك فى هذه الجريمة وبدأ فى اتخاذ الإجراءات القانونية ضد دوللى شاهين من خلال تقديم مذكرة بما حدث لجمعية المؤلفين والملحين” .

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. صفعة القرن
    =======
    من اهم الواضيع الذي جاءت في وجية ا الصحف المصرية هذا اليوم الجمعة 6 تموز/يولي 2018 والتي يعدها ويقدم لها المتب الصحف محمود القيعي ويرسلها يوميا بصورة تقليدية لزأي اليو الغراء هو المقال الذي نشرته صحيفة ً”الاهرام ” للكاتب محمود مراد تحت عنوان “صفقة القرن ”
    وتوضيحا للقارئ من زائري رأي اليوم الكرام فإنني اوجز بنقاط خطورة هذه الصفقة على وضع نهاية للقضية الفلسطينية المقدسة لكي تكون للدولة الصهيونية العنكبوتية حصة الاسد الكبرى من الكعكة ، بينما للشعب الفلسطيني ً” الكِسْرة ” الصغرى ًبالاكراه والقسر والاجبار ، كما يرددون في لغة المخططين الاميركيين ومنهم الداعمون : Take It,Or Leave It ؟
    وفيما يلي اهم النقاط : التي اوردهاكاتب المقال محمود مراد :
    —وصف ” صفقة القرن ” اخطر مشروع صهيوني استعماري قديم يتدف الى ابتلاع فلسطين كلها وطنا متكاملا لليهود بمافيه القدس بؤرة ودعامة هذه الدولة وهذا يعني ان تكون الدولة اليهودية لها مكانة دينية وسياسية وعسكرية بين دول العالم الكبرى وتفرض نفسها كاعظم قوة على دول المنطقة العربية بأجمعها ؟
    — حشد الفلطينيين في دولة غزة واقتطاع جزء من شمالي سيناء المصرية لاستيعاب اللاجئين الفلسطينيين كحل وتنفيذ قرار الامم المثحدة رقم 181 الذييقر بحقهولاء اللاجئين الى ذيارهم قبل عام النكبة 1948 .
    — بقية الضفة الغربية دولة كنتونات غير متواصلة مجرذة من السلاح تخضع ارضا وعرضا للدولة صهيون وقطعان المستوطنين وشذاذ الافاق ؟
    وكان كاتب المقال قد استغرب من احجام الصحف المصرية عن التعقيب او استعراض خطورة “صفقة القرن ” وشرح جوانبها الحطيرلشعب مصر العظيم الذي قال بان الغالبية من هذا الشعب الكريم يعارض هذه الصفقة جملة وتفصيلا !
    لكن مايؤخذ على الكاتب رغم تبيانه خطورة الصفقة ومعارضة غالبية الشعب المصري لها ، إلا انه اغفل او تجاهل العرض لكشف المشيربأنه رمن اساسي قي الصفقة والدليل على ذلك صمت الصحف المصرية من جهة والاعتراف بن من ضمن عاصر الخطة اقتطاع مساحة كبيرة من ارض سيناء لتنفيذ الصفقة ؟
    فقد قال الكاتب محمود مراد بان ارض مصر و ومايملكه شعب مصر ليس للبيع ؟
    كل ياسيد مراد فأن ماشجع بل ودفع ترامب وكوشنر ونتن ياهو وليبرمان بتخطيط هذه المؤامر ة ” صفقة القرن ” هو موافقبيع او تنازل المشي عن هدا الجزء من شمال سيناء استنادا على بيع الجزيرتين صنافير وتيران هذا من جهة اولى ؟ومايؤكد هذه الحقيقة وان السبب في تأخير تنفيذها لان هذا الجزء من شمال يناء لم ولن يتم تظهيره مما يقوم به السيسيمنذ خمسة شهور من عناص ارهاب الدولة الاسلامية حتى يتم تنفيذ ” صفقة القرن ” !
    لكنكاتب التقرير صدق في وصف هذه الصفقة سوف تنقلب الى “صفعة القرن ” للوجوه الكالحة هذه الوجوه لم تعد تخفى غلى المواطن العربي فى ارجاء الوطن امتدادا من خليجه الفارسي شرقا وحتى محيطه الاطلسي غربا فمصير انوز الساداتمازال ماثلا في الاذهان لان الاقصى المبارك بيت الله وان الله تعالى حامي بيته وما أهل الرباط هم جند الله وحزب الله تعالى وهم الغالبون ؟
    احمد الياسيني -بيت المقدس الشريف

  2. الموجي على حق
    اداء دوللي للاغنية منفر

  3. محمود مراد ، توعد وهدد بألا يتم التفريط في حبة رمل من سينا .. هكذا قال ، أين كنت يوم تم التفريط في أطنان من الرمال في تيران وصنافير ؟ ، دعنا من هذه العنتريات الفارغة … يوم يوقع ا لزعيم .. ستصمت كصمت القبور ، وخيرها في غيرها .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here