صحف مصرية: المقال الذي فصل عبد الناصر أنيس منصور بسببه وتعليق السادات الساخر.. حسام حسن: مرتضى ظلمني وندمت على عودتي من الأردن.. نبيلة عبيد: لبنان بالنسبة لي يعني”صباح”

nabeela-obeid.jpg99

 

 

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

من يطالع مانشيتات وصور صحف الخميس، يخيّل إليه أن مصر مقبلة  غدا على حرب ضروس، فهل بالغت الصحف في تقدير مظاهرات 28 نوفمبر؟ أم أنها محقّة في التحذير منها، والتحريض عليها؟

وإلى التفاصيل: البداية من مانشيت “المصري اليوم” الرئيسي بالبنط الأحمر: “الدولة تحذر دعاة العنف: الضرب في المليان” ونشرت الصحيفة صورة كبيرة في صدر صفحتها الأولى  لعدد من قوات الجيش المدجّجة بالسلاح، وهي تستعد للنزول الى الشارع لمواجهة أعمال العنف.

ونقلت الصحيفة عن القوات المسلحة بيانا يفيد بانتشار القوات في المحافظات تنفيذا لتعليمات الفريق أول صدقي صبحي القائد العام للقوات المسلحة ووزير الدفاع والانتاج الحربي.

“الوطن” قالت في مانشيتها الرئيسي بالبنط الأحمر: “الجيش للمصريين: أنتم في حمايتنا”، وأضافت: “قوات التدخل السريع والصاعقة والشرطة العسكرية جاهزة لـ “28 نوفمبر”، ونشرت الصحيفة صورة لقوات الجيش وهي تستعد للتحرك لحماية المنشآت الحيوية.

وقالت الصحيفة إن وحدات المنطقة العسكرية رفعت درجات الاستعداد القتالي تمهيدا للتحرك والانتشار لتنفيذ مهام التأمين بمشاركة عناصر من قوات التدخل السريع، فيما أتمت وحدات “المظلات والصاعقة” استعداداتها للانتشار وإعادة التمركز في نقاط ثابتة ومتحركة للعمل كاحتياطيات قريبة  في نطاق المراكز والاقسام.

“الأهرام” قالت في صفحتها الأولى “الجيش والشرطة مستعدان لمواجهة الخارجين على القانون غدا”، ونشرت الصحيفة جانبا من التعزيزات الأمنية للقوات المسلحة.

حصاد السيسي في باريس

ومن الاستعدادات العسكرية والأمنية غير المسبوقة ، إلى لقاء السيسي- أولاند،  الذي أبرزته غالبية الصحف، فقالت “المصري اليوم” في صفحتها الاولى إن حصاد السيسي في باريس هو 24 طائرة “رافال” و3 اتفاقيات، ونقلت الصحيفة عن الرئيس الفرنسيي أولاند قوله “ندعم مصر في حربها ضد الارهاب”.

تقرير تقصي الحقائق ينصف القاتل ويجرّم الضحية

ومن حصاد السيسي في باريس، إلى تقرير تقصي الحقائق  في الأحداث التي أعقبت  30 يونيو، حيث أبرزت  كل الصحف التقرير في صفحاتها الأولى، محمّلة المعتصمين مسؤولية إراقة الدماء، فقالت “الأهرام”: “تقصي الحقائق: اعتصاما رابعة والنهضة كانا مسلحين والحكومة مطالبة بتعويض ضحايا العنف”  وجاء في التقرير أن إجمالي القتلى من الشرطة والمعتصمين في رابعة والنهضة بلغ 860 شخصا و1492 مصابا بخلاف الذين فضلوا العلاح خارج المستشفيات الحكومية.

“الوطن” هي الأخرى أبرزت تقرير “تقصي الحقائق” وقالت – نقلا عن التقرير – إن مسلحي الإخوان بادروا بإطلاق النار وقتلوا 8 من رجال الأمن، وأحرقوا 52 كنيسة في 21 محافظة.

“التحرير” قالت في مانشيتها الرئيسي: “تقصي  حقائق 30 يونيو: “ضحايا رابعة في رقبة الإخوان”.

تحريات أمن دولة

على الجانب الآخر، نقل موقع “اخوان اون لاين” عن المحامي أحمد مفرح مدير مؤسسة الكرامة لحقوق الانسان قوله إن اغرب ما جاء في تقرير لجنة الانقلاب قولها إن القتلى قتلوا برصاص المعتصمين.

ووصف مفرح تقرير تقصي الحقائق – الذي قدّم الى السيسي !-  بأنه  مذكرة لتحريات أمن الدولة ، وليس تقريرا لتقصي الحقائق .

مقال أنيس منصور الذي فصله  عبد الناصر بسببه

ومن تقرير تقصي الحقائق، إلى الكاتب الراحل أنيس منصور، حيث واصلت “التحرير” نشر حلقات من كتاب د. مجدي العفيفي “مع أنيس منصور في الـ 200 يوم الأخيرة” وجاء فيه أن منصور كتب مقالا بعنوان “حمار الشيخ عبد السلام” عام 1963 تعليقا على رواية توفيق الحكيم “السلطان الحائر” وقد عكس أنيس منصور المقال على أوضاع الصحافة في مصر وكانت قد أمّمت نهائيا، فأصدر الرئيس عبد الناصر قرارا بفصل منصور من عمله في الصحافة ومن الجامعة التي كان معيدا فيها.

وقد جاء في المقال “حدث هذا في القاهرة من 700 سنة، علم أهل القرية أن الشيخ عبد السلام قد أهين، فقرر أن يترك القاهرة، لأن الخلاف بينه وبين السلطان على سيادة القانون.

القانون مع الشيخ والسيف مع السلطان، القانون يحمي إيمان الشيخ عبد السلام، والظلم مع السلطان يحميه السيف، ويحميه ألوف المماليك الطغاة الظالمين”.

وعلّق منصور قائلا: “عندما أعدت نشر هذا المقال في مجلة “أكتوبر”  قرأه الرئيس السادات، فقال ضاحكا: أعوذ بالله، إن هذا المقال تستحق عليه الشنق وليس الفصل”

فردّ أنيس قائلا:

“سيدي الرئيس.. إنك تحيرني، فالرجل الذي كلن يشنق الناس، اكتفى بفصلي، وأنت الذي لا تفصل الناس، تطلب شنقي!”.

حسام حسن: مرتضى منصور ظلمني

ومن أنيس منصور، إلى  حسام حسن نجم منتخب مصر السابق،  حيث نقلت عنه “المصري اليوم” قوله إن  رئيس الزمالك ظلمنا، وبيت النية للاطاحة بنا ، مشيرا إلى أن الفساد أصبح كالورم الخبيث في جميع المستويات داخل مصر.

واختتم حسام تصريحاته مؤكدا أنه نادم على  العودة للتدريب في مصر، بعد أن كان يقود منتخب الأردن، وكان يشعر بسعادة بالغة حسب وصفه.

نبيلة عبيد: لبنان بالنسبة لي تعني صباح

ونختم بـ “الأهرام” التي نقلت عن الفنانة نبيلة عبيد قولها في رثاء الفنانة صباح: “صباح فنانة عزيزة على قلبي، ولبنان بالنسبة لي يعني صباح”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

7 تعليقات

  1. اللي بيعلق وبيقول انه الطواغيت ما يعتبروا من الماضي برد عليه واقول له لسه دم القذافي لم يجف بعد والتنكيل به،،،،، ومع ذلك طلع واحد العن منه يقال له حفتر شيئ عجيب غريب لا يتعظون لا يعتبرون

  2. لمن لا يعرف انيس —هو الاب الروحى للتطبيع مع اسرائيل—مجلة اكتوبر عندما كان رئيس تحريرها كانت منبر شتم العرب و الفلسطينيين بصفة خاصة—-كان اسرائيلى اكثر من الاسرائيليين—كاتب خطابات السادات الغريبة

  3. أدعو قراء راي اليوم في كل أنحاء العالم للدعاء على الظالمين في مصر ، وبأن ينصر الله كل منصور ، يااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااارب

  4. التاريخ يعيد نفسه ما حصل بالامس يحصل اليوم .
    العجيب ان جميع الطواغيت اخزاهم الله لا يعتبرون من الطواغيت الذين سبقوهم واين مصيرهم اليوم..!

  5. أليس مقال أنيس منصور ينطبق على السيسي! … أليس هو السيسي الذي حمل السف لتقطيع رقاب معارضه! حسبنا الله ونعم الوكيل

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here