صحف مصرية: القرضاوي يفتح النار على العلمانية التي تحكم العالم العربي والاسلامي من قرن دون جدوى.. الحلفاوي يقاطع “بي بي سي”.. وزير الخارجية: لا غنى عن أمريكا في عملية السلام .. قصة “كلب العمدة” الذي مات فمشيت في جنازته عائلات القرية ومات العمدة فلم يمش في جنازته أحد.. سميرة سعيد للملك: سيظل رمزا لوطننا الحبيب

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

موضوعان رئيسيان تصدرا صحف الأربعاء: اجتماع السيسي برئيس وزرائه ووزيري الاسكان والاستثمار، وعملية سيناء ألفين وثمانية عشر التي لا تزال مستمرة وسط ترحيب إعلامي بالغ.

محطة بي بي سي كانت هدفا لهجوم اعلامي ساحق بسبب اشارتها الى الاختفاء القسري، والى التفاصيل: البداية من عملية سيناء، حيث كتبت “الشروق” في عنوانها الرئيسي بالبنط الأحمر: “القضاء على 11 ارهابيا واستشهاد ضابط صف ومجندين في سيناء”.

وكتبت “الوطن” في عنوانها الرئيسي بالبنط الاحمر

“سيناء ألفين وثمانية عشر تواصل التطهير وتقتل 11 ارهابيا”.

وكتبت “الأهرام” في صفحتها الأولى

“سيناء ألفين وثمانية عشر: استشهاد ضابط ومجندين ومقتل 11 تكفيريا وتدمير مائة وخمسة وثمانين هدفا”.

القرضاوي

الى التغريدات، حيث كتب الشيخ يوسف القرضاوي بحسابيه على تويتر منتقدا العلمانية، قائلا: “حكمت العلمانية بلادنا العربية والإسلامية قرابة قرن من الزمان، فماذا جنت الأمة من وراء ذلك؟ هل ارتقت الأمة من هبوط؟ هل تقدمت من تخلف؟ هل دخلت عصر الثورات التكنولوجية والإلكترونية والبيولوجية والنووية والفضائية والاتصالاتية والمعلوماتية؟!”.

بي بي سي

الى محطة البي بي سي، حيث واصلت الصحف هجومها الضاري عليها بسبب تقريرها عن الاختفاء القسري، فكتب حمدي رزق مقالا في “المصري اليوم” بعنوان: “الحلفاوي يقاطع bbc”

جاء فيه: “الوطنية كالحنية لا تباع ولا تشترى فى الأسواق، الوطنية التزام بقضايا الوطن، وما طلبه رئيس هيئة الاستعلامات الصديق ضياء رشوان من النخبة المصرية الوطنية بمقاطعة هيئة الإذاعة البريطانية BBC، والامتناع عن إجراء مقابلات أو لقاءات مع مراسليها ومحرريها، حتى تعتذر رسميا، وتنشر رد الهيئة على ما ورد فى تقرير «زبيدة» قبل يومين، وتضمن أخطاء وتجاوزات مهنية ومزاعم بشأن الأوضاع فى مصر، خليق بالالتزام وطنياً من النخب الوطنية.” .

وتابع رزق: “رشوان طلبها التزاما من المسؤولين، واختياريا من النخب، ولم يرغم عليها أحدا، وخاطب من يرغب من النخبة، مقاطعة معلقة على شرط عادل، الاعتذار عن الإساءات المتعمدة التى ارتكبتها الهيئة فى حق مصر، مرارا وتكرارا، وتعمد مراسليها إلصاق تهم كاذبة مكذوبة موجهة إلى السلطات المصرية دون وازع مهنى تؤشر عليه أدبيات الهيئة المستقرة من عقود طويلة، ما يشى باستهداف ممنهج ثبت يقينا من خلال تقارير وتغطيات مراسلى الهيئة مرارا وتكرارا رغم نداءات هيئة الاستعلامات بتحرى الموضوعية وإيراد الحقائق، بعيدا عن زيف الدعايات الإخوانية التى تلون ما يصدر عن الهيئة فى تقاريرها عن مصر”.

واختتم قائلا: “الضغط الشعبى أكثر تأثيرا من بيانات هيئة الاستعلامات، وهذا واجب وطنى طلبه رشوان اختياريا، وأراه واجبا بل التزاما، ولكم فى الفنان الكبير نبيل الحلفاوى أسوة حسنة، الحلفاوى مقاطع منذ أمد بعيد، وغرّد بالأمس من خلال حسابه الرسمى على موقع التغريدات القصيرة «تويتر» ما نصه: «بسبب عديد من سوابق الـBBC عندما تلقيت رسالة على (الواتس آب) من مكتبهم تفيد بأنهم يتصلون ولا أرد.. تجاهلتها».

يقيناً BBC تستهدف النخب المصرية لتأمين ضيوف لمقابلاتها الحصرية، ولتلوين تقاريرها المخاتلة، ولذا المقاطعة حلا، مثلا حاولوا مع الحلفاوي حتى كلت أقدامهم ولكن كان موقفه وطنيا صارما، يقول: «تكرر الاتصال وتكررت الرسالة، ثم فوجئت وأنا فى غرفتي بالمسرح بالأمن يخبرني بأنهم حضروا لتصوير لقاء فرفضت، وعاد ليخبرني أن المحررة ستتكلم معي فحسب. فرفضت مقابلتها أصلاً»”.

زبيدة وبي بي سي مباشر مصر

ونبقى مع حملة الهجوم على بي بي سي، ومقال أكرم القصاص في “اليوم السابع” “زبيدة وبي بي سي مباشر مصر من لندن”، وجاء فيه: “لم تكن قصة زبيدة أول أخطاء تقع فيها هيئة الإذاعة البريطانية، سبقتها حالات تتجاوز السهو والخطأ المهنى المقبول إلى الكذب العمد مع سبق الإصرار، حالة زبيدة وردت ضمن فيلم طويل يفترض أنه يتعلق بحقوق الإنسان وقدمت «أورلا جيورين» مراسلة «BBC»، أم زبيدة تعلن أن ابنتها مختفية قسريا منذ عام، وروت قصة عن اختطاف الفتاة من ملثمين مجهولين وتعذيبها وإعادتها، ثم اختطافها وأنها لا تعلم عنها شيئا، لكن خلال أيام ظهرت زبيدة مع عمرو أديب على الهواء واتضح أنها متزوجة وتقيم مع زوجها فى منزله بفيصل”.

وتابع: “المراسلة لم تبحث عن استكمال قصتها بمصدر للتأكيد أو التوضيح، وسارعت بوضع القصة، والقناة عرضتها دون توقف أو تبين فأطاحت بالقضية كلها، خاصة أن هناك فيديوهات أخرى لنفس السيدة بأكثر من مشهد مرة منقبة ومرة نصف منقبة تطالب الرئيس الأمريكى بالتدخل والبحث عن ابنتها التى لا هى مختفية ولا غائبة.

قبل أيام كانت حالة عمرو الديب الذى تبلغ عن اختفائه، وعرضت داعش فيديو أنه أحد أعضائها وقتل أثناء تجهيز عملية إرهابية، ونفس الأمر مع شباب ظهر فى ليبيا، أو قتل فى سوريا والعراق، وكانت هناك بلاغات باختفائهم، فيما بدا نوعا من التنسيق، ثم إن تكرار هذه الحالات أصبح يؤثر فى الكثير من الحالات التى تتعلق ببلاغات الغياب لحالات عادية”.

واختتم قائلا: “هناك بعض التحليلات تذهب إلى الربط بين منصات قطر فى الدوحة ولندن وإسطنبول، وخضوع بعض المؤسسات لسلطة المال الغزير، فى وقت تعانى مؤسسات كبرى من أزمات تمويل تدفعها لقبول المساهمات السخية لقطر مقابل الأسهم مثلما حدث فى الجارديان، أو أن يكون هناك اتفاقات تديرها أجهزة تنتج التقارير المغسولة، وتدفع لترويجها مستغلة منصات ذات سمعة سابقة، لكن هؤلاء يتجاهلون أن عصر التكنولوجيا يتيح للجميع فرصا متساوية، وأن المصداقية والمهنية ليست شهادات مطلقة، لكنها مشروطة بقواعد إذا انهارت تسقط هذه المنصات مثلما يجرى مع الـ«بى بى سى» التى أصبحت «BBC مباشر مصر»”.

كلب العمدة

الى المقالات، ومقال محمد أمين في “المصري اليوم” “كلب العمدة”، وجاء فيه: “اهتزت الأوساط الشعبية والرسمية فى تل أبيب، بعد نعى رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو لكلبته.. تأثر الرجل حزناً على فقد كلبته، وكتب نعياً مؤلماً على مواقع التواصل، وقلبه يتمزق من الحزن.. وفى الغالب تموت الكلاب فلا يشعر بها أحد.. إلا إذا كانت لها حيثية.. وفى المأثور الشعبى أن كلب العمدة إذا مات مشيت فى جنازته عائلات القرية، وإذا مات العمدة لا يمشى فى جنازته أحد!”.

وتابع أمين: “شوف واتفرج على حنيّة رئيس الوزراء الإسرائيلى.. شوف الرحمة.. ينعى كلبته «كايا» ولا يذرف دمعة واحدة على قتل آلاف البشر!.. يقيم مأتماً لكلبة ولا يتأثر إنسانياً بسقوط مئات الضحايا على يديه!.. الجنازة حارة والميت كلب.. كما نقول فى الأمثال.. والكلبة هنا لها حيثية.. وتنتمى لعائلة حاكمة.. والآن الكلاب تعيش عصرها الذهبى.. تأكل وتشرب وتعيش فى فنادق فئة خمس نجوم!” .

واختتم قائلا: “وفى النهاية، أعرف أن العِشرة لا تهون.. ولا اعتراض لى على نعى الكلاب والقطط.. ولكن وجه الاستغراب: إذا كان نتانياهو بهذه الرحمة ناحية الكلاب، فعلى الأقل أن يتمتع بهذه الحنيّة تجاه البشر!.. هكذا ينبغى أن تكون الحكاية.. فهل تربية الحيوانات دليل على الرحمة؟.. ليس شرطاً!”.

شكري: لا غنى عن أمريكا في عملية السلام

الى التصريحات، حيث أبرزت “المصري اليوم” في عنوانها الرئيسي بالبنط الاحمر تصريح سامح شكري وزير الخارجية

“لا غنى عن أمريكا في عملية السلام”.

وهو التصريح الذي يذكر بمقولة السادات الشهيرة

99 في المائة من أوراق اللعبة في يد الأمريكان.

سميرة سعيد

ونختم بسميرة سعيد، حيث أبرزت “اليوم السابع” ما كتبته عن ملك المغرب محمد السادس بعد اجرائه عملية جراحية، حيث قالت: “أطلب من الله عز وجلّ الشفاء العاجل لصاحب الجلالة، وأن يمنّ عليه بالصحة والعافية دائماً وأبداً ليظل رمزاً لوطننا الحبيب”.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. حلفاؤك أقاموا دولتهم الموعودة في الرقة والموصل قبل ان يهزموا ماذا قدموا لمن كانوا يخضعون لدولة الخلافة !!؟

  2. وجبة القيعي هذاليوم غير شهية من الصحف المصرية لانه خالية من الدسم والبهارات التي تفتح الشهية ،ولذا سيكون تناول مواضيعها بردود انثقائية و مقتضبة جدا وفقا لاهمية احداثها :
    — بالنسبة للخبر المنقول عن الشيخ القرضاوي وفتحه النار على العلماني التي تحكم العالمين العربي والاسلامي دون جدوى فلقد لخص الشيخ محمد عبده اسباب انتهاج العلمانية هو الفشل في انتهاج الانظمة العقائدية اوالدينية الصالحة لكل زمان ومكان ، فقد اجاب الشيخ محمد عبده على سؤال عما راه في زيارته لأوروبا و فرنسا بالذات في اوائل القرن الماضي بقوله : “رأيت هناك اسلام بدون مسلمين ،وهنا في مصر مسلمين بدون اسلام ” ! والحكيم من ادرك مغزى اومفهوم هذا القول !
    — اما حملة المشير في سيناء التي بدأت قبل 10 ايام ولبس من اجلها زيه العسكرية بدون العصا المارشالية فسوف تستمر حتى تنتهي الحملة الانتخابة للرئاسة لان الحملتين ييلتقيان في نفس التقاطع الإعلامي الواحد والهدف الواحد والمرشح الواحد والعام الواحد والشعار الواحد ” حملة انتخابات 2018 / حملة سيناء2018 ” والحكيم بالاشارة يفهم !
    — اما الموضوع من العيار الثقيل فهو الاهم في هذه الوجبة لانه يوفر العناصر الشهية للوجبة التي تجذب النفوس اليها والتلذذ بطعمها ولذته وحلاوتها ؟
    ولذ يستحق وزير الخارجية سامح شكري اشكر واثناء والتقدير الذي افصح عها علنا وبدون مواربة ولا لف ولا ذوران ولاحياء ولان المثل يقول “اطعم الفم تستحي العين ” ؟
    قال شكري ان الولايات المتحدة هي الكل بالكل فبدونها لن تكون الوجبة بل الوجبات شهية لانها هي الذي تبهر وتفلفل وتضع الدسم والمرق وتجعل الوجبة غنية في الطعم واللذة والحلا وة ، فهي كما يقول سامح شكري ان لها نفرذ 99,9 % من النفوذ في عملية السلام ولو انها قدمت القدس والاقصى هدية تمينة لليهود !ولو كان ذلك ياسامح شكري قد قاله قبلك السادات !
    ولكن اليس الحكيم من اتعظ بغيره !
    غدا ياسامح شكري سنرى ان ” صفقة القرن ” التي يشترك فيها السيسي هي ثمن تصريحك هذا ،”والأيام بيننا ” !

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here