صحف مصرية: العبارة “الماكرة” التي قالها أسامة الباز لمبارك وجعلته يلغي قانون 93 سيئ الذكر.. حماس.. الجريمة والعقاب.. رئيس تحرير “الجمهورية “الأسبق: خنق الإعلام وإعدام الصحافة عاقبته وخيمة.. الاستعلامات تدعو لمقاطعة bbc حتى تعتذر.. مات المريض فحطمت الأسرة أجهزة المستشفى وقيمتها عشرون مليون جنيه!

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

تصدرت صورة السيسي وعبد الله وعبد المهدي عناوين صحف الاثنين ، وقد بدوا ممسكا بعضهم من العجب بعضا !

رؤساء التحرير احتفوا بالقمة الثلاثية كالعادة ، قال قائل منهم هاتفا الهتاف الشهير: مصر والأردن والعراق إيد واحدة !

والى التفاصيل: البداية من الأهرام التي كتبت في عنوانها الرئيسي “عصر جديد للتعاون بين مصر والأردن والعراق”. ونشرت الصحيفة صورة الزعماء الثلاثة وهم ممسكون بأيدي بعضهم بعضا .

“الأخبار المسائي ” كتبت في عنوانها الرئيسي بالبنط الأحمر “مصر والأردن والعراق إيد واحدة”.

وكتبت “الوطن” في عنوانها الرئيسي بالبنط الأحمر “قادة مصر والأردن والعراق إيد واحدة”.

“الأهرام المسائي” وصفت القمة بأنه “قمة المستقبل الآمن”.

وكتبت “اليوم السابع” في عنوانها الرئيسي “إحياء حلم العمل العربي المشترك في قمة القاهرة ” .

Bbc

ومن المانشيتات، الى الدعوات، حيث كتبت “الدستور” في صفحتها الأولى “الاستعلامات تدعو لمقاطعة bbc لحين اعتذارها “.

وكتبت “الأهرام” في صفحتها الأولى “الاستعلامات : تقرير بي بي سي عن مصر تحريضي” .

وجاء في الخبر أن الهيئة العامة للاستعلامات طالبت بي بي سي بالاعتذار الفوري عن نشرها تقريرا تحريضيا يسيء لمصر ، وعن الأخطاء المهنية الفادحة به، والاتهامات غير المؤسسة على وقائع أو معلومات صحيحة ، والترويج للمحرضين على العنف والقتل.

ما أعظمها!

الى المقالات، ومقال مرسي عطا الله في “الأهرام” “ما أعظمها امرأة!”، وجاء فيه: “ما أعظمها امرأة ذات رؤية ثاقبة استطاعت أن تحول أصعب محنة واجهتها بلادها إلى طاقة هائلة من الحب والتسامح ونبذ الكراهية بفضل ما امتلكته من حكمة هائلة وقدرة خارقة على الثبات والصمود فى مواجهة الكارثة بالتوازى مع سرعة الحركة وسرعة البديهة لإطفاء النيران المشتعلة ومنع اتساعها.

لقد تحدثت كتب التاريخ عن الملكة حتشبسوت والملكة نفرتيتى وكليوباترا والخنساء وزرقاء اليمامة ضمن أعظم نساء الدنيا اللواتى أسهمن فى صنع التاريخ الإنسانى وتغيير مجراه إلى الأفضل بفضل ما امتلكهن من قوة وذكاء وطموح نجحن فى توظيفه توظيفا صحيحا فى نشر روح المحبة بين الأمم والشعوب تحت رايات الوفاق وصدق الإيمان بأنه مهما تختلف عقائد الناس وجذورهم فإن ما يجمع البشر أكبر وأشمل وأعمق من أية شرور تؤدى إلى الفرقة والصدام والاقتتال.. وهذا هو ما سوف يكتبه التاريخ بأحرف من نور عن الدور المسئول الذى لعبته السيدة جاسيندا أرديرن رئيسة وزراء نيوزيلندا فى التعامل السياسى والإنسانى الحكيم مع الهجوم الإرهابى البشع الذى استهدف عشرات المصلين من المسلمين وهم يؤدون صلاة الجمعة فى أحد مساجد مدينة «كنيسة المسيح» فى نيوزيلندا.” .

وتابع عطا الله: “هذه المرأة العظيمة لم تعبأ بتهديدات المتطرفين وذهبت إلى موقع الجريمة مرتدية الحجاب الإسلامى تعبيرا عن المواساة والمساندة لأسر الضحايا مما دفع كثيرا من السيدات غير المسلمات فى نيوزيلندا إلى ارتداء أوشحة الرأس لإظهار التضامن مع الجالية المسلمة ولم تكتف رئيسة الوزراء بذلك وإنما ذهبت للمشاركة فى أول صلاة للجمعة بعد الحادث الإرهابى وهى ترتدى الحجاب وتردد فى كلمة لها أمام أكثر من خمسة آلاف من المصلين حديث الرسول صلى الله عليه وسلم باللغة العربية: « مَثَلُ الْمُؤْمِنِينَ فِى تَوَادِّهِمْ وَتَرَاحُمِهِمْ وَتَعَاطُفِهِمْ مَثَلُ الْجَسَدِ؛ إِذَا اشْتَكَى مِنْهُ عُضْوٌ تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الْجَسَدِ بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى» ثم عادت وألقت خطابا قصيرا قالت فيه باللغة العربية: «نيوزيلندا تشاطركم الأحزان نحن واحد».

حقا ما أعظمها امرأة!”.

قانون 93

ونبقى مع المقالات ، ومقال محمد علي إبراهيم في المصري اليوم” قانون 93 يخرج من التابوت!”، وجاء فيه: “ابتكر صفوت الشريف، وقت وزارته للإعلام، عيدًا أسماه عيد الإعلاميين فى مايو من كل عام.. يتم فيه تكريم قيادات ورواد التليفزيون والإذاعة والصحافة.. فى مايو 1995 حضرناه فى قاعة الاحتفالات بالاتحادية ووجدنا مبارك غاضبًا من الصحافة لأول مرة، وقال إنه بسبيل إصدار قانون لفرملة وعقاب المخطئين عقاباً قاسياً.. كانت مفاجأة.. خشى الجميع تكرار أحداث سبتمبر 1981 التى سجن فيها الراحل السادات كل معارضيه.. صدر القانون 93 فى يوم 27 مايو 1995 وانعقدت الجمعية العمومية للصحفيين بعدها فى 10 يونيو وصدرت لائحة سوداء بأسماء النواب الذين مرروا القانون.. قاد المواجهة بين الصحفيين والسلطة النقيب الراحل إبراهيم نافع بهدوء وسياسة وكياسة، وآزره بقوة رجل النظام الأول وقتها د.أسامة الباز، وكان إلى جانبهما صفوت الشريف رغم كراهيته للرجلين، لكنه استشعر خطر تحول الصحفيين إلى صحف ومحطات عربية وعودة ظاهرة الطيور المهاجرة، وليس سراً أنه كان على صلة بصحفيى المعارضة والجرائد الحزبية.” .

عبارة الباز لمبارك!

وتابع إبراهيم “وسأكشف السبب الرئيسى لاقتناع مبارك بإلغاء القانون، وهو أن نافع والباز نبّهاه أن أهم إنجازاته عدم قصف قلم أى صحفى وفتح هامش للحرية.. وقال الباز له «يا ريس» يتكلموا «تحت باطك» أفضل من أن يستكتبهم أحد فى الخارج.

ظلت الصحافة تناضل من أجل حريتها فى عصور كثيرة.. والدول الحقيقية تتعلم من دروس التاريخ. التاريخ الذى يسطره المنتصرون ليس حقيقياً، ولكن ما يكتبه المخلصون.. لقد ضاعت علينا عبر تاريخنا كثير من الفرص كانت تكفى لوضعنا فى مسار مغاير تماماً لما سارت إليه أمورنا على مدى قرن كامل من الزمن.. لا أعلم لماذا لا نتعلم من دروس التاريخ أو نستخلص الحكم والعبر منها.. السلطة– أى سلطة– تحتاج عقولاً ومستشارين قبل أن تستند إلى موافقين ومؤيدين ومصفقين..”.

وندد إبراهيم بقانون الجزاءات الصادر أخيرا عن المجلس الأعلى للإعلام ، مبينا سوءاتها، واختتم قائلا: “رابعة الأثافى أنه سيتم معاقبة الصحفى والصحيفة إذا نقلا عن مصادر إعلامية أخرى دون الإشارة إليها.. نفترض أن أنباء الشرق الأوسط وصحفياً فى الجريدة نشرا خبرًا وكان الصحفى الذى سبق وتقدم بالخبر لماذا أشير للوكالة.. المصيبة الكبرى هو بند عدم احترام الرأى الآخر «من حيث التوازن» يعنى إيه والنبى؟.. اللائحة كلها نصوص عقابية وجزائية وعندما تتكلمون عن الرأى الآخر تقيدونه.. أنا فهمتها أن الرأى الآخر لا يتجاوز – مثلا – عشرة أسطر وإذا زاد يتم العقاب. بالذمة ده كلام؟!.. البلوة الكبرى معاقبة من يخلط الرأى بالخبر.. الأهرام نشرت أن رئيس الوزراء افتتح أكبر حديقة فى العالم.. الحديقة لم تكتمل ولم تزرع وليس لدينا إحصائية بمساحة هايد بارك اللندنية أو حديقة طوكيو لنقارنها بهما.. من الذى أفتى؟ هل نعاقب الأهرام؟!.. لا أحد يريد الفوضى ولا التجاوز ولا التنابذ.. لكن خنق الإعلام وإعدام الصحافة عاقبته وخيمة!” .

حماس

ونبقى مع المقالات ، ومقال مصطفى بكري في الأسبوع” حماس.. الجريمة والعقاب”، وجاء فيه: “ما زالت جماعة الاخوان الممثلة في حركة حماس تمارس عنفها وارهابها ضد الشعب الفلسطيني ، لقد خرج الفلسطينيون في مظاهرات سلمية رافعين شعار

” بدنا نعيش”

احتجاجا على سياسة الاذلال والتجويع الا أن عناصر حماس راحت تواجه الجماهير المسالمة بالرصاص والاعتداءات الآثمة ، وتلقي القبض على المئات من الفلسطينيين وتنكل بهم وتمارس عليهم أشد أنواع التعذيب والمهانة”.

وطالب بكري بوقف الجرائم التي ترتكب ضد الشعب الفلسطيني وعرض الأمر على الجامعة العربية لاتخاذ خطوات من شأنها إنقاذ ” شعبنا ” في غزة وإنهاء الانقلاب الاخواني غير الشرعي حسب وصفه .

مات المريض!

ونختم بـ “الحوادث”، حيث قالت “الأهرام” إن مباحث الجيزة تمكنت من القبض على أسرة مريض توفى داخل معهد القلب، لاتهامهم بالاعتداء على الطاقم الطبى المعالج وتحطيم أجهزة طبية داخل المعهد تقدر قيمتها بملايين الجنيهات، وذلك بعد وفاة قريبهم أثناء إجراء عملية قسطرة وأمر اللواء دكتور مصطفى شحاتة مساعد وزير الداخلية لأمن الجيزة بإخطار النيابة للتحقيق.

وجاء في الخبر أن اللواء رضا العمدة مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة تلقى بلاغا من الخدمة الأمنية المعينة بمعهد القلب بقيام عدد من الأشخاص بالتعدى على الأطباء والعاملين بالمعهد بالضرب وتحطيم بعض الأجهزة الطبية بغرفة عمليات القسطرة، على الفور انتقلت قوة أمنية بإشراف العقيد عمرو البرعى مفتش المباحث إلى معهد القلب، وتبين أنه بعد وفاة مريض داخل المعهد فى أثناء إجراء عملية قسطرة له، حيث كان يعانى من جلطة فى الشريان التاجي، ظن أفراد أسرته أنه توفى نتيجة إهمال طبى مما دفعهم للاعتداء على الطاقم الطبى المعالج من الأطباد ومساعديهم من التمريض وقاموا بتحطيم بعض الأجهزة الطبية داخل المعهد تتعدى ثمنها ملايين الجنيهات، وتمكنت القوة الأمنية من القبض عليهم، وتولت النيابة التحقيق.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. من هو هذا الشخص مصطفى بكري الذي يتطاول على من يدافع عن كرامته وعرضها وارضه؟ والله عشنا وشفنا نفاق ما بعده نفاق.

  2. حريه الصحافه وابداعاتها كانت في أزهي عصورها قبل 1952 !
    ثم خرجوا علينا من الحقول بجهلهم وهدموا كل شئ في البلاد

  3. توعدت صحيفة الدستور محطة بي بي سي بالويل والثبور وعظائم الامور، وهددتها بالمقاطعة ، طبعا لا نعلم تأثير هذا التهديد ، وأغلب الظن أن النوم لم يطرق عيون مسؤولي هذه المحطة بعد هذا التهديد والوعيد ، لكن المحير ماذا يريد الإعلام المصري من المحطة وغيرها من وسائل الإعلام؟ هل يريد أن تقول أن الأوضاع على ما يرام وان الناس تعيش في بحبوحة من العيش ، وتقول أن الحريات في البلاد تحسدها عليها سويسرا ، وأنه لا اعدامات ولا اعتقالات … ماذا يريد هذا الاعلام العنطيزي ؟ أخبروه.. ماذا تريدون ..ليقرر مصيره ويتخذ قراره… لكن كما يتراءى أن يصبح نسخة بالكربون من اعلامكم … فهذا كعشم إبليس في الجنة .. إذن عليكم بالمقاطعة .

  4. مصطفى بكري يعيش في غيبوبة ووصل به إلى حد التطاول على حركة المقاومة الإسلامية حماس ، حماس يابكري أخطأت التقدير واعتذرت، لا يساوي شيئا مقارنة بمأ يجري في المحروسة من اعدامات ومن اعتقال جاوز الستين ألفا، ومن تغييب قسري .آثار كافة المنظمات الحقوقية في العالم .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here