صحف مصرية: الطبيب المتهم بذبح زوجته وأطفاله: ليرتاحوا من الدنيا وعذابها”.. حجازي غاضبا: كيف يمكن أن تجد اللغة العربية من يحتفي بها في شرق العالم وغربه وهي لم تجد في أهلها إلا التنكر والإهمال؟ لغز العام! سوستة شيرين والسخرية من بطانة رانيا يوسف!

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

ربما كان خبر اقتحام المحتلين اليهود ساحات المسجد الأقصى أمس هو أكثر مواد صحف الأربعاء إيلاما، وهو الأمر الذي يشكل إهانة للأمة الصامتة، ويتكرر يوميا، لأن الشر – كما قال أمير الشعراء شوقي- إن تلقه بالخير ضقت به ذرعا، وإن تلقه بالشر ينحسمِ!

رؤساء التحرير واصلوا الإشادة بالإنجازات، وزف البشريات، قال قائل منهم :” 2019 يجني ثمار 4 سنوات من الإعجاز”.

والى التفاصيل: البداية من الأقصى، يحث كتبت “الأهرام” في صفحتها السادسة “عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى وتحذيرات من تفاقم الأوضاع في غزة”.

وجاء في الخبر أن عشرات المستوطنين اقتحموا أمس ساحات المسجد الأقصى بحراسة مشددة لشرطة الاحتلال، وجرفت آليات ومعدات عسكرية مساحات واسعة من الأراضي لفلسطينيين بمحافظتي الخليل وجنين.

وأبرزت الأهرام تحذير جيمي ماكجولدريك نائب منسق الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط من تدهور الأوضاع في قطاع غزة مع دخول فصل الشتاء.

البشريات

ومن الاقتحامات، الى البشريات، حيث كتبت “اليوم السابع” في عنوانها الرئيسي” : 2019  يجني ثمار 4 سنوات من الإعجاز” .

السيسي والإرهاب

الى السيسي، حيث أبرزت “الأهرام”  في عنوانها الرئيسي قول السيسي “مصرون على اقتلاع الارهاب من جذوره”، جاء ذلك في اتصال هاتفي أجراه السيسي مع ترامب .

“الأخبار” كتبت في عنوانها الرئيسي  السيسي في اتصال هاتفي مع الرئيس الأمريكي ترامب :مصرون على مواصلة جهودنا لاقتلاع الارهاب من جذوره”.

اليوم العالمي للغة العربية

الى المقالات، ومقال الشاعر أحمد عبد المعطي حجازي في “الأهرام” “في اليوم العالمي للغة العربية”، وجاء فيه: “سألت نفسى فى اليوم العالمى للغة العربية: ما الذى قدمناه للغة العربية لتنهض من كبوتها وتؤدى رسالتها؟ فلم أجد جوابا، لأن الحال تغنى عن السؤال.

إذا كنا لا نطيق أن نتذكر لغتنا ونواجه ما نواجهه كل يوم من أخطار تهدد وجودها، فلا أقل من أن نتذكرها فى اليوم الذى خصصه العالم لها، وهو ما لم يحدث، فقد مر هذا اليوم منذ أسبوعين علينا فلم يجد لدينا إلا الصمت، كيف يمكن إذن أن تجد اللغة العربية من يحتفى بها فى شرق العالم وغربه وهى لم تجد فى أهلها إلا التنكر والتجاهل والاهمال؟” .

وخلص حجازي الى أن العامية ليست هى الخطر الذى يهدد الفصحي، بل إن العامية يمكن أن تكون رافدا يزود الفصحى بالحيوية التى تفتقر إليها نتيجة العزلة الطويلة والمناخ التقليدى المعتم الذى عاشت فيه ولاتزال، مشيرا الى أنه ليس أمامها الا أن تدخل فى حوار مع العامية يصلها بالواقع وبالحياة التى نعيشها فى هذا العصر.

وأنهى قائلا: الفرنسية على سبيل المثال كانت لهجة من لهجات اللغة اللاتينية انفصلت عنها مع ظهور الدولة الوطنية واتحاد أقاليمها وانفصالها عن الامبراطوريات المقدسة من ناحية وعن الكنيسة الكاثوليكية من ناحية أخري. لكن الفرنسية التى حلت محل اللاتينية تعرضت لما تعرضت له اللاتينية. دخلتها عناصر من لغات أخري، وظهرت فيها لهجات اصطلاحية تتعامل بها بعض الطوائف والجماعات، فضلا عن أن الفرنسية وإن كانت هى اللغة الوطنية السائدة فهى ليست اللغة الوحيدة المستعملة فى فرنسا، وإنما تتعايش معها لغات البروتون، والكورس، والباسك، والأوكستان. وهى لغات تعترف بها الدولة الآن وتسمح باستعمالها وبتعلمها على أن تظل الفرنسية هى الأساس وهى اللغة الوطنية الجامعة التى يتكلمها كل الفرنسيين ويتعاملون بها مع الدولة، وهذا هو المبدأ الذى حرصت الحكومة الفرنسية على تأكيده بقرارات وقوانين أصدرتها وبهيئات وطنية ودولية أسستها فى الماضى والحاضر ومنها الأكاديمية الفرنسية والمنظمة الفرانكوفونية التى تضم فى عضويتها الدول الناطقة باللغة الفرنسية، وهذه هى السياسة التى تتبعها فرنسا منذ أصبحت دولة مستقلة وتحفظ بها للغة الوطنية مكانتها وكفاءتها.

ونحن لا نفتقر الى هذه المؤسسات. لدينا المجمع اللغوي، ولدينا جامعة الدول العربية، ولدينا منظمة الأسيسكو، لكننا لم ننجح حتى الآن فى إنقاذ لغتنا من المصير الذى يهددها” .

لغز العام

ونبقى مع المقالات، ومقال طارق الشيخ في “الأهرام” “لغز العام!”، وجاء فيه : “تعددت التحليلات حول إعلان الرئيس الأمريكى دونالد ترامب قراره سحب قواته العاملة فوق الأراضى السورية بشكل سريع يوم الأربعاء 19 ديسمبر 2018، وهو الانسحاب الذى تحول إلى “لغز العام” لما يمكن أن يترتب عليه من تداعيات فى العام الجديد”.

وتابع الشيخ: “الأمر ليس مفاجئا؛ فقبل الانتخابات الرئاسية الأمريكية عام 2016، أشار ترامب إلى الصراعات التى تخوضها الولايات المتحدة فى الشرق الأوسط على أنها “حروب حمقاء” قائلاً إنه سيعيد القوات الأمريكية إلى أرض الوطن.

ولكن الدليل القاطع على أن الانسحاب لم يكن مفاجئا بدا واضحا جليا فى شهر أكتوبر 2018 عندما شرع الأمريكيون فى تدريب القوات التركية العاملة داخل الأراضى السورية بناء على اتفاق بين الطرفين فى سبتمبر 2018، شمل كيفية تنفيذ التكتيكات وسبل إدارة العمليات العسكرية.

أما فيما يتعلق بمنبج، فلم تكن سوى نقطة من النقاط الواردة بـ”خريطة طريق” متفق عليها مسبقا بين واشنطن وأنقرة منذ شهر يونيو 2018 تشمل انسحاب القوات الأمريكية من المنطقة مصطحبة معها قوات حماية الشعب الكردية التى كانت تعمل تحت مظلتها فى منبج منذ عام 2016″.

سوستة شيرين!

ونبقى مع المقالات، ومقال طارق الشناوي في “المصري اليوم” “سوستة شيرين”، وجاء فيه :”قبل أن يختلط الأمر عليكم بسبب كلمة «سوستة»، التى ربما يعتقد سيئو الظن أنها من توابع زلزال بطانة فستان رانيا يوسف، أسارع بأن أقول إننى أقصد تحديدا تلك التى أكدت شيرين أنها ستغلق بها فمها مع مطلع 2019، وذلك فى حديثها الذى أجرته مؤخرا مع الزميلة نور طلعت على صفحات «الكواكب»، تستخدمها كحزام واقٍ لمراجعة الكثير من أحاديثها، والتى تورطت فيها بكلمات أدت بها لأن تتلقى الكثير من اللكمات والطعنات، فهى بحسن نية قد نالت من بلدين، مصر وتونس، ووجهت أيضا بغشومية ضربة تحت الحزام لأكثر مطرب حقق جماهيرية فى العالم العربى، عمرو دياب، ورغم كل ذلك فإن ما أقدمت عليه شيرين من أقوال أو حتى لو وصفها البعض بالأفعال، ينبغى أن نضعها فى إطار حالة شيرين، الناس تتعامل معها على هذا النحو، مثلما كان مسموحا لنجم النجوم رشدى أباظة أن يقول فى حضرة الرئيس جمال عبدالناصر، أثناء بحث أزمة إنتاج الدولة وتأميم تلك الصناعة «السينما همبكة»، بعد أن استعار تلك الصفة من صاحب براءة اختراعها العظيم توفيق الدقن، وقال يومها أيضا المخرج الكبير حسن الإمام فى حضرة الزعيم: «أنا بعت ساعة يدى عشان أصرف على بيتى” .

وتابع الشناوي: “يوسف شاهين لا أحد يضاهيه فى الانفلات اللفظى، فهو من الممكن أن يذكر على طريقة أبناء البلد كلمات «أبيحة»، ولا أقول فقط «قبيحة»، للدلالة حتى على إعجابه، ولا يعنيه أنه على الهواء فى بث مباشر.. وفى السنوات الخمس الأخيرة من حياته أصدر صفوت الشريف، وزير الإعلام الأسبق، قرارا بعدم استضافته على الهواء” .

واختتم قائلا :”نواجه بقوة تلك الدعوة التى ترتدى ثياب النصيحة، ومن الممكن أن تجد لها دائرة واسعة من المؤيدين، ترفع شعار «سوستة لكل مواطن».. نعم فى كثير من الأمور صار هناك فريق يعيد تأويل كل كلمة، فيمنحها ظلالاً وأبعاداً ومعانى لم تخطر أبداً على بال قائلها، بعضنا منعاً للدخول فى نفق مظلم يفكر مرتين قبل أن يفتح السوستة.

شيرين الإنسان والفنان وجهان لعملة واحدة، تخنقه لا محالة «السوستة»!!.” .

ليرتاحوا من الدنيا

الى الحوادث، حيث قالت “المصري اليوم” في صفحتها الأولى “الطبيب المتهم بذبح زوجته وأطفاله في كفر الشيخ : ليرتاحوا من الدنيا “.

وجاء في الخبر أن الأجهزة الأمنية في محافظة كفر الشيخ تمكنت من كشف غموض مقتل إخصائية تحاليل وأطفالها الثلاثة، وأن وراء ارتكاب الواقعة زوج المجني عليها والد الأطفال لوجود خلافات أسرية، وألقت أجهزة الأمن القبض عليه وبمواجهته اعترف بالجريمة، معللا فعلته الشنيعة ليرتاح أطفاله من المشكلات الأسرية المستمرة ومن الدنيا وعذابها .

السخرية من بطانة رانيا

ونختم بالوطن التي قالت إن فنادق القاهرة استقبلت نحو 30 حفلاً غنائياً، مساء الاثنين، فى ضوء الاحتفالات بالعام الميلادى الجديد، أحياها عدد من نجوم الغناء فى مصر والوطن العربى، منهم شيرين عبدالوهاب، محمد فؤاد، محمد حماقى، نيكول سابا، جنات، أحمد شيبة وكارمن سليمان.

 وجاء في الخبر أن مواقف عدة شهدتها الحفلات، من قِبل الفنانين، منها سخرية المطربة شيرين عبدالوهاب من واقعة بطانة فستان الفنانة رانيا يوسف بختام «القاهرة السينمائى»، حيث توقفت عن الغناء بشكلٍ مفاجئ، ومازحت جمهورها: «لو سمحتم 3 ثوانى أعدل بطانة الفستان”..

Print Friendly, PDF & Email

14 تعليقات

  1. الى الاخ مجدي عبد الباري
    انك والله غريب عجيب ؟
    اما اثار اهتمامك من المواضيع والعناوين والمقالا ت العديدة والمتنوعة وكل ما اوردته هذه الصحف
    سوى اسعار تذاكر الحفلات الغنائية والراقصة والملابس الهفهافة وتعديل بطانات الفساتين الشفافة
    فحسب ؟
    يااخ مجدي
    يبدو انك خبير في اسعار التذاكر لان المعتاد والمجرب يعرف اكثر لان الاخ عبادة يبدو قليل الخبرة في
    الحفلات الغنائية الراقصة ؟ Dance ؟
    احمد الياسيني المقدسي الأصيل

  2. إلى الأستاذ مجدي عبد اباري
    سأكذب نفسي في الخبر الذي قرأته عن سعر حفلة السيد عمرو دياب الذي هو خمسن ألف جنيه،
    وأسأل : هل ألفين أو خمسة آلاف ينهض بها شعبنا البائس الفقير. أم السادة اللصوص ؟

  3. لغز الغام
    ======
    هذا عنوان مقال نشرته صحيقة “الاهرام ” في عددها هذا اليوم للكاتب طارق الشيخ لم اقرأله من قبل ، وربما اختار هذا الموضوع المصزم وتراجع هنه قبل انينتهي العام المذكرز ويبدا العام الجذيد 2019 ليربط بيتهم بهذ العنوان “لغز الام ” ؟
    كلا ياسيد طارق الشيخ ليس هذ باللغز ولابالهدف المقصود وانما هوفي سلسلة الاكاذيب والتلعثم والارتباك والتقلبات الترامبية والتي وصفتها صحيفة واشنطن بوست يم امس في مقال تصدره عنوان (ترامب معد ل عدد اكاذيبه 15 مرة في اليو الواحد)!
    اما مايثير الاستغراب في مفالك ياسيد طارق الشيخ هو ان مقالك هذايشير الى انك اصبحت في زمرة ذوي الاقلام والمقالات الموالية بدليل ان ماكتبته يخدم سياست المشير تجاه الموقف المناوئ لاردوغان ؟
    فالقوات الاميركيي لم ترب الجيش التركي في شما شرق سوريا عام 2016 لان لاقوات تركية في منبج او الرقة او دير الزور بل القواتالديموقراطية السورية التي تمثل اكراد سوري فالجيش التركي يسمو علىتدريبت القوات الاميركية واقوى منها ،
    لهذ جاء مقالك هو اللغز والمغزى ؟
    احمد الياسيني المقدسي الاصيل

  4. وشر البلية مايضحك ويفرقع ؟؟ ؟
    الم تمثلان الاثنتان امام القضاء هذه بجرم أبشع والاخرى بجرم أشنع ؟
    والإثنتان في الهوا سوا ؟ ليتهما عملا بالحكمة النبوية ً: إن بُليتم فاستتروا ؟
    وهنا حقاً يصدق المثل وافق شنّ طبقة !
    ومن شابه نظيره فماظلم
    احمد الياسيني المقدسي

  5. الأخ محمود القيعي
    أمّا الخبر المضحك والأسخف الذي اجمعت علىيه عناوين وجبتك من الصحف المصرية هذا اليوم عن المعجزات وبشائر المنجزات للمواطن المصري الذي يسمع بالمعيدي خير من انيراه فهو ان رؤساء الصحف الصفراء وفي مقدمتها القومية الموالية للمشير تتحدث عن انجازاته وبشائره وبناء اهرامات خيالية من معجزاته العصرية!
    ،بينماال،شير البشير هو في وادي اخر يطمئن نظيره المعتوه النذير بالسقوط فيي البيت الابيض عن اقتلاع جذور الارهاب في المنطقة كما جاء في الاتصال الهاتفي بينهما والذي اصبح الرابط الوحيد الذي يوثّق بينهما حبل الاتصال كأخر وباط للابقاء على العلاقات الودية الحميمة وعنوانها “اقتلاع الارهاب ” دون حصر او تحديد ولوكان في كوريا الشمالية ؟
    لكن من يدري انهما او احدهما على اقل تقدير قد يتم اقتلاعه سواء قبل أو بعد او دون اقتلاع الارهاب ؟
    فهل يبقى بعدئذ وسيلة اخرى لتضميد جرا ح العلاقات المبنيةعلى جدار مائل اصلا يبدو انه
    قد بصل قريباإلى الدرجة الهندسية 45 حين كانت علاقات الود ” صفقة القرن” اساس الجدار قد رفعته
    الى 90 هندسيا ؟
    اما قيل قديما اليوم كرُُّ وغداً فرُُّ ! وكل ماهو أَت أَت ، ومافات من وصال قد مات ؟ وليل داج ويوم ذات اسياج ؟
    وغزة المعزه سوف تعلو سموّاً نحو سماء النجوم والكواكب والأ براج بأذن الله !
    احمد الياسيني المقدسي الأصيل

  6. الى عبادة
    سعر تذاكر الحفلات يتراوح بين الفين وخمسة آلاف جنيه وليس كما ذكرت خمسون ألفا .

  7. اقتلاع الإرهاب الحكومي أو الرسمي الذي يقوده المناشير والجنرالات بأمر الإرهابيين الكبار في العالم الذين يقتلون الشعوب البريئة بأحدث وسائل القتل والتدمير، يجب أن يسبق اقتلاع إرهاب الأفراد والجماعت.أو هو سيسقط تلقائيا يوم يوم يسقط إرهاب الحكومات!

  8. المسجد الأقصى تآمر عليه الأعراب قبل الصهاينة، لأن سادتهم في واشنطن والغرب طلبوا منهم شيئا واحدا، وهو محاربة الإسلام. والأقصى رمز الإسلام في الأرض المقدسة، وينبغي ألا يكون هناك رمز إسلامي لا في فلسطين ولا خارجها. الإسلام وحده هو الذي سيحرر فلسطين والعرب بإذنه تعالى، ولهذا فإنهم يقدمون البدائل التي يتصورون أنها تحقق لشياطين الإنس فرصة الاستيلاء على المقدسات والأوطان، وما البيادق التي تتحكم في الشعوب العربية إلا أدوات لتحقيق ما يريده الغزاة البطغاة. هل تعتقدون أن الأبالسة سينجحون في ظل التنسيق الأمني وتلبية البيادق لحج التطبيع والاستسلام؟ الله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون!

  9. معجم السادة العوالم والغوازي والمشخصاتية ليس قضية مهمة تشغل الرأي العام في مصر. المصريون مشغولون بالغلاء والقهر العسكري وانهيار التعليم والزراعة والصناعة والثقافة والإعلام وفقدان الأمن واغتيالات السلطة للأبرياء والأحرار ، وانشغال العسكر بالاستدانة غير المسبوقة. فالألفاظ المنفلته والتعبيرات السوقية لا تمثل شيئا مهما بجوار الانحطاط العام، وسيادة الهلس، وووحشية الاستبداد وتبجح اللصوص!

  10. 30 حفلا غنائيا في فنادق القاهرة! تذكرة الحفلة عند بعضهم 50ألف جنيه! فقراء مصر وطبقتها المتوسطة يضعون أيديهم على قلوبهم لأن الجنرال الانقلابي سيرفع الوقود والأسعار تلبية لصندوق النقد الدولي. هل هؤلاء الذين حضروا الحفلات المذكورة يتعبونفي الحصول على الأموال؟ هل يبذلون عرقا وجهدا في عمل منتج؟ إنهم في الغالب من أعوان النظام العسكري الانقلابي،والعوالم والغوازي والآلاتية هم أول المستفيدين بالأموال الحرام والهلس الحرام، والهشك بشك الحرام. وليخبط الشعب المصري التعيس دماغه في كل حوائط العالم. فالجنرال ومساعدوه لا يعنيهم إلا إنجازات الفنكوش!

  11. الاخ محمود القيعي
    — اما اقتحامات الممستوطنين اليهود لحرمة المسجد الاقصى المبارك في القدس الشريف فهي ليست جديدة فقد بدأت مع توقيع انور السادات المقبور اتفاقيات الاستسلام المعروفة “كمب ديفيد 1979” ولهذا ذكرت صحيفة الاهرام نبا الاقتخام اليهودي الجس للأقصى في ذيل صفحاته رقم 16بإمال متعمد ودونم اكتراث خوفا من إغضاب الست جيهان الساذات وريثة
    عهدة زوجها للسلام الهزيل من جهة او استفزاز المشير لظنه ان رجال حماس او جماعة الاخوان هم سدنة وحراس الاقصى المبارك ومن فوقهم للمسجدرب قدير يحميه مع رجاله الاشاوس وهم جند الله على ارضه ،
    فياسيد محمد القيعي قل للمشير وصحف المشير اننا نطرد القطعان المستوطنين من ساحة الاقصى بقباقيب وصنادل وجِزَم وبسلطير المصلّين وهي اقوى من هراوات وكل عوزي الامنيين بل واسلحة الاسرائيليين ؟
    —اما عن المعجزات الي حققها المشير خلال السنوات الاربع الماضية لفترة رئاسته الثانية مع انها لم تنته بعد والتي سوف يقطف ثمارها الشعب خلال اوبحلول العام الميلاد ي الجديد2019 فياليت ان تشمل هذه البشائر من العجزات اهل غزة المعزة ليشاركوا الشعب المصري المعطاء فرحته الخيالية التي تسمع بها عروس النيل وتردد المثل الشعبي “عشّموني بالحلق خزّقْت
    ذاني ” ؟
    لكنني اريد ان اذكر الاخوة المصريين الطيبين الكرام في الفيلم الفكاهي في ايام الزمن الفني الجميل بظله الممثل المرحوم وهو اسماعيل ياسين ( في مستشفى المجانين ) كان النزلاء يدذذون فيه ( دوب يروح ودوب ييجي ) !
    وهذا هوالحال في سنوات المشير ( عام يروح وعام ييجي ) وزي مارحتي زي ما جيتي ) !
    ياروساء تحرير الصحف الصفراء ! الذي يصنع المعجزات هم من لهم يبنون اهرامات وابوالهول والاهرام ؟ تعتبرفي مقدمةالعجايب الدنيوية او يضيف عليها مثلها او احسن منها صنعا وفنا وتكنولوجبية ومقدرة ؟
    وليس قصورا في الهواء او قياد دراجة بسمليت ماراثوني يفوز فيها بدرجة سياحية رقم 2 دون وجود رقم 1 ؟
    — ام امثي للضحك والبكاء معا هو بكاء الشاعر المغمور على نقصان لوضياع كلمات من اللغة العربيةوتخوفه ان لا يجد
    مايقوله في كتابة ونشر قصاپده الذي تفوق بها على رائدها المتنبي الذي قال ً:-
    وما الدهر إلا منرواة قصائدي / إذا قلت شعرا اصبخ الدهر مُنْشِدا
    ياسيد الشاعر المغمور القرأن مخزن اللغة العربية التي لواجتمع الانس والجن على نزع حرف واحد لايستطيعون اليه سبيلا !
    قال تعالى في قرأنه الحكيم “انا انزلناه قرأنا عربيا لعلكم تعقلون ” وقال ؛ (إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون ) صدق الله العظيم ،
    لكن الشاعر المغمور ذهب الى فرنس يبحث في لغة غي لغة القران الكريم عن حقيقة شخصية وصورة محمد عله السلام ، في حين ان كتبا ومعاجم ومولفات من كتب التفسير لاتعد ولاتحصى وفوقها كتب الله السماوية والقران الكريم في مقدمتهاوالاحاديث النبوية الشريفة تغني عن اية لغات غير الضاذ لمعرفة حقيقة الرسول الاعظم عليه الصلاة والسلام وليس من مجلة ادبية فرنسية سخيفة يامستر شاعر مغمور محهول يحاول الشهرة والظهور حسب نطرية ارسطوأو افلاطون” انا اتكلم فإذن انا موجود ” !
    احمد الياسيني المقدسي الأصيل

  12. اعلام أحمد سعيد عاد بقوة
    فانتظروا الهزيمة المدوية

  13. حوادث شنيعة بشكل شبه يومي تشهده مصر الآن
    ولا حول ولاقوة إلا بالله

  14. برافو شرين
    صوت جميل وخفة ظل لاذعة تعبر بسرعة البرق واختصار مبدع على حقيقة البطانة اللئيمة التى هي غير موجودة أصلا ,,,,

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here