صحف مصرية: الصور الثلاث الدالة في قمة العشرين بين بوتين وبن سلمان وأردوغان! نوال السعداوي: لماذا يعجز القانون المصري حتى الآن عن تحريم النقاب؟ البابا تواضروس: تعداد الأقباط بمصر 15 مليونا وسأقوم بزيارة السعودية في الوقت المناسب.. لطيفة: هؤلاء المغنيات الخمس مطرباتي المفضلات 

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

تصدرت صورة لقاء السيسي مع رئيس الاستخبارات الامريكية عناوين صحف الأربعاء، وهو اللقاء الذي علت فيه النغمة الأثيرة لكليهما: مكافحة الإرهاب!

وإلى التفاصيل: البداية من “الاخبار” التي كتبت في عنوانها الرئيسي “السيسي يبحث مع رئيس الاستخبارات الأمريكي التعاون في مكافحة الإرهاب”، ونشرت الصحيفة صورة اللقاء الذي حضره عباس كامل رئيس المخابرات العامة.

“المصري اليوم” كتبت في صدارة صفحتها الأولى “السيسي يبحث التعاون الأمني ضد الإرهاب مع رئيس الاستخبارات الوطنية الأمريكي “.

الأهرام نشرت صورة اللقاء وأبرزت قول السيسي “تعزيز التنسيق الأمني مع الولايات المتحدة لمكافحة الإرهاب “.

حديث الصور في قمة العشرين

إلى المقالات، ومقال د.حسن أبو طالب في “الوطن” “حديث الصور في قمة العشرين”، وجاء فيه: “من أهم الصور التي تعنينا ثلاث: الأولى صورة تجمع بين الرئيس الروسي بوتين وولي العهد السعودي، وفيها يظهر الرئيس بوتين مقبلا ورافعا يده ومحييا بحرارة ملحوظة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، وفي طرف بعيد من الصورة يظهر جزء من وجه الرئيس الأمريكي ترامب وهو ينظر باستغراب في التحية المتبادلة بين الرئيس بوتين وولي العهد السعودي.

والصورة الثانية فقد جمعت بين الرئيس بوتين أيضا والرئيس التركي اردوغان في لقاء رسمي جمع بينهما، وفي الصورة يظهر بوتين وهو يتحدث بتركيز شديد وبعض الغضب باد على ملامح وجهه، وينظر بعيدا عن ضيفه الذي بدا منزعجا بعض الشيء وقسمات الوجه بها قدر من الجمود والشحوب معا.

أما الصورة الثالثة فتجمع بين ولي العهد السعودي وهو واقف استعدادا للصورة الجماعية الرسمية لقمة العشرين، ولكنه مغلق عينيه في اللحظة التي يمر فيها الرئيس التركي اردوغان امامه، والأخير ينظر بجمود إلى الأمام متجنبا أي تلاق ولو عابرا”.

وخلص أبو طالب إلى أن الصورة الثالثة تعطينا دلالات إيجابية ومؤشرا على علاقة قوية بين روسيا والسعودية تقوم على ترحاب شخصي من جانب وتفاهمات قوية بشأن مصالح مشتركة لا يمكن التضحية بها.

القانون والنقاب

ونبقى مع المقالات، ومقال د. نوال السعداوي في “الأهرام” “القانون والنقاب”، وجاء فيه: “أصبح موضوع النقاب مطروحا اليوم للنقاش في مصر بعد اكتشاف مآسيه وأضراره الخطيرة على المجتمع كله وليس النساء فقط، لكن أغلب النقاش يدور على السطح ولا يدخل إلى العمق ليكشف عن جذور المشكلة والأسباب الحقيقية في التاريخ البعيد والقريب، التي حولت وجه المرأة المصرية إلى عورة؟

ولماذا يعجز القانون المصري حتى اليوم في نهاية 2018 عن تحريم النقاب؟”.

البابا

إلى البابا تواضروس، حيث، أبرزت المصري اليوم حواره مع الصحفي السعودي فيصل عباس، وكان مما جاء فيه قوله “تعداد الأقباط في مصر 15مليونا، علاوة على مليونين خارجها في نحو 60 دولة حول العالم وذلك حسب ما أعلنته الكنيسة وفق العضوية الكنسية سواء شهادات المعمودية أو الوفاة “.

وقال البابا إنه لم يحدد موعدا لزيارة المملكة العربية السعودية، مشيرا إلى أنه سيقوم بذلك في الوقت المناسب.

 تحويل منزل نجم إلى متحف

إلى الشاعر الراحل أحمد فؤاد نجم، حيث أبرزت المصري اليوم في صفحتها الأولى إعلان نجيب ساويرس رجل الاعمال أن مؤسسة ساويرس للتنمية الاجتماعية اشترت آخر منزل عاش فيه الشاعر الراحل في حي المقطم بالقاهرة لتحويله إلى متحف، داعيا كل من كان قريبا من نجم أن يهدي أي تذكار يخص الشاعر الراحل من صور أو اشعار بخط يده لوضعها في المتحف مع ذكر اسم مهديها.

لطيفة

ونختم بلطيفة، حيث أجرت “الأخبار” حوارا معها، كان مما جاء فيه قولها “ما زلت ارهب المسرح في كل حفلاتي”.

وردا على سؤال

من هو المطرب المفضل للطيفة؟

أجابت: “فيروز واسمهان وام كلثوم وأنغام وسميرة سعيد”.

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. نوال السعداوي
    موتي بغيظكم

  2. تحليل الصورة دون أن نضع في الاعتبار ممارسات صاحب الصورة على ارض الواقع يصبح نوعا من الدعاية الفجة لصاحب الصورة لا تليق بالكاتب.
    معلوم أن بوتين إرهابي من الطراز الأول، فقد مسح مدينة جروزني في الشيشان من على الأرض، وقتل الآلاف بأعصاب باردة ليحرم شعبها من الحرية والكرامة، وتحالف مع الإرهابيين النازيين اليهود في فلسطين ضد الشعب السوري وغيب في التراب عشرات الآلافمن الأبرياء بدعوى مكافحة الإرهاب، وتحالف مع الجنرال الانقلابي الدموي في مصر ليمنحه شرعية مزيفة ويحرم الشعب المصري من الحرية والكرامة،ويحلب ضرع البقرة العجفاء (مصر) حتى آخر قطرة، والمفارقة أنه منع السياح الروس كي تسمن البقرة بعض الشيء.
    قس هذا الأمر على بقية الصور بما فيها صورة السيد منشار الذي ….
    آه من بعض صحفييناالمحترمين!

  3. حين نعيش الخواء الفكري والروحي والاجتماعي نبحث عن قضايا هامشية.
    من ا لمفارقات أن الذين يريديدون تقنين منع الحجاب والنقاب، يرفعون الكارت الأحمر أمام من يستنكر التعري على شاشات التلفزة، واحتفالات السينمائيين، ويقولون إنها حرية شخصية!
    هل وفروا للفقراء والبائسين ملابس تسترهم وتقيهم برد الشتاء وهطول المطر؟
    هل فكروا في إيقاف ممارسات الحكم العسكري الدموي الذي يمسح بكرامة المصريين الأرض، ويحولهم إلى مصفقين وهتافين ومطبلين ومزمرين؟
    إن الفصام الفكري الذي يحكم بعض من يتعاطون الكتابة أمره عجيب وغريب ومضحك في زمن البكاء!

  4. سؤال إلى الناس:هل عدد الطائفة أساس المواطنة والمشاركة في السراء والضراء؟
    لنفترض أن عددغير المسلمين في مصر وصل إلى 90 مليونا هل يحقق هذا مفهوم العيش فوق الآخرين؟
    كنت أتمنى أن نتخلى عن اللغة الطائفية، وأن نحارب معا من أجل الحرية والكرامة والديمقراطية وبناء المستقبل الذي تتوفر فيه لقمة العيش النظيفة للمواطنين جميعا على اختلاف معنتقداتهم واتجاهاتهم.
    إن الحكم العسكري هوالكارثة التي تصيب الأوطان بالذل والعار والهزيمة !

  5. من المضحكات المبكيات أن ينتهي اليساري في صحبة الرأسمالي!أقصد نجم مع ساويريس!

  6. اجتماع الجنرال مع المسئول الاستخباراتي الأميركي لمكافحة الإرهاب،هل تضمن محاربة إرهاب الحكومات الاستبدادية العسكرية التي تسنخدم المناشير والإذابة بالأسيد، والاغتيال العلني للمختفين قسريا في أقبية الأجهزة الأمنية تحت دعوى تبادل إطلاق النار ، واستخدام البراميل المتفجرة؟
    كانت رئيسة الاستخبارات الأميركية السيدة هاسبل تتحدث في جلسة سرية للكونجرس حول الإرهاب بالمنشار الذي أودى بالسيد جمل خاشقجي، فهل يمكن أن نضع إرهاب الجكومات الاستبدادية والعسكرية بجانب على الإرهاب المنسوب إلى الجماعات التي تشكلها أجهزة المخابرات؟
    ونسأل ماحكم المداهمات الليلية التي تقوم بها العصابات الحاكمة وترويع الآمنين في بيوتهم ،واستخدام الرصاص الحي وخطف الشرفاء الأبرياء الذين يرفضون الحكم العسكري أوالاستبدادي الدموي؟
    أفيدونا يرحكم الله ولا تسألوا عن سبب تخلفنا واحتلال مؤخرة الأمم!

  7. الأخ محمود القيعي
    المضحك في عناوين الصحف المصرية في وجبتك هذا اليوم اانها غريبة وعجيبة ومبهمة تتحدث عن اجتماع هام لقاء المشير وضيفه رئيس جهازالاستخبارات الوطنية الاميركية ؟
    وليس الغريب في هذه العناوين انها تذكر صفة هذا الزائراو المسئول الاميركي بل لاتعرف اسمه ،بل تعرففقط ان ماجرى من محادثات تتركز على موضوع اساسي للروابط والعلاقات بين القاهرة وواشنطن وهو ً” مكافحة الارهاب ” ولاغير مكافحة الارهاب !
    فمن يراجع البيانات العديدة التي صدرت عن زيارات المسئولين الاميركيين للقاهرة منذ تسلط المشير عى السلطة خلاللالاعوام الخمسة الماضية لن يجد سوىمحادثات عن اتفاق علو مكافحة الارهاب ؟
    وهنا يتبادر سئوال على جانب كبير الاهمية الى اذهان الشرفاء من الشعب المصري العربي العريق وهو ً:-
    هل استمرار فرض المشير حصاره الخانق غلى غزة المعزة هو من ضمن الاتفاق الاميركي -السيسي مكافحة الارهاب ؟
    الجواب من عناوين الصحف اليوم :-
    —الاهرام : :-تعزيز التنسيق الامني مع الولايات المتحدة لمكافحة الارهاب !
    —الأخبار :- السيسي يبحث مع رئيس الاستخبارات الاميركي التعاون في مكافحة الارهاب !
    — المصري اليوم :-السيسي يبحث التعاون الامني ضد الارهاب مع رئيس الاستخبارات الوطنية الاميركية !
    ولكن السؤال الاكثر اهمية بل والاخطر هو مع ايّ مسئول اميركي يتحدث السيسي عن ” صفقة القرن ” ؟
    الجواب مع جاريد كوشنر اليهودي زوج ايانكا ابنة الرئيس الاييركي ترامب ؟
    والسؤال الاخر المرادف والدي لايقل اهمية ان لم يكن اخطر من الاول وهو :
    معمك يتحث المشير عن استمرار تضييق الخناق عيى غرة المعرة ؟
    اجواب مع نظيره الذي يتكلم معه هاتفي كل يوم وهو الثعلب الصهيوني بنيامين نتن ياهو ؟
    هذا إنصاف للتاريخ قول الصدق ولا شيئ غير الصدق وبالقسم عير الحانث ؟
    احمد الياسيني المقدسي الأصيل

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here