صحف مصرية: الصورة التي تم التعتيم عليها لابنة “السادات” بسبب فسخ خطبتها على ضابط بالحرس الجمهوري.. سمير عليش يذكر بمقولة “العقاد” الخالدة عن استعداد البرلمان لسحق أكبر رأس في في البلد.. قصة اختيار هيكل لسعيد عبد الغني ليكون محررا عسكريا.. تلاسن بألفاظ سوقية بين مجلتي الزمالك والأهلي! هيفاء وهبي: الادرينالين عندي عال وأنظر الى الغلط قبل الصح ولا أعرف السبب هل لأني برج “الحوت”؟

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

عادت الصحف سيرتها الأولى وأبرزت مبادرات السيسي وإنجازاته معا، والى تفاصيل صحف الأحد: البداية من “الجمهورية” التي كتبت في عنوانها الرئيسي بالبنط الأحمر “حياة كريمة طوق نجاة للمحتاجين”.

“الأهرام” كتبت في صفحتها الأولى “التضامن: توفير الرعاية لمائتين وثمانين مشردا في 48 ساعة”.

وعن مبادرة السيسي “مائة مليون صحة”، كتبت “الأهرام ” في صفحتها الأولى “فحص 27 مليون مواطن والكشف عن ستمائة وخمسين ألف طالب في المبادرة الرئاسية”.

وكتبت “الوط” في صفحتها الأولى “حياة كريمة تنقذ 278 طفلا وعجوزا ومشردا ونقلهم لدور رعايا”.

“الأهرام المسائي” كتبت في عنوانها الرئيسي بالبنط الأحمر “مصر تدخل عالم الكبار في البحث عن البترول”.

سعيد عبد الغني المحرر العسكري

الى المقالات، ومقال مرسي عطا الله في الأهرام ” سعيد عبد الغني المحرر العسكري”، وجاء فيه : ” رحم الله الصديق والزميل الصحفي الفنان سعيد عبد الغني صاحب الابتسامة الدائمة والقلب الطيب والضحكة الصافية الذي كان يشع البهجة والفرح والمرح بيننا في مبني الأهرام القديم بشارع مظلوم وفي الصالة البديعة لتحرير الأهرام في المبني الحالي بشارع الجلاء قبل أن ينتقل إلي صالة تحرير الأهرام المسائي ملبيا دعوتي له للإشراف علي قطاع الفنون والثقافة ليبدع كعادته في تحرير أقوي صفحات السينما تأثيرا في الوسط الصحفي داخل العدد الأسبوعي للأهرام المسائي.

والحقيقة إن إعجابي وانبهاري بالزميل الصديق سعيد عبد الغني بدأ منذ اللحظة الأولي التي التقيته فيها مع المرحوم زميلنا الصحفي العتيد المرحوم سيد جاد علي عزومة «كباب» في مطعم أبو هاشم خلف مسجد السلطان الغوري بحي الحسين والذي كان يرتاده عشاق اللحم المشوي في الزمن الجميل وفوجئت بأنه بحكم عمله محررا في قسم الحوادث والقضايا يمتلك شبكة علاقات واسعة ظهرت بوضوح عندما انتقلنا بعد الغذاء إلي مقهي الفيشاوي لتناول الشاي وسط ترحيب وعناق الكثير من معارفه”.

وتابع عطا الله: “وذات يوم فوجئنا جميعا في الأهرام باختيار الأستاذ محمد حسنين هيكل له في مايو 1967 ليكون المحرر العسكري الذي سيرافق أول كتيبة مظلات مصرية تهبط في شرم الشيخ لإغلاق مضيق تيران وصنافير في وجه الملاحة الإسرائيلية وأظن أنها كانت أقصر وأصعب مهمة صحفية حيث تحركت عجلة الأحداث بسرعة رهيبة ونشبت حرب يونيو 1967 وكانت لسعيد حكايات وروايات مثيرة عن مهمة لم يسع إليها لكنه ظل فخورا بها مرددا «لقد اكتسبت لقب المحرر العسكري ودفعت ثمن ذلك وليس بمقدوري أن أكرر التجربة مرة أخري”.

وفي حقبة السبعينيات ابتسم له «جنرال الحظ» من خلال فرقة الأهرام المسرحية التي كشفت عن موهبة مدفونة ليبدأ رحلة النجومية في السينما والتليفزيون لكنه لم يفكر لحظة واحدة في أن يترك الصحافة فأضاف الكثير والكثير للفن وللصحافة.”.

أحمد عبده عوض

الى الحوارات، حيث أجرى أحمد ونيس في الدستور حوارا مع الداعية د. أحمد عبده عوض، وكان مما جاء فيه إجابته عن سؤال عن الإخوان قائلا: “لا أفضل الحديث عنهم، لأنه سيكون حديثا في السياسة وأنا لا أملك ناصيتها “

وأردف عوض: “الإخوان صفحة وأغلقت ولن تعود لأن الشعب رفضهم ورفع في وجوههم الكارت الأحمر”.

وأضاف عوض أن من أساء للاسلام في الداخل والخارج هم المسلمون.

وقال عوض: “نحن مع الرئيس والقوات المسلحة ولن نحيد عن هذا الصف أبدا “.

واختتم عوض حواره مؤكدا أن الذين يدافعون عن الاسلام ويحبونه أكبر بكثير ممن يرتدون عنه.

العقاد

الى الذكريات، حيث ذكر الأستاذ سمير عليش بصفحته على الفيسبوك بمقولة الأستاذ عباس العقاد: “حضرات النواب……. وليعلم الجميع أن هذا المجلس مستعد لأن يسحق أكبر رأس فى البلاد في سبيل صيانة الدستور وحمايته»

عباس العقاد ١٩٣٠”.

صور ابنة السادات

ونبقى مع الذكريات، حيث قال نبيل سيف في مجلة نصف الدنيا إن هاويا مصريا كشف عن صور نادرة يملكها لأسرة الرئيس المصري الراحل أنور السادات، تضمنت صورا نادرة لحفل خطوبة ابنة السادات لبنى على ضابط بالحرس الجمهوري يدعى أحمد المسيري.

وجاء في تقرير سيف أن الخطبة تم فسخها لأسباب غامضة حتى الآن، وتم التعتيم على الصور ولم تنشر نهائيا.

وردا على سؤال عن كيفية حصول الهاوي على تلك الصور، أجاب بأن مصور الحفل كان هو المصور الخصوصي للرئيس السادات، ولكن كان يوجد مصور آخر من طرف أسرة العريس.

وقد نشرت نصف الدنيا الصور وبدا فيها السادات وزوجته جيهان وابنته لبنى ونهى وكاميليا، إضافة للعريس أحمد المسيري.

تلاسن بين مجلتي الأهلي والزمالك

الى الرياضة، حيث تواصلت حملة تلاسنات بين مجلتي الأهلي والزمالك، وجاء في “مانشيت الزمالك”: “اللي اختشوا ماتوا يا حرامية الساعات.. تلك الفوارق الكبيرة بين رئيسنا ورئيسهم”.

وأضافت المجلة: “المستشار تبرع بهدايا تركي آل الشيخ للنادي وكبيرهم يتهرب من الرد على مصير التبرعات”.

“مجلة الكورة والملاعب” أبرزت قول مسؤولي الأهلي: “لا تصالح مع رئيس الزمالك”.

هيفاء

ونختم بحوار محمد زكي في مجلة الاذاعة والتليفزيون مع هيفاء وهبي، وكان مما جاء فيه قولها

“حواديت البنات سر نجاحي”.

وقالت إنها أكثر واحدة قاسية على نفسها، مشيرة الى أنها تنظر الى الغلط قبل الصح.

وقالت إنها لا تعرف سبب طبعها: هل لأنها من مواليد برج الحوت أم لسبب لآخر.

وقالت إن الادرينالين عندها عال، مشيرة الى أن النوم يجعلها تفصل وتترك الواقع وهو الأمر الذي يفصلها عن الدنيا حسب قولها.

Print Friendly, PDF & Email

12 تعليقات

  1. كمتابع دائم للصحيفة وردود القراء أستطيع ان أقول ان بعض المعلقين اصبحوا قامات تحليلية ونقلة نوعية في نشر الوعي مثل الأستاذ الوقور والشيخ الجليل احمد الياسيني الذي يتقد ذكاء ووعيا وفطنة. واللبيب بالإشارة يفهم…

  2. “ان الباطل كان زهوقا ”
    ============
    الى المدعو مبدوي
    لفد نطقت باطلا ومنكرا يامن تدعو نفسك بدوي ؟
    فهل كنت تعي حين كنت تكتب هذه المداخلة السخيفة المثيلة لفكرة ” قصة
    اللص والكلاب الخيالية “؟
    ليتك ماكتبت ان “من اساء للاسلام هم المسلمون ” ؟
    المسلمون يابدوي مليار ونصف المليار في العالم فقد شجبت عنهم هويتهم
    الاسلامية الدينية التي تسمو على جميع هوية اخرى في العالم ايماناً وعقيدة ؟
    وان الاخوان المسلمون حملة شعلتاه المضيئة ولو كره الكافرون الحاقدون مع انني
    لا انتمي للجماعة لكن اشهد شهادة حق لجهادههم في فلسطين عام 1948 على اسوار القدس
    وجبل المكبر وهي شهادة عيان وحق تزهق الباطل ان الباطل كان زهوقا واترحم على االلواء الشهيد احمد عبد العزيز
    قايد كتائب الاخوان المجاهدين انذاك فله ولجميع المجاهدين حسن ثواب من اللهتعالى ؟
    احمز الياسيني المقدسي الأصيل

  3. الى البدوي من قال ان الشعب رفض الاخوان الشعب رفض حكم الانقلاب الدامي و اذا كانت الشجاعة لدى السيسي يقوم بانتخابات متعددة و نزيهة و ترى من يفوز

  4. بدوي
    قالها قبلك وقبل السيسي من هو أشد قوة ومنعة ، فماذا يمثل السيسي أمام عبدالناصر !!!، لقد عادوا أكثر قوة بعده ، وما فوزهم في الانتخابات سواء في عهد مبارك أو بعده إلا دليل على تغلغلهم في أوساط الناس ، لأنهم يمثلون الصفوة النبيلة وخيرة رجال البلاد ، ستراهم إن شاء الله والأيام بيننا

  5. الإخوان صفحة وأغلقت ولن تعود لأن الشعب رفضهم ورفع في وجوههم الكارت الأحمر”.
    أن من أساء للاسلام في الداخل والخارج هم المسلمون.

  6. لماذ الان يامرسي عطالله ?هل هو تذكي أم تشهير ؟
    ==========+=========+=========
    هل لي ان اسألك ياسيد مرسي عطالله عما دفعك الي سرد هذه الواقعة التي فوجيت بها
    لاختيتار المرحوم محمد حسنين هيكل للصحفي البارز سعيد عبد الغني ليكون المراسل
    العسكري الحربي لمرافقة فرقة المظلات التي امر الرئيس والزعيم والقائد الخالد جمال عبد
    الناصر ارساله لاغلاق مضيق تيران لمنع اسرائيل من عبور خليج العقبة ؟
    فلو كانت هناك مناسبة الان لكانت للك ذريعة في التذكير بهذه المناسبة التاريخية التي ستظل
    شاهدة على وطنية زعيم لم يفرط بشبر واحد من ملك الشعب المصري في صنافير وتيران اللتان
    بيعتا في سوق نخاسة مقابل حب رز سعودي ؟
    وكان الجدر بك ان تحزن وتردد الشعار الذي يردده شعب مصر المحروسة ” عواد باع ارضه ياناس ”
    او بيع المشير تيران وصنافير باطل للملك والامير ؟
    اما التذكير باختيار هيكل لزميلك وليس انت فهو باعث على تنفيس عن الغيظ ليس إلا بدون مناسبة ؟
    وإلا فما تفسيرك ان تتذكر كيف كان وضع صنافير تيران قبل 53 عاما ومقرنتهما بوضعها الحالي
    كتوأمين انفصلا عن احضان امهما الحنون التي كانت تربيهما وتحافظ عليهما منذ قبل 7000 عام ؟
    احمد الياسيني المقدسي الأصيل

  7. لما يا أستاذ مرسي عطا الله تذكرنا بإغلاق مضايق تيران؟
    أنسيت أن تيران ذهبت إلى غيرنا بإرادة الانقلاب العسكري مع صنافير، وغيرنا هم اليهود الغزاة عن طريق السيد منشار؟
    أنسيت من قال يومها أنا مش خرع زي مستر إيدن، وبعدها ضاعت سناء والقدس وبقية فلسطين، ولا تسألني عن الجولان؟
    الراحل سعيد عبدالغني من هول ما رآه وجثث المصريين الذين أخذوهم من الدار إلىالنار ومن بينهم أحد أصدقائي، ترك الصحافة والمراسل العسكري، واتجه إلى التمثيل كي ينسى ما شاهده وروعه!
    سامحك الله يا استاذ مرسي!

  8. أحمد عبده عوض مسكين!
    فقد أراد أن يكون داعية ، وأن يكون شهيرا، ووأن ينافس الدعاة الأصلاء، فأخفق!
    لايمكن أن تكون باحثا عن الشهرة وتخدم الإسلام. الإسلام يحتاج إلى مخلصي ينكرون ذواتهم، ،يعيشون على الكفاف، ويدفعون ولا يأخذون.
    وهو اليوم حين يمتدح القتلة الانقلابيين، ويحمل على من لا يستطيعون الرد أو المناقشة، فقد ضيع منهج الإسلام، وخسر كثيرا للأسف!

  9. العقاد يعلن أن الأمة على استعداد لسحق أكبررأس في الدولةتستهين بالدستور!
    هذا كان في زمن الدستور والحريةتحت الاحتلال الإنجليزيالشرس. وقد دبروا له محاكمة حكموا عليه بالسجن تسعة أشهر ، فخرج وقال قصيدته الشهيرة عند ضريح سعد زغلول:
    وكنت جنين السجن تسعة أشهر وهأنذا في ساحة الخلد أولد!
    اليوم النواب في مجلسهم – وقد عينتهم أجهزة الأمن الانقلابية- يطالبون بسحق الرءوس المخالفة والمعارضة من الشعب المسكين، فضلا عن تجفيف الجيوب والقلوب!

  10. سوء الأدب والبذاءة والتدني التعبري مسألة عادية في ظل الانقلاب العسكري الذي يوظف أبواقه على مدار الساعة للردح والسب والقذف ضد المعارضين والمخالفين.
    لماذا نستغرب أن تتبادل صحيفة الأهلي وصحيفة الزمالك السباب والشتائم، وخاصة أن القيادات هنا وهناك لا تجد حرجا في استخدام اللغة ذاتها؟
    لا أمل في ظل الوضع البائس للانقلاب العسكري الذي يقنن مثل هذه اللغة عمليا وواقعيا.

  11. خذوا الحكمة من أفواه العوالم لا العلماء!
    صار هذا هو المطلوب منا نحن التعساء في ظل الحكم العسكري الإرهابي الدموي. نقرأ ونرى ونسمع كلام العوالم والغوازي بوصفهم قدوة المجتمع ونجومه الزاهرة، أما من يعملون وينتجون وبتعبون ويبحثون لا مكان لهم في دولة العسكر. أستاذة في أدق تخصصات البحث العلمي لا تحظى بسطر واحد في مجلة الإذاعة والتلفزيون، مهندس عبقري لا يهتم برنامج إذاعي أو تالفزيوني، لأن الحكام الفاشلين في غيهم يهيمون،وفي جهلهم ينعمون.

  12. هل مصر لاتزال في عالم الصغار ؟
    ====================
    ليس هنك اي جديد في عناوين صحف مصر المشي القومية سوى خبر واحد فقط لافت للانظار با اهم مايلفت الى الاهتمام ولا ابالغ إذا قلت ان هذا الخبر هو الذروة في الدعاية الفاشلة التي تنهجها معظم الصحف المصرية من بداية النظام الاقلابي عى الشرعية في30يونيو/حزيران 2013 وحتى هذه اللحظة !
    ام الحديث اليومي الذ تكرر وتجدده هذه الصحف يوميا عن انجازات وهمية وخنيالية فهي كلها تهون عن الخبر الذي تصدر عناوين جميع الصحف المصرية القومية والوطنية والخاصة مانشرته صحيفة ” الاهرام المسائي ” تحت عنوان بارز بخط عريض وبالبنط الاحمر ” مصر تدخل عام الكبار في عام اكتشاف البترول “؟ ؟ع
    والسؤال الكبير هو هل مصر ام الذنيا ازدهارا وحضارة اثارا وعلما وتقدما في مختلف الفنون والعوم تعود الى7000 سنة
    عجزت عن الكتشف البترول والغاز الطبيعي في ابار سيناء منذ الخمسينات ومن لها نصيب وافر من الانتاج لوحافظت عليه الحكام العسكريين الثلاثة المقبور السادات والممخلوع مبارك والمشير الحالي الذي على قائمة الانتظار لمصيره لايعلمه إلا الله الذي اغلق ابار سيناء ليتيح الفرصة لاسرائيل للتفوق على مصر في هذا التشاف الغاز وانتتاجه ثم يوقع المشير اتفاقية لشراء النتاج الاسرائيلي ؟
    ياسيد رئيس تحرير الاهرام المسائي :
    مصر تطبق على نفسها القول المأثور :
    كالعيس في البيداء يقتلها الظما / والماء على ظهورها محمول ؟
    وهذ ما جعلها تتراجع الى عالم الصغار حين تقول بان مصر المحروسة ام الدنيا “ستتدخل عالم الكبار “وهي اكبر من العالم تاريخا قديما وحديثا لولا نظام العسكر وقوانين الحكم العسكري الابتر ؟
    احمد الياسيني المقدسي الاصيل

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here