صحف مصرية: الدعوة لعودة الاحتلال الفرنسي وبيت “شوقي” البديع.. نانسي تسائل الحكومة: انتبهتوا تشيلوا جملة من أغنية لأن فيها كلمة “ثورة” وما انتبهتوا تشيلوا 2750 طن متفجرات من بيروت!! سرقة “فيلا” الخطيب أثناء وجوده في البحر! من يحمينا من تغول شركات المحمول واستباحتها أموالنا؟

 

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

لا تزال توابع انفجار لبنان مسيطرة على الصفحات الأولى للصحف المصرية، وسط حالة من الغضب الشديد والحزن العميق.

انتخابات مجلس الشيوخ التي ستنطلق غدا بالخارج كانت حاضرة بقوة، وسط دعوات بالإسراع إليها والمشاركة فيها.

رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات لوح بتطبيق غرامة على من يتخلف عن الإدلاء بصوته، فهل سيقبل المصريون عليها أم يعرضون عنها؟!

وإلى تفاصيل صحف السبت: البداية من لبنان، حيث كتبت “الأهرام” في صدارة صفحتها الأولى “تحذيرات دولية من خطورة الأوضاع بلبنان ووعود بالإعمار”

ونشرت الصحيفة صورة – نقلا عن رويترز- لسيدة لبنانية تتأمل بأسى الدمار بالقرب من موقع الانفجار في بيروت.

“أخبار اليوم” كتبت في صفحتها الأولى: “دعوة للتظاهر برفع المشانق للمسئولين في لبنان”، وجاء في الخبر أن لبنانيين دعوا الى التظاهر برفع المشانق للمسئولين عن الانفجارات الضخمة التي ضربت مرفأ بيروت الثلاثاء الماضي.

“المصري اليوم” أبرزت في صفحتها الأولى قول الرئيس اللبناني ميشال عون: “التدخل الخارجي ضمن احتمالات انفجار بيروت”.

وأبرزت الصحيفة نفي حسن نصر الله صلة الحزب بالحادث.

نانسي عجرم تعلق

ونبقى في السياق نفسه، حيث أبرزت المصري اليوم ما كتبته الفنانة اللبنانية نانسي عجرم: “انتبهتوا تشيلوا جملة من أغنية لأن فيها كلمة “ثورة” وما انتبهتوا تشيلوا 2750 طن مواد متفجرة من مرفأ بيروت!!”.

أسئلة غاضبة وإجابات حيرى

ونبقى مع لبنان، ومقال د. سليمان عبد المنعم في “الأهرام” “أسئلة غاضبة وإجابات حيرى في لبنان”، وجاء فيه: “أسئلة، أسئلة، أسئلة. هذا كل ما لدينا الآن بشأن انفجارات بيروت المروعة التي جعلت منها مدينة منكوبة، ولأن الأسئلة الكثيرة تحمل بالضرورة افتراضات متعددة، فمن الطبيعي أن تحاصرنا الإجابات الحائرة، وبين الأسئلة وإجاباتها يرتفع منسوب الحزن لدى كل من عرف لبنان أو عاش فيه”.

وتابع عبد المنعم: “فلبنان نموذج للعروبة والمقاومة بقدر ما يبدو أكثر المجتمعات العربية انفتاحا على العصر والعالم، ففي مكتبات لبنان الشهيرة بوسعك أن تجد أمهات كتب الفكر القومي جنبا الى جنب مع أحدث إصدارات الكتب الفرنسية والأجنبية .

واختتم عبد المنعم مقاله مؤكدا أن التضامن الداخلي في هذه اللحظة فرض واجب على كل اللبنانيين.

الدعوة لعودة الاحتلال الفرنسي

ونبقى في سياق لبنان، ومقال د. محمود خليل في “الوطن” “صفعة على وجه” “الفساد والجهل”، وجاء فيه: “بالتزامن مع زيارة الرئيس الفرنسى «ماكرون» إلى لبنان، وقّع أكثر من 36 ألف لبنانى على عريضة تدعو لعودة «الانتداب الفرنسى». لعلك تعلم أن لبنان خضعت للانتداب الفرنسى منذ العام 1920. وخاض اللبنانيون كفاحاً مريراً من أجل تحرير بلدهم، وبعد اتحاد وطنى بين مسلمى لبنان ومسيحييها خرج المحتل الأجنبى وحكم اللبنانيون أنفسهم بدءاً من العام 1943. الآن بعد مرور ما يقرب من 77 عاماً خرج عدد كبير من اللبنانيين يدعون الفرنسيين إلى احتلالهم من جديد”.

وتابع خليل:ى “الشعوب معذورة. المواطن اللبنانى يريد الحياة. وفى ظل الأوضاع الحالية، والأداء القاتل للحكومات التى تعاقبت عليه خلال السنوات الأخيرة لم يعد بمقدور عاقل أن يحتمله. الجوع قاتل.. وضياع أموال الناس قاتل.. وانعدام وضعف المرافق قاتل.. والبطالة قاتلة.. والفساد قاتل.. واللعب على معادلة الطائفية قاتل”.

بيت شوقي البديع

التماس العذر للمطالبين بعودة الاحتلال الفرنسي للبنان يذكّرنا بقول أمير الشعراء شوقي مخاطبا الرسول الكريم محمد بن عبد الله:

رُزقت أسمح ما في الناس من خلق

إذا رُزقت التماس العذر في الشيمِ

من يحمينا من تغول شركات المحمول؟

ونبقى مع المقالات ولكن في سياق آخر، ومقال داليا جمال في “أخبار اليوم” “للنصب أصول بشركات المحمول!”، وجاء فيه: “يقينا لست أدري هل هو ثأر بايت بين شركات المحمول والمصريين أم هو ندر أن مافيش مكالمة واحدة تكمل من غير ما تقطع مره واتنين ونتحاسب عليها بضعف وضعفين القيمة؟

أوتقطعها بنفسك لرداءة الصوت أو تتفاجأ بصفافير وصريخ كاف بذهابك لطبيب الاذن بعد مكالمتين تلاته!! وكحال كل عملاء هذه الشركات في مصر، الذي أصبح يصعب على الكافر.. تشحن الكارت ( بضعف ) القيمة الحقيقية لاستهلاكك ويقولوا دي ضرايب ورسوم ( هانقول دي اوامر الحكومة ) ماشي، انما فجأه تلاقي نفسك استهلكت رصيدك بدون كلام في التليفون !.. تعمل اشتراك شهري يحسب الشهر 27 يوم.. الشهر 30 يوم يا عالم في الدنيا كلها ( اظن دي لا رسوم دوله ! ولاتقنيه علميه !!. و هوب تلاقي رصيدك خلص نتيجة إشتراكك في خدمات أنت أصلا لم تشترك فيها!”.

وتابعت: “أما خدمات الإنترنت التي تقدمها شركات الاتصالات عندنا فحدث ولا حرج، بداية من سرعة السلحفاه التي فرضوها علينا، مهما كبرت الباقه أو دفعت للحصول على خدمه أفضل، فهي من سيئ إلى أسوأ.. و لن تسلم من مفاجآت رسائل تبلغك بأنك قد استهلكت ١٠٠٪ من باقتك، وانت لسه شاحن اصلا من ساعتين”.

واختتمت مسائلة وزير الاتصالات والسادة المسئولين في مرفق تنظيم الاتصالات: “ماهو دور حضراتكم من هذه المهازل والخدمة الرديئة.. من يحمينا من تغول واستباحة شركات المحمول والانترنت لأموالنا، بينما تكتفون بالفرجه علينا من بعيد لبعيد ! رغم ملايين الشكاوي من الخدمه الأسوأ و الأغلي سعرا في العالم!”.

مجلس الشيوخ

الى الانتخابات، حيث تصدرت انتخابات مجلس الشيوخ الصفحات الأولى، فكتبت ” المصري اليوم” في عنوانها الرئيسي بالبنط الأحمر “انتهاء ترتيبات تصويت المصريين بالخارج في انتخابات الشيوخ”.

“أخبار اليوم” كتبت في عنوانها الرئيسي بالبنط الأحمر “انطلاق تصويت المصريين بالخارج في انتخابات الشيوخ غدا”.

وأبرزت الصحيفة قول رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات: “ندرس تطبيق غرامة على من يتخلف عن الإدلاء بصوته”.

  سرقة الخطيب

ونختم بالحوادث، حيث قالت “المصري اليوم” إن الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الجيزة تكثف تحرياتها لكشف لغز سرقة منزل محمود الخطيب، رئيس النادي الأهلي، بمدينة السادس من أكتوبر، وضبط مرتكبي الواقعة.

وجاء في الخبر أن الواقعة بدأت بتلقي قسم شرطة 6 أكتوبر بلاغًا من محمود الخطيب، رئيس النادي الأهلي، بتعرض الفيلا الخاصة به بمنطقة حي الأشجار للسرقة أثناء غيابه وسفره.

انتقلت قوة أمنية إلى محل البلاغ، وبفحص مكان الواقعة، تبين وجود آثار اقتحام على مداخل ومخارج المنزل.

وبفحص محتويات المنزل، تبين سرقة مبلغ مالي ومصوغات ذهبية وهاتف محمول ومجموعة من الإكسسوارات الحريمي وجهاز آي باد.

وقال «الخطيب»، أمام رجال المباحث، إنه كان في إحدى المناطق الساحلية لقضاء إجازة رفقة عائلته، وتفاجأ بعد عودته بسرقة المنزل، كما أنه لم يكن هناك أحد متواجد في المنزل.

وبدأت أجهزة الأمن في فحص كاميرات المراقبة الموجودة في الفيلا والمنازل المجاورة لها لتحديد مرتكبي الواقعة.

تم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة، وتحرر محضر بالواقعة، وأخطرت النيابة للتحقيق.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

2 تعليقات

  1. بيروت بين انفجار الميناء الكارثى والمدوى وبين ازمة الاختيار
    —————————————————
    جاء انفجار مرفأ بيروت المدوى وكان بيروت تم ضربها بقنبلة نووية تكتيكية صغيرة ؛ وبرغم ان هذا الحادث جلل فى ظل اوضاع اقتصادية وسياسية عصيبة ليس على لبنان فقط ولكن على الوطن العربى كله ؛وانا لا استبعد على الاطلاق اياد خارجية وراء هذا الحدث الخطير ؛ وانا لن اتقدم بالعزاء للشعب اللبنانى الشقيق فالعزاء للشعب العربى كله.
    ومن المعروف ان بيروت واحدة من اهم العواصم العربية ثقافيا وفنيا وحضاريا بعد القاهرة ودمشق .
    ولمن لايعرف فان بيروت ودمشق هى اهم ركيزة من ركائز الامن القومى المصرى والعربى والعمق الاستراتيجى لجمهورية مصر العربية لاكثر من 10000 سنة .
    ظهر بعد الحادث المدوى وكانه المنقذ والفارس النبيل الذى سيخرج بلبنان من محنته وهو الرئيس الفرنسى ماكرون ؛وظهر مع الزيارة مباشرة عريضة موقع عليها من حوالى 30000 لبنانى تطالب بعودة الانتداب الفرنسى من جديد فى مشهد ؛؛مسخرة من العيار الثقيل ” ولا استبعد على الاطلاق ان هذا تدبير وتخطيط من ماكرون الماكر وبصمته الاستعمارية .
    ظهر ماكرون وكانه “المخلص ” وهو رئيس فاشل بامتياز فشل داخل بلده واراد ان يجد حلا لمشاكله عن طريق لبنان والعودة الاستعمارية له.
    وظهر حديث السيد نصرالله الذى استمعنا اليه ؛وانا هنا لن انتقد السيد نصرالله ولكن اقول ان السيد نصرالله يعرف كل صغيرة وكبيرة فى لبنان ؛وليس صحيحا انه يعرف عن مرفأ حيفا اكثر مما يعرف عن مرفأ بيروت !
    ازمات لبنان الاقتصادية والسياسية كثيرة وعميقة ؛وجاء انفجار بيروت المدوى اثبت فشل الساسة فى لبنان وفجر ثورة وافجار اقوى فى نفوس اللبنانيين جميعا ونحن جميعا كعالم عربى عامة ومصر خاصة كقلب العالم العربى يجب ان يكون لنا دور فعال فى اعمار لبنان وبيروت .
    وعلى الطبقة الحاكمة جميعها ان ترحل “كلن يعنى كل ” نحو طريق شاق وطويل بدايته انتخابات برلمانية ورئاسية ووضع دستور جديد للبلاد يبعد بلبنان الوطن بعيدا عن الطائفية والمذهبية والمحاصصة .
    دولة الدستور والقانون والمؤسسات والمواطنة ويجمعهم جميعا الوطن وعلم الوطن .
    ان لبنان والشعب اللبنانى الشقيق والعريق يمثل لنا جزء هام من تاريخنا نعتز به والشعب اللبنانى كله وبكل الوانه واطيافه السياسية والمذهبية هو فى قلب وعقل وضمير الشعب المصرى العريق .
    حفظ الله لبنان وشعبها وجيشها من كل سوء ومكروه .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here