صحف مصرية: الحالة التي سيتدخل فيها الجيش لإنقاذ المصريين من براثن “كورونا”؟ وزير رياضة شهير عن تركي آل الشيخ: حيّر الجميع والأهلي أكبر من منّه.. سرايا عن السد الإثيوبي : مصر لن تخضع للأمر الواقع! رئيس تحرير الجمهورية يذكّر بقول شوقي عن الشعب المصري “يا له من ببغاء عقله في أذنيه”؟ رجاء الجداوي: يا ريت الناس تخاف والدولة ممكن تعجز عن توفير العلاج

 

 

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

تصدرت مظاهرات أمريكا الغاضبة الصفحات الأولى لصحف الاثنين.

 في صورة رجال الشرطة الأمريكيين- وقد بدوا جاثين على أرجلهم- ذكرى وعبرة، فهل من مدّكر؟

 وإلى التفاصيل: البداية من الأهرام التي كتبت في صفحتها الأولى “أمريكا تواجه مظاهرات العنصرية بالقوة وترامب يهدد المحتجين بالكلاب الشرسة”.

و نشرت الصحيفة صورة نقلا عن أ ف ب لرجال شرطة في فلوريدا وهم يجثون على الأرض خلال مسيرة احتجاجية على مقتل فلويد.

الأسبوع كتبت في عنوانها الرئيسي “أمريكا تشتعل “.

وكتبت المصري اليوم في صفحتها الأولى”المظاهرات الغاضبة تجتاح المدن الأمريكية”.

وأضافت الصحيفة “استمرار الحرق وقتيل جديد في الاشتباكات مع الشرطة”.

متى يتدخل الجيش لإنقاذ المصريين من براثن كورونا؟

إلى كورونا، حيث أبرزت الوطن تصريحات المستشار نادر سعد المتحدث باسم مجلس الوزراء التي قال فيه : “الحجز بالمستشفيات للحالات الحرجة والمتوسطة، ولن يحدث أن مُنع المريض من العلاج بسبب ضيق حاله، ولدينا سعة لاستقبال الحالات التي تحتاج إلى المستشفى”.

وأضاف سعد لأحد البرامج الحوارية: “من ضمن الخطة زيادة حصة كورونا في 320 مستشفى، وما زالت لدينا القوات المسلحة التي لم تتدخل وهي الركن الركين، وتدخلها سيكون حال خرجت الأمور عن السيطرة فيما يخص الحالات”.

تركي آل الشيخ

إلى المقالات ومقال وزير الشباب والرياضة الأسبق د.عبد المنعم عمارة في المصري اليوم ” تركي آل الشيخ حير الجميع”،وجاء فيه: “بصراحة الوزير تركى آل الشيخ حيّر نفسه وحيّر المتابعين له وغير المتوافقين معه. كل يوم فى حال.. هل هو رجل هوائى انفتاحى اللى فى قلبه على لسانه؟ واضح أنه يحب كرة القدم- ويحب الفن، فهو شاعر كما هو صديق لكثير من الفنانين. مرّ على أندية كثيرة فى مصر «الأهلى- الزمالك- بيراميدز» والآن ألميريا الإسبانى.. مواقفه متقلبة مع الأهلى والزمالك.. ساند الأهلى وساند الزمالك، ثم انقلب على الأهلى وعاد له..” .

وتابع عمارة: “وانقلب على الزمالك ولم يعد له.. بالأمس غرّد للمرة العاشرة ضد الأهلى، وهو ما لم يعجب جماهير الأهلى، ولا مجلس الإدارة.. المشكلة أن ما يعطيه يبدو كأنه يمنّ به على النادى الأهلى. والأهلى أكبر من ذلك.

يبدو لى أنه إيده فرطة مبسوطة كل البسط، يعطى بلا حدود، ولكن بطريقة إعلامية زيادة عن اللازم، يغرق بالوعود وللأسف يتراجع فى بعضها كثيرًا ولأنه شاعر إذن هو أديب وفنان، فنراه يوزع ابتساماته وأحضانه الدافئة وقُبُلاته الهوائية على الجميع.

الشىء الصعب فيه أننى أتحدى لو عرفت ما هى خطواته القادمة.. هل هى مقصودة، أم هى بنت الفكرة التى تزنّ فى رأسه.

شخصيته وآراؤه تشعر فيها كثيرًا بالمباسطة والفرفشة وعدم الجدية.. لك أن تقيّم مقالى، هل مقال فيه بلاغة اللغة العربية التى تقول: هذا ذم فى صورة مدح، أم مدح فى صورة ذم”.

السد الإثيوبي

ونبقى مع المقالات ومقال أسامة سرايا رئيس تحرير الأهرام الأسبق في الأهرام ” عظة المحنة..نحن والإثيوبيون!”،

والذي وجه في كلمة للأشقاء في إثيوبيا، جاء فيها : ” مصر ليست من البلاد التي سترصخ للأمر الواقع الذي تريدونه لها، أو يريده من يستخدمكم ويستغلكم ويمرر مكائده لها ،مهما تكن ظروفها أو المصاعب التي تواجهها ،ورغم أننا ما زلنا نتطلع إلى احترام القانون الدولي ،وقوانين الأنهار الدولية والاتفاقيات الموقعة والحقوق التاريخية المهدرة ،فإن هدفنا وقف المناورات، وإذا أردتم مفاوضات طويلة لا نهاية لها ،فأوقفوا البناء في السد كبادرة حسن نية من حكومة إثيوبيا لأشقائها السودانيين والمصريين ،ولا تفتحوا على شعوب هذه المنطقة صراعات وجودية خطيرة لا يحتاجها الجميع ،ونحن جميعا في غنى عنها “.

يا له من ببغاء عقله في أذنيه

ونبقى مع المقالات، ومقال محمد علي إبراهيم رئيس تحرير الجمهورية الأسبق في المصري اليوم ” الأطباء بين التخوين والوطنية !”،وجاء فيه: ” قبل قرن وعشرة أعوام تقريبا كتب أمير الشعراء أحمد شوقى مسرحية مصرع كليوباترا التى لحنها وغناها محمد عبدالوهاب.. وفى فصلها الأول يقول حابى لزميله ديون عن المصريين «اسمع الشعب ديون.. كيف يوحون إليه.. أثر البهتان فيه وانطلى الزور عليه.. ياله من ببغاء عقله فى أذنيه».. توصيف فلسفى لأحوال المصريين منذ القدم.. فنحن نحمل فى جيناتنا بذور الانقسام والتسليم بأى معلومة حسب هوانا.. نختلف حول ناصر والسادات ومبارك وقبلهم فاروق والنحاس وسعد زغلول.”.

وتابع إبراهيم: “من ثم فإن الهجمة الشرسة التى تعرض لها الأطباء بعد أن كانوا فى «بؤبؤ» العين مؤخرا ليست غريبة على المصريين.. فهذا دأبنا.. لكن المفروض مع تطور الدنيا والعلوم السياسية أن يتعلم الصحفيون والسياسيون كيفية إدارة الأزمة.. خصوصًا إذا كانت مجهولة المعالم.. فالقبطان إذا رأى فى المحيط قمة جبل ثلج فإنه يعيد «برمجة» كل شىء فى السفينة.. عجلة القيادة والدفة والمحركات وتقليل السرعة لأنه مقدم على «مجهول»..

سياسة التصادم مع المشكلات أو استعراض العضلات والإمكانيات غالبا ما تنقل للرأى العام إحساسًا خاطئًا بالمشكلة.. وعندما تكتشف الحقيقة يكون الوقت قد فات.”.

وقال إبراهيم

إن مشكلة الأطباء مع الدولة بدأت قبل الكورونا بكثير ،مشيرا إلى أن بعض الأهالى اعتاد ضربهم إذا أصاب مريضهم مكروه بدون أى حماية.

واختتم قائلا: “ينبغى أن يكون أول قرار بعد انتهاء الكورونا إن شاء الله تخصيص أكبر بند فى الموازنة للبحث العلمى والصحة.. فالعلماء والأطباء هم القلاع البشرية ضد الأمراض والأوبئة..

الاحتفاء بزيف المعلومة جريمة تدل على حجم الخواء المهنى.. يقول الإمام على رضى الله عنه «كفى العلم شرفا أن يدعيه من لا يحسنه ويفرح إذا نسب إليه من ليس من أهله.. وكفى بالجهل عارا أن يتبرأ منه من هو فيه ويغضب لو نسب إليه».

رجاء الجداوي

ونختم برجاء الجداوي، حيث أبرزت الوطن رسالتها التي قالت فيها ” أنا الحمد لله صحتي اتحسنت الحمد لله، هو بس نفسي شوية قصير شوية عشان كدة مابقدرش أتكلم كتير”.

وأضافت الفنانة من داخل مقر العزل الصحي: “لكن الحمد لله على كل شيء، أنا بطمن الناس، الدولة عاملة حاجة عظيمة جدا جدا، ويا ريت الناس تخاف عشان من خاف سلم”.

وتابعت: “لازم يعرفوا إن الموضوع صعب أوي، وإن العلاج مكلف أوي على الدولة، ومع زيادة الحالات ممكن الدولة اقتصاديًا بعد كدة ماتقدرش توفر العلاج”.

واختتمت: “خافوا الموضوع صعب أوي أوي، وشكرًا لكل من سأل عني ودعالي، ألف شكر”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

2 تعليقات

  1. لاادرى كيف اتفهم مايقوم به التركى الشيخ من عبث فى انديه كرة القدم المصريه والعريقة منها على وجه الخصوص ومنها الاهلى .
    لقد جعلوه رئيسا شرفيا للنادى لماذا؟ هل لما يمثله من شخصيه رياضيه مرموقه عالميا يستفيد النادى الاهلى منها.
    الرجل عمره الرياضي الذى لايتعدى محلى المحلى ناهيك عن الدولى لا يتجاوز عمر فيروز كرونا19 الا بكم شهر على اقصى تقدير اذا فما المقصود ؟
    الواضح جليا نها الفلوس وسحرها اى انه بفلوسه جعل ارباب النادى الاهلى يضعونه تاجا على رؤسهم رغم علمهم اليقينى انه لايحب الاهلى ولاالرياضه من برمتها ولا يفهم فيها حاجه .
    كل مافى الامر انه كلف و منحت له اموال لكى يعبث بها كيف يشاء ومع من يشاء يمينا وشمالا (المعنى فى بطن الشاعر).
    اتسأل فقط لو ان احد محبى النادى حتى النخاع (وما اكثرهم حسب علمى) بل وممن يقبل رمى نفسه من اعلا برج فى العالم فى سبيل اثبات حبه وتشجيعه للنادى والرياضه لو انه حلم يوما ان يكرم باى عضويه شرفيهمتواضعه للنادى هل سينالها من النادى ؟
    اترك الاجابه للجميع…..
    هل اصبحت الفلوس فعلا تشترى كل شيى يعنى كل شيئ؟
    عجائب يا مصر يا ام الدنيا ؟

  2. الى اسامة سرايا
    مقالك هذا جاء متاخرا عشرة سنوات ./فقد سبق السيف العذل ؟
    ولذا لن يجد اذنا صاغية عند الاصدقاء الاثيوبيين ؟
    المشير في واد واثيوبي في وادي اخر !
    للاسف ان مصر بعد السد لن تكون مصر قبل السد ؟
    لكن مازال في الوقت متسع قبل الندم !
    يامشير
    هل سيبقى النيل هبة مصر ؟
    ام سيجري تغيير كتب الجغرافية المدرسية ؟
    احمد الياسيني المقدسي الاصيل

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here