صحف مصرية: الأوقاف تنهي خدمة “مفتش” ألقى خطبة الجمعة بالطريق العام.. عمرو أديب يطالب الحكومة بمنح المصريين أسبوع إجازة! أغنية سميرة سعيد الجديدة تعبر عن العالم الآن: الكل خايف

القاهرة – “رأي اليوم “- محمود القيعي:

موضوعان بارزان في صحف السبت: الاتصال الهاتفي الذي أجراه الرئيس التونسي قيس سعيد بالرئيس السيسي، ومشهد المساجد وهو خاوية على عروشها أمس الجمعة بعد قرار وقف الجمع والجماعات في المساجد، وهو القرار الذي حز في نفوس قوم، ونزل بردا وسلاما على آخرين.

وإلى التفاصيل: البداية من تغطية الصحف لجمعة الأمس، حيث كتبت الوطن في عنوانها الرئيسي بالبنط الأحمر “جمعة بلا جمعة “

ونشرت الصحيفة صورة للجامع الأزهر وقد بدا الطريق حوله خاويا.

إجازة أسبوع

إلى “كورونا”، حيث أبرزت المصري اليوم مطالبة الإعلامي عمرو أديب الحكومة بإعطاء المصريين إجازة أسبوع، كإجراء احترازي ضد «كورونا».

وقال «أديب»، في برنامجه إن مصر شهدت في أوقات أكثيرة ما يسمى بlong week end، أي إجازة طويلة تضم العيد مع أيام الجمعة والسبت، وهكذا، متسائلًا: «إيه المشكلة ما تدونا إجازة العيد أسبوع».

وأضاف: «ناخد إجازة أسبوع ومحدش ينزل، علشان الدنيا تهدى ويخف الضغط على المستشفيات والنظام الصحي (..) ياما اديتونا إجازات ملهاش أي معنى (..) هيجرى ايه في مصر».

الأوقاف تنهي خدمة مفتش ألقى خطبة الجمعة بالطريق العام

ونبقى في السياق نفسه، حيث قالت الوطن إن الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف قرر إنهاء خدمة حسن السيد أحمد الطهراوي – المفتش بإدارة أوقاف شرق الزقازيق – بمديرية أوقاف الشرقية، لقيامه بأداء خطبة الجمعة وإمامة المصلين بالطريق العام بقرية المسلمية مركز الزقازيق وقت صلاة الظهر، تاركًا عمله المكلف به، وذلك بالمخالفة للتعليمات وعدم مراعاة الظروف الراهنة.

وجاء في الخبر أن قرار وزير الأوقاف صدر بناء على مذكرة مديرية أوقاف الشرقية بمخالفة حسن السيد أحمد الطهراوي – المفتش بإدارة أوقاف شرق الزقازيق – بمديرية أوقاف الشرقية، لقيامه بأداء خطبة الجمعة وإمامة المصلين بالطريق العام بقرية المسلمية مركز الزقازيق وقت صلاة الظهر، تاركًا عمله المكلف به، ومخالفة تعليمات وزارة الأوقاف في مواجهة انتشار فيروس كورونا.

وأكد وزير الأوقاف أمرين: الأول: أن الاستجابة لتعليمات جميع مؤسسات الدولة واجب شرعي ووطني وإنساني، أما الأمر الثانى فهو أن وزارة الأوقاف جادة في إنهاء خدمة كل من يخالف تعليماتها بشأن غلق المساجد لمدة أسبوعين غلقًا كاملاً، حيث إن الإمام وقيادات الدعوة يجب أن يكونوا قدوة حسنة، لا قدوة سيئة.

قيس سعيد والسيسي

ومن الجمع والجماعات، إلى المكالمات، حيث أبرزت الصحف الاتصال الهاتفي الذي أجراه الرئيس التونسي قيس سعيد بالرئيس السيسي، فكتبت الأهرام في عنوانها الرئيسي “توافق مصري تونسي على أهمية الحل السياسي للأزمة الليبية “.

وكتبت المساء في عنوانها الرئيسي بالبنط الأحمر “السيسي وقيس سعيد بحثا التنسيق في مكافحة كورونا”.

أمريكا أكبر بؤرة لكورونا

إلى الفايروس القاتل، كورونا، الذي لا يزال متصدرا الصفحات الأولى لجميع الصحف، فكتبت الوفد في عنوانها الرئيسي بالبنط الأحمر “أمريكا تتحول إلى أكبر بؤرة لكورونا في العالم”.

افرح يا قلبي!

إلى المقالات ومقال د. وسيم السيسي في المصري اليوم “من الرصاصة السحرية إلى كورونا..افرح يا قلبي”، وجاء فيه: “اعتقد الناس أنها نهاية العالم، أنه غضب إلهى انتقاماً من البشر، كان ذلك 1495م حين ظهر وباء الزهرى أو السفلس فأصاب العالم كله، ملوكاً، مشاهير، لم يترك أحداً، كان من أسماء هذا الوباء، داء الحب، الوباء الفرنسى، الداء النابليونى «نسبة إلى نابلس فى إيطاليا، الداء الهندى، أما اسم سفلس فقد جاء من قصيدة لشاعر إيطالى اسمه جيرولامو، عن راعى غنم اسمه سفلس أغضب أبولو رب الشمس، فسلط عليه وباء أصاب أغنامه، والعالم كله”.

وتابع السيسي: “أصيب بهذا المرض الجنسى نابليون بونابرت، بيتهوفن، شوبارت، أوسكار وايلد، نيتشه (عدو المسيح) لأنه كان يدعو للرحمة، ويعلق العقاد قائلاً: أصاب الزهرى نيتشه، ووصل به إلى المرحلة الثالثة.. مرحلة الشلل والجنون.. جنون العظمة، ولولا رحمة أمه وأخته عليه كان قد مات قبل موته بسبع سنوات.

جاء بول إيرلخ Paul Echrlich (عالم ألمانى) فى أعقاب روبرت كوخ مكتشف ميكروب السل، وأخذ يقوم بتجارب عديدة للقضاء على ميكروب الزهرى، وكان يطلق على بحثه هذا: الرصاصة السحرية أو The Magic Bullet، وأخيراً بعد ستمائة وستة تجارب، وجد العقار القاتل لميكروب الزهرى وأطلق عليه: سلفرسان أو الحقنة 606، ولما سألوه: كيف تحملت فشل 605 تجارب قبل ذلك؟ قال: الحمد لله أنها ليست ستة آلاف وستة! سألوه: وهل كان عمرك يكفى؟ قال: وصلت إلى ما وصلت إليه على أكتاف روبرت كوخ، ويأتى من بعدى من يقف على أكتافى ويصل إلى ما وصلت إليه!

كان السلفرسان من مركبات الزرنيخ، جاء من بعد بول إيرلخ، ألكسندر فلمنج، اكتشف البنسلين 1928، فأصبح الزهرى مرضاً من أمراض الماضى، وإن كان قد بدأ فى الظهور مؤخراً، فى سنة 2017 سجلت ألمانيا أكثر من سبعة آلاف إصابة بالزهرى.

يمر الزهرى بثلاث مراحل:

1- قرحة غير مؤلمة.

2- طفح جلدى.

3- بعد سنوات شلل وجنون.

اكتشاف هذا المرض سهل جدا بالتحاليل الطبية:

1- فيدال.

1- واسرمان.

كان فلمنج يعجب لماذا يستوقفه الناس فى الطريق بعد فوزه بجائزة نوبل! ويقول: لقد خلق الله البنسلين وأنا عثرت عليه، لماذا هذا التكريم كله؟”..واختتم قائلا:

“أخيراً لا ننسى لويس باستير الذى علَّم الجراحين غسل أياديهم قبل العمليات الجراحية لا بعدها، كما علمنا التطعيم Vaccines، أيضاً بسترة اللبن نسبة إلى اسمه باستير وكان ذلك 1854م والآن من الرصاصة السحرية إلى البنسلين، إلى القضاء على كورونا قريباً.. افرح يا قلبى”.

سميرة سعيد

ونختم بالوفد التي قالت إن الأغنية الجديدة للفنانة سميرة سعيد( واقع مجنون) من أكثر ما يعبر عما يعيشه العالم اليوم:

الكل خايف ولا حد عارف ولا حد شايف الجاي دا إيه؟.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

3 تعليقات

  1. يعتقد السيد عمرو أديب أنه وجد الحل لوباء كورونا بإعطاء الناس إجازة لمدة أسبوع أو عطلة نهاية أسبوع مطولة. هذا الاقتراح هو إثارة ساذجة لمشاعر الناس من دون اي فائدة عملية. فلكي يكون أي حظر للتجوال فعالاً يجب أن يستمر لأسابيع عدة بدلاً من أسبوع رمزي أو “لعطلة نهاية أسبوع طويلة” كما قالها بشكل عرضي.
    ببساطة ، لا تمتلك مصر الوسائل والقدرة على تعويض الناس للبقاء في منازلهم على غرار ما تم تطبيقه في الصين وأوروبا وأمريكا. و أيضا لا تمتلك مصر البدائل لمنع الناس من الاكتظاظ في القطارات والمترو والحافلات عندما يخرجون لكسب قوتهم اليومي.
    نرجو من الله أن يخفف من أثار هذا الوباء حتى يبلغ نهايته .

  2. في الحقيقة يجب على الدولة المصرية حظر التجوال والتنقل بين المحافظات الاشد ضرارا حيث وزارة الصحة المصرية من المؤكد لديها خريطة للمناطق المتضررة من كورونا وبها يمكن عزل تلك المحافظات / المدن / القرى لمدة أسبوعين حتى يتم احتواء الفيروس تماما.

  3. ممتاز اجازة اسبوع للعاملين بالدولة والقطاع العام وقطاع الأعمال والبنوك والبترول ولكن ماذا العاملين بالقطاع الخاص وعمال اليومية وهم في اعتقادي يمثلون ٥٠ ٪ من القوي العاملة بمصر من لن يعمل منهم لن ياكل؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here