صحف مصرية: الأسئلة الثلاثة التي فشل اللواء خالد عبد العال محافظ القاهرة في الإجابة عنها أمام السيسي! سلماوي يجيب من باريس عن السؤال الحائر: هل مظاهرات فرنسا فئوية أم سياسية؟ “جيرالدو” هل يكون طوق نجاة الأهلي؟ “خناقة” بين هيفاء وهبي والعسيلي وعشرون ألف دولار إضافية للنجمة اللبنانية لعلها ترضى!

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

أخذت صحف الأحد زخرفها وازينت احتفاء بما قاله السيسي أمس في افتتاحه عددا من المشروعات، وما عدده من إنجازات غير مسبوقة.

كالعادة تماهى رؤساء التحرير مع كلام السيسي عن الإنجازات العظيمة، والمشروعات الكبيرة، قال قائل منهم مصدقا على ما قال الرئيس ومؤمنا عليه: “دولة ثلاثين يونيو تفيض بالخير والتنمية”.

وقال آخر: “ما يحدث في مصر غير مسبوق”.

والى التفاصيل: البداية من “الأهرام المسائي” التي كتبت في عنوانها الرئيسي بالبنط الأحمر “دولة ثلاثين يونيو تفيض بالخير والتنمية”.

“الأهرام” كتبت في عنوانها الرئيسي “صفحة جديدة في سجل الإنجازات”.

“المساء” كتبت في عنوانها الرئيسي بالبنط الأحمر “ما يحدث في مصر غير مسبوق”.

“الأخبار المسائي” كتبت في عنوانها الرئيسي بالبنط الأحمر “السيسي: حجم الانجازات التي تحققت فاق كل المعدلات”.

وأضافت الصحيفة “مفيش دولة في العالم تبني 2 مليون شقة خلال 7 سنوات”.

“الدستور” وصفت في صدارة صفحتها الأولى بالبنط الأحمر عصر السيسي بأنه

“عصر البناء”.

وكتبت ” المصري اليوم” في عنوانها الرئيسي بالبنط الأحمر “قفزة جديدة للتنمية في مصر”.

وكتبت “الأخبار” في عنوانها الرئيسي بالبنط الأحمر “مصر تواصل بناء المستقبل”.

“الوطن” كتبت في عنوانها الرئيسي بالبنط الاحمر

“السيسي: 11 مليون مواطن لديهم مشكلات صحية وخمسة وعشرون في المائة وزنهم طبيعي والباقي سمنة”.

محافظ القاهرة يفشل في الرد على 3 أسئلة أمام السيسي

وأضافت الوطن: “محافظ القاهرة فشل في الرد على 3 أسئلة فعقب الرئيس: أنا عارف دخل مصر كام بالحتة”.

وجاء في الخبر أن السيسي سأل محافظ القاهرة اللواء خالد عبد العال عن صندوق العشوائيات فيه فلوس أد ايه؟”.

فلم يجب.

فسأله السيسي مرة ثانية:

دخل المحافظة كام؟

فلم يجب.

فسأله عن عدد الكبارى التي تم إنشاؤها خلال السنوات الأربع الماضية فلم يجب أيضا.

فقال السيسي له: تصدق وتؤمن بالله أنا عارف دخل مصر كام بالحتة!

مظاهرات فرنسا

الى المقالات، ومقال محمد سلماوي في “الأهرام” “هل مظاهرات فرنسا فئوية أم سياسية؟”، وجاء فيه: “أكتب من باريس حيث تعيش عاصمة النور، بل والمجتمع الفرنسى كله، واحدة من أصعب الظروف السياسية التى مر بها خلال العقود الأخيرة، فما شهدته باريس فى الأسابيع الأربع الأخيرة يفوق ما حدث من ثورة طلابية عام 1968 لأنه يكشف بشكل واضح عن مظالم تعيشها فئات لم يكن يلتفت إليها أحد، ولأنه يثبت أن النظام الديمقراطى الفرنسى يعانى قصورا لم يتنبه إليه أحد، وقد وضعت مظاهرات السترات الصفراء المجتمع الفرنسى كله فى حالة مواجهة مع النفس ستؤدى فى النهاية إلى تغييرات حتمية فى قواعد الحياة الفرنسية ليس فقط على المستوى الاجتماعى والاقتصادى، وإنما أيضا على المستوى السياسي”.

وتابع سلماوي: “لقد هزت مظاهرات السترات الصفراء فرنسا هزا عنيفا، وقد حاول الرئيس الفرنسى فى البداية تجاهلها، ثم عمد للتقليل من شأنها، لكنه فى النهاية اضطر للتعامل معها واستجاب لمطالبها الاقتصادية، أولا لأن لجوءها للعنف والتخريب أجبر الدولة على ضرورة مواجهتها، ليس فقط بالقوى الأمنية وإنما بأخذ مطالبها مأخذ الجد، وأيضا لأن المظاهرات كشفت عن ظلم اجتماعي لم يعد من الممكن تجاهله، كما كشفت أيضا عن تكلس سياسي في النظام الديمقراطي الفرنسي والذى لم تعد بعض المجتمعات الفرنسية الواقعة خارج باريس تشعر بأنه يعبر عنها أو يلبى احتياجاتها الفعلية”.

وخلص سلماوي الى أن مظاهرات السترات الصفراء بدأت منذ أربعة أسابيع كمظاهرات فئوية تعبر عن غضب فئة معينة ستتأثر بشكل مباشر من قرار رفع ثمن الوقود الذي أعلنته حكومة ماكرون، لكن مع استمرار المظاهرات بدأت تستقطب فئات من المجتمع تشعر هي الأخرى بظلم اجتماعي لا يمكن تجاهله.

الشتاء الفرنسي

ونبقى مع المقالات، ومقال محمد صابرين في “الأهرام” “7 دروس من الشتاء الفرنسي”، وجاء فيه: “أحسب أن المشهد الأهم هو المشهد الفرنسي الذى يقدم لنا سبعة دروس مهمة، وهذه الدروس للقادة ورجال السياسة والنخبة والرأي العام خاصة في منطقتنا العربية.

الدرس الأول: مراجعة الرهان على الصبر. لقد قدم الشتاء الفرنسي صورا قاتمة محملة بالغضب تكشف عن خزان غضب هائل، وصورا صعبة لأمة منقسمة بين ضرورات الإصلاح، وتوزيع أعبائه. وهنا علينا أن نتوقف أمام حقيقة أن ماكرون جاء بانتخابات حرة مباشرة، ويتمتع حزبه بالأغلبية في البرلمان، وسبق ان أوضح نواياه في السباق الرئاسي، ولكن يبدو لنا أن رصيد الصبر لدى الشعوب ينفد بسرعة كبيرة أكبر من قدرة المؤسسات التقليدية على رصدها والتنبؤ بها.

ومن هنا فمن الضروري العمل على الأرض، والتواصل اليومي لشرح السياسات، وتطوير أساليب قياس الرأي العام، وحشد كل الطاقات والوجوه التي تحظى بالمصداقية لتقديم خطاب أمل عقلاني”.

جيرالدو والأهلي

الى الرياضة، حيث قالت ” الأهرام ” إن المهندس عدلي القيعي مستشار إدارة التعاقدات بالأهلي توصل الى اتفاق نهائي مع أول أغسطس لضم الأنجولي جيرالدو للقلعة الحمراء لمدة 4 أعوام ونصف تبدأ من يناير المقبل.

وجاء في الخبر أن جيلبرتو لاعب الأهلي السابق لعب دورا كبيرا في التوصل للاتفاق قبل وصول القيعي الى أنجولا قبل 48 ساعة .

فهل يكون جيرالدو طوق النجاة للأهلي؟!

خناقة هيفاء والعسيلي

ونختم بمجلة الاذاعة والتليفزيون، التي قالت إن خناقة حدثت بين هيفاء وهبي ومحمود العسيلي بسبب أفيشات حفلات رأس السنة.

وجاء في الخبر أن كلا من هيفاء والعسيلي اتفقا على احياء حفل رأس السنة في أحد فنادق القاهرة ووقع العسيلي العقد وطلب من إدارة الفندق أن يتصدر افيشه الحفل في الفندق بحجم كبير، وقبلت إدراة الفندق.

وحدث بعد ذلك أن نجح أحد الوكلاء الفنيين في استقطاب هيفاء للحفل نفسه، فطلبت أن يتصدر افيشها الفندق وهو ما وافقت عليه إدراة الفندق، وهو الأمر الذي أزعج العسيلي، فحاولت إدارة الفندق استرضاءه ولكنه رفض وغادر الفندق وأغلق هاتفه ليومين، بعدها اضطرت إدارة الفندق الى تغيير الافيش كما أراد العسيلي، فغضبت هيفاء، فأصدرت إدارة الفندق قرارا بترضية هيفاء بعشرين ألف دولار فوق مكافأتها لعلها ترضى، ورضيت.

Print Friendly, PDF & Email

8 تعليقات

  1. تحياتي الحارة للأخ عبادة المعبر عن نبض الشعب
    سر على بركة الله ولا تنصت لصوت أحد

  2. إلى مصر
    كان الرسول صلى الله عليه وسلميدعو:
    اللهم أحيني مسكينا،وأمتني مسكينا واحشرني في زمرة المساكين.
    وأسأل الله ألا يحشرني مع البيادة الجاهلة الجبانة.

  3. لم أغضب بالأمس حين انتحل أحدهم اسم مصر واقترح أن يعالجني طبيب نفسي انقلابي. العلاج واجب، ولكنني كنت محاربا في حرمضان العظيمة، من 67 إلى 74 ، وعرفت العسكرية الحقيقية قبل أن يعرف الناس الآن البيادة الخائنة الجاهلة التي تسالم العدووتحارب الشعب المصري وتقتله بلا رحمة.

  4. ماذا بعد خناقات العوالم والغوازي لإحياء ليالي رأس السنة التي لا يعرفها جمهور مصر الفقيرة أوي؟ ماذا عن بطاقات التموين وغلاء البطاطس وشح مياه الري وإقامة محطات تكرير الصرف الصحي ليشربه المصريون بدلا من ماء النيل؟
    ياليت لنا مثل ماكرون نثور عليه ويدعونا إلى الحوار لا إلى قاعات السجون المظلمة!

  5. الأستاذ سلماوي حصل على وسام فارس من فرنسا، ويفترض أنه أعرف الناس بما يجري فيها، ولكنه تجاهل عدد المتظاهرين الذين هزوا النظام الفرنسي. ذكرت وكالات الأنباء أنهم 66 ألف فرنسي من أصحاب السترات الصفراء. ولكنه حين كان يهلل للانقلاب العسكري الدموي الفاشي في مصر يوم 30 يونيه تحدث عن 30 مليون مصري اكتظ بهم ميدان التحرير. والميدان لا يحتمل ثلاثين ألفا!ز المهم أنه لا يعبر عن رؤيته الفرنسية في بلاده. لم يتحدث عن الظلم الاجتماعي الذي يمارسه العسكر، لم يشر إلى الديمقراطية الزائفة التي يضحك بها العسكر على العالم. لم يشر إلى الفساد السياسي والاقتصادي الذي يمارسه العسكر. إنه يعطي دروسا لفرنسا، ولا يعطيها للقاهرة؟ لماذا يا مؤيد الانقلاب العسكري الدموي الفاشي؟

  6. مضحك أمر العساكر. يسألون بعضهم عن صندوق العشوائيات ودخل المحافظة وعدد الكباري ودخل كل حتة في مصر. كان الأولى السؤال عن مقدار النهب والهبر لأن العساكر لا يفكرون أبدا في كيفية مكافحة العشوائيات، ولا إراحة الناس، ولا تقدم البلد. إنهم يبحثون عن اللقطة والمشهد والشهرة. وليمت االمصريون ، ويذهبوا إلى الجحيم. لماذا يكون المحافظ لواء لا يعرف شيئا عن محافظته ولا عشوائياتها ولا طرقها ولا مياهها ولا كهربتها ولا أسواقها ولا شوارعها؟ إنه زمن البيادة الغبية الجاهلة التي لا تؤمن إلا بقهر الناس وإذلالهم ليسعدوا هم بيولوجيا فقط!

  7. الإنجازات، وما أدراك ما الإنجازات؟
    أول لإنجازات تجويع الشعب ورفع الأسعار وتخفيض الأجور إلى الثلث بما سموه التعويم.
    الإنفاق الباهظ على العساكر وقضاة الزور وأبواق الكذب والتضليل وترك الحرامية الكبار ينهبون بلا رحمة.
    تكميم أفواه الشعب وإذلاله بالاعتقالات والمداهمات الليلية والقتل خارج القانون.
    اعتصار ما تبقى لدى الناس بالضرائب الباهظة والرسوم الفاضحة ورفع الأسعار غير المسبوق.
    انتشار الفساد في كل مكان، وانهيار التعليم والصحة والاقتصاد، وتجاوز الديون مائة مليار دولار.
    الخضوع للعدو الصهيوني وحثالة الأعراب والعمل شرطة لدول أوربة وحمايتها من المهاجرين. كفايةإنجازاتالنهار ده!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here