صحف مصرية: اعتلال صحة سلمان العودة في السجن وقيادي في الجماعة الاسلامية يشيد به في مقال بصحيفة مقربة من النظام.. عشقي: استجبنا لأمين الحسيني وساعدنا الثوار في فلسطين وضحينا بأكثر من ألف وسبعمائة شهيد والحديث عن النكبة محفوف بالعبر.. قطان يغادر القاهرة بلا عودة.. كيف ستكون مفاوضات سد النهضة بدون ديسالين؟

القاهرة – “رأي اليوم”- محمود القيعي:

هذا يوم طغت فيه الأخبار المتعلقة بالمملكة العربية السعودية بشكل لافت، بدءا من مقال الجنرال السعودي المتقاعد عشقي، مرورا بترك السفير قطان مكانه الأثير في السفارة بعد 8 سنوات، وانتهاء بإثارة مأساة الشيخ السعودي الشهير سلمان العودة الذي يقبع في غيابات السجن منذ بضعة أشهر، فهل يغني التذكير به من الأمر شيئا ؟

والى التفاصيل: البداية من مقال أنور عشقي في ” الدستور”

وجاء فيه: “مع بداية المناوشات أرسل مفتى فلسطين أمين الحسينى والهيئة العربية العليا فى فلسطين مندوبا إلى الملك عبدالعزيز رحمه الله لطلب المساعدة فأمر الملك بإرسال الأسلحة والذخائر إلى الثوار فى فلسطين، وتبرع الشعب السعودى بخمسة ملايين ريال، كما أرسل الملك عبدالعزيز فرقة سعودية للجهاد.

توجهت الدفعة الأولى بالطائرات، فيما أرسلت البقية من السرايا بالبواخر وبلغ عدد الضباط والأفراد ثلاثة آلاف ومائتى رجل، وتعددت المواقع التى شاركت فيها القوات السعودية فى فلسطين، ومن أهمها معارك ديرسند وأسدود ونحنا والمجدل وعراق السويدان والحليقات وبيرون إسحاق وكرانيا، وبيت طيما وبيت حنون وبيت لاهيا وغزة ورفح والعلوج ونبتة الجيش وعلى المنطار والشيخ نوران”.

وتابع عشقي: “قامت القوات السعودية إضافة للقتال بنسف أنابيب المياه، وعرقلة سير القوافل بتموين المستعمرات، واشتركت القوات السعودية فى القتال على الخطوط الأمامية فى غزة والمجدل وديرسند وأسدود ونيتسانى مع القوات المصرية، أما عين خضر فقد كان قرب قناة السويس وتصدى فيه ٨٣٠٠ جندى سعودى للجيش الإسرائيلى المكون من ٣١٦٠٠ جندى بعد اشتباك ومحاصرة القوات السعودية لمدة أربعة أيام وكسر السعوديون الحصار، وأسروا ٤٧٦ إسرائيليًا بعد أن قتل فى فلسطين ١٧٨٤ شهيدًا سعوديًا”.

واختتم قائلا :

” إن الحديث عن النكبة على الرغم مما فيه من المآسى، إلا أنه محفوف بالعبر.فلقد أثبتت النكبة أن العرب لا يخططون، وتسبق عواطفهم عقولهم، ويعيشون أمجاد الماضى، ويلعنون الحاضر ويعرضون عن المستقبل. لهذا كانت لديهم قابلية للاستعمار كما يقول ابن نبى.

لكن اليوم وبعد عاصفة الحزم، أخذ العرب يفكرون ويتعرفون على اللعبة السياسية، إننا نعيش اليوم ظروفًا صعبة ولا بد من تجاوزها، ولن نتمكن من ذلك إلا إذا وحدنا صفوفنا وحددنا أهدافنا المشتركة، وقررنا توظيف الإمكانيات للوصول إليها.” .

سد النهضة

ونبقى مع المقالات، ومقال عبد اللطيف المناوي في ” المصري اليوم” ” مفاوضات سد النهضة بدون ديسالين .. أسوأ الاحتمالات وأفضلها”، وجاء فيه:

” هل سيكون هناك انعكاس مباشر أو غير مباشر لاستقالة رئيس الوزراء الإثيوبى هايلى ميريام ديسالين على مفاوضات سد النهضة؟.

الإجابة ربما تكون نعم، وربما تكون لا. فالتوقعات تشير إلى أن إثيوبيا خلال الفترة المقبلة ستشهد تركيزًا على الوضع الداخلى، لتثبيت السلطة الجديدة التى تخلف ديسالين، ومن المتوقع أن يؤدى هذا إلى مرونة أكثر فى المفاوضات مع مصر، خاصة أن المطالب المصرية ليست كبيرة.” .

وتابع المناوي:

” الأوضاع فى أديس أبابا مقلقة، وذلك بعد إعلان حالة الطوارئ عقب استقالة ديسالين، وهى المرة الثانية التى تفرض فيها السلطات فى إثيوبيا حالة الطوارئ منذ العام 2016، عندما شهدت أكبر مظاهرات مناهضة للحكومة منذ 25 عاما، وتعاملت معها الحكومة بالقمع، وأسفرت المواجهات عن مقتل 940 شخصًا على الأقل.

ديسالين لم يكن سوى رئيس وزراء انتقالى. هذا ما شعرت به عندما التقيته منذ نحو ثلاثة أعوام، هو ينتمى للإقليم الجنوبى ويمثل أقلية عددية وبلا نفوذ يذكر، أما النفوذ الحقيقى فتمثله لجبهة التجراى الحاكمة التى أسسها رئيس الوزراء الراحل ميليس زيناوى، تلك الجبهة تمتلك مفاتيح السلطة والقوة الحقيقية فى البلاد، وتبدو استقالة رئيس الوزراء الإثيوبى فى الحقيقة أنها وصلت لمفترق طرق مع النافذين فى هذه الجبهة، وهم تيار أكثر تشددًا من الناحية القومية لإقليم التجراى ومحاولة الحفاظ على سلطتهم فى البلاد”.

وتابع: “من يتوقع مرونة فى الموقف الإثيوبى يراهن على أن ديسالين قد أرهق الإثيوبيين مادياً وأمنياً بسبب الشروع فى بناء سد النهضة. إن الإثيوبيين فى حاجة إلى مشاريع تخدمهم وليس إلى مشاريع عملاقة ترهقهم اقتصادياً بدون مردود إيجابى، وبالتالى فإن مصر تستطيع استغلال الأوضاع السياسية فى إثيوبيا وتقديم مساندة ودعم للشعب الإثيوبى، فدعم مصر للشعب الإثيوبى حالياً له مكاسب سياسية لن يتوقعها أحد.” .

قطان

عودة الى الشأن السعودي، حيث قالت ” الدستور” إن أحمد قطان سفير السعودية بالقاهرة أنهى مهمته في مصر بعد 8 أعوام، حيث يبدأ مسيرة جديدة من العمل الدبلوماسي بعد صدور أوامر ملكية بترقيته الى وزير دولة للشئون الافريقية.

السيسي

الى السيسي، حيث أبرزت الصحف كلمته التي توعد فيها الارهاب بالويل والثبور وعظائم الأمور، فكتبت ” الشروق” في عنوانها الرئيسي بالبنط الاحمر

“السيسي: لن نسمح لأحد بإدخال مصر في الفوضى”.

وأبرزت “المساء” في عنوانها الرئيسي بالبنط الاحمر قولته

“مش بنخاف غير من ربنا”.

سلمان العودة

ونختم بالشيخ سلمان العودة، حيث كتب د. ناجح ابراهيم القيادي في الجماعة الاسلامية مقالا في “الوطن” “المعروفة بقربها من النظام والأجهزة “، بعنوان “سلمان العودة .. قراءة فكرية”، استعرض فيه مقولات للداعية السعودي الشهير منها:

“إننى أكن الاحترام لكل من خالفنى، كما أكنه لكل من وافقنى وأقدر حتى أولئك الذين يشتدون أو يقسون علىّ.

– التعايش لا يعنى نسيان التميز والخصوصية ولا أن تتنازل عن رأيك لأنه جزء من شخصيتك، التعايش هو أن يتخلى الإنسان عن التعصب والاحتقان، فالدعوة والمجادلة بالتى هى أحسن والحوار من معانى التعايش.

– أصل السبق هو سبق القلوب، وهو ما يقل تنافس الناس فيه لخفائه ودقته وغفلة معظم الخلق عن تحقيقه.

– الأرض لا تقدس أحداً، وإنما يقدس الإنسان عمله الطيب.

– «الأنا»الطاغية تبدأ بـ«أنا» وتنتهى بـ«من أنتم».

– الانحياز يقينية الجاهل، كما أن الحياد ربيبة العالم.

– التاريخ يجب ألا ننساه ولا أن نتوقف عنده، نحن نتحدث كثيراً عن التاريخ وننسى المستقبل.

– التدين الحق هو عنصر جمع لا تفريق، وإنما يجنى عليه التعصب والهوى.

– الحلم نقلة من ضيق اللحظة إلى سعة المستقبل.

– الخيال تمرد على ظروف الزمان والمكان.

– الزهد ليس بتحريم الحلال ولا بترك الطيبات، ولكنه تجرد القلب والروح من حظوظ النفس.

– الصمت ليس ضعفاً، ولكنه القوة الحقيقية فى مواجهة النفس، فما يقوله الآخرون عنك لا يضرك إلا إذا شئت.

– عقل بلا قلب رياضيات صرفة، وقلب بلا عقل ريشة فى مهب الريح.

– القراءة هى متعة التجول فى عقول الآخرين دون الاضطرار لتحمل رعونتهم.

– المرأة قلب العالم والرجل عقله، وإذا انفصلا فهو الموت أو الجنون.

– الوعى يذيب «الأنا» لكنه يحفظها.

– التخلف إثم يجب ألا نغفره لأنفسنا”.

واختتم ابراهيم مقاله قائلا: “هذه بعض شذرات من فكر العلامة السعودى د. سلمان العودة، الذى أثرى بعلمه الفكر الإسلامى المعاصر وجدد فيه ونقله من الركود إلى الحيوية عبر كتبه ومقالاته وبرامجه المتنوعة، وأهمها حجر الزاوية، والحياة كلمة، وكلاهما حاز المرتبة الأولى على البرامج الحوارية لخمس سنوات متتالية، وكذلك برنامج ميلاد، ولك حق، فضلاً عن حلقات وسم، وآسف، ونعم أتغير، ويا رب، من أين لك، وحين أرحل، وتعرف أحد، ومثلك أنا، فضلاً عن برامج فقهية متنوعة مثل فقه الخطأ، قصة فتوى، بالإضافة إلى كتبه التى بلغت 16 كتاباً ترجم معظمها إلى الإنجليزية.

– وقد كانت حياته صعبة إذ سجن مرات، وتوفيت زوجته وابنه فى حادث سير قبل أن يسجن منذ أشهر وتعتل صحته فى السجن، شفاه الله وعافاه”.

Print Friendly, PDF & Email

11 تعليقات

  1. الأستاذ احمد الياسيني ….. لكثرة ما قرأت لك من تعليقات على الكثير من المواضيع المطروحة في هذه الصحيفة الالكترونية فقد فوجئت من قراءتي لتعليقك اليوم بأنك أكبر سنا بكثير من انطباعي عنك (سنة 1948 كان سنك 17 سنه يعني ان عمرك الآن 85 سنه).
    تعليقا على ما ورد على لسان الجنرال أنور عشقي الذي سمعنا عنه كثيرا من خلال وسائل الاعلام وما سمعناه يكفي للتعرف على فكر الرجل ومهمته وأما المجاهدين فعلا في فلسطين ـ مهما كانت تسميات جنسياتهم ـ فلهم كلهم ـ من نال الشهادة ومن لم ينلها ـ ما يسحتقون من التقدير اللائق بهم، وفي كل الأحوال ما تمثله فلسطين في وجدان الشعوب لن يتأثر بما يقوم به الجنرال وأمثاله.
    كثيرا ما يتم الخلط المقصود أو العفوي بين الأفراد بصفتهم الشخصية بما يقومون به من أعمال وبين الشعوب الذين يحملون نفس جنسياتهم وهذا مما يعكر صفو الأخوة والمحبة والمصير المشترك ويفتج باب الفتن التي تعصف ببلادنا وهذا الكلام موجه للمعلقين ذوي النيات الصافية لكي يراعو ذلك فيما يكتبون.

  2. الى الاخ عبدالله هاشم :تحيةعربية فلسطينية
    مع ان الموضوع يتعلق بما زعمه انور العشقي من افتراءات تدل على جهالته في فلسطين والشعب الفلسصيني والقضية الفلسطينية والنضال الفلسطيني والحركة الوطنية الفلسطينية بوجه عام والخريطة الفلسطينية بوجه خاص ولم يعرف من فلسطين قذيما وحديثا سوى الوكر الصهيوني -تل أبيب – التي زارها في 24 يوليو 2016 ؟
    ألا أنني مع تفديري لمداخلتك هذه وما ذكرته عن الاضراب الفلسطيني الكبير عام 1936 (ارجو ان اشير الى تصحيح في نقطتين خطأ وردتا في مداخلتك :
    1–ان الملك عبد العزيز لم يتصل بالامير الهاشمي عبدالله حاكم شرق الاردن انذاك لان الخصومة كانت في اوجها بين اهاشميين وال سعود الذين اغتصبوابلاد الحجاز -ارض الحرمين الشريفين – التي كانت مملكة الشريف حسين ٠
    2- ان الملك عبد العزيز ارسل ابنه الاكبر الذي ورث العش بعده وهو الامير سعود الى القدس مباشرة انذاك وقد استقبله شاعر فلسطين الكبير المرحوم ابراهيم طوقان بقصيدته المشهورة بازدزاء واضح معبرا عن الارادة الفلسطينية قال فيها :
    المسجد الاقصى اجئت تزوره ام جئت من قبل الضياع تودّعه !
    وارجو ان تاخذ ردي هدا على محمل الثقة والتذكير ان “الذكرى تنفع المومنين ” صدقالله العظيم
    مع احر تحياتي
    احمد الياسيني

  3. فتح المدعو عشقي على نفسه نارا
    شكرا لكل معلقي راي الراي اليوم وفي مقدمتهم
    احمد الياسيني

  4. التاريخ لا يمكن أن ينسى ما قامت به الأسرة (السعودية) في عام 1936 من إخماد الثورة الفلسطينية والتي مهدت لاحتلال فلسطين ونكبتها عام 1948 عندما كانت فلسطين مستعمرة من قبل الانكليز وكان الشعب آنذاك في حالة ثورة وتمرد وعصيان وإضراب شامل استمر 183 يوماً وعصيان وإضراب شامل استمر 183 يوماً ضد الاستعمار الإنكليزي، حيث لم يستطع الاستعمار وقتها من إيقاف هذه الثورة وإنما لجأ إلى أساليب القمع والسجون والتشريد ولما عجزوا عن كسر طوق ذلك الإضراب الشهير حاولت الحكومة البريطانية في يوم 8 أيار 1936 أن تخفّف من الاستياء الشعبي (بإيفاد لجنة تحقيق ملكية لتحري أسباب الثورة ووضع الحلول المناسبة) لكن عرب فلسطين رفضوا هذه اللجنة وحلولها والتي قصد بها الاستعمار كسر الإضراب وإخماد الثورة.
    وبعد الفشل لدريع للحكومة البريطانية من إخماد هذه الثورة العارمة قررت أن تستخدم نفوذها عن طريق الأمراء والحكام العرب في ضرب هذه الثورة حيث لجأت إلى الأمير عبد الله حاكم الأردن لفك الإضراب وإيقاف الثورة إلا أنها لم تتمكن من الوصول إلى بغياها فلم يجد الإنكليز آنذاك ملجأً إلا إلى (ملك المملكة العربية السعودية) عبد العزيز آل سعود لأنه لن يألو جهداً في خدمتهم بعد أن أُغلقت جميع الأبواب في وجوه المستعمرين لولا أن قوّض لهم هذا ووجدوا فيه البديل المناسب الذي يتّقن الدور المنوط به حيث وجدوا ما يصبون إليه عنده. يومها بعث عبد العزيز برسالة إلى الفلسطينيين كتبها مستشاره جون فيلبي باسم القادة العرب (ولا يخفى على القارئ أن القادة العرب آنذاك كان يقصد بهم عبد العزيز وأولاده) وبعثها بواسطة رئيس اللجنة العليا (أمين الحسيني) وأطلقوا على هذه الرسالة باسم (النداء). حيث يقول عبد العزيز في هذه الرسالة (إلى أبنائنا الأعزاء عرب فلسطين… لقد تألمنا كثيراً للحالة السائدة في فلسطين فنحن بالاتفاق مع ملوك العرب والأمير عبد الله ندعوكم للإخلاد إلى السكينة وإيقاف الإضراب حقناً للدماء. معتمدين على الله وحسن نوايا صديقتنا الحكومة البريطانية ورغبتها المعلنة لتحقيق العدل وثقوا بأننا سنواصل السعي في سبيل مساعدتكم).

  5. مزيد من الحقائق
    ===========
    وبالأضاف الى ماذكرته في تعليقي وتفنيدا الجهالة انور العشقي وعدم معرفته في النضال الفلسطيني او ادراكه في القضية الفلسطينية باكملها وبوصفي شاهد عيان كفلسطيني حملت السلاح عا م 1948 وعمري انذاك 17 عاما وواكبت جميع المعارك مع العصابات الصهيونية الارهابية سواء التي شاركت شخصيا فيها اولم اشترك فأني اثبت هنا اسماء المتطوعين ا أو كما كنن نسميهم انذاك “نجدات ” من الاخوة العرب والذين مازلت اذكرهم جيدا :
    —-جيش الانقاد بقيادة فوزي القاوقجي في الشمال الفلسطيني يضم متطوعين سوريين ولبنانيين الذي دك ّّ اكبر مستمرة يهودية “مشمار هاعيميك مما الهب حمس شعبنا الفلسطيني البطل فكنا ندبك ونغني لهذا القائد ونقول وياليتنا ماقلنا :
    صهيوني دبّر حالك وصلا الثوار / معهم قوزي القاوقجي البطل المغوار
    — كتائب متطوعين مصريين من جماعة الإخوان المسلمين بقيادة اللواء الشهيد احمد عبد العزيز في منطقة جبل المكبر في القدس وابلوا بلا حسنا ضد العصابات الصهيونية ؟
    — متطوعين اردنيين يقودهم شيخ عشيرتهم المرحوم محمد الفايز الذين حاربوا بشراسة عصابات صهيون في اللطرون وباب الواد على الطريق العام بين القد س ويافا حيث قطعوا الامدادات من تل ابيب الى يهود القدس الغربية ؟
    — متطوعين عراقيين من جماعة الاخوان المسلمين حوالي 500 ثائر يقودهم الشيخ المرحوم محمد محمود الصواف ؟قالوا العصابات الصهيونية فى المنطقة الوسطى في مدينة قلقيلية بالقرب من نابلس ٠
    — عددمن القادة العسكريين المسلمين اليوغسلا ف الذين شاركوا معنا في المعركة الكبرى بقيادة الشهيد عبد القادر الحسيني القائد العام للجهاد المقدس لعموم فلسطن الذي اتخذ قرية بيزيت شمال رام الله مقرا لقيادته والذي استشهد في نفس المعركة “القسطل ” يوم 8 ابريل/ نييسان 1948 +وهو اليوم الاسود في تاريخ النضال الفلسطيني ! ٠
    بعد يوم 15 ايار وهو اليوم الاسود التني في تاريخ فلسطين ليس لاعلان قيام دولة اسرائيل فحسب ولكن لدخول الجيوش العربية فلسطين ومنع الحركة الوطنية الفلسطينية من النضال وكان حين ذاك بداية الكارثة الحقيقية للشعب الفلسطين ،وقد شاركت جيوش عربية من مصر والاردن وسوريا ولبنان والعراق في العبور في فلسطين عدا الدول الخليجية التي كانت تحت وطأة الاستعمار البريطاني ، والسعودية على رأسها ؟ أذ لم يدخلها اطلاقا اويستشهد لها جندي واحد لانها لم تكن تعرف اين تقع فلسطين في الخارطة الجغرافية بالقرب من قناة السويس واسألوا المحلل السعودي العسكري الاستراتيجي ؟انور العشقي كيف انتصر الجيش السعوديي وهو اقل عددا باربعة اضعاف على الجيش الاسراييلى في معركة “عين خضر “الفلسطينية بقرب قناة السوس المصرية !

  6. د راكان
    للأسف انكشفت حقيقة الجنرال انور عشقي .. يتكلم كلام تهريج … الان كشفت حقيقته .. يبدو انه خلط بين مواقع الجيش المصري و مواقع كتائب الجيش السعودي … ياليته ما تكلم لكان احسن كثيرا لسمعته

  7. تكملة التعليق
    =======
    ولتفنيد هذه المزاعم والاكاذيب من جانب انور العشقي فاود ان اسأله :
    ١- هل كانت السعودية تمل الطائرات والبواخر في ابان المعارك عام 1948؟
    ٢ هل معركة عين اخضر قرب قناة السويس هي في الاراضي الفلسظينية ؟
    ٣- هل كان انذاك جيش ام عصابت يمرية : الها غناة ،شتيرن ،الارفون تسفائي ليئومي ؟
    يا انور العشقي ات لست على مستو جى القضية الفلسطينية ولا السعودي نفسها لانك تتجنّي على التاريح وينطبق عليك المثل القائل ” إلّلي اختشوا ماتو ا” ؟

  8. الى أنور العشقي
    جنرال الامن الاستخباريالسعودي سابقا والعميل الصهيوني حاليا
    اقول لك بملئ فمي ومن داخل اعماقي انني ارپا بنفسي ان أرد على مفتريا على تاريخي الفلسطيني الذي يشعّ نورا وضياء ومجدا سجله التاريخ قديما وحديث لشعب فلسطين الجبارينفي صفحاته الناصعة البيضاء كاعظم شعوب العالم كفاحا ونضالا لايضارعه سوى الشعب العربي الجزائري العريق ٠ وبإذن الله كما انتصر الاخوة الجزائريون على اعتى واعنف قوى استعمارية في العالم سوف ينتصر الشعب الفلسطيني على الاحتلا الصهيونب طال الزمان ام قصر! ،فالجزايريون انتصروا على الاستعمار الفرنسي الغاشم بعد كفاح متواصل استمر قرابة 100 عام من عام 1830 كان الفرنسيون قدجعلوا الجزائر قطعة من فرنس كما يفع الصهاية اليو م بجع فلسطين وطنا قوميا لليهرد شذلذ الاقاق الذين جئ بهم لفيفا وقطعانا من اطبلات دول العالم شرقه وغربه ٠
    ولولا انني لااجالس من باع نفسه للشيطان الصهيوني الرجيم !لقلت للك انني على اتم استعداد للمقابلة وجها لوجه في مناظرة علمية وتاريخي وسياسية ونضالية لكي ارهن للقاصي والداني انك ” مفتري ” على اشعب الفلسطيني وقضيته في مقالك الرخيص والذميم الذي كتبته صحيفة
    ” الستور ” المصرية عن مشاركة الجيش السعود ي في حرب فلسطين عام 1948 ؟
    وانقل للقارئالعريي عامة والفلسطيني خاصة ماكتبه انور العشقي الذي يصف نفسه ” محلل سياسي عسكري ”
    أولا- بقوله ان السعودية ارسلت الدفعة الاولى من جيشه بالطائرات ،والدفع الثانية بالبواخر البحرية ؟
    ثانيا – يقول العشقي ان القوات السعودي اشتبكت في معركة “عين خضر ” قرب قناة السويس ،وتصدت القوة السعودية وقوامه 8200 جندي لجيش اسرائل وقوامه 31،600

  9. حتى أرقام عشقي لا تمت للمنطق بصلة ….. يتكلم عن 3200 جندي توجهوا للقتال ضد الصهاينة وهذا أمر يستحق الشكر والثناء لهؤلاء الرجال …. ثم لا يلبث بعدها أن يقول ان 8300 جندي سعزدي تصدوا لجيش الصهاينة في عين خضر ……. لا ولا تراه إلا خطيبا مفوها وجنرالا مبجلا …… يا أنور تعلمنا من الصغر أن الكذب حرام ……

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here