صحف مصرية: إيران وثنائية المرشد الأعلى والجنرال الثوري والحلم العراقي! “روشتة” خاطئة بخط اليد تتسبب في مقتل شاب! هل قتلت المنشطات هيثم أحمد زكي؟ جرس إنذار للشباب!

 

 

القاهرة – “رأي اليوم”- محمود القيعي:

تصدر تفقد السيسي مشروعات الطرق والكباري بمصر الجديدة عناوين صحف السبت. 

ثورة العراقيين كانت حاضرة بقوة، وهي الثورة التي يرقبها العالم بقلوب واجفة، وأبصار خاشعة!

وإلى التفاصيل:

البداية من إيران، ومقال عماد الدين أديب في الوطن ” المشروع الإيراني: يمرض بشدة لكن لا يموت”، وجاء فيه: “سؤال مباشر يحتاج -أيضاً- إجابة مباشرة لذلك يمكن تحديد مقومات القوة عند إيران على النحو التالى:

1 – النفط والغاز.

2 – الموقع الاستراتيجى الحاكم لمضيق هرمز.

3 – المذهب الطائفى الذى يتم به التأثير السياسى فى

الداخل والخارج.

4 – تعداد السكان الذى يوفر قدرة لتجييش جيش نظامى، حرس ثورى، فيلق القدس.

5 – قدرة بحث علمى من كوادر بشرية وصلت إلى مراحل متقدمة فى أبحاث الصناعة والزراعة وتطوير الأسلحة والتخصيب النووى.”.

” 6 – شبكة حلفاء تستخدم كأذرع لفرض سياسات طهران الإقليمية فى كل من اليمن والعراق وسوريا وغزة ولبنان بشكل مؤثر وأماكن أخرى بشكل متنامٍ.

من هنا كانت سياسة العقوبات المالية والاقتصادية الضاغطة والمؤلمة التى فرضها الرئيس الأمريكى دونالد ترامب على إيران ذات أثر فعال على علاقة طهران بحلفائها، العنصر السادس

من عناصر القوة الإيرانية، أو بشكل أدق هو العنصر الأهم المؤثر فى كيفية ممارسة طهران لمشروعها الإقليمى.”.

وتابع أديب: “ومنذ ساعات أصدر المعهد الاستراتيجى فى لندن تقريراً مهماً يقع فى 217 صفحة تحت عنوان: «شبكات نفوذ إيران فى الشرق الأوسط» يشرح فيه تفصيلياً صورة هذا العامل المؤثر فى تحقيق امتدادات إيران فى المنطقة”. “ومن هنا أيضاً ليس غريباً أن ترى الجنرال سليمانى منذ أسبوع فى غرفة عمليات مواجهة مظاهرات الثوار العراقيين فى بغداد، وليس غريباً أن تجده فى معسكر تدريب وتأهيل لقوات الحوثيين قرب صنعاء، أو فى الضاحية الجنوبية ببيروت أو فى مركز قيادة للحشد الشعبى فى قاعدة قرب درعا بسوريا. لذلك ليس مستغرباً أن يبرز اسم هذا الجنرال الذى يتمتع بشعبية كبرى فى إيران وبعض دول المنطقة كمرشح قوى للرئاسة المقبلة للجمهورية الإسلامية بإيران. وفى حال حدوث هذا الأمر، فإن ثنائية «المرشد الأعلى والجنرال الثورى» سوف تلقى بظلالها على السلوك السياسى الإيرانى بقوة شديدة”.

واختتم أديب مقاله قائلا: “حينما تتأمل التقرير وتحاول فهم حقائق المشروع الإيرانى المأزوم حالياً عليك أن تتعامل مع هذا الملف بشكل موضوعى ومحايد وعلمى بعيد عن أى انحيازات طائفية أو عنصرية أو قومية وتقول: «إن إيران حقيقة واقعة تشكل خطراً على المشروع العربى المعتدل قد تمرض -كما هو حادث الآن- لكنها لن تموت»”.

العراق 

ومن إيران الى العراق، حيث كتبت المصري اليوم في صفحتها الأولى  “العراق: 16 قتيلا في فض اعتصامات أمام مقر محافظة البصرة”>

وأضافت الصحيفة  “6 مليارات دولار خسائر الاحتجاجات وإطلاق 17 صاروخا قرب قاعدة أمريكية”.

الحلم العراقي 

ونبقى مع العراق، ومقال محمد أمين المصري في الأهرام “الحلم العراقي”، وجاء فيه: “يبدو أن الشعب العراقي سيخذل البعض ممن يرون أن الثورات الشعبية لا تغير أنظمة، فالعراقيون الذين ينتفضون ضد حكومتهم وبرلمانهم ومسئوليهم بكل أطيافهم وأعراقهم قد ضاقوا ذرعا بالنظام السياسي الذي ابتدعه الأمريكيون عقب احتلالهم العراق عام 2003، وهو ما كرس الطائفية المطبقة أيضا في لبنان، إذ قسم الحكم إلى حصص دينية وعرقية”.

وأضاف المصري أن الدستور العراقي كرس نظاما في ظاهره أنه ديمقراطي ،لكنه فشل في فرض نفسه على العراقيين، لأنه زاد من الفجوة بين الشعب والطبقة السياسية”.

واختتم قائلا: “هكذا كان الحال عندما استأثر البعثيون بحكم العراق وإقصاء الشيعة والأكراد”.

روشتة قاتلة 

وعودة إلى المقالات، ومقال محمد عثمان في الأهرام  “روشتة خط اليد القاتلة”، وجاء فيه: “ينقل أحد الأطباء عن أحد ضحايا روشتة كتبها أحد الأطباء الآخرين بخط اليد ، قائلا: “ذهب شاب عمره 24 عاما يعاني من الإمساك لطبيب الباطنة، فكتب له دواء لاكسين laxin المليّن والجرعة 3 مرات يوميا، وفي الصيدلية تم صرف دواء اسمه لانوكسين lanoxin لعلاج بعض مشكلات القلب وهو من أخطر الأدوية بسبب سميته على عضلة القلب، والفرق بين مقدار الجرعة الآمنة(قرص واحد يوميا لمدة 5 أيام ) ثم التوقف يومين واستئناف تناول الدواء بعد ذلك بنفس الطريقة “.

وتابع عثمان: “الموت كان النتيجة الحتمية للشاب الذي تناول الدواء الخطأ ثلاث مرات يوميا، مات بسبب طبيب كتب الدواء بخط يد غير واضح وصيدلي أو قائم بأعماله لم يقدر خطورة الموقف، وهو مجرد نموذج لما يحدث في عالم الطب والأدوية”.

وطالب عثمان بقانون ينص على ضرورة كتابة الروشتة بالكمبيوتر وليس بخط يد الطبيب المتعجل الذي يرى أن من مستلزمات كهنوت المهنة أن يكون خطه غير مقروء. 

السيسي 

ومن المقالات إلى المشروعات، حيث أبرزت الصحف تفقد السيسي لمشروعات مصر الجديدة، فكتبت الأهرام في عنوانها الرئيسي  “الرئيس يتفقد مشروعات الطرق والكباري بمصر الجديدة “

ونشرت الصحيفة صورة السيسي وهو يتابع مشروعات الطرق والكباري بمصر الجديدة. 

المصري اليوم كتبت في صفحتها الأولى  “الرئيس يتفقد مشروعات تطوير مصر الجديدة ويوجه بسرعة الإنجاز”.

هيثم أحمد زكي 

ونختم بمقال خالد منتصر في الوطن “قراءة طبية لرحيل هيثم زكي”، وجاء فيه: “يحتاج الرحيل الفاجع للفنان الجميل هيثم أحمد زكى إلى قراءة نفسية عن تأثير الوحدة على الإنسان، وكيف أنها تكسر القلب وتشرخ الروح، لكن رحيله يحتاج إلى قراءة طبية أيضاً وتوسيع الكادر لكى لا تكون حالة خاصة بهيثم ولكنها جرس إنذار للشباب، كان «هيثم» يستعد بالريجيم والجيم العنيف لمشروع حلمه وهو فيلم كابوريا ٢»، ومن هنا بدأت رحلته مع ما أطلقوا عليه فى الإعلام المكملات، فقد كتبت من قبل عدة مرات عن خطر المنشطات والمكملات والهرمونات التى يتناولونها فى الجيم لتضخيم العضلات بنصائح من مدربى الجيم، الذين يقدمون الفتاوى الطبية دون أى خلفية علمية والتى تؤدى إما إلى العقم أو الموت، ينصحهم هؤلاء المدربون بالمنشطات والهرمونات والمكملات والأمينو مجهولة المصدر، خلطات قاتلة من تستوستيرون وهرمون نمو على بروتينات وكورتيزونات.. إلخ، كله بلا رقابة ودون ضوابط وبالفتاوى، فالمنشطات الهرمونية على سبيل المثال والتى قد تكون مماثلة لهرمون الذكورة (التستوستيرون) أو من مشتقاته تؤدى إلى العقم فى كثير من الحالات، وكذلك ضعف القدرة الجنسية، وضمور الخصيتين، فعند زيادة هرمون الذكورة عن المعدل الطبيعى يقل إفراز الهرمونات المحفزة FSH وهرمون LH، وهناك الكرياتين Creatine وهو مكمل غذائى من السهل شراؤه من الصيدليات دون الحاجة إلى وصفة طبية، وهو أحد أشهر المكملات التى يقبل الرياضيون أو من يمارسون رياضة بناء العضلات على أخذها، وهو مادة طبيعية يفرزها الجسم تعمل على مساعدة العضلات على إطلاق أو تحرير الطاقة، حيث يحفّز العضلة على إنتاج المزيد من جزيئات الطاقة (ATP)، لذا يستخدمه العديد ممن يمارسون رياضة رفع الأثقال ليعطيهم دفعة سريعة من الطاقة، والإفراط فى تناوله قد يسبّب أعراضاً سلبية، ففى حال تناول جرعات زائدة قد يتسبّب فى تلف أو ضرر فى الكلى، كما قد يتسبّب فى احتباس السوائل فى الجسم، وهناك الإيرثروبويتين Erythropoietin، وهو علاج هرمونى يُستخدم فى علاج حالات الأنيميا التى تصيب مرضى الفشل الكلوى، حيث يحفّز إنتاج خلايا الدم الحمراء، الأمر الذى يزيد كمية الأكسجين التى تصل إلى العضلات لذا يستخدم كمنشط لزيادة القدرة على التحمّل، ومن أضراره، حسب موقع «مايوكلينيك»، تسبب الإيرثروبويتين بما لا يقل عن 18 حالة وفاة بين متسابقى الدراجات الهوائية الذين شاع استخدامه بينهم خلال فترة التسعينات من القرن الماضى”.

وتابع منتصر: “يزيد من خطر الإصابة بالتجلطات (الجلطات القلبية، السكتات الدماغية والجلطات الرئوية)، وهناك هرمون النمو

الذى يفرزه الجسم بشكل طبيعى ليحفّز العضلات والجسم بشكل عام على النمو أثناء فترة الطفولة وحتى البلوغ. ويقوم بعض الرياضيين بشكل غير قانونى بأخذه؛ لتحسين كتلتهم العضلية وتقويتها، رغم أن نتائجه غير مثبتة، ومن أضراره آلام المفاصل، ووهن وضعف فى العضلات، واختلال فى تنظيم مستوى الجلوكوز فى الدم، واضطرابات فى عضلة القلب، وارتفاع مستوى الكوليسترول فى الدم”.

واختتم منتصر قائلا: “الملاحظة الطبية الثانية هى إهمال تعب وحرقان وحموضة المعدة وعدم الانتباه إلى أن تلك الأعراض من الممكن أن تكون بداية ذبحة صدرية، فقد ذهب «هيثم» إلى الأجزخانة بتلك الأعراض ومعها قىء، إلى الصيدلية لا إلى المستشفى، فوصفوا له علاج الحموضة، وهى فى الحقيقة ذبحة وعضلة قلب تموت نتيجة انسداد الشرايين، لذلك لا بد من الانتباه حتى من جانب الأطباء الشبان لتلك النقطة، رحم الله هيثم زكى ورحمكم جميعاً من أخطر القتلة وهو الوحدة.”

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. کم مؤسف أن يكون حال الإعلام في مصر يبحث عن المعلومة عن إيران من تقرير صادر من مراكز أبحاث إنجليزية أو أمريكية أو غربية أو حتى قنوات إعلامية أخرى ليأخذ مافيها من سموم ويتحدث عن نفوذنا في الإقليمي !!! واقع الحال أن مصر التي كنا نسمع عنها والتي أنجبت توفيق الحكيم والعقاد وطه حسين وشوقي وخالد توفيق وهيكل وأضرابهم من المفكيرين أصبح (بعض ) صحافييها وكتابها يستجدون المعلومة من المصادر الغربية بعد أن كانت هي مصدر المعلومة وتنطلق منها الأفكار وتتغذى كثير من صحف العالم الإسلامي من كتابات كبار المفكرين المصريين . أدعو الإخوة من أبناء مصر أن يأخذوا معلوماتهم الصافية من منبعها الأصيل وعندنا وكالات أنباء ومواقع إخبار وصحف تصدر باللغة العربية ، وخلاصة ما ستعرفونه أننا في الأصل مع أبناء هذه المنطقة عبارة عن شركاء وإخوة نعيش منذ آلاف السنين في هذه البلدان وغالباً ما كانت بلداننا هدفاً لغرات الغرباء الذين جاءوا من خارج المنطقة وأننا ننظر الى جيراننا والى المسلمين جميعاً على أننا إخوة لهم ونساعدهم حتى أننا قدمنا عرضاً قبل سنوات بتسليح الجيش اللبناني بمختلف الأسلحة بعضها بشكل مجاني وأخرى بثمن رمزي وزهيد لكن تدخلت أمريكا ومعها حلفائها بقطع المساعدات عن لبنان !!! وعرضنا على الإخوة في العراق أيضاً بتسليح الجيش العراقي بل بنقل تكنولوجيا الصناعات العسكرية لكن أمريكا وحلفائها عارضوا ذلك وعندما دخلت جماعة داعش الإرهابية الى العراق وسوريا قلنا لهم ومنذ اليوم الأول أكتبوا قائمة بإحتياجاتكم العسكرية واللوجستية وستأتيكم خلال ساعات ووقعنا لهم على بياض في سبيل أن يستقر العراق وأيضاً سوريا حتى أن العقود الأسلحة العسكرية التي كانت تماطل فيها أمريكا لسنين مع العراق نحن خلال أيام قمنا بنقلها الى الإخوة العراقيين وليس لنا منة عليهم بل نحن نعتقد أن أمن المنطقة واحد ومايصيب العراق أو سوريا أو اليمن او لبنان أو فلسطين يصيبنا نحن وتأتي إرتداداته الأمنية والإقتصادية والسياسية علينا وعليه فنحن ندعوا دول المنطقة الى الحوار فيما بيننا والى مساعدة بعضنا لبعض . واقع الحال هذا قبلته الشعوب لكن أكثر الأنظمة الحاكمة في المنطقة لم تقبله بسبب طغيان النفوذ الأمريكي عليهم و..و..

  2. الدكتور منتصر ، يوكد دائما ان الإفراط بتناول المكملات والجرعة الزائدة ، وسوء استخدامها ،،، هذا يعني ان هذه المكملات ليست مضره وإنما هي كبقية أنواع الأدوية ، سوء استخدامها مضر

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here