صحف مصرية: أول تعليق من أوكرانيا بعد اعتراف إيران بإسقاط الطائرة! الجيش ينفذ مناورة “قادر 2020”.. هل آن وقت ردع إثيوبيا بعد “فعلتها”؟ تظاهرات العراقيين الرافضة للتدخلات الإيرانية والأمريكية تتصدر العناوين! عندما اكتشفت مديحة يسري خيانة محمد فوزي من “فانلة” داخلية له واعترف لها!

 

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

موضوعان بارزان في صحف السبت: تظاهرات العراقيين أمس في بغداد الرافضة للتدخلات الإيرانية والأمريكية، والهجوم على إثيوبيا بعد إعلانها البدء في ملء السد خلال أشهر معدودات، فهل يغني الهجوم بالكلمات من الأمر شيئا أم بات الحل العسكري خيارا،ليروي الغلة،ويشفى الغليل؟!

وإلى التفاصيل:

البداية من المصري التي كتبت في عنوانها الرئيسي بالبنط الأحمر “مصر: تعنت إثيوبيا وراء فشل مفاوضات السد”.

وأبرزت الصحيفة بيان الخارجية المصرية وقولها “أديس أبابا لا تكترث لحقوق مصر المائية”.

الأهرام كتبت في صفحتها الأولى “الخارجية: بيان إثيوبيا حول اجتماعات السد مغالطات مرفوضة”.

وأضافت الصحيفة “تعنت أديس أبابا يكشف عن نيتها فرض الأمر الواقع”.

“أخبار اليوم” كتبت في صدارة صفحتها الأولى بالبنط الأحمر:

“في بيان للخارجية: مفاوضات سد النهضة كشفت نية أديس أبابا في فرض الأمر الواقع “.

قادر 2020

 ومن المانشيتات إلى الى المناورات،حيث أبرزت الصحف مناورة القوات المسلحة قادر 2020،فكتبت أخبار اليوم في عنوانها الرئيسي بالبنط الأحمر ” مناورة بالذخيرة الحية للتعامل مع كافة العدائيات في توقيت متزامن”.

وكتبت الأهرام في صفحتها الأولى “لتأمين المصالح القومية والتعامل مع جميع العدائيات القوات المسلحة تنفذ قادر 2020 على كل الاتجاهات الاستراتيجية “.

العراقيون

ومن المناورات الى التظاهرات، حيث أبرزت المصري في صفحتها الأولى تظاهرات العراقيين أمس في بغداد، فكتبت “مظاهرات عراقية حاشدة ترفض التدخلات الإيرانية والأمريكية”.

وكتبت الأهرام في صفحتها الأولى “مظاهرات العراق تهتف ضد أمريكا وإيران”.

ونشرت الصحيفة صورة نقلا عن أ ف ب لجانب من المظاهرات العراقية.

المسكوت عنه في الحملة الفرنسية

إلى المقالات ومقال وسيم السيسي في المصري اليوم “المسكوت عنه في الحملة الفرنسية”، وجاء فيه: “كان الغزو العثمانى لمصر 1517م، كان المماليك يحكمون مصر، وكانوا عبيداً يُجلبون من تركستان والشيشان وغيرهما، كان الاحتلال المملوكى العثمانى كارثة على مصر.

قبل الحملة الفرنسية «1797-1801» كان إبراهيم بك ومراد بك يحكمان مصر.. نهب.. سرقة.. غارات من البدو.. الهروب من مصر.. سمعوا بمجىء الفرنسيس، انتظروهم بالدفوف، والصياح، وصل الجنود، سقطت مصر فى ثلاثة أرباع ساعة! هرب المماليك بعد موقعة إمبابة، فرّ مراد بك إلى الصعيد، وإبراهيم بك إلى الشام.

أرسل شيوخ الأزهر رسولاً مغربياً يتحدث الفرنسية، ومعه صاحبه، استقبلهما نابليون بونابرت، طمأنهما، طلب مقابلة من يمكن أن يديروا الأمور، اطمأن الناس، أنشأ ديواناً لراحة الناس وتطبيق الشريعة.

انتشر الفرنسيون فى الأسواق، كانوا يشترون بأغلى من المألوف، يقول الجبرتى «عجائب الآثار فى التراجم والأخبار، ص 122»: لم يفعلوا ما كان يفعله المماليك والعثمانيون من قتل ونهب وسرقة وسبى النساء! وكان الناس يتشوقون لمعرفة ما سوف يفعله الفرنسيس بهذا الأفاقى «الأفاق» الأهوج سليمان الحلبى الذى قتل كبيرهم كليبر، رتبوا حكومة «محكمة» ومحاكمة، ثم نفذوا الحكم بما اقتضاه التحكيم، بخلاف ما رأيناه من أوباش العساكر الذين يدعون الإسلام.”.

وتابع السيسي: “يحدثنا المستشار محمد سعيد العشماوى، وكان صديقاً تتعثر فى منزله فى جبال الكتب! من الباب للشباك، فى كتابه «مصر والحملة الفرنسية»: الشىء العجيب أن المصريين لم يطلبوا تطبيق الشريعة، وهم مسلمون، من حكامهم المماليك وهم مسلمون كذلك، إنما الذى أعلن ضرورة تطبيقها الجيش الفرنسى بلسان وإقرار قائده، «ص 53».

يقول الجبرتى عن الفرنسيين: إنهم لا يكذبون لأنهم لا يتعاطون الحشيش، ويشربون فى اعتدال، والذى يخرج عن حد الاعتدال يُعاقب. وكان الجبرتى مندهشا لأنهم يدفعون ثمن ما يأكلون! ويذهبون لحالهم دون ضجيج أو عدوان”.

أول تعليق من أوكرانيا بعد اعتراف إيران بإسقاط الطائرة. إلى أزمة إسقاط الطائرة الأوكرانية، حيث أبرزت المصري اليوم قول

 الرئيس الأوكراني، فلاديمير زيلينسكي، إن بلاده تنتظر اعتذارا رسميا من إيران وتعويضات عن إسقاط الطائرة التي راح ضحيتها 176 شخصا.

وقال زيلينسكي، حسبما أفادت قناة «روسيا اليوم» الإخبارية، اليوم السبت، إن «كييف تنتظر من طهران تقديم اعتذارات رسمية عبر القنوات الدبلوماسية ودفع تعويضات عن إسقاط الطائرة ومقاضاة المسؤولين عن هذا الحادث، وذلك بعد أن اعترفت بذنبها، بأنها أسقطت الطائرة الأوكرانية بشكل غير متعمد، حتى قبل انتهاء أعمال اللجنة الدولية للتحقيق».

تأتي تصريحات زيلينسكي عقب إعلان إيران في وقت سابق اليوم، أن الطائرة الأوكرانية أسقطت في إيران عن طريق الخطأ، في حين أعرب الرئيس الإيراني حسن روحاني عن «أسفه الشديد» لتسبب بلاده في إسقاط الطائرة الأوكرانية المنكوبة.

وتحطمت طائرة الركاب من طراز «Boeing 737-800» التابعة لشركة «الخطوط الجوية الأوكرانية»، فجر 8 يناير الجاري، خلال تنفيذها رحلة من طهران إلى العاصمة الأوكرانية كييف عقب إقلاعها بدقائق، في كارثة أودت بحياة 176 شخصا.

مديحة وفوزي

ونختم بمقال طارق الشناوي في المصري اليوم” وإذا الأحباب كل في طريق!!”، وجاء فيه: “ليلة طلاق مديحة يسرى من محمد فوزى، لا تنسى، مديحة ضبطت فوزى متلبسا، بتلك الحيلة، بعد أن أخذ حماما ألبسته فانلة داخلية بطريقة عكسية، وعاد للبيت مصححا الوضع، واجهته اعترف، وطلب السماح، من الواضح أن رصيده قد نفد، فلم تتنازل، وعاد فوزى وحيدا لمكتبه، الذى قرر أن يبيت فيه، بعد ساعات رن جرس التليفون، مديحة على الخط تطلب منه، أن يعزمها على العشاء، وكان رده: (إنت مجنونة)، ثم أضاف ضاحكا: (وأنا أجن منك)، والتقيا ورقصا معا فى تلك الليلة على مرأى من الجميع، لتصل الرسالة، الطلاق لا يعنى الفضح والتنكيل، فى كل أحاديث مديحة أو فوزى لن تلمح سوى أن الاحترام ثالثهما”.

وتابع الشناوي: “أصالة نصرى وطارق العريان، أحدث طليقين فى الوسط الفنى بعد أربعة عشر عاما، أسفرت عن نجاح لكلا الشريكين على المستويين العائلى والفنى، أنجبا طفلين، وكل منهما انطلق إلى آفاق إبداعية أرحب، أصالة تقدمت خطوات بعيدة للأمام بعد أن صارت منصة توهجها الرئيسية هى مصر، على الجانب الآخر، طارق تألق إبداعيا، وبات من أكثر المخرجين نجاحا، وقدما معا البرنامج الغنائى الناجح (صولا).

أصالة دائما ما تُفصح عن مشاعرها، صفحتها مفتوحة تبث طارق كل الحب، وتبنت فى رحلتهما معا كل مواقفه الشخصية والفنية، حتى نجوم طارق فى الأفلام صاروا هم أيضا نجومها المفضلين، طارق يتواجد على الجانب الآخر فى كل الحفلات النى تحييها داخل وخارج مصر، وهى لا تتوقف أبدا عن إمطاره بكل كلمات الحب والغزل على المسرح.

قبل أسابيع قليلة كانا قد وصلا للمحطة الأخيرة، وبدأت أصالة تمهد على صفحتها للخبر، ثم أعلنته.

واختتم قائلا: “أصالة وطارق يقدمان لقطة أخيرة إطارها الاحترام، رغم ما بها من ظلال الندم والخذلان، (وإذا الأحباب كل فى طريق)!!”

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here