صحف مصرية: أصالة في حوار مثير: يائسة من العودة لسورية ولكن.. وأعدائي أراهم بلا طعم وأحب أن أضحك وأنا في قمة حزني! مأساة نوال السعداوي! من يحقن الدماء في العراق؟!

 

 

القاهرة – ” رأي اليوم” – محمود القيعي:

تصدرت ثورتا العراق ولبنان عناوين الصحف المصرية بعد أن سالت الدماء، فمن يحقن الدماء في البلدين العزيزين قبل أن يتفاقم الوضع، وتزداد المأساة ؟!

والى التفاصيل : البداية من ” الأهرام ” التي كتبت في عنوانها الرئيسي “ثلاثمائة قتيل ضحايا احتجاجات العراق وتحذير من حمام دماء”.

وأضافت الصحيفة ” فوضى في الأسواق اللبنانية ومخاوف من انهيار الدولة لعدم تشكيل الحكومة” .

“الأخبار المسائي” كتبت في صفحتها الأولى “نيران الغضب تحرق ميادين بغداد .. ثلاثة آلاف قتيل وخمسة عشر ألف جريح ضحايا الاحتجاجات العراقية “.

ثورة وطنية بالعراق ولبنان

ونبقى في السياق نفسه، ومقال جلال دويدار في “الأخبار” “ثورة وطنية بالعراق ولبنان ضد الهيمنة والسيطرة الإيرانية “، وجاء فيه: “فى النهاية فانه لايصح الا الصحيح فيما يتعلق بالانتماء الوطنى. هذا الإحساس يعكس التوجه الطبيعى والحقيقى للشعوب انتصارا لهويتها الوطنية. انها ودفاعا عن هذا الحق المشروع والمكفول وفقا للقوانين والمواثيق الدولية تنتهز أى فرصة سانحة للثورة لصالح هذا الحق الإنسانى.

لاشئ مهما تسلح بكل وسائل القوة والنفوذ واستند على العملاء والمأجورين.. يمكن ان يكون عائقا أمام تحقيق مثل هذه الثورات لأهدافها. ان الشعوب الثائرة فى هذه الحالة على استعداد للتضحية بكل غال ورخيص فى سبيل ما ثارت من اجله. يأتى ذلك فى وقت يكون الجميع قد اعتقدوا انه قد تم الاستسلام للأمر الواقع. ان هذه الثورات دائما ما تؤكد ان الحس الشعبى الوطنى لايموت وان للصبر حدودا.” .

وتابع دويدا ر: “هذه الحقيقة التاريخية.. تتجسد حاليا فى ثورات العراق ولبنان واليمن ضد عمليات السيطرة والتسلط الإيرانى القائمة على الايدلوجية الشيعية الطائفية المتنكرة لصحيح الرسالات السماوية والمشاعر والانتماءات الوطنية. انها فى نفس الوقت تعبر عما يعانونه فى أحوالهم المعيشية.

ملالى – إيران الشيعية اعتمدوا لتفعيل هذه السياسة على العملاء واستمالة المأجورين بالإغداق عليهم من أموال البترول حارمة الشعب الايرانى من حقه فى الحياة الكريمة.

ان وسيلتهم لتحقيق هذا المخطط يتم فى لبنان عن طريق حزب الله بزعامة نصرالله وفى العراق من خلال بعض الاحزاب الشيعية وفى اليمن بواسطة الحوثيين. الملالى وفى اطار جهلهم وضيق أفقهم اعتقدوا ان الدنيا قد دانت لهم وبدأوا.. يتصرفون على هذا الأساس كأسياد لهذه الدول.

انه ورغم عمليات القمع التى تتعرض لها شعوب الدول العربية الثلاث فان هذا لن يقف عائقًا امام انتصار إراداتها وثوراتها. ان ما تستهدفه هو انهاء ما تتعرض له من تآمر وتدخل ضد مصالحها وسياداتها الوطنية. ان تحركها الثورى ليس سوى تجسيد للارادة المدعومة بالإصرار والتصميم بلوغا لغاية التحرر الوطنى.” .

واختتم قائلا : “ان اعلى درجات الرفض الشعبى لهذا التسلط الايرانى تمثل فى رفع الأحذية كشعارات للهتافات الجماهيرية الحاشدة ضد ملالى إيران وتدخلاتهم استخدموا هذه الأحذية فى دهس صور المرشد الاعلى على خامئنى والعلم الايرانى. اخطر ما اتسمت به هذه المظاهرات العارمة المتواصلة منذ أسابيع ان المشاركين فيها من كل الطوائف الدينية بلا استثناء.” .

مأساة نوال السعداوي

ونبقى مع المقالات، ومقال د. حمدي السيد نقيب الأطباء الأسبق، في ” الوطن ” ” الدكتورة نوال السعداوي “، وجاء فيه : ” كتبتُ مقالة قصيرة حول شكوى نوال السعداوى، الطبيبة والأديبة والمدافعة عن حقوق المرأة وتعرضها للعنف، والتى لها سمعة تفوق حدود الوطن وتم تكريمها من العديد من المؤسسات الدولية.. ولقد وصلها تفصيل المقالة التى كتبتها فى حقها من قبل، ويبدو أن ذلك ساعد على تطييب خاطرها وطلبت الاتصال بى بصفتى من قدامى زملائها فى نقابة الأطباء وبصفتى مدافعاً عن حقوق الأطباء.” .

وتابع السيد : “تعرضت الأستاذة الفاضلة نوال السعداوى لظلم شديد عند تعرضها لمشكلة طبية عبارة عن كسر فى عظمة الفخذ اليسرى وتحسنت حالتها بعد إجراء جراحة ولكنها بناء على نصيحة زميل بدأت فى المشى فى وقت مبكر قبل التحام الجزء المكسور فحدث شرخ فى العظام وعجز عن الحركة وترددت على عدة مستشفيات بمبالغ باهظة استنفدت كل مدخراتها، وأخيراً علمت الأستاذة الفاضلة وزيرة الصحة فأصدرت قراراً للعلاج على نفقة الدولة ودخلت معهد ناصر باعتباره مستشفى الخمس نجوم بالصحة وهى تسكن بجوار المعهد، خلال أسبوع لم تحظَ بالعناية التى كانت تتوقعها وما تعلمه عن مستوى أداء العلاج فى معهد ناصر، وأطباء العظام لم يهتم أحد سوى بملاحظة هامشية وكذلك طبيب العلاج الطبيعى.. لم تحظَ من أحد بالاهتمام ولا الترحيب ولا الحديث المطمئن وشعرت أن ذلك بسبب أنها تعالج على نفقة الدولة وأن ما يصل الأطباء من أتعاب هو مبلغ هامشى ولم يقدر الطبيب واجبه فى رعاية زميلة بكل الاهتمام وبالمجان حسب لائحة آداب المهنة، وطلبت الخروج وطلبت طبيب عظام وطبيب علاج طبيعى لمتابعتها فى المنزل، والمفاجأة أن طبيب العظام طلب كشفاً بمبلغ ألف جنيه ولا أدرى ماذا طلب طبيب العلاج الطبيعى.”

“أصيبت الطبيبة بحالة اكتئاب شديد حيث أنفقت إلى الآن ما بين نفقات العلاج غير نفقة الدولة والعلاج السابق فى مستشفيات خاصة أحدها دفعت مبلغ ستين ألف جنيه مما استنفد مدخراتها وأصبحت فى وضع اقتصادى يدعو إلى الشفقة وطلبت المساعدة أولاً من الدولة التى تحرص على الشخصيات المتميزة بها وثانياً من محبى هذا الوطن من رجال الأعمال وغيرهم ممن يريد إظهار مدى تقدير مصر لأبنائها. مبروك للزملاء الذين نجحوا فى الانتخاب وأخص بالذكر النقيب الهمام الذى يحرص على سمعة النقابة. عندما كنت فى النقابة إذا اشتكى لى طبيب من أنه دفع فاتورة الكشف لزميله كنت أرسل له بإرجاع المبلغ لزميله وإلا أحلته إلى لجنة التأديب بتهمة مخالفة لائحة آداب المهنة. يا زميلى الدكتور حسين خيرى النقيب المحترم، الحال تغير وأصبحت قيمة الجنيه تفوق قيمة أى قيمة أخلاقية أخرى لدى بعض الزملاء، وأقترح عليك تعديل فقرة علاج الزملاء بدلاً من المجان أن يدفع الطبيب نصف الفيزيتا المقررة عندما يكشف لدى زميل آخر كفترة انتقالية حتى تنتهى فترة الشراهة وحب المال الذى أصاب بعض الزملاء، وهل أيها الزميل المحترم يمكن أن تخصص مبلغاً من المال من صندوق الرعاية الاجتماعية بالنقابة لمساعدة زميلتنا نوال السعداوى أو من اتحاد المهن الطبية والتأكد من حصولها على معاش من الاتحاد.

ثانياً، ألجأ إلى الزميلة الفاضلة وزيرة الصحة.. هل فى استطاعتها عمل شىء؟ هل يمكن تكليف أحد الزملاء من أخصائيى العظام بزيارة هذه السيدة التى تسكن بجوار معهد ناصر بالمنزل مرة كل أسبوع أو أكثر وكذلك هل يمكن لطبيب علاج طبيعى أن يزورها مرة أو أكثر؟ وهل يمكن للدكتورة نوال السعداوى التى صدر لها قرار علاج على نفقة الدولة أن تصرف ما دفعته من العلاج الخاص قبل بدء فترة العلاج على نفقة الدولة؟ وهل هناك جمعية ذات أداء طبى مميز تقدم لها مساعدة مادية تساعدها على اجتياز المرحلة الصعبة التى تمر بها؟” .

واختتم قائلا : “هل يمكن لإحدى الجمعيات ذات الوجه المدنى والإنسانى تقديم الدعم المادى لواحدة من رموز مصر الثقافية.

هل يمكن أن يتأثر أحد زملائنا الأفاضل فى تخصص العظام والعلاج الطبيعى بهذه المأساة ويعرض زيارة الطبيبة الزميلة كل فترة زمنية معقولة لكى يطمئن على حالتها وتعلم أن الوطن لم ينسَ جهودها أو أداءها؟ وهل لدى جمعيات المرأة موارد تسمح لها بالمشاركة؟

أعتذر عن الإطالة.. ومن يُرِد المساهمة يمكنه الاتصال على رقم منزل الدكتورة نوال السعداوى: أو بى ولكم جميعاً تقديرى واحترامى.”.

أصالة

ونختم بحوار آيات الأمين في مجلة ” نصف الدنيا ” مع الفنانة أصالة، وكان مما جاء فيه قولها : “يائسة من العودة لسورية ولكن أتمنى أن يتمكن أبنائي من زيارتها”.

وأضافت أصالة: “لا أستطيع أن أتخيل أشياء ليس لها بدايات، كنت من كام سنة أفكر وأشتاق كثيرا لزيارة سورية، لكن اليأس تملكني، ووجدت أنه لا يمكن أن أزورها وأتمنى أن يزورها أبنائي من بعدي”.

وقالت أًصالة إنها تحب أن تضحك وهي في قمة حزنها !

وردا على سبل تعاملها مع أعدائها، أجابت أصالة: “أراهم بلا طعم، ولو كان يمكن للإنسان أن يعيش ثلاثمائة سنة، كان يمكن تحويلهم الى محبين “.

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. ألا يعرف هذا الهرم دويدار أن الجماهير المحتجة في العراق حالياً شيعية مئة في المئة ؟ ماهذا الحديث الساذج إذن عن محاولة إيران فرض مايدعوها بالآيديولوجية الشيعية المتنكرة لجميع الرسالات السماوية ” !

  2. دكتور حمدى السيد نقيب الأطباء السابق … ناقص تطلب إن أحد يعطى من عمره لنوال السعداوى على ايه يا حصرة على تطاولها على الدين الأسلامى ام ماذا … يمهل ولا يهمل واعتبروا هو اولوا الأبصار ..

  3. لماذا لايدافع نقيب الاطباء هذا عن كل المصريين الفقراء، فهناك من هو افقر من نوال السعداوي، وفي حالة صحية اخطر منها، ولا يجد العناية الصحية الواجبة !!!!

  4. مال صحافة مصر والعراق؟….نحن العراقيين نحب الملالي..الملالي يحفظون دين الله دين الاسلام وحفظوا وحدة العراق…اما حكومتكم (ولا اقول شعب مصر الاصيل) اما حكومتكم فدعوها ترتع وتفرح ب كام ديفيد ….والسلام

  5. لا يحق لأي انسان ان يصطاد في الماء العكر و يشوه رموز وطنه السوري الذين ما زالوا منذ 50 سنة يقاومون العدو الاسرائيلي الامريكي … هذه هي النتيجة .

  6. ماذا قدمت نوال السعداوي غير العداء الشديد للدين الاسلامي والنبي صلي الله عليو وسلم……………

  7. بسيطة ياست أصالة اعتدري من جيش بلادك العظيم والذي قدم تضحيات كبيرة للدفاع عن ارض سورية وللحفاظ عليها من التقسيم وإفشاله المؤامرة الامريكية الصهيونية الخليجية لتقسيم سورية وبعدها يمكنك العودة الى احضان بلدك
    الا تستحق منك سورية وجيشها الاعتذار بدل من (( مسح الجوخ )) للحاقدين والمتآمرين على بلدك الذين اثبتوا انهم اعداء سورية والدليل انهم اصبحوا يدافعون عن وجود العدو الصهيوني علنا؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here