صحف مصرية: أسامة الغزالي حرب يحذر من تفكيك الدولة! خيارات نتنيناهو المستحيلة مع إيران! النظام وسباق المكايدة مع معتز مطر! رفقي بدوي: يا ليت مرسي أخون الدولة! لطيفة: “فلة “جاءت وصافحتني وقبلتني فقلت لها: “أتمنى ما تشتمنيش تاني“ وأقدر بلدها الجزائر للغاية

القاهرة – “رأي اليوم”– محمود القيعي:

دعا السيسي الى استراتيجية لمساعدة الفئات الأكثر احتياجا، فتصدرت الدعوة عناوين الصحف، لتضاف الى سجل إنجازاته ومبادراته!

باقي الأخبار والتحقيقات والمقالات تراوحت بين عاصفة الهجوم على الاخوان، و“صفافير“ معتز مطر التي ملأت الدنيا، وشغلت الناس!

والى تفاصيل صحف الثلاثاء: البداية من دعوة السيسي، حيث كتبت “الأهرام “في عنوانها الرئيسي “استراتجية لمساعدة الفئات الأكثر احتياجا وتوصيل الدعم الى مستحقيه“.

“الجمهورية “كتبت في عنوانها الرئيسي بالبنط الأحمر “حماية اجتماعية شاملة للأكثر احتياجا“.

وكتبت “الوطن“ في عنوانها الرئيسي بالبنط الأحمر “السيسي يوجه بتركيز استراتيجية الحكومى على مساعدة الأكثر احتياجا“.

“الدستور “نشرت صورة السيسي في صفحتها الأولى، وكتبت بالبنط الأحمر “أوامر الرئيس“.

تفكيك الدولة

ومن المانشيتات، الى المقالات، ومقال د. أسامة الغزالي حرب في “الأهرام” “تفكيك الدولة”، وجاء فيه: “الحقيقة أن مسألة تفكيك الدولة لابد وتثير لدينا ثلاثة أسئلة مهمة، أولها: هل من الممكن أن تتفكك الدول؟ وثانيها: هل حاول الإخوان تفكيك الدولة المصرية؟ والثالث هل يمكن أن يحدث ذلك فعليا؟ فيما يتعلق بالسؤال الأول، نعم يمكن طبعا أن تتفكك الدولة، والأمثلة المعاصرة فقط كثيرة، وربما كان أهمها ما حدث مع سقوط الدولة السوفيتية، التى تفككت إلى روسيا و14 دولة اخرى (روسيا البيضاء وأوكرانيا وجورجيا واذربيجان واوزباكستان…..إلخ) وتفكك تشيكوسلوفاكيا إلى جمهوريتى التشيك وسلوفاكيا، وتفكك يوجوسلافيا إلى سلوفينيا وكرواتيا والبوسنة والهرسك وصربيا والجبل الاسود… وهكذا”.

وتابع حرب: “وفى منطقتنا العربية شهدنا ولانزال نشهد أخطار تفكيك العراق وسوريا وليبيا واليمن، فضلا عن انفصال جنوب السودان عن شماله…إلخ. السؤال الثانى، هل حاول الإخوان تفكيك مصر؟ نعم، حاول الإخوان ما يتجاوز ذلك إلى تذويب مصر فى الأمه الإسلامية التى يدعون إليها، وهو ما أشارت إليه العبارة الشهيرة لمرشد الإخوان السابق مهدى عاكف «طز فى مصر»! فضلا عما تؤدى إليه دعوتهم من تقويض المواطنة، والتفرقة الفجة بين مسيحيي مصر ومسلميها. “.

واختتم قائلا: “أما السؤال الثالث عن إمكانية ان يحدث ذلك لمصر فعليا، فهو المستحيل بعينه فى واحدة من أقدم- إن لم تكن بالفعل ـ أقدم دول العالم، هى مصر التى وجدت قبل الجميع, والأمة الوحيدة على وجه الأرض التى ذكرت فى التوراة والإنجيل والقرآن. وليحفظ الله مصر، وأهل مصر!”.

خيارات نتنياهو

ونبقى مع المقالات، ومقال د. محمد السعيد إدريس في “الأهرام ““خيارات نتنياهو المستحيلة مع إيران “، وجاء فيه: “أفاض الرئيس الروسى باستعراض المتطلبات اللازمة لتحقيق هذه المهمة بقوله: «فيما يخص مجموعة العمل فإن الفكرة تتلخص فى تشكيل هيكل عملى يتعامل مع التطبيع النهائى للأوضاع (فى سوريا) بعد القضاء على آخر بؤر الإرهاب»، كما اشترط أن يضم هذا الهيكل المقترح «جميع الأطراف المعنية وقبل كل شىء الجمهورية العربية السورية بالتأكيد وقيادة الجمهورية العربية السورية، والمعارضة، وبلدان المنطقة، وجميع المشاركين فى هذا الصراع». كما اشترط أيضاً أن يكون تشكيل هذا الهيكل أو مجموعة العمل «مرتبطاً بسحب جميع القوات العسكرية من سوريا، والاستعادة الكاملة للدولة السورية، والحفاظ على وحدة أراضيها». بوتين يشترط المستحيل للاستجابة لمطلب نيتانياهو، لكن المستحيل الأهم هو النتائج المتوقعة لزيارة الرئيس السورى بشار الأسد لطهران ولقائه بالقيادة الإيرانية فى أول زيارة له خارج سوريا منذ تفجر الحرب فى بلاده باستثناء روسيا (الاثنين 25/2/2019، أى قبل زيارة نيتانياهو لموسكو بيوم واحد)، وهى زيارة تقول أن إيران ستبقى فى سوريا بقرار سورى، ما يؤكد أن إسرائيل لم يعد أمامها للتصرف مع إيران غير الخيار المستحيل، أى الحرب الشاملة .. فهل تستطيع؟!.. هذا هو التحدى الذى يواجه إسرائيل كلها وليس رئيس حكومتها أمام «الخطر التاريخى» وليس الفرصة التاريخية التى مازالت تحلم بها.”.

مخدرات علاء وبطانية وليد

ونبقى مع المقالات، ومقال عطية أبو زيد في “الأهرام ““مخدرات علاء فتحي وبطانية وليد مرضي!”، وجاء فيه: “علاء فتحى سائق قطار الموت.. موظف بهيئة سكك حديد مصر.. تم وقفه لمدة زمنية كعقاب إدارى لثبوت تعاطيه المخدرات، ومتهم فى قضية لم يصدر الحكم النهائى فيها بعد.

ظهر فى أحد برامج التوك شو ولاحظت أنه ربما يعانى من خلل إدراكى، وردود فعله بطيئة جدا . وواضح أنه لم يدرك فداحة الجريمة التى تسبب فيها عن جهل..”

وتساءل أبو زيد: فهل هى المخدرات أم ضحالة الثقافة؟ وكيف لمدمن أن يؤتمن على آلاف الأرواح فى كل رحلة يقوم بها قطار هو المسئول الأول عن سلامته؟.

وخلص الى أن المهمل لا يختلف عن الإرهابى.. الأول يؤخر الإنجاز ويمكن أن يدمره، والإرهابى عينه على تدمير كل إنجاز..

واختتم قائلا: “ستتكرر هذه الكوارث طالما الحكومة لا تستطيع فصل موظف مهمل أو مدمن، سنظل محلك سر ونكتشف لماذا كانت كل هذه الثورة على قانون الخدمة المدنية فى صورته الأولى!!!”.

معتز مطر

ومن المقالات، الى المكايدات، حيث علق الكاتب الصحفي محمد عيسى بحسابه على الفيسبوك على ما سماه “سباق المكايدة بين الدولة والاعلامي المصري المهاجر معتز مطر “قائلا : “أصبحنا نعيش عالم المكايدة فلا يعقل أن يصب إعلام وصحافة دولة جام غضبهما على شخص معين بطريقة هستيرية وكأن رحي محاربة الدولة لأعدائها انحصر فى شخص إعلامى واحد مقيم خارج البلاد..!!

الحقيقة منذ يومين وأنا أتابع حملة مسعورة ضد الإعلامى معتز مطر المقيم فى تركيا ومقدم برنامج «مع معتز » المذاع على قناة الشرق المعارضة للنظام و تبث برامجها من تركيا…!!

المكايدة تتهم معتز مطر بزعزعة إستقرار الدولة وإستهداف الأمن والسلم للبلاد بعد تبنية فاعليات تنذر بقيام ثورة شعبية ضد نظام الرئيس عبد الفتاح السيسي من خلال توعية الشعب بحملة شعارها

“اطمن إنت مش لوحدك »عبر وسائل قيل إنها إنذار مبكر بدأها معتز مطر الأربعاء الماضى «بالطرق على الأوانى والصفير » واستكملت هذا الأسبوع بكتابة نفس الشعار «اطمن إنت مش لوحدك”على النقود الورقية ..وبحسب تأكيد معتز تستمر الفاعليات عبر وسائل متعددة متوعدآ بأن القادم مزعج..!!..

ردآ على هذا التوجه صدر على الفور قرار من البنك المركزى بمنع التعامل بالعملات المذيلة بهذا الشعار فى البنوك، محطات الوقود، الصفقات التجارية، المضاربات المالية، المواصلات، المستشفيات، المدارس، الجامعات، وا…وا… الخ 

– للأسف أكلت الدولة الطعم وظهرت أمام مؤيدى معتز مطر بأنها دولة هشة وغير مستقرة ودولاب نظامها يهتز، وهو مأرب معتز مطر الذى تباهى بما حققة وأعلن عن فاعليات جديدة كل أسبوع «للمكايدة»“.

وتابع عيسى: “تعلمنا فى أدبيات الصحافة والإعلام أن الأزمات تخلق رأى عام وبؤرة الإنطلاق نحو الأفق هو الشعب ويجب على من وقع علية الضرر استخدام العقاقير المفيدة فى الإعلام واستئصال المرض دون اللجوء إلى الوصفات والمسكنات فى زمن أصبح العالم فيه مثل قرية ذكية حدودها الجغرافية متجاورة، ومعروفة، وفى هذا الصدد …. أذكر حادثة العبارة السلام 98 وصاحبها ممدوح إسماعيل وراح ضحيتها أكثر من ألف مواطن مصرى بعد صدور حكم البراءة بإيعاذ من زكريا عزمى صديق ممدوح إسماعيل وأمام ثورة الرأى العام المصرى بكل طوائفة، عقدت أمانة السياسات بالحزب الوطنى المنحل إجتماع برئاسة جمال مبارك وقدم مبادرات للشعب أعقبها بحزمة من القرارات ملزمة للحكومة تهدف إلى إصلاح منظومة النقل بالكامل وظهرت بوادر إيجابية، هذا توافقآ مع نقض الحكم وإعادة المحاكمة ولم يدافع مسؤل واحد عن ممدوح إسماعيل وعصابتة من الحرامية داخل أركان النظام ….«هذا ليس انحيازا لنظام مبارك لكنهاالحقيقة ويجب أن تذكر».

– كان يجب على الدولة حاليآ أن تتجنب الدخول فى مكايدة مع معتز مطر وتتخذ قرارات لاستمالة الرأى العام إلى صف النظام، وأقول أن الجعبة مكتظة بالخناق…!! 

وطرح عيسى على نظام السييسي عدة مقترحات إن أراد الفوز بماراثون سباق المكايدة…مع معتز مطر والمعارضين للنظام، ومنها: تأجيل النظر فى التعديلات الدستورية، بإعلان رسمى من رئيس الجمهورية يتجاهل فيه وجهة نظر المزايدين والمنافقين له،وينحاز فورا الى رغبة الشعب 

-ثم الإفراج عن مصر بالعمل الجاد على فتح نوافذ الحرية ومعها نسيم إطلالة ديمقراطية بلا هواده تفعيل الخطاب الإعلامى وتنقيتة من العناصر التى تفتقد إلى قاعدة شعبية وبات فقدان الثقة ضريبة الفشل مراجعة قضايا الشباب المحبوسين احتياطى والإفراج عن كل من لم تثبت علية تهمة حقيقية تضر بالأمن والسلام الاجتماعى التوقف عن تطبيق شروط صندوق النقد الدولى الجزافية برفع أسعار الكهرباء والطاقة الجائرة تباعآ التأنى فى تعميم سياسة قانون الضرائب المعيب  الذى إستهدف شريحة كبيرة من التجار الصغار تخفيف العبء عن أولياء الأمور بالمدارس بعدم فرض رسوم غير مقننة الهدف منها تسويق الخدمات للطلاب بأسعار، لفرض سياسة الغاء مجانية التعليم التوافق مع شركات تصنيع الأدوية فى ربط الأسعار بآلية التصنيع دون تحميل نفقات جمركية إضافية على استيراد الخامات الداخلة فى صناعة الأدوية لتحجيم المزايدة فى رفع أسعار الأدوية زف بشرى للشباب تنتظر مستقبلهم المجهول بدلا من ركلات الإحباط المتوالية التى يتشدق بها المسؤولون، كنوع من المبالغة للتملق ليس إلا..!!

سرعة عودة المحذوفين من بطاقة التموين من المستحقين للدعم من تم حذفهم بالخطأ

التراجع عن القرارات الأحادية بتقليص الدعم خاصة رغيف الخبز وهو مؤشر خطير للتهميش ظهر مؤخرا بحالات كثيرة تستدعى الاهتمام واختتم عيسى كلمته المؤثرة قائلا : “هذه بعض النماذج المحبطة للشعب ضمن كثير مازال تحت الرماد مع ضرورة العمل على إذابة الفوارق المجتمعية، ولامناص من كونها حافز لتهميش حملة المكايدة «اطمن إنت مش لوحدك » ويكون الاستغناء طواعية عن نظيرتها فى الداخل «مكايدة …ل معتز مطر ومزايدة على الشعب » يقودها الإعلام المسعور …والبديل…اطمن بالشعب …احتموا به احنوا عليه، رفقا بأبنائه، مهلا فلم يعد يتحمل، اطرقوا أبواب الشفقة والرحمة، طالما طرق الأوانى يزعجكم ويهز أركان النظام “.

صفافير معتز مطر

ونبقى في السياق نفسه، حيث هاجمت الدستور في صفحتها الأولى معتز مطر، وكتبت “خيبة التآمر .. صفافير معتز مطر”، وأبرزت الصحيفة قول الدكتور محمد الباز إن حملة معتز تأتي ضمن خطة محكمة من المخابرات القطرية لنشر الفوضى في مصر.

وحذر الباز من الدعوة التي يبدو أن مطلقها تافه حسب وصفه، ولكن الدعوات ليست تافهة وهدفها نشر الفوضى بحسب الباز .

الجماعة الارهابية

ومن الدعوات، الى الحملات، حيث واصلت الصحف الهجوم على الاخوان وسلقهم بألسنة حداد، فأبرزت “عقيدتي” في صفحتها الأولى قول وزير الأوقاف محمد مختار جمعة: “الجماعة الارهابية فقدت صوابها“.

مرسي والأخونة

ونبقى في سياق الإخوان، والرأي الآخر، حيث كتب الأديب رفقي بدوي قائلا: “قالوا مرسي أخون الدولة،وهذا كذب فلم يكن كل الوزراء أو المحافظين أو النواب والمستشارين من الإخوان، وهذا هو خطأ مرسي القاتل،حيث إن الحزب الفائز بكل بقاع الأرض هو الذي يحكم ليحقق خطته التي انتخبه الشعب من أجلها،ويقال ما يقال، كده كده قالوا زورا مرسي أخون الدولة،وياليته أخونها“.

لطيفة

ونختم بحوار مجلة الكواكب مع الفنانة لطيفة، وكان مما جاء فيه تطرقها للمصالحة التي تمت بينها وبين “فلة “، حيث قالت: “كنت في أحد البلدان العربية لحضور عيد ميلاد صديقة لي، وكان من بين الحضور الفنانة هيفاء وهبي، ولما شاهدتني فلة جاءتني وقبلتني، فقلت لها: “بعد ما بوستيني، أتمنى متشتمنيش تاني”.

ووصفت لطيفة فلة بأن صوتها جيد للغاية، مشيرة الى أنها تتمنى أن تقدم أعمالا غنائية.

وقال لطيفة إنها تقدر الجزائر”بلد فلة “للغاية.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. مقارنة مستحيلة بين تفكك الاتحاد السوفيتى والتى تفككت إلى روسيا و14 دولة اخرى (روسيا البيضاء وأوكرانيا وجورجيا واذربيجان واوزباكستان…..إلخ) وتفكك تشيكوسلوفاكيا إلى جمهوريتى التشيك وسلوفاكيا وتفكك يوجوسلافيا إلى سلوفينيا وكرواتيا والبوسنة والهرسك وصربيا والجبل الاسود وهكذا وتلك كانت أتحادات بين دول لا رابط بينها فى اللغة أو الديانات أو العرقيات وكان يربطها فقط النظام الشيوعى والاشتراكى وقد تفككت بسبب عدم التجانس بينها وحالة مصر لا يمكن أن تتفكك نهائيا وهى دولة يوجد تجانس عرقى وثقافى ولغوى بين شعبها حتى تجانس الدين “الاسلام السنى” والمسيحية “الاقباط حيث الكنيسة القبطية الأرثوذكسية ” ولذلك من المستحيل تفكك الدولة المصرية فى المستقبل القريب.

  2. لو كنت رئيس جمهورية ، لطبقت ما طالب به الصحفي محمد عيسى

  3. وهل شخص معتز مطر هو السبب في عمليه عدم تداول الأوراق الماليه المدون عليها كتابه ! وهل تعمل الدوله رأسها برأس شخص ما !!

  4. ” للأسف أكلت الدولة الطعم ، وظهرت أمام مؤيدي معتز مطر بأنها دولة هشة وغير مستقرة ” ، …والحقيقة أن الرئيس السيسي نفسه اعترف في خطاب شهير بأننا لسنا دولة وإنما شبه دولــــة .!!!!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here