صحف كويتية: قاعدة عسكرية بحرية بريطانية في الكويت

الكويت/محمد عبدالغفار/ الأناضول/ قالت صحيفتان كويتيتان، اليوم الخميس، إن الكويت وبريطانيا توصلتا إلى اتفاق على “إنشاء قاعدة عسكرية بحرية بريطانية في البلاد لتدريب الجيش الكويتي”.

وذكرت صحيفة “الراي” (خاصة) أن البلدين توصلا إلى اتفاق بـ”إنشاء قاعدة عسكرية بحرية بريطانية في الكويت”.

وأضافت، نقلًا عن مصادر دبلوماسية (لم تذكرها) أن كبار المسؤولين في اجتماع لجنة التوجيه المشتركة، الذي ينعقد اليوم، سيبحثون مختلف أوجه التعاون بين الكويت وبريطانيا.

وفي مقدمتها التعاون الثنائي في كل القطاعات “العسكرية والأمنية والاقتصادية والثقافية والتربوية”، وفق المصادر نفسها.

ونقلت عن نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجارالله نفيه أي علاقة بين الاستعانة بالقوات البريطانية وبين الخلاف الحدودي مع السعودية.

وقال الجارالله – رداً على سؤال لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، أمس – بشأن ما يتم تداوله من ربط بين التعاون العسكري مع بريطانيا والمشكلة الحدودية مع السعودية، “إذا كان البعض يربط فنحن لا نربط، وليربط البعض ما يشاء”.

وأضاف: “خلافنا مع أشقائنا في المملكة العربية السعودية خلاف أشقاء، وأستطيع القول إنه سوء فهم”.

ولفت إلى أن التفكير في التعاون العسكري مع بريطانيا “قديم وليس وليد اللحظة، والأمور تتطور وتتبلور أكثر في الكويت”.

وتابع بالقول: “نحن نرحب بهذا التعاون ونرحب بتواجد أصدقائنا في المملكة المتحدة على أراضي الكويت لتكريس التعاون العسكري”، بين البلدين.

من جهتها، قالت صحيفة “القبس” (خاصة)، الخميس، إن اجتماع اليوم سيبحث إنشاء قاعدة بريطانية عسكرية فنية لتدريب الجيش الكويتي.

وأضافت، نقلا عن مصادر، أن عددها سيكون محدودًا، وعملها سيبدأ قريبًا ومدة تواجدها لم تتحدد بعد.

وكان السفير البريطاني لدى الكويت مايكل دافنبورت أعلن في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي أن الاجتماع المقرر في ديسمبر (اجتماع اليوم) سيتم خلاله “بحث الجانبيْن العملياتي واللوجستي، للوجود العسكري الدائم للقوات البريطانية بالكويت”.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. لتدريب الجيش الكويتي مرة واحدة ؟؟؟؟!!!!!!
    يا ترى كم عددهم ؟؟؟
    وياريت لا يكونوا كلهم أو معظمهم من البدووووووووووووووووووووون ,,,, لقاء التجنس …

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here