صحف بريطانية: هل كانت الأرملة البيضاء من ضمن مهاجمين نيروبي وخاتمي يخاطب الغرب

2

لندن ـ تناولت الصحف البريطانية اليوم العديد من الموضوعات، منها مقال للرئيس الإيراني الأسبق محمد خاتمي، وقصة “الأرملة البيضاء” في كينيا.

نطالع في صحيفة الغارديان مقالاً في صفحة الرأي للرئيس الإيراني السابق محمد خاتمي بعنوان “على الغرب ألا يدير ظهره للدبلوماسية الإيرانية”. وكتب خاتمي أن “خطاب الرئيس الإيراني حسن روحاني المرتقب الثلاثاء في الأمم المتحدة يمكن أن يؤجج الدبلوماسية التي أعتقدت لأكثر من عقد من الزمان أنها السبيل الوحيد للوصول إلى عالم أفضل”.

وأضاف “بينما يستعد روحاني لإلقاء خطابه الثلاثاء أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، ويوجه دعوته إلى “المشاركة البناءة” مع العالم، أتأمل في تجربتي الخاصة رئيسا لهذا البلد العظيم ومحاولاتي لتشجيع الحوار بين الأمم، بدلا من العداوة”.

وقال خاتمي إن “الأحداث في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تستحوذ على اهتمام عالمي أكثر من أي وقت آخر في التاريخ، وهذا الاهتمام بدأ مع الثورة الإسلامية في إيران في عام 1979”.

ورأى خاتمي أن “منطقة الشرق الأوسط أصبحت اليوم مركزا للقوى السياسية والاجتماعية والأيديولوجيات الجديدة، كما أن جميع المشاكل التي تواجه المنطقة وشمال أفريقيا اليوم لها آثار دولية. فالقضية النووية الإيرانية ليست سوى واحدة منها، وبالتأكيد ليست الكبرى”.

وبحسب خاتمي فإن النجاح في حل هذه المشاكل يجب أن يعتمد على الحوار والدبلوماسية، مضيفاً أن خطاب روحاني يعتبر فرصة لحسم الاختلافات بين إيران والغرب دبلوماسياً، ولإيجاد حلول للمشكلة النووية التي نشأت منذ سنوات عديدة خلال فترة رئاسته، والتي ضاعت خلالها فرصة مماثلة سابقاً، ولأسباب هي الآن معروفة للجميع.

وأشار الرئيس الإيراني السابق إلى أن إيران اليوم مختلفة عما كانت عليه منذ سنوات. وأضاف أن الخبرات الإيجابية والسلبية التي اكتسبناها على مدى الـ16 سنة الماضية أضافت الكثير وانعكست على الإصلاحات التي قام بها روحاني على الصعيدين المحلي والدولي، كما أنها أغنت القدرات الديموقراطية للجمهورية الإسلامية الإيرانية.

وفي نهاية المقال، قال خاتمي إن “الشعب الإيراني انتخب روحاني الذي حمل أجندة التغيير، وهذه فرصة لا مثيل لها، وربما لن تتكرر ليس لإيران فقط، بل للغرب ولجميع القوى المحلية والإقليمية، موضحاً “نحن في منطقة الشرق الأوسط نتطلع إلى مستقبل أفضل وعالم أفضل مع سياسة خارجية تقوم على الحوار والدبلوماسية في المنطقة”.

ونشرت صحيفة الديلي تلغراف مقالاً عن مجزرة نيروبي بعنوان “هل كانت الأرملة البيضاء من ضمن المهاجمين؟”. وذكر المقال أن مصدرا من المخابرات الكينية أشار إلى أن هناك شريط فيديو لإمرأة بيضاء البشرة من ضمن الإرهابيين في مجمع ويستغيت في نيروبي. وأضاف “لقد كانت عنصراً فاعلاً خلال العملية وأنها بريطانية”.

وأوضح المقال أن أحد مديري المتاجر أكد وجود امرأة بريطانية هددت بقتل موظفة لديه ولوحت بمسددها أمامها.

وذكر المقال أن وكالات الاستخبارات البريطانية ووزارة الخارجية البريطانية لا تستبعد إمكانية تورط سامانثا لويثويت أرملة الانتحاري جيرمين ليندسي أحد منفذي اعتداء 7 يوليو/تموز في بريطانيا.

ولويثوايت (29 عاما)، التي اعتنقت الإسلام مطلوبة في كينيا لارتكابها جرائم إرهابية، وقد أطلق عليها لقب “الأرملة البيضاء”، بعدما فجر ليندسي نفسه في محطة القطارات في محطة كينغز كروس في 2005. وهي مطاردة منذ سنتين بعد معلومات أفادت عن قيامها بالتخطيط لارتكاب عمليات إرهابية على مصالح أجنبية في كينيا”.

وسقط خلال عملية نيروبي التي قامت بها حركة الشباب المجاهدين حوالي 62 شخصاً ومازال حوالي 69 شخصاً في عداد المفقودين.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here