صحف بريطانية: كورونا في موجتها الثانية

‏في نهاية الأسبوع المشمسة، اضطرت الشرطة البريطانية للتدخل قصد فرض احترام القواعد التي من شأنها أن تحد من انتشار كوفيد – 19.

وتسرد صحيفة “الأوبزرفر” بعضاً من مشاهد التدخل الأمني الذي يشمل تفكيك حفل زفاف في مانشستر وفض بعض التجمعات العائلية، كما تنقل عن الشرطة تحذيرها من سيناريو الاعتقال الذي قد يواجه مزيدا من المحتجين الذين نظموا مظاهرات في وسط لندن تنديدا منهم بتشديد إجراءات الإغلاق في أجزاء من إنجلترا، وقد ارتدى بعضهم قمصانا رُسمت وكُتبت عليها دعوات لإقالة كبار المستشارين العلميين الذين تعتمد عليهم الحكومة في قراراتها، واصفين فيروس كورونا بالخدعة.

وبينما تتحدث الصانداي تلغراف عن فرض غرامات تتجاوز 10 آلاف جنيه استرليني بحق منتهكي العزل الصحي من المصابين بكورونا، تنقل صحيفة الإندبندنت عن العالِم البريطاني، نيل فيرغسون، قوله إن المملكة المتحدة تواجه الآن “عاصفة مكتملة الأركان”، وقد تعود لسيناريو أواسط مارس/آذار الماضي عندما كانت الوفيات بالمئات يوميا.

وقد دعا زعيم حزب العمال المعارض، كير ستارمر، فضلا عن رئيس بلدية لندن، صادق خان، والوزيرة الأولى في اسكتلندا، نيكولا ستيرجن، إلى عقد اجتماع أمني عاجل لتدارس الخطوات الممكن اتخاذها من طرف بوريس جونسون لتطويق الوباء في موجته الثانية.

وتضيف الإندبندنت أنه ربما حان الوقت لإغلاق الحانات من جديد و مراجعة أوامر العودة إلى مكاتب العمل ومنع التجمعات العائلية لكبح جماح كورونا.

(بي بي سي)

 

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here