وسائل إعلام بريطانية: جونسون سيؤجل على الأرجح رفع باقي قيود كورونا

لندن ـ  (رويترز) – أفادت وسائل إعلام بريطانية بأن رئيس الوزراء بوريس جونسون يتأهب لتأجيل رفع قيود فيروس كورونا المتبقية في إنجلترا بعد أن أظهرت البيانات زيادة أخرى في الإصابات بسلالة دلتا المتحورة سريعة الانتشار.

ومن المقرر أن يعلن جونسون يوم الاثنين ما إذا كان من الممكن المضي قدما في رفع القيود المرتقب يوم 21 يونيو حزيران وهو ما يتضمن إنهاء القيود المفروضة على الاختلاط بين الناس.

لكن الانتشار السريع لسلالة دلتا التي جرى اكتشافها أول مرة في الهند يهدد تلك الخطط، مما يعني أنه سيتم تأجيل رفع القيود لمدة شهر، حسبما ذكرت صحيفة ديلي تليجراف.

وسيعني التأجيل لمدة أربعة أسابيع تأخير رفع القيود إلى 19 يوليو تموز.

وقالت الحكومة مرارا إن قراراتها في كل مرحلة من مراحل إنهاء إجراءات العزل العام تعتمد على البيانات، وقبل أيام حذر رئيس الوزراء من ارتفاع الإصابات في الآونة الأخيرة.

وتتخذ الحكومات المفوضة في اسكتلندا وويلز وأيرلندا الشمالية معظم قرارات الصحة العامة الخاصة بها.

ولم يرد مكتب رئيس الوزراء حتى الآن على طلب للتعليق.

وسجلت بريطانيا أمس الجمعة 8125 إصابة جديدة بكوفيد-19، وهو أعلى إجمالي يومي منذ فبراير شباط، وقالت إن رقم التكاثر ومعدلات النمو اليومية كانت أعلى أيضا في أحدث التقديرات، مما يشير إلى أن الوباء ينمو بشكل كبير.

وتجاوز إجمالي عدد الوفيات الناجمة عن كوفيد-19 في بريطانيا 127 ألفا، لكن عدد الوفيات اليومي انخفض بعد فرض إجراءات عزل عام على مستوى البلاد للمرة الثالثة والبدء في طرح اللقاحات سريعا. وتلقى ما يزيد على ثلاثة أرباع البالغين جرعة واحدة على الأقل من اللقاح الواقي من كوفيد-19.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

  1. روسيا تختبر لقاحا ضد كورونا يعطى عبر بخاخ للأنف لتطعيم الأطفال
    أعلن مدير مركز غاماليا الوطني لأبحاث الأوبئة والأحياء الدقيقة لوزارة الصحة الروسية، ألكسندر غينتسبورغ، عن نجاح اختبار تطعيم أطفال بلقاح “سبوتنيك V” ضد “كوفيد-19” عبر بخاخ للأنف .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here