صحفيان محتجزان في ميانمار ينتظران قرارا من المحكمة بشأن الإفراج عنهما بكفالة

2018_1_23_2_45_2_447

يانجون(د ب أ) – ينتظر صحفيان من وكالة رويترز كانا قد اعتقلا في ميانمار بزعم حيازتهما وثائق تتعلق بحملة الجيش ضد أقلية الروهينجا في غربي البلاد، قرارا من المحكمة بشأن إمكانية الإفراج عنهما بكفالة.

واعتقل الصحفيان “وا لون” و”كياو سوي أو” في 12 كانون أول/ديسمبر، بموجب أحكام قانون الأسرار الرسمية للبلاد. ويواجه الصحفيان حكما بالسجن أقصاه 14 عاما.

وفي وقت مثولهما للمحاكمة للمرة الأولى مطلع الشهر الجاري، وافق قاض على التهم الموجهة إليهما بموجب قانون الأسرار الرسمية، بينما طالب محاموهما بالإفراج عنهما بكفالة.

واحتج نحو 30 متظاهرا خارج المحكمة على اعتقالهما ومحاكمتهما وقالوا إن ذلك يمثل انتهاكا لحرية الصحافة، مطالبين بإطلاق سراحهما.

ومع اعتقال 11 صحفيا على الأقل في عام 2017 وحده، اتهمت أون سان سو شي، زعيمة البلاد التي كان ينظر إليها باعتبارها أيقونة الديمقراطية، بتراجع حرية الصحافة في عهدها منذ تولي حزب الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية السلطة في عام .2016

تجدر الإشارة إلى أن الحملة العسكرية على الروهينجا في ولاية راخين شهدت نزوح أكثر من 655 الف شخص من المنطقة، والكثير منهم إلى بنجلاديش المجاورة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here