صحافي إسرائيلي: “خاوة” مرّت صفقة الغاز.. والصفقة مع الأردن ستتم بالدولار والشيكل وباللغة العبريّة لا العربيّة وليس بالدينار.. النائب غازي الهواملة يقع في فخ التطبيع خلال تأكيده لقناة “كان” الإسرائيليّة قُدرة مجلسه على إسقاط الاتفاقيّة.. الأردنيّون ساخطون ولكن عاجزون عن وقف استيراد الغاز “الفِلسطيني المنهوب” لمُدّة 15 عاماً

عمان- “رأي اليوم”- خالد الجيوسي:

يبدو أنّ دولة الاحتلال الإسرائيلي، لا تأخُذ الأردن وحُكومته على محمل الجد، فبعد سلسلة من التقارير الإخباريّة التي تحدّثت عن تراجع العلاقات بين البلدين، وأنها في أسوأ أحوالها، لدرجة أنّ الجميع في إسرائيل يسعى لإسقاط النظام الأردني، يتفاجأ الشعب الأردني، بإتمام اتفاقيّة الغاز الإسرائيلي، وكأنّ العلاقة الأردنيّة مع إسرائيل في حالة انفصام، كما يصفها أحد المُغرّدين.

النائب الأردني غازي الهواملة، دبّت فيه الحميّة، وألقى كلمة في مجلس النواب، واختار أن يتلو بعضها باللغة العبريّة، رفضاً لاتفاقيّة الغاز الإسرائيلي، وهو فيما يبدو بدا للإسرائيليين بمثابة فرقعات كلاميّة، فالصفقة مرّت رغم رفض الأردنيين لها.

الصحفي الإسرائيلي إيدي كوهين، اصطاد في الماء العكر، واختار أن يستفز الشارع الأردني، فنشر كلمة النائب الأردني، وعلّق قائلاً: “نائب أردني، وأمام رئيس الوزراء الشامي يتكلّم بالعبريّة، رافضاً الغاز الصهيوني، وأضاف: “أنا أقول لكم “خاوة” عن حكومة الرزاز، ومجلس النواب، والأعيان، مرقت الصفقة، رغم رفضكم اللامُتناهي”، وهي تغريدة من كوهين، ضرب فيها كُل أسس الاحترام، والصيغة الدبلوماسيّة المُتعارف عليها بين الدول، وفي تقليل احترام واضح من هيبة الأردن، ومُؤسّساته الدستوريّة، وبدلالة استخدامه توصيف محلّي شهير في الأردن، “خاوة”، ويستخدمه الأردنيّون في حالة إتمام الأمر بالإجبار، أو دون رغبة صاحبه.

وتعمّد كوهين، تكرار إهانته للأردنيين، حين تحدّث في تغريدة لاحقة، عن أنّ نص اتفاقيّة الغاز “الفلسطيني المنهوب”، مكتوب باللغة العبريّة، ولا يوجد منه بالعربيّة، كما أنّ الاتفاقيّة ستتم بعملة الدولار و”الشيكل” وليس الدينار الأردني، وهو ما جاء في معرض ردّه عن مُطالبات نيابيّة أردنيّة، بالاطّلاع على نص الاتفاقيّة الذي يبدو غامضاً وسريّاً، وغير مُنصفٍ للدولة الأردنيّة في بنوده، ولا يبدو أنّ ثمّة أحد في المملكة الهاشميّة قد اطلع عليه من مجلس النواب أو الحُكومة، في حين يطلب الصحفي كوهين من النائب الأردني الهواملة التواصل معه، لتزويده في تفاصيلها.

وتبدو عقيدة الجيش الأردني القتاليّة، وتنفيذه عمليّات تدريبيّة بدت أنها تحمل العداء للدولة العبريّة، بعد استعادة أراضي الغمر والباقورة، غير متّسقة الشّكل مع اتفاقيّة الغاز السريّة، والتهديدات الإسرائيليّة التي بدأت تطال شخص العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، والذي كان قد لوّح بلاءاته الثلات، رفضاً لصفقة القرن، وتمسّكاً بوصايته الهاشميّة على المُقدّسات بفلسطين المحتلّة، وهو ما يُعيد طرح تلك التساؤلات على المنصّات الأردنيّة.

النائب غازي الهواملة، والمعروف بانتقاده لسلطات بلاده الملكيّة، وجرت مُحاولات لرفع الحصانة عنه مُؤخّراً وفشلت، تصدّر وحيداً فيما بدا لاتفاقيّة الغاز، لدرجة أنه وقع في فخ ما قال البعض إنه تطبيع، حين اختار الظهور على شاشة التلفزيون الإسرائيلي (كان 11)،  في مُداخلةٍ صوتيّة، وهي الخطوة التي اعتبرها بغير التطبيعيّة، والغرض منها توصيل رسالة للإسرائيليين عبر إعلامهم بأنّه والأردنيين لا يحبّونهم، وأكّد أنّ المُطبّعين هُم من وقّعوا اتفاقيّة الغاز.

وكان مجلس النواب الأردني قد صوّت بشبه الإجماع على إبطال العمل باتفاقيّة الغاز، ومنع استيراده بالتّالي، لكن تصويته هذا غير مُلزم، ولكن بحسب النائب الهواملة عبر قناة “كان”، فإنّ مجلسه قادر على إسقاط اتفاقيّة الغاز، وإسقاط الحكومة بالتالي، لكن مثل تلك القرارات يعود حسم أمرها عادةً لرأس الهرم الأردني.

وبعد بدء العمل بالاتفاقيّة اعتباراً من الشهر الجاري، الأردنيّون سيكونوا على موعدٍ مع تزويدهم من الغاز الفلسطيني المنهوب، لمُدّة 15 عاماً، بنحو 45 مليار متر مكعّب، ضمن اتفاقيّة سريّة جرى توقيعها العام 2016، ويقول خبراء اقتصاديّون، إنّ كُلفتها الاقتصاديّة مُضرّة بالاقتصاد الأردني، وتخدم بالأكثر اقتصاد دولة الاحتلال.

Print Friendly, PDF & Email

15 تعليقات

  1. ابو علي العراقي من استراليا
    حياك الله اخي الكريم
    مع الأسف صاروا ايسمونا بطرانيين
    لأن اي كلمة حق صارت مالها قيمة في القاموس

  2. المغترب
    اتابع تعليقاتك . بسيطة لكنها عميقة . على كل حال ، وبعد ان قال ايدي ما قاله بكل وضوح وصراحة ، ماذا يمكن لاي سياسي اردني ان يقول ، وما مدى مصداقيته ، وحتى درجة انتمائه . اسألك يا استاذ : هل يحق لاحدهم مثلا ان يتحدث عن ايران او عن الوضع في لبنان ، او حتى عن سلطة محمود عباس . من ابجديات الحياة ان تصلح بيتك ثم تحدث عن بيوت الناس . توقف عن التدخين ثم ادع خ لتركه . اتفاقية الغاز اخطر بكثير من اتفاقية وادي عربة ، فهي تكشف المستور ، والى اين يمضي الاردن . هي بوصلة الاتجاه ، وكل من يسقط امامها يسقط مستقبله . الخوض في الشأن الاردني حساس . وعلى من ينادي باخلاصه وصوابية فكره ، ان يسمعنا رأيه وفعله . ودمت مغتربا بلا غربة .

  3. سحقا لكل فاسد باع وطنه وأهله مقابل حفنه من الدولارات .

  4. حفظ آلله كبارنا لأنهم القدوه والمثل الأعلي لعزة النفس والاعتزاز بالكرامه الوطنيه وهي اغلي من كنوز الأرض جميعها..زمن العمالقه من الرجال لم ينقرض بعد وأكبر مثال حي على ذلك هو وجود أيقونة المعلقين واثراهم بالمعلومات الفاضل المغترب أطال الله في عمره

  5. .
    الفاضل غريب الدار ،
    .
    — سيدي ، قالوا ( ناس بتأكل العصي وناس بتعدّها ) بصراحه ودون لف ودوران ( يا تجاره ، يا اماره ) الجمع بين الاثنين مرفوض وغير اخلاقي أصلا وفتح الأبواب والنوافذ للفساد والإفقار والإذلال لشعب طيب لا يستحق ان يكافأ هكذا على وفاءه وتضحيته .
    .
    — اين ارث الحسين ،،، خضع نتانياهو كالأرانب وأرسل الدواء الى خالد مشعل بعمان واخرج فوقها الشيخ احمد ياسين من السجن كعقوبه إضافيه خشيه من اقتحام السفاره الاسرايليه بعمان . وأصبحنا الان نقبل الإهانات من أيدي كوهين لانه كاشف الفاسدين ومين دفع ومين قبض .
    .
    — اتفاقيه العار اتفاقيه الغاز هي نفطه تحول أساسيه عند كل اردني شريف ويجب ان يحاسب امام المحاكم كل من ساهم بها .
    .
    لكم الاحترام والتقدير .
    .
    .

  6. رائي : أن اليهود والاسرائليين جميعا يعملون مع بعضهم البعض والهدف من هذه التغريدات وكلمات مثل : خاوة ” وغيرها من الكلمات هدفها ان يقوم الشعب الأردني ضد الدولة الاردنية فيطيح بها و تتشرذم الدولة الاردنية ونخسر كل ما بناه الأجداد.
    تعود الآن الى الدهاء الاسرائيلي ونقول هنا لماذا لم يتحدث هذا المدعو كوهين وغيره عن الاتفاقية مع مصر مثلا ؟ ولماذا الحديث عن الاتفاقية مع الأردن فقط مع العلم أن المبدأ واحد وهو استيراد نفس مادة الغاز من نفس المصدر ؟ سؤال يجب ان لا يغيب عن بال الجميع
    طبعا تعلم اسرائيل وهذا المدعو كوهين ان بقاء السيسي نعمة لهم ولن يأتي بشخص مثل السيسي يخدم الكيان مثله، اما عن الأردن فان اسرائيل تعلم كذلك أن وقت الدفع قد يحين في وقت فالقدس كما يظنون خارج الحسابات والجولان كذلك فلم يبقى الان الا ان تقدم تنازلات مقابل ما حصلوا عليه من ترامب .

  7. .
    — يتسم (بعض) سياسيي وكبار موظفي الدول البترولية العربيه من الشبان برعونه لا توصف يسمح بها نمط تزلف مقرف يمارسه بعض مسؤولينا طمعا باعطيه ، وهذا النمط من العجزفه يتسبب بمشكله من حين لآخر اذا أخطوا واساءوا لمعتد عزيز النفس .
    .
    — اعز الله الأمير الحسن بن طلال الأمير القوي النزيه ، كنت ترى هؤلاء الشباب المتعجرفين يتحسبون كطلاب المدارس امام أستاذهم خشيه ان يؤنبهم ويتمنون إنهاء لقائهم معه قبل ان يسمعوا كلمه او جمله بحقهم تضيع هيبتهم امام مساعديهم .
    .
    — وكان ولا زال الحسن يردد ( لا تجتمع التجاره والاماره ،،، ما حدى كاسر عيني بعموله ) ،،،، يلعن ابو المصاري والطمع والقرف والصغار في مواقع الكبار ، آخرتها أيدي كوهين يتحدانا علنا .
    .
    .
    .

  8. امضى الاعلام الرسمي العربي عقودا، وانفق مليارات الدولارات لكي الوعي الجمعي في بلادنا، ولكن رغم كل هذا الجهد المكلف، لا زالت الشعوب العربية من المحيط الى الخليج، والشعوب الاسلامية من طنجة الى جاكرتا، تعتبر توقيع اتفاقات السلام مع الاسرائيلي خيانة ليس لفلسطين فقط، بل خيانة للعروبة وللاسلام.

  9. البلطجه والدهاء هي صفات هذا القوم وما قصة هاكوب و اسمايل عندما خدع هاكوب أبيه أبرام وأخذ الشيخه والورث بانتحال الشخصيه والتدليس إلا دليل وقدوه لسلوكهم على مر الازمان،

    والله غالب على أمره.

  10. ليس هناك اي انفصام في العلاقات الاردنية-الاسرائيلية، ما يحكم العلاقات بين عمان والقدس هو المصالح المشتركة، اما ما تكتبه الصحف الاسرائيلية او الصحف الاردنية فلا يتعدى كونه “حكي جرايد” للاستهلاك المحلي في الحملات الانتخابة او في استفتاءات قياس الشعبية، وانت يا استاذ خالد بحكم كونك صحافي ألمعي سيد العارفين ببواطن مثل هذه الأمور.

  11. الاتفاق وقعته الحكومة الاردنية مع الحكومة الاسرائيلية، ويشارك في هذا المشروع متنفذون من رجال الاعمال الأردنيين المستفيدين، تماما كما هناك رجال اعمال يهود متنفذون يشاركون في هذا المشروع ويستفيدون.

    اين تكمن البلطجة الاسرائيلية يا استاذ\استاذة عربي اتجنن؟

  12. الأردنيون ليسوا ساخطين و يؤيدون كل ما يقوم به مليكهم و حكومتهم

  13. هل هناك عربي واحد راضي عن وضعنا ? عن حكامنا? كلهم شرقها وغربها بلا اي استثناء فدولنا مقسمة اما دول على الهامش همها علفها واما دول حطب للفتن والتقاتل ونشر الكراهية واما دول تاتمر باوامر السفير الامريكي
    ترى شعوبنا تلهث وراء لقمة العيش بينما يحتار اخرون اين سيقضون رحلاتهم التالية واي ماركة سينتقون لاحذيتهم …
    انا بصراحة لست محبا لسياسة ولا لحكومة الاردن ولكن اجد ان هذا الكلام يمسني انا ايضا . هذا الهوان والذل مصير من وقعوا مع الصهيوني وارتضوا باملائاته .
    يوم بعد اخر يثبت الموقعون والمنبطحون ذلهم وعجزهم هذا ان لم نقل ينفضح عمالتهم وتواطئهم
    كل من وقع . كل من صافح . كل من جامل الصهيوني فقد سقط

  14. شوفوا اسلوب البلطجة اخذوا فلسطين بالبلطجة واحنا نايمين وبدهم يبتزو الاردن ويسرقوا امواله وحسبنا الله ونعم الوكيل

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here