صحافيّة إسرائيليّة تبُثّ تقريرًا من تونس عن “حجّ” اليهود لجربة ووزير السياحة طرابلسي يستقبلهم بحرارةٍ بالغةٍ والمُرشِد يقودهم للبيت الذي اغتال فيه الموساد الشهيد أبو جهاد

الناصرة – “رأي اليوم” – من زهير أندراوس:

في الوقت الذي تقوم فيه سلطات الاحتلال بتقييد حريّة دخول المُسلمين إلى المسجد الأقصى المُبارك بالقدس المُحتلّة، وتسمح للـ”سيّاح” الأجانب وغُلاة المُستوطنين باستباحته يوميًا، في نفس الوقت بالذات كشفت القناة الـ12 في التلفزيون العبريّ النقاب عن أنّ وفدًا إسرائيليًا زار تونس في الأيام الأخيرة لإحياء أحد الأعياد اليهوديّة هناك، بعد أنْ أفسحت هذه الدولة الشمال أفريقية المجال للإسرائيليين بزيارتها مرّةً واحدةً في العام، وعلى نحوٍ خاصٍّ لليهود من أصولٍ تونسيّةٍ، وبالتحديد إلى مدينة جربة، كما قال التقرير الذي بثته قناة التلفزيون العبريّ.

رينا متسليح (61 عامًا) الصحافيّة الإسرائيليّة استغلّت هذه الفرصة للمشاركة في هذه الزيارة باعتبارها يهوديّة من أصولٍ تونسيّةٍ، ووثقت هذه الرحلة في تقريرٍ تلفزيونيٍّ تمّ عرضه في نشرة الأخبار المركزيّة، لافتةً إلى أنّ هذه الزيارات الإسرائيليّة إلى تونس هي جزءٌ من السياسة التونسيّة في الانفتاح على العالم الخارجيّ، بسبب الوضع الاقتصاديّ الصعب الذي تعيشه البلاد، والرغبة بتحسين السياحة الخارجيّة وزيادتها، وبناءً على ذلك، شدّدّت متسليح في تقريرها، على أنّ تونس باتت تسمح بزيارة الإسرائيليين مرّةً واحدةً في العام على الأقل، على حدّ تعبيرها.

والتقت متسليح مع وزير السياحة التونسيّ رونيه طرابلسي الذي تحدّث عن هذه الرحلة، فهو يهودي أساسًا، ومحاط بمئات الإسرائيليين من السياح الذين يأتون إلى تونس بجواز سفرٍ إسرائيليٍّ، حيث ألقى كلمةً في المكان أمام الإسرائيليين الزائرين، ولكنّه امتنع عن الإدلاء بحديثٍ صحافيٍّ للتلفزيون العبريّ، كما شدّدّت المٌراسِلة الإسرائيليّة.

وقالت متسليح في التقرير الذي تمّ عرضه على الصفحة الرسميّة للقناة في موقع التواصل الاجتماعيّ (فيسبوك) وأيضًا على قناتها في (يوتيوب)، قالت إنّ الحافلات التي تقل السياح اليهود الذين يأتون إلى تونس تحاط بإجراءاتٍ أمنيّةٍ مُكثفةٍ من الأجهزة الأمنيّة التونسيّة، بما في ذلك توفير كلابٍ أمنيّةٍ لتعقب الأثر، وتوفير مزيدٍ من الحماية والاحتياطات، مع العلم أنّ عدد الإسرائيليين الذين يزورون تونس سنويًا هو الأكبر هذا العام منذ اندلاع الثورة التونسية في عام 2011، على حدّ قولها.

وكشفت الصحافية الإسرائيليّة النقاب عن أنّ بعض اليهود الإسرائيليين الذين يزورون تونس يحضرون لرؤية منازل ذويهم قبل أنْ يهاجروا منها، ويذهبوا إلى إسرائيل، وبعضهم استطاع الحديث باللغة العربيّة ذات اللهجة المحليّة التونسيّة، لأنّهم يسمعونها من أجدادهم وجداتهم المقيمين في كيان الاحتلال الإسرائيليّ، كما قالت.

بالإضافة إلى ذلك، أوضحت متسليح أنّه في الوقت الذي يبدو فيه صعبًا أنْ يعثروا اليوم على قبور أجداد آبائهم الذين ماتوا في تونس قبل عشرات السنين، فإنّ العودة إلى منازلهم الأساسية تبدو مسألةً سهلةً جدًا، فالسكان التونسيون المحليون يساعدون اليهود الزائرين للتعرف على أماكن منازلهم في تونس، على حدّ قولها.

وقالت يردينة دهان يهودية من بلدة رمات غان وسط الدولة العبريّة إنّ والدتها تحدثت لها كثيرًا عن مدينة جربة التونسية، وقد أتينا هنا للتعرف على جذورنا في تونس، أنا متأثرة جدًا بهذه الزيارة، من ناحيتها تحدثت ماري كروكوس باللهجة عينها وقالت للتلفزيون العبريّ: إننّي في البداية شعرت بالخوف من زيارة تونس، لكني حين رأيت البلاد تبدد كل الخوف، طبقًا لأقوالها.

أما إيريس كوهين المرافقة السياحية للوفد الإسرائيلي فقالت إنّ هناك زيادةً في أعداد اليهود الإسرائيليين الراغبين بزيارة تونس في السنوات الأخيرة، وهناك زيادة غير عادية في حجم الزائرين، مُضيفةً: أذكر في سنواتٍ سابقةٍ كَمْ كنتُ أحاوِل إقناع بعض المُسّنين اليهود من أصولٍ تونسيّةٍ لزيارة تونس، لكنّي اليوم بتُ أنظم رحلاتٍ دوريّةٍ من إسرائيل إلى تونس من الجيلين الثاني والثالث، اليهود يأتون مع الأبناء والأحفاد لزيارة تونس، قالت كوهين.

عُلاوةً على ذلك، كشفت الصحافيّة الإسرائيليّة في تقريرها عن أنّ الزيارة تشمل زيارة البيت الذي قام عملاء الموساد الإسرائيليّ فيه باغتيال القياديّ الفلسطينيّ خليل الوزير (أبو جهاد)، (16.04.1988) مُشدّدّةً على أنّ المُرافِق السياحيّ تكلّم بصوتٍ خافتٍ عن الموضوع كي لا يُثير حفيظة التونسيين.

ويُشار في هذا السياق إلى أنّ أمين عام حركة الشعب زهير المغزاوي اتهّم الحكومة التونسيّة، باستغلال موسم حج اليهود لجزيرة جربة، بوابة للتطبيع الفاضِح مع الاحتلال الإسرائيليّ، عبر السماح لحاخاماتٍ مُتطرِّفين بالدخول بجوازات سفرٍ إسرائيليّةٍ.

وعبّر المغزاوي عن أسفه لما وصفها هرولة مجموعة هامّة من الشخصيات السياسيّة، وقيادات الأحزاب التونسيين لجزيرة جربة، تحت غطاء التسامح الدينيّ من أجل كسب دعم اللوبي الصهيونيّ، مع اقتراب الانتخابات التشريعيّة والرئاسيّة، على حدّ قوله.

Print Friendly, PDF & Email

30 تعليقات

  1. الى الاخ المغترب
    بعد التحيه والتقدير
    كل الخطأ من الحكومات العربية المتخلفة في كل شيء

  2. يا اخوان
    هل من احد سائل الاخ المغترب مثلاً إذا يهودي اسرائيلي من اصل تونسي و خان تونس هل يحق له زيارة تونس انا فاهم قصد الاخ المغترب و كل انسان شريف له الحق والحرية و أعني انسان شريف و المجرم ليس له دين
    مع احترامي الى الجميع

  3. الأخ المغترب
    ليس دفاعاً عنك ، فأنا متابع دائم لك وهذه اول مرة سأكتب تعليق..
    من خلال متابعتك ودراسة افكارك فأنت انسان حر وذو رأي ثابت مهما تغيرت الكلمات، انا معك تماماً سلاحنا من اليوم يجب ان يكون المكر وليس العباطة…
    شكراً لك…

  4. تشمل الزيارة زيارة البيت الذي استشهد فيه ابوجهاد خليل الوزير على يد الموساد ، هل قرات ايها المغترب هذه الجملة من المقال انت ومن يدافع عن رايك مع احترامي لكم جميعاً من هذه الزيارة يتضح ان هءلاء ليسوا يهوداً من اصول عربية بل هم صهاينة حاقدين اتوا للتشفي بالشهيد الوجهاد الذي اوجعهم في ذلك الوقت ولولا الخيانة التي مع الاسف اشتهر بها الكثير من العرب لما استطاعوا المس بابي جهاد رحمه الله .

  5. .
    — لاحظت ان بعض الاخوه المعلقين قد هاجمني بقسوه بل واتهمني بعضهم ، وذلك والله لم يغضبني منهم بل أعطاني شعورا بالاحترام لهم لان دافعهم هو الغيره والحرص،،، وليعلموا ان هدفنا واحد .
    .
    — اعرف ان طرحي صادم لكني احظى بموقع أتاح ويتيح لي الالتقاء مع قاده دول وسياسيين وناشطين في دول مختلفه لها تأثيرها بمنطقتنا مما يوفر لي من حين لآخر معلومات غير متداوله و ينعكس ذلك على ما اكتبه علني أضيف رأيا اخر به منفعه ، خاصه وان الكثير من المعلومات المطروحة على الراي العام اما منقوصه او محوره وتخدم اجندات .
    .
    — ولمن لا يعلم انا وبكل وضوح “ضد اي تعاون امني او عسكري او اقتصادي مع الكيان الاسرائيلي باي درجه كانت” .
    .
    — من جهه اخرى انا مع رفع ايه قيود تمنع الزيارات الفرديه بين الدول المنطقه بما فيها اسرائيل ( أسوه بتركيا ومصر والاردن ) بل أحض عليها لان مواطننا العادي البسيط في البلدان الثلاثه اثبت انه قادر على التأثير ولن يتاثر.
    .
    — وكم من الاف الاسرائليين توصلوا لقناعات محبطه بان اسرائيل مهما بلغت من القوه لن تقبل في المنطقه ابدا وذلك نتيجه لحوار لهم مع سائق تكسي في القاهره او دليل سياحي في البتراء او بياع حلوى في اسطنبول .
    .
    — والمواطن الاسرائيلي يهمه راي المواطن العربي الف مره اكثر من راي سياسيين مدجنين يسعون لفرض مشاريع صلح ساذجه فاشله قبل ان تبدأ . اما الذين يخشون من تسرب الجواسيس بين الزوار فهذا امر قائم الان وتحت جنسيات مختلفه ولنتذكر كذلك اننا في عصر التجسس الالكتروني الذي لا يعرف الحدود .
    .
    — عندما اكتب عن يهودنا فانا اعرف على اي قاعده استند ولي عده حوارات معهم وسأروي لكم قصه سمعتها من احد اكبر رجال الاعمال في كولومبيا وهو يهودي امه من دمشق ولا يتكلم العربيه ، قال لي عندما قامت حرب ١٩٧٣ اتصل بي السفير الاسرائيلي بكولومبيا وقال لي ان ابني الذي يدرس في جامعه هارفارد قد سجل نفسه للتطوع للالتحاق بالجيش الاسراييلي فناديت ابني وسألته لماذا فعلت ذلك فأجابني لانني اريد الدفاع عن الجولان ضد الجيش السوري وعندها قال لي صديقي صفعت ابني لأول مره في حياتي وقلت له : انت تتكلم برعونه ، يا كلب نحن سوريون ايضا . طبعا ليس كل اليهود العرب هكذا وبعضهم مجرم ارتكب الفظائع في غزه ولكن أليس بيننا من العرب من يقتلون اهلنا بنفس الوحشيه كما نرى في اليمن وليبيا وسوريا والعراق .
    .
    — هنالك ايضا مشروع تريده اسرائيل بقوه و يعطله اغلب اليهود الذين تم تهجيرهم من الدول العربيه بعد قيام اسرائيل وهو التعويض عن أملاكهم في الدول العربيه ، وإسرائيل مهتمه كثيرا بذلك ليتم أخذ ذلك ذريعه لتعويض مماثل للفلسطينيين عن أملاكهم المصادره ، وكما يرفض الفلسطينيون التعويض ويصرون على حق العوده يصر الكثير من يهودنا على رفض التعويض وحق العوده لبلادهم المغرب وتونس والعراق ومصر وغيرها متى شعروا بالأمان .
    .
    — حتى يهود الغرب لم ياتوا بخيارهم لإسرائيل بل بعد مذابح النازيه وقد لا يعلم الكثيرين بان امريكا اغلقت ابواب الهجره وحتى لجوء الأطفال اليهود اليها وكذلك بريطانيا وسلمت فرنسا يهودها في قاطرات الدواب ليتم إحراقهم في أفران النازيه ولم يكن لليهود الغربيين سوى خيار الذهاب لإسرائيل فهي بلاد المهجرين لا المهاجرين اليهود .
    .
    — ان الصهيونيه هي اداه صنعها الغرب للهيمنه على اليهود وجعل تمويلها بيد ال روتشيلد تماما كما اراد الهيمنه على المسلمين وجعل تمويل ذلك بيد ال سعود .
    .
    — ما جرى في منطقتنا تم على مراحل ، دعم حراكات القوميه العربيه ليصبح المسلمون والمسيحيون في بلادنا بطرف واليهود في طرف اخر وتم تهجير اليهود خدمه للمخطط الصهيوني ، بعد ذاك حاربوا المد القومي بالمد الاسلامي فأصبح المسلمون العرب في طرف والمسيحيون في طرف اخر وتم تهجير المسيحيين في العراق وسوريا ، والان وصل الدور لجعل العرب السنه في طرف و الشيعه العرب في طرف اخر ،، وبرامج التفريق مستمره .
    .
    .
    .

  6. طيب مادام كل واحد فيهم عارف من وين جا و وين دارهم طيب يتفضل يرجعوا إلى بيوتهم و دولهم

  7. السيد محمد حسين العبد الله ،
    اولا اليهود الذين تركوا الدول العربية الان اما ماتو او هم كبار في السن والموجودين الان هم أبنائهم وأحفادهم هل تعتقد انهم يتركون دولة الاحتلال التي توفر لهم الأمن والامان والرفاهية ويذهبون ليقيموا في الدول العربية المشتعلة والتي تعاني الفقر والفوضى ؟!!! آضف الى ذلك انه من كان يقصف اطفال غزة هو شخص صهيوني من يهود المغرب اي انه صهيوني اكثر من صهاينة روسيا وألمانيا وامريكا اذا عن اي يهود تتحدثون ؟؟؟
    يبدو والله اعلم انك من الذين شاهد المسلسل لذي أنتجه السيسي (( حارة اليهود )) التي جعلت من اليهودي مواطن مسالم ومثقف وجعلت من العربي مواطن بلطجي وجاهل وحاقد
    نحن العرب لسنا ضد اليهود ابدا نحن ضد الكيان الصهيوني الذي احتل ارض ومقدسات العرب والذي قام ومازال يقوم بتشريد السكان العرب الاصليين اصحاب الارض واصحاب الحق
    اهلًا وسهلا بكل يهودي هو ضد اسرائيل اذا وجدتهم أينما كانوا اعلم انهم اليهود الذين نحترمهم لانهم يحملون نفس القضية وهى تحرير ارضنا العربية من العصابات الصهيونية العنصرية المجرمة التي اغتصبت ارضنا العربية بقوة السلاح

  8. ليس دفاعا عن المغترب وإنما كلمة حق . في الأردن نقول الإنسان ضعيف بحق نفسه-أي لا يستطيع الدفاع عن نفسه وقول مثلا عن نفسه أنه وطني. بداية لا يوجد عدو للأمة العربية والإسلامية سوى العدو الصهيوني المحتل لأرض فلسطين والمشرد لأهلها والذي قتل العديد العديد من العرب من كل الوطن العربي.
    ما قصده المغترب من قراءتي الشخصية، هو محاولة اختراق هذا الكيان المحتل من خلال العمل على اليهود الذين ما زالوا يعيشون (وليس الذين يعيشون في الكيان المحتل فجميعهم عندئذ محتلون مجرمون) في وطننا العربي. فالتونسي اليهودي الذي ما زال يعيش في تونس هو تونسي. لذلك ما يرده العدو هو معاملة هؤلاء معاملة سيئة حتى يكون مبرر لهذا الكيان لإقناعهم أنهم لا يملكون سوى انتماء واحد-هو الكيان الصهيوني. اعتقد المغترب أنه من الممكن جذب اليهودي التونسي الذي غادر إلى عاطفته الأولى ومكان مولده الأول-تونس مثلا، من خلال التعامل معه بطريقة طيبة. بهذه هو مخطئ. فهناك يغسل الدماغ ولا نستطيع الاعتماد على طيبتنا هذه ونغامر في هكذا موضوع. الذي ارفضه هو التجريح الكبير الذي سمعته بحق هذا الرجل الذي لا أعرفه ولم أراه في حياتي-المغترب-بهذه الطريقة. ليس نقدا هذا ابدا. مع اتفاقي مع وجهة نظرهم برفض التطبيع مع هؤلاء الخبثاء (فجميعهم يحمل رتبة سارق)

  9. من أخبر السيد المغترب أن السياح الإسرائيليين إلى تونس هم من يهود تونس ؟؟
    تتوونسس تستقبل السياح الإسرائئيليين جميعا بناء على أنها سياحه دينيه و نادرا ما تجد بينهم يهود من أصول تونسيه ..
    و لماذا تجاهل المغترب يهود مكه و المدينه ؟
    و هل مقر إستشهاد أبو جهاد هو مزار ديني توراتي ؟؟

  10. انه لمن العيب قبول هولاء المجرمين علي ارض تونس الطاهرة مسكين شعب تونس المبتلي بهذه الطغمة الحاكمة لا هم لها الا الكرسي تب لهم و لكراسيهم

  11. – إنها حقيقة من حقائق التاريخ أن الأنظمة العربية ساهمت في تهجير اليهود العرب قسرا إلى فلسطين لدعم الكيان الصهيوني بالمال والرجال
    – إنها حقيقة من حقائق التاريخ ان إليهود عاشوا عصرهم الذهبي كأهل ذمة في المجتمعات الإسلامية
    – العديد من إليهود كانوا ضد المشروع الصهيوني لأنهم لا مصلحة لهم في أن يكونوا رأس الحربة في الحملة الصليبية الأوروبية على العالم الإسلامي ويعلمون انهم سيبادون عن بكرة أبيهم عند أول إختلال في ميزان القوى الدولية ولكنهم كانوا مجبرين على السير في هذا المشروع كما أجبر أهل فلسطين على مغادرة أرضهم
    – إن زيارة هؤلاء اليهود لتونس لا تأتي في إطار إعادة روابط اليهود مع بلدهم وإنما هؤلاء جواسيس الصهيونية يأتون تحت غطاء السياحة وهم رسل دولة الكيان الصهيوني لمد الجسور بين دولة الكيان وأقطار العالم المحيطة به ومن هذا المنطلق فقد أخطأ المغترب عندما وضع هذا النوع من الزيارات في إطار إعادة الروابط مع الوطن الأم بل هي في إطار توسع الكيان الصهيوني وتقوية علاقاته بمحيطه العربي والإسلامي

  12. انا اردني، واتفق تماما مع ما ذهب إليه الاستاذ المغترب في تقديره للأخوة التونسيين بشكل عام ووصفه التوانسة بأنهم مدرسة حضارية متقدمة، وكذلك اتفق معه تماما في أن من العقل والحكمة السماح لليهود الذين تم تهجيرهم قسرا من البلدات العربية بالعودة إليها سواء للسياحة أو لاسترجاع ممتلكاتهم وذلك اولا لأن الحق حق لا يتغير اذا كان صاحبه يهودي أو عربي، بوذي أو مسلم. وذلك ثانيا لأن للفلسطينيين بالخصوص مصلحة في ذلك إذا ما أردنا التفكير بعقولنا وتركنا جانبا المتنطعين الذين لا يفكرون بعقولهم ويريدون فقط دوام الحال كما هو، وهؤلاء لا يستحقون حتى الرد عليهم لأنهم لا يفكرون اصلا، وثالثا لأن للأمة العربية مصلحة في ذلك ومن يعتقد بعكس ذلك ولديه بالفعل رأي نابع عن تفكير وليس عن انسياب همجي وانسياق عمومي فليتقدم برايه بدل أن يذهب إلى الشخصنة مثلما ذهب ذو عقل صغير بدل أن يتعب عقله يالتفكير الى اتهام الاستاذ المغترب بأنه ليس اردني ، يا امة ضحكت من جهلها الأمم، خلق الله لكم عقولا لتفكروا بها بدل التردد الببغائي لمقولات متداولة والمشي مثل القطيع مثل ثور الله ببرسيمه

  13. .
    الفاضل محمود – الاردن
    .
    — سيدي ، اشكرك على تعقيبك واكتب الى المعلقين الافاضل الذين يصرون على النمط التقليدي في التصدي للمشروع الاسراييلي . سادتي ، مهلا ولنفكر سويا لان الهدف هو الانتصار باصعاف الخصم بذكاء ومكر خاصه اذا لم تتوفر لدينا قوه عسكريه ودعم دولي مثيل لقوته. لنتذكر ان الله وصف نفسه بخير الماكرين .
    ،
    — سأضرب لكم مثالا عبر فلسفه حزب الله الجهه الأنجح عسكريا في مقاومه الجيش الاسراييلي ، لم يستهدف حزب الله اي مدني إسرائيلي ولا مره واحده فاستطاع بذلك اضعاف تعاطف المواطنين الاسرائليين مع قادتهم واصبحت امهات وزوجات الجنود الاسرائليين اول الداعين لعدم قتال حزب الله ، ولو كان الحزب يفجر مدارسا وأسواقا في اسرائيل لوقف جميع الاسرائليين مع قادتهم وتحملوا تبعات ذلك .
    ،
    — بالمقابل حتى الإجرام الاسراييلي ذكي فهو لا يغتصب الأعراض ليس غيره علينا ولكن تجنبا لتصعيد إضافي مجاني
    .
    — ثم عن اي مقاطعه ساذجه فاشله خدمت اسرائيل حتى الان نتحدث ، الم يكن من الأجدى ان لا تشمل المقاطعه الاستعانه بمحامين عرب فلسطينيين حتى ولو كانوا اسرائليين بالهويه لتثبيت على الاقل المطالبه بحقوق الاسر الفلسطينيه في بيت او قطعه ارض او مزرعه او بياره في فلسطين ، من استفاد من هذه المقاطعه الغبيه وضياع اغلب المستندات الاصليه عبر ثلاثه اجيال الفلسطينيين هل الذي تضرر بهذه المقاطعه غير المفهومه اصحاب الحق ام الاسرائليين .
    .
    — ثم اي مقاطعه فاشله تلك التي تطالب مليار ونصف من المسلمين من جنسيات اخرى بعدم زياره القدس والصلاه في الاقصى ومشاركه المقدسيين ولو لأسبوع المعاناه من جنود الاحتلال فيلتزقون اكثر بالقضيه العادله .
    .
    — أليس من الافضل ان يصلي بالاقصى المسلم الامريكي والكندي والألماني والفرنسي والسنغالي والنيجيري والإندونيسي ويستنشق مع اَهلها الغاز المسيل للدموع ويقف مع اَهلها على حواجز التفتيش فتصبح معاناه المقدسيين جزء من تجربه شخصيه . ام ان مخطط اسرائيل وامريكا لعزل المقدسيين نفذناه بإتقان بجهل او تواطوء من قادتنا او مُنطرينا .
    .
    — أليس مطلوبا من فلسطينيي فتح عدم اغضاب البرنامج السعودي وعلى فلسطينيوا حماس خدمه اجنده ايران اضافه لاحمالهم ، اما فلسطينيوا الداخل فهم الأحرار الوحيدون الذين ليس عليهم خدمه اي اجنده ويتصدون بعقولهم بنجاح للمشروع الاسراييلي فلماذا لا نتعلم منهم وانا اول من فعل ذلك اثناء وبعد وادي عربه وأنحني لهم لانهم أكثرنا وطنيه وحنكه ودرايه بنقاط ضعف المشروع الاسراييلي لكننا لا نستمع لهم .
    .
    — اي مقاطعه ساذجه تلك التي لم تمنع التنسيق الامني والتعاون المجاني مع المحتلين ولن تمنع تحكم فاسدين بمقابض القرار الفلسطيني خصوصا والعربي عموما .
    .
    — نحن لا نصنع السلاح ولا الذخيرة ولا تعطى لنا الا اذا كانت لنتقاتل فيما بيننا فلماذا لا نستعمل اقوى أسلحتنا وهي حضارتنا لنتذكر ان غاندي هزم بريطانيا وهي في قمه قوتها وكان دون سلاح باستثناء اكتشافه مكمن القوه في الحضاره الهنديه .
    .
    — مشكلتنا الاولى اخي الفاضل ان من يريد ان يقاوم الهجمه الصهيونيه بالأسلوب التقليدي وهو شبه اعزل يرفض اي مسعى اخر .
    ،
    لكم الاحترام والتقدير .
    ،
    .

  14. المغترب
    لانريد صهاينة يهود يدخلون سورية يامغترب يكفي انهم يدخلون بلدك الاْردن ويدخلون مصر والامارات وقطر والبحرين وسلطنة عمان وتونس والمغرب الا يكفيهم كل هذه الدول ؟ لماذا تريدهم ان يدخلوا سورية ولبنان ؟
    اتمنى الا تتدخلوا في شئون الدول التي تعتبر الكيان الصهيوني عدوا لها نحن لا نتدخل في اموركم وفِي سياسة التطبيع مع العدو الصهيوني لذلك اتمنى عليكم يامطبعين ان تحلوا عن سورية وعن لبنان ولا تتدخلوا في شئوننا الداخلية

  15. السيد المغترب
    كنت أشك في نواياك الان بعد هذا التعليق تأكدت من سياستك التي تعتمد على دس السم في العسل انت ياسيدي تدعو للتطبيع لكن بإسلوب يشبه تماما اُسلوب الانظمة التي تطبع مع العدو الصهيوني تحاول ان تجد مبررا لهذا التطبيع مع انه لا مبرر للتطبيع مع العدو الصهيوني وايضا من هذا الذي أرغم اليهود على ترك الدول العربية كما تزعم ؟!!! اتقي الله يارجل
    تريد من يهود اسرائيل (( الصهاينة )) ان يزوروا سورية ولبنان ؟؟! يكفيهم زيارة بلدك الاْردن هم يسرحون ويمرحون فيها ويكفيهم دول الخليج التي تفتح ذراعيها لاستقبالهم لماذا تريدهم ان يذهبوا الى سورية والاْردن ايها المغترب الأجنبي ؟!!

  16. الأخ المغترب يطرح رايا لا ينسجم مع طبيعة الصراع مع العدو الصهيوني
    الأولى ان يطالب المغترب بعودة الفلسطينيين الذين طردوا من وطنهم الى ديارهم
    والأولى يا مغترب ان ترفض زيارة الصهاينة لاي بلد عربي
    هؤلاء ليسو يهودا فقط، هؤلاء قتلة ومحتلين ويقتلون اخوانك يوميا في غزة
    يصادرون الأرض
    يعتدون على الأقصى
    يحرمون الناس من الصلاة
    باي حق سوى استبداد القوة والأنظمة العربية المهترئة والمطبعة؟؟
    ليس للصهاينة مكان على الأرض العربية
    ويجب على الشرفاء جميعهم ان يرفضوا مجرد فكرة الاستقبال
    فلا حقوق للصهاينة قبل ان يتمتع العربي الفلسطيني بحقوقه كالمة على ارض وطنه في فلسطين
    ثم هناك مسالة أخرى هي
    ان اليهودي ليس عربيا
    ولا يمكن لليهودي ان يكون عربيا
    العروبة انتماء وعرق ونسب ، بينما اليهودية دين، فكيف لهذا ان يكون ذاك؟؟؟
    عاش اليهود في الأرض العربية لكنهم لم يكونوا عربا في يوم من الأيام
    بالتالي ليسو منا ولسنا منهم
    وليسو يهودنا كما تدعي
    بل اعداؤنا مغتصبي وطننا فلسطين
    وهم من يدمر القدس ويدنس الأقصى
    كيف تطالب لهم بحقوق؟؟
    وما هذه الإنسانية والرقة مع عدو مدجج بكل أدوات القتل والتدمير؟؟
    انها إنسانية في غير محلها.
    وهي كمن يحسن للأفعى، ما ان يحتضنها وتشعر بالدف حتى تلدغه لدغة مميتة.
    طبعا الشر كما الصهاينة.

  17. .
    الفاضل الذي كتب ( الى المغترب )
    .
    — سيدي ، بل انسان اردني عربي مسلم يعرف نقاط ضعف عدونا واهدافه وكيفيه التصدي لها ليس بما لا نملكه من اسلحه بل لما نملكه من قوه حضاره عظيمه .
    .
    — دليلي هم عرب فلسطين الذين لم يفشل المشروع الاسراييلي في أذابه هويتهم رغم سبعون عاما من كل أساليب القمع والضغط و لا سلاح لديهم بل يقاومون برصيد حضاره عظيمه ورثوها ، اصبح يهودي بولندا ياكل الحمص ويهودي روسيا يشارك بالدبكه ، اصبح يهودي امريكا يفخر بالفلافل والمسخن فمن استوعب من الغزاه ام اهل الارض .
    .
    — نحن امه مسالمه قليله الانتصارات لكنها لا تهزم ابدا وعلى مدى التاريخ هضمت امتنا كل غزاتها فإما ذابوا وأما غادروا .
    .
    لكم الاحترام والتقدير ،
    .
    .

  18. الأخ المغترب. أرجو توضيح وجهة نظرك بشكل أوضح.بعض المعلقين فهم تعليقك خطأ.من كتاباتك أعرف انك وطني وضد الصهيونية وتحب فلسطين لذلك أرجو منك تبسيط وجهة نظرك.

  19. إلى المغترب
    – يهودك هم إسرائيليين يحتلون فلسطين و يدمرون كل شئ عربي .
    هل تعتقد أن يهودك من اليمنيين أو العراقيين أو المصريين لا زلوا يهودك ؟
    أم أن إسرائيليين يحملون السلاح و يخدمون بالجيش الإسرائيلي و الموساد و ولاؤهم للكيان الصهيوني ؟؟
    لا تتاجر بنا و كف عن لعب دور الواعظ صاحب القلب االكبير ..
    الموضوع ليس ديانات و احترامها .. الموضوع هو دوله يهوديه عنصريه فاشيه تحتل فلسطين و الجولان و تسعى لإختراق العرب لتحقيق وعد توارة يهودك .
    – إذا كنت تتحدث للجاره حتى تسمعك الكنه و تلفت انتباهها لإعادتك للأضواء مجددا فهذا موضوع آخر ..
    هناك بعض أرباع المتعلمين يصدقون كلامك .. و لكن من يقرأون ما بين السطور يمكنهم عزل السم عن الدسم .

  20. بصراحة هذا الانحدار هو جراء ما انتجه الربيع العربي من سلبيات حين وضعت فلسطين على الرف وأخذ ثوار ونشطاء الحراكات يحققون أجندات صهيونية باتت معالمها واضحة في العمالة للسفارات الخليجية والأجنبية وتنطلق فيها بلا خجل شعارات ودعوات اقليمية وعنصرية ومذهبية بغيضة أدت إلى انصراف الكثير من المواطنين عن المشاركة فيها

  21. المغترب
    من انت بالضبط ؟!!
    هل انت فعلا أردني أو مستعرب

  22. يا عينى على الانسانيه والتسامح التونسي :؟؟
    وفى نفس الوقت يكنع الاحتلال المغتصب اصحاب الأرض من زيارة جيرانهم .وارضهم عاديك عن زيارة قبور اهلهم فى فلسطين

  23. ننتظر بفارغ الصبر الثورات التكميلية ، الثورات التي حصلت لم تفعل في حقيقة الأمر شيئا سوى كشف حجم الفساد والمؤامرة ومدى تغلغل الجماعات المعادية للدين والأوطان في مفاصل الدولة والجيش والاستخبارات ، نرجو فرب كنس هذه الجماعات من بلاد العرب كلها فليست تونس وحدها المبتلاة بهذه النماذج

  24. ما الذي أصاب العالم العربي؟؟؟
    ما هذا الهوان؟؟؟
    لماذا وما هي مصلحة تونس في استضافة قتلة صهاينة؟؟؟
    اين المنصف المرزوقي؟؟
    اين الجبهة الشعبية؟؟
    اين حزب النهضة؟؟
    اين الشعب التونسي من هذا العبث باقدس القضايا وأكثرها عدالة؟؟
    لماذا يصر العرب على تكريم القاتل وإدانة الضحية؟؟
    والله شي غريب.

  25. لست أدري كيف يسمح لناس يحملون جنسية دولة مغتصبة ليس لها هم إلا محاربة العرب والمسلمين والافساد في الأرض بزيارة هذا البلد العربي المسلم ! أين التضامن مع فلسطين، أين النضال ؟ أين الثمن التي دفعته تونس من أجل وقوفها بجانب القضايا العادلة ؟! هذا كله لا يجوز نسيانه ! إن هذا الحج الاسرائيلي إلى تونس يفتح الباب أمام مخططات وتطورات غير مأمونة العواقب…من السهل أن يفتح باب التطبيع لكن من الصعب جدا اغلاقه !

  26. يستجدي النظام ود كمشة من الناس في تونس لكسب ود الصهاينة حول العالم على حساب المواطن التونسي المسحوق من جراء غلاء المعيشة الذي تجاوز كل حدود المعقول إلى درجة أصبح التونسي يجوع. اليهود في تونس لهم كامل الحقوق كمواطنين توانسة أما إستغلال أعيادهم للتوضيف السياسي تملق من جانب قوى في السلطة أقل ما يقال عنهم صهاينة عرب خلافا لما يدعونه من نصرة للشعب الفلسطيني نفاقا و كذبا ..

  27. أمة طغت عليها المال ذابت منها كل القيم وذاقت المذلة

  28. ,
    — التونسيون مدرسه حضاريه متقدمه بالقيم والثقه بالنفس ليت كافه العرب يتعلمون منهم .
    .
    — أعاده الصله بالعرب اليهود او يهود العرب أينما يقيمون هو الإجراء السليم لان اغلبهم تم تهجيره قسرا من بلاد اجداده في المغرب وتونس ومصر والعراق وغيرها من الدول العربيه ويشابه تهجيرهم القسري ما جرى للفلسطينيين المسلمين والمسيحيين.
    ،
    — وكان ذلك التهجير ليهودنا جزء خبيث من مخطط انشاء اسرائيل ككيان المهجرين لا المهاجرين اليهود من أنحاء العالم والدول العربيه خصوصا ، وكل من ساهم في ترويع وتهجير يهودنا كان يخدم مشروع اسرائيل بمكر او جهل .
    .
    — وكان اجدادنا اكثر وعيا منا حيث تمسكوا بتنوع اطياف الامه من مسلمين ومسيحيين ويهود وكانت اعلامنا تضم ثلاثه نجوم رمزا لذلك ، ورسولنا تثبيتا لمفهوم الامه صاهر اليهود مرتين في صفيه بنت حيي وريحانه بنت زيد وديننا يسمح بمصاهرتهم كالمسيحيين مما يثبت فعليا مناداه الاسلام لمجتمع الامه الواحده التي تضم مسلمين ومسيحيين ويهود .
    .
    — ان المشروع الاسراييلي الذي أنشأ الغرب الصهيونيه العميله خدمه لمصالحه هو خطر على اليهود قبل العرب ومن اهم عناصر الوقوف أمامه وإفشاله هو اعاده الوصل والتواصل مع يهودنا فمكانهم بيننا في امن كما كان لآلاف السنين وكما تجلى في الاندلس وطردنا منها سويا ومنذ تلك الحقبه والغرب حريص على الايقاع بين اطياف مجتمعنا مسلمين ومسيحيين ويهود .
    .
    — بوركت جهود تونس في اعاده الوصل مع يهودها وليتنا نرى ذاك في العراق وسوريا ولبنان وغيرها من بلداننا فكلما اشعرنا يهودنا بالامان كلما ازال ذلك مدماكا من اساسات المشروع الصهيوني العدواني في فلسطين ، انا على تواصل مع بعض يهودنا واجد عندهم غيره على بلادنا لا تقل عن غيره المسلم والمسيحي .
    .
    .

  29. لماذا لم يتم هذا التطبيع على المكشوف في تونس والمغرب الا في ايام حكم المتأسلمين؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here