صحافيون من الإذاعة الجزائرية يندّدون بغياب الحياد في تغطية الأحداث السياسية

الجزائر- (أ ف ب): ندّد صحافيون من الإذاعة الجزائرية الأحد بعدم السماح لهم بتغطية التظاهرات التي شهدتها البلاد مؤخّراً وغياب الحياد في معالجة الأحداث السياسية من خلال “تغطية مميّزة” لأنصار الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، بحسب رسالة تلقّتها وكالة فرانس برس.

وتجاهلت القنوات التلفزيونية والإذاعات الحكومية المسيرات والتظاهرات التي شارك فيها الآلاف في مختلف مناطق البلاد الجمعة، احتجاجاً على ترشّح بوتفليقة لولاية خامسة.

وندّد محرّرو الرسالة “بعدم احترام الحياد في معالجة الأخبار”.

ولم تحمل الرسالة توقيعاً لكنّ محرّريها أكّدوا أنّها تعبّر عن رأي العديد من زملائهم في الإذاعة بمختلف قنواتها.

وجاء في الرسالة “نحن نعمل في الخدمة العمومية ولسنا صحفيي الدولة” و”الإذاعة الجزائرية ملك لكل الجزائريين (…) ومن واجبنا إعلامهم جميعاً”.

وأضافوا “إنّ قرار المسؤولين بتجاهل المظاهرات الكبيرة ليوم 22 شباط/ فبراير 2019 ليس إلا أحد مظاهر الجحيم الذي نعيشه يومياً أثناء ممارسة مهنتنا”.

وأكّد الصحافيون أنّهم يرفضون “المعالجة المميزة والاستثنائية التي يفرضها المسؤولون لصالح الرئيس والتحالف الرئاسي ، وتقييد هذه المعالجة عندما يتعلق الأمر بالمعارضة”.

وتحدّثوا عن “توتّر شديد في قاعات التحرير” داعين المدير العام للإذاعة الوطنية شعبان لوناكل للعمل معهم “لمصلحة إعلام (الجزائريين) بكل موضوعية”.

وتبعاً لذلك قرّر مسؤولوها توقيف البرنامج الأسبوعي “مسيرة التاريخ” الذي تقدّمه مريم عبدو منذ سنوات.

كما علمت فرانس برس أنّه تم “إعفاء” صحافي من تقديم برنامج “معرض الصحافة” لأنه أشار إلى عنوان “الشعب يكسر حاجز الخوف” الصادر في صحيفة “ليبرتي” بالفرنسية الأحد.

وحتى القنوات التلفزيونية الإخبارية الخاصّة التي عادة ما تهتمّ بالحدث وتنقله مباشرة، لم تقم بتغطية تظاهرات الجمعة بشكل واسع.

وأغلب هذه القنوات ملك لرجال أعمال مقرّبين من الرئيس بوتفليقة.

وانتشرت عبر قاعات التحرير مبادرة من صحافيين يريدون الالتقاء من أجل الدفاع “عن مبادئ المهنة وحق المواطن في إعلام نزيه وحق الصحفي في ممارسة المهنة بنبل (…) دون مزايدة أو تعتيم أو توجيه” كما كتب أصحاب المبادرة.

واستجاب آلاف الجزائريين الجمعة لدعوات للتظاهر صدرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي، في عدة مناطق من البلاد للاحتجاج على ترشّح بوتفليقة الذي يحكم البلاد منذ 1999 لولاية خامسة في الانتخابات المقرّرة في 18 نيسان/ ابريل.

والأحد تظاهر المئات في وسط العاصمة الجزائرية وتدخلت الشرطة لمنعها. وهذه أيضا لم تغطها الاذاعة ولا التلفزيون الحكوميين.

ويتنقّل بوتفليقة على كرسي متحرّك منذ أصيب بجلطة في الدماغ في 2013، وقد أعيد انتخابه باستمرار منذ 2004 بنسبة تفوق 80 بالمئة من الاصوات ومن الجولة الاولى.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here