صبري الموجي: مصر: ليس دفاعا عن تامر أمين!

صبري الموجي

لا شك أن زلة لسان الإعلامي تامر أمين، وهو يُشخص داء الزيادة السكانية وأسباب تفاقمها، خطأ عظيم وجرم فادح من إعلامي بحجم تامر، يملك من الثقافة والخبرة الكثير، لكن لابد أن نعترف أنه بشر، يُخطئ ويُصيب، يُخفق ويُجيد، ومن ثم فالخطأ وارد ومُحتمل؛ شريطة عدم الإصرار عليه، والمكابرة في الاعتذار، وهو ما لم يفت تامر أمين إذ أعلنها صريحة أن أهل الصعيد رجالا ونساء هم أصل المصريين، وعمود خيمة مصر كلها بما فرّخوا من أدباء ومثقفين وأعلام وعلماء، ملأوا الدنيا وشغلوا الناس، وكانوا واجهة مُشرفة في مصر وخارجها بإنجازاتهم وابتكاراتهم العلمية والفكرية والأدبية وغيرها.

بل والرائع منه أنه انتصر علي كبريائه، وتملك كثيرا من الشجاعة حينما أعلن: أن حذاء كل صعيدي علي رأسه، والحقيقة أن هذا الاعتذار وبهذه الكيفية، هو أفضل تكفير عن ذنب أظنه – من باب حسن الظن بالرجل – غيرَ مقصود، إذا إنه أراد أن يُجود فخانه اللفظ، وجرَّ عليه ويلات لم يكن يتوقعها.

والدافع وراء تلك المقدمة الطويلة ليس الدفاع عن الرجل أو عن شبكة قنوات النهار، فلهم ألسنٌ يدافعون بها عن أنفسهم، ولكن الدافع هو إقرارُ حقيقة أن الخطأ واردٌ في حق البشر، خاصة مع من يتصدرون للكلمة من كتاب وإعلاميين، ومادام الأمر كذلك، فلابد أن يكون الاعتذار أيضا مقبولا، ما دمنا علي يقين بأنه ليس بدافع التنمر، أو أن وراءه مآرب أخري من تجريح وتهميش وخلافه.

أقول هذا لأنه بدون إقرار قاعدة : أن الخطأ وارد، فسيحجم الكثيرون عن الكلمة والتعبير، خشية أن يتعرضوا لما تعرض له تامر أمين، ويكونوا حديث القاصي والداني، حالهم أشبه بحال الجمل الأجرب الذي تفر منه الجمال السليمة المُعافاة.

وهذا لا يعني أنني (أُطبطب) علي كتف تامر، الذي تكررت أخطاؤه، إذ إنه كثيرا ما خانه لسانه؛ ظنا أنه يُحسن صنعا، وهو ما لا يحتاج لحصر لكيلا يتسع الخرق علي الراقع، بقدر ما هو تقعيدٌ لمبدأ الإنصاف .

والمتأمل في شرعنا الحنيف، يجدُ أن الله جل جلاله يغفر خطأ عباده، شريطة عدم الإصرار عليه، والتوبة والإنابة، ورد المظالم إلا أهلها، فقال عزَّ من قائل : ( قل يا عبادي الذين أسرفوا علي أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم).

فبيَّن أن بابه مفتوح لا يُغلق في وجه تائب، مادام رجع إليه مُقرا ومُعترفا بما جنت يداه، فإذا كان هذا من قِبل الرب سبحانه، أ فليس من الأليق أن يكون من قِبل المربوب أيضا؟

ودعونا نتساءل : أليس خطأُ العبد الذي فرتْ منه راحلته وعليها ماؤه وطعامه، ثم جاءته بعدما جلس في ظل شجرة ينتظرُ الموت، فعبَّر من شدة فرحه بقوله : اللهم أنت عبدي وأنا ربك، يقصد أنت ربي وأنا عبدك.. أقول أليست هذه الجملة أشدُ من عبارة تامر أمين ؟

لاشك أن الإجابة بلي، لأنها كلمة كفر، ومع ذلك فقد غفر الله له، وأقول أيضا هامسا في أذن من يطالبون بشنق تامر أمين : أليس جُرم من قتل مائة نفس أشدُ من جرم تامر أمين، ورغما عن ذلك غفر الله له.

كما أن السنة – يا سادة – مليئةٌ بأحاديث تأمر بقبول عُذر المُعتذر، ألم يبلغ المُغالين في خصومتهم لتامر أمين موقفُ النبي من عمر لما رفض اعتذار أبي بكر عندما أخطأ في حقه وطلب منه الصفح فرفض عمر؟

وأخيرا أريد أن أقول إذا كان الشاعر قد قال : أقْرر بذنبك ثم اطلب تجاوزنا عنه فإن جحود الذنب ذنبان، فإنه يؤصل بذلك لثقافة الصفح، لأن كل ابن آدم خطاء، وخيرُ الخطائين التوابون، أما رفضُ الاعتذار، وصبُ ويلات الغضب علي المُخطئ، وأن ينهال الناس عليه شتما وتجريحا وسبا لأبيه وأمه كما فعل البعضُ مع تامر أمين، فهذا هو التأصيل لأخلاق الغابة، التي يأكل فيها القوي الضعيف، بل هو أول مسمار في نعش الحوار والرأي ما دام مصير المخطئ الذبح.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

  1. إن سبب أخطاء تامر وأمثاله من الإعلاميين اليوم، هو أسلوب المبالغة في المدح أو ذم وهذا ماألاحظه في كثير من أقوالهم، تعليقاته…
    والمبالغة في كل حين تجعل بعض الأحكام ظالمة، لا تنقل الحقيقة..
    ولكم الشكر والتقدير

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here