صالح الطائي: أمريكا إعلان الوصاية رسميا على العراق

صالح الطائي

بعد ستة عشر عاما من الاستعمار الخفي تحت حجج تحرير العراق، وبعد أن عجزت القاعدة وداعش والتحريض الطائفي عن شل قدرات العراق كليا وتحويله إلى مجرد خرقة تستخدم لمسح ارضيات إسرائيل وأذنابها من دعاة الفرقة والطائفية، أمريكا تعلن استلام مقاليد الحكم في العراق رسميا وعلنا، وسيكون ذلك بموجب القانون، أقصد قانون H.R. 4591 الذي جاء ليعيد لسمعة إسرائيل هيبتها في العراق بعد أن تبنت التنظيمات العراقية، وتبنى الحشد الشعبي سياسة الوقوف بوجه التطبيع مع العدو الإسرائيلي.

جاء سن هذا القانون ليتقصد تحديدا إيران وكل ما ينسب إليها ويمت إليها بصلة، وأضع خطين أحمرين تحت (كل ما يمت إليها بصلة) للتوضيح، بما في ذلك بعض فرق الحشد الشعبي التي تطلق عليها أمريكا وأعوانها في المنطقة والعراق اسم (الميليشيات)، وهذا ما يفهم من تغريدة لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأمريكي على حسابها بموقع “تويتر”، مساء الثلاثاء: (إن المجلس مرر مشروع قانون يهدف إلى التصدي لمحاولات إيران زعزعة الاستقرار في العراق). وما يتضح أيضا من قول أحد الذين أسهموا في تعديل هذا القانون بعد أن أضاف إليه أسماء حركات عراقية هي لواء “الفاطميون” ولواء “الزينبيون”، بعد أن كان مشروع القانون مقتصرا على “عصائب أهل الحق” و”حركة النجباء”، التي يدعون بأنها ترتبط بصلة وطيدة بمليشيا “حزب الله” اللبناني. هذا الشخص هو “جو ويلسون” عضو الكونجرس الأمريكي عن المقاطعة الثانية بولاية كارولاينا الجنوبية؛ الذي قال في بيانه: “لا بد من توفر استراتيجية شاملة لمكافحة النفوذ الإيراني المدمر في المنطقة. يجب أن تشمل هذه الاستراتيجية فرض عقوبات على منظمات إرهابية محددة في العراق وسوريا تدعمها إيران”.

يذكر أن قانون H.R. 4591 سن ليعطي للرئيس ترامب والحكومة الأمريكية صلاحية فرض عقوبات مشددة على كل من يزعمون أنه يتسبب بزعزعة الاستقرار وتهديد الأمن في العراق، وهذا ما يتضح مما جاء في تقرير “معهد راند بول” الأميركي من أن القانون الجديد يدعو الرئيس الامريكي الى فرض عقوبات على اي اجنبي ينوي بشكل متعمد ارتكاب عمل من اعمال العنف له غرض او تأثير مباشر على تهديد السلام والاستقرار في العراق او حكومة العراق وتقويض العملية الديمقراطية في العراق او تقويض الجهود الكبيرة لتعزيز البناء الاقتصادي والاصلاح السياسي أو تقديم المساعدات الإنسانية إلى الشعب العراقي.

والغريب في الموضوع أن هذا القانون وفقا لما جاء في تقرير معهد راند بول يتضمن دعوة للعمل من شأنها المساعدة في الدفع باتجاه تصعيد مشروع امريكا  لزعزعة الاستقرار في ايران، ويمكنه استخدام ادعاءات التدخل الإيراني في العراق لبناء قضية التدخل الشامل في إيران للقيام بعملية عسكرية.

وهذا يعني بالقلم العريض أن أمريكا هي أكبر من يهدد استقرار المنطقة واستقرار العراق بعد ان دمرته، وشلت حركته، وسلطت عليه إمعات ودمى يحكمونه، وأن كل من يقف بجانبها في تطبيق هذا القانون هو خائن خيانة عظمى!

كاتب عراقي

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. لا اعتقد هناك ربط بين التطبيع والقرار
    القرار يستهدف تخليص العراق من النفوذ الايراني
    اما السستاني مع الاقوى هكذا كان مع صدام ومع من بستلم الحكم

  2. الى البروفسور كمال مجيد
    السيد السيستاني لم يؤيد امريكا في غزو العراق ولا في وجودها في العراق
    العراق كان في حالة يرثى لها فاعتمد السيستاني مبدأ المقاومة السلمية وعندما عاش البلد نوع من الاستقرار أيد المقاومة العراقية بطرد المحتل من البلد
    ولاكن المؤامرة كبيرة رجع المحتل بحجة داعش المدعوم أمريكيا
    امريكا تلعب قي أوراق كثيرة نتيجة التخلف الموجود في البلد الذي فرضه حزب البعث على العراق والمنطقة

  3. لا تخاف مولانه امريكا محاصرة في العراق وهي صيد مؤجل بيد الحشد الشعبي وعلاقة العراق بايران علاقة عضوية لأيمكن لاحد فكها والسبب واضح جدا من يريد ان يفكك بين العراق وإيران. فعليه ان يزيل. ستة من أئمة المسلمين من مشاهدهم. وبما ان هذا مستحيل فالتفكيك مستحيل لقد سالت دماء بين العراق وإيران. ولم يؤثر أنا انصح كل من يريد ان يفهم العراق وإيران. ان. يدرس. هذه العناوين. الحوزة محرم خطابة شعائر حسينية مرجعية خمس زيارة الخ كل عنوان يحتاج الى دراسات معمقة ليفهم شيئا من سر العلاقة العضوية بين العراق وايران

  4. عزيزي الدكتور صالح
    بعد شرحك لقانون HR4591 الامريكي انك نجحت واجدت في الاستنتاج (( … ان امريكا هي اكبر من يهدد استقرار المنطقة واستقرار العراق بعد ان دمرته، وشلت حركته، وسلطت عليه امعات ودمى يحكمونه …)) لقد ايد استنتاجك الكاتب الفلسطيني الاخ محمد نوباني ، على صفحات رأي اليوم في 8/7/2019 ، حين اكد على ان (( العراق سواء شاء البعض ام أبوا ليس دولة مستقلة ولا زال الامريكيون رغم إعلانهم الانسحاب منه يسيطرون على مقاليد الامور فيها ويتحكمون بقراره السياسي والعسكري السيادي ففي بغداد يوجد سفارة امريكية هي الأكبر في العالم ويوجد في العراق حسب بعض المصادر قرابة ٣٤ الف جندي امريكي منتشرين في ٣٣ قاعدة جوية وبرية امريكية موزعة على عموم الاراضي العراقية المحتلة بما فيها كردستان العراق .))
    لقد بدأت عملية احتلال و (( اعلان الوصاية على العراق )) منذ صدور (( قانون تحرير العراق )) ايام حكم كلينتون والاعتماد على رهط من اعداء الشعب العراقي من امثال ابراهيم الجعفري وموفق الربيعي واياد علاوي وحميد موسى ومسعود البارزاني الذين شكلوا مجلس الحكم الريمري. لقد ايد الاحتلال رهط من المرجعية الدينية يقودها السيستاني الذي رفض الجنسية العراقية ورفض، وما يزال يرفض، اصدار فتوى ضد الاحتلال.
    في اشارتك لقانون الاحتلال تقول (( جاء سن هذا القانون ليتقصد تحديدا إيران وكل ما ينسب إليها ويمت إليها بصلة )) ولا شك انك تتفق معي بأن الهجوم على ايران لا يحطم الشعب الايراني وحده بل سوف يشمل كل العراق ايضا ً. ذلك لأن الامريكان في منطقة مسعود البارزاني سيستخدمون البيشمرغة يحجة الدفاع عن اكراد ايران، في حين تستخدم امركيا قواعدها في الوسط والجنوب العراقي لتهاجم اصدقاء ايران بحجة محاربة الارهاب.
    مع التقدير والشكر
    كمال

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here