صابرين: زينب الغزالي وراء وصفي بـ”الغول

rrrrrrrrrrrrrrrrr

متابعات- راي اليوم

قالت الفنانة المصرية صابرين إن فترة الإعداد لشخصية زينب الغزالي، التي تجسدها في مسلسل “الجماعة2″، استغرقت نحو الشهرين، حتى تصل مع المخرج والماكير إلى الشكل الذي تظهر به في أحداث المسلسل.

وأكدت صابرين، في حديث لبوابة “العين” الإخبارية، أنها استعانت بصور من أرشيف زينب الغزالي، بالإضافة إلى عدد من الفيديوهات واللقاءات المتوفره لها على موقع “يوتيوب”، وبعد أن اكتشف فرق الشبه الكبير مع الشخصية، تم الاتفاق مع المخرج شريف البنداري والماكير محمد عبد الحميد ومحمد عشوب، على أن تكون الشخصية حقيقية، ولا يتم الاهتمام بالشكل على حساب الروح، خاصة أن الجمهور يتوحد مع الشكل مع مرور الحلقات.

وأوضحت أن الاستعداد للشخصية كان عبر عدة خطوات، أبرزها الظهور بدون مكياج على الإطلاق، لأن زينب الغزالي كانت تغسل وجهها في كل وضوء، وبالتالي لن يكون واقعي أن تضع مكياج على وجهها، ثم كان التركيز على شكل “الحاجبان”، فكان القرار أن يكونا بشعر حقيقي وليس مجرد رسم، يضاف إلى ذلك تركيب “طاقم أسنان” حتى يقترب شكل الأسنان والضحكة من الشخصية، وكان ذلك مجهد جدا لتأثيره على طريقة الكلام المطلوب أن يكون بلغة عربية سليمة، وأخيرا تم الاستعانة بعدسات لاصقة لونها أسود حتى يتم الوصول لدرجة عين الشخصية.

وأكدت صابرين أنها بعد أن انتهت من هذه التحضيرات كان يقف بجوارها المخرج شريف البنداري والماكير محمد عبد الحميد، وجميعهم قالوا في نفس واحد: “هذه هي زينب الغزالي”.

وعن ردود الأفعال التي استقبلتها بعد عرض المسلسل، قالت صابرين، إنها تشكر كل من أشاد بتجسيدها الشخصية، ومن وصفها بالوحش وغول التمثيل، مؤكدة أنها لا تريد أن تصدق ذلك، لشعورها أنها لا زالت لم تقدم شيئا في مشوراها الفني وتحلم دائما بالأفضل.

كما أشارت إلى أن كثيرا لا يعلم أنها عندما تذهب لتمثيل مشهد حتى الآن تشعر بأنها متجمدة من الخوف، وتصاب برعشة في الجسد، بالإضافة إلى “نشفان ريق”.

وكشفت عن أنها تحرص على عدم مشاهدة نفسها أثناء تصوير العمل مثل غيرها من الممثلين، حتى لا تخرج من ذاكرتها الشخصية الحقيقية التي شاهدتها على “يوتيوب”، ورغم أن هذه مجازفة كبيرة بالنسبة للممثل، الا أنها تفضل أن تشاهد شغلها مثل غيرها من المشاهدين.

وشددت على أنها لم تعرف نفسها بعد بدء عرض المسلسل، ولا تصدق حتى الآن أنها هي التي تجسد زينب الغزالي، حتى أن صور دعاية المسلسل الموجودة في الشوارع لا تشبهها تماما.

وعما إذا كانت تشاهد أعمال غيرها من المنافسين في رمضان، قالت صابرين إنها تحرص على مشاهدة أعمال زملائها في رمضان، لتكون على علم بحركة الدراما، وأين وصل مستوى الصناعة.

وأكدت أنها تكون سعيدة جدا عندما تنجح مسلسلات زملائها، معلنة إعجابها الشديد بمنه شلبي وهند صبري وياسر جلال وكريم عبد العزيز وشريف منير، وكذلك المخرج أحمد نادر جلال في “كفر دلهاب”.

وختمت صابرين تصريحاتها لـ”العين ” بالحديث عن مشاركتها في الجزء الثاني من مسلسل “أفراح إبليس” إلى جانب الممثل السوري جمال سليمان خلفا للفنانة عبلة كامل، مؤكدة أن ما يميز الدراما الصعيدية أن لها جمهور عريض، مؤكدة أنها تتشوق دائما للعمل في هذه النوعية من المسلسلات، خاصة بعد النجاح الكبير الذي حققته شخصية “صالحة” في مسلسل “شيخ العرب همام”.

وأوضحت أنها انتهت من تصوير الجزء الأول في المسلسل الذي يعرض في 60 حلقة بداية من شهر أكتوبر القادم، وكان هناك اقتراح من المخرج أن يكون للمسلسل اسم مختلف، خاصة أن الأحداث انتهت في الجزء الأول بوفاة الابن الكبير، وإصابة “همام” الذي يجسده جمال سليمان بجلطة، بالإضافة إلى تغير المخرج وعدد من الأبطال وبطبيعة الحال المؤلف، ولكن المنتج تمسك بالاسم تكريما لاسم مؤلف الجزء الأول الراحل محمد صفاء عامر، ولأن اسم المسلسل معروف بين الناس، وسيساهم ذلك في تسويقه، والحقيقة أن الكاتب مجدي صابر يسير على خطى محمد صفاء عامر في الجزء الثاني.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here