شيموس هيني من الشعر إلى البروتريه في أول عمل في المتحف البريطاني

 portriah the irish poet

رأي اليوم –  لندن

نشرت جريدة الغارديان البريطانية مؤخرا مقالة تشيد بعدالة التكريم التي تليق بشاعر عظيم يكشف عظمة اللغة الإنجليزية .  حيث قام المتحف الوطني البريطاني بتعليق بورتريه للشاعر الإيرلندي الراحل ” شيموس هيني ” بتوقيع من ريشة الفنان  ” تاي تشان شيرنبرغ ” ليأتي هذا العمل الفني بمثابة أول احتفاء رسمي بالشاعر ” هيني ” بعد رحيله في أواخر أغسطس المنصرم  ، خاصة في ظل حضور فقير للشخصيات الرسمية من الحكومة البريطانية في جنازته .

 جوناثان جونز الذي كتب عن هذه الاحتفائية يقف عند فن البورتريه الذي يعده سجلا  توثيقيا ، وإن كان يحمل الكثير من الغرابة ، إلا أن الناس بالمجمل تحب أن ترى تكريما فنيا لشخصية ما .

والبورتريه كما يراه جوناثان هو الفن الذي يمكن له أن يكون تحليلا مكثفا لحالة الإنسان ، وهو إذ انتقد الموقف الرسمي لحكومة بلاده من تقدير عظمائها ،إلا انه استعاض عن الأسف من هذه المواقف بإعلاء شأن الفن بالفن ، وذهب إلى أبعد من الإشادة والانتقاد ، حيث  طالب بنصب تمثال للشاعر الإيرلندي وسط العاصمة البريطانية ” لندن ” .

“شيموس هيني ” ( 1939- 2013 ) هو حائز جائزة نوبل لعام 1995 ،  شاعر المراثي والعمق الوجداني والمأساة الإيرلندية ، شاعر الحرب العالمية ، ابن الريف ، صاحب الشمال والعمل الميداني ، وغيرها من الأعمال الشعرية الكبيرة في ذاكرة الإبداع العالمي  … التي حافظت على اللغة ، وجعلت من الشعر أثرا خالدا يرتقي إلى الوهم ، كالحب تماما !

 

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here