شيخ الأزهر وقاضي قضاة فلسطين يطلقان نداءً للدفاع عن الأقصى

القاهرة/ الأناضول: أطلق أحمد الطيب شيخ الأزهر، ومحمود الهباش قاضي قضاة فلسطين مستشار الرئيس الفلسطيني، الإثنين، نداءً للمسلمين؛ للدفاع عن مدينة القدس المحتلة والمسجد الأقصى المبارك.

جاء ذلك خلال لقاء الجانبين، بمقر مشيخة الأزهر، شرقي العاصمة المصرية القاهرة، وفق تصريحات للهباش نقلها بيان للسفارة الفلسطينية بالقاهرة مساء الإثنين.

وأوضح البيان أن الطيب والهباش “أطلقا نداء عاجلا لكل المسلمين للدفاع عن القدس والمسجد الاقصى المبارك، الذي يتعرض للخطر والمؤامرة لتقسيمه وتهويده”.

وحذر الجانبان من أن ذلك يأتي “في لحظة فارقة ظنت دولة الاحتلال (إسرائيل) أنها اللحظة المناسبة للانقضاض على الحرم القدسي الشريف”.

واتفق الجانبان، على “استمرار الاتصالات والمشاورات بين الأزهر وفلسطين لتنسيق الخطوات العملية فيما يتعلق بجهود دعم وحماية القدس ومواجهة الإجراءات العدوانية التي تمس المدينة المقدسة وتراثها الإسلامي”.

وجددا “رفضهما الكامل للقرارات الأخيرة التي اتخذتها الولايات المتحدة بحق الشعب الفلسطيني”.

ولم يصدر بيان عن الأزهر بشأن تفاصيل اللقاء حتى الساعة 18:30 ت.غ

وفي ديسمبر/ كانون أول 2017، أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب اعتراف بلاده بالقدس المحتلة عاصمة مزعومة لإسرائيل القائمة بالاحتلال، والاستعداد لنقل السفارة الأمريكية إليها، وسط تنديد ورفض عربي ودولي.

وكانت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، التابعة لوزارة الأوقاف الأردنية والمسؤولة عن إدارة شؤون المسجد، قد دعت مرارا إلى وقف الاقتحامات المستمرة منذ عام 2003، ولكن دون استجابة من السلطات الإسرائيلية.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. يطلقان نداء !! لمن النداء ؟ الأولى بسماع النداء هم اولياء الامر في كلا البلدين الرئيس السيسي والرئيس عباس !! هم بيدهم اتخاذ قرارات ضاغطة واطلاق يد الشعوب وفك القيود والاغلال التي يكبلونهم بها .

  2. كلام جيد ليتم أعلان الجهاد المقدس لتحرير المسجد الأقصى أولى القبلتين وثالث الحرمين ولينهض المسلمون من الأردن ومصر وليعبروا الحدود حاملين البنادق لتحرير فلسطين

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here