شوقي السقاف: اليمن: سنخبر الله عن كل شئ

 

شوقي السقاف

اخترت عنوان لمقالي بلعباره التي قالتها الطفله السورية.. ساخبر الله عن كل شئ..

اجتاح فايروس كورونا دول العالم من مشرقها الى مغربها ووقفت دول عظمى حائره امام هذا الوباء وسقطت منظومات طبيه وانهارت واليمن ليست بعيدا عن هذا الوباء الذي يفتك بالعالم.

الله وحده من يعرف حالنا..

.فايروس كورونا كوفيد – 19 جائحة عالمية تجتاح العالم في القرن الواحد والعشرون وفي ظل التطور الحاصل في الطب الوقائي والسريري.

واقامت الدول الاحترازات الوقائية لمواجهة جائحة فايروس كرونا  ففرضت الحكومات اجراءات وقائية على شعوبها حرصا منها على عدم تفشي هذا الوباء.ونحن هنا في اليمن اعلنت الحكومه (المغتربه) فرض اجراءات وقائية احترازية على شعبها ، ولكن لم يمتثل هذا الشعب للاجراءات الا بنسبه بسيطه تكاد لاتصل الى 10% من اجمالي السكان لماذا لم يمتثل الناس للاجراءات الوقائية الاحترازية ليس لجهلهم بل لقسوة الحياة عليهم وقسوة الحكومة.

هل الحكومه المؤتمنه على شعبها تدرك مايعانيه الشعب من معاناه في عدم توفر الكهرباء والمياه والمرتبات وطفح المجاري والصرف الصحي واختلاطه بمياه الشرب وارتفاع درجات الحراره وانتشار الاوبئه بعد هطول الامطار الغزيره  الاخيره..عدم توفر لقاحات الفحوصات المخبريه لفايروس الكورونا كوفيد- ١٩ عدم وجود الوسائل الحماية الوقائية للاطقم الطبيه عدم توفر مراكز ومواقع للحجر الطبي.

كل ماقامت به الحكومه (المغتربه والغير مؤتمنه على شعبها) انها اطلقت قرارات حظر التجوال لساعات طويله وهي تدرك ان قرار الحظر سيفاقم المشكله وذلك للاسباب اعلاه.. وهي تدرك كل ذلك ولانها بعيده وعايشه بكل افرادها في الرياض وفي الفنادق بعيدا عن الوطن ولم يلتمسو معاناة الناس .

لهذا نقول لن يخذلنا الله لانه وحده من يعرف حالنا وهو من سيحفظنا ويحمينا، كيف لرب الاسره ان يمكث في المنزل وهو لايملك قوته ولا يجد الكهرباء ولا الماء الصحي للشرب  ولايجد الكمامات في الصيدليات وان وجدها تكون اسعارها غاليه وبقيمتها سيشبع أسرته ولو حسبنا معدل أفراد الأسره خمسه افراد. (٥×٥٠٠=٢٥٠٠ريال) ٢٥٠٠×٣٠يوم=٧٥٠٠٠ الف ريال في الشهر .

من اين له ذلك المبلغ وان وجد فهو بحاجه اليه لشراء متطلبات الاسره الضرورية.

شعوب العالم لديها حكومات وفرت جميع الاحتجاجات  اللازمة والضرورية للمواطنين الا هذا الشعب الذي لديه حكومه لم ترحم شعبهاوبدلا من التخفيف عليه زادت تضغط عليه بزيادة ساعات الاطفاء للكهرباء بمعدل 6 ساعات اطفاء مقابل 2 اضاءه.

لماذا لاتبادر الحكومه بتوزيع الكمامات والقفازات للمواطنين مجانا.

لماذا لاتصرف الرواتب المتأخره لكل الموظفين.

لماذا لاتقوم بتوزيع سلل غذائيه لكل المواطنين.

لماذا لاتقوم الحكومه بتعويض اصحاب المحلات او اعفائهم من الضرائب.

لماذا لاتقوم الحكومه بنوزيع مبالغ لعمال القطاع الخاص الذي تضررت وظائهم من جراء تطبيق الحظر.

لماذا لاتقوم الحكومه بتوفير الوسائل الوقائية للاطقم الطبيه.

لماذا لاتقوم الحكومه بتوفير اللقاحات للفحوصات المخبرية لفايروس الكورونا.

لماذا لاتقوم بكل ذلك اليست مسؤوله عن شعبها.

لماذا لا تحذو حذو الدول العربيه الاخرى مع العلم بانها استلمت مساعدات ماليه ومبالغ مهوله غير المعلن عنه وهو مبلغ 25 مليون دولار امريكي.

لهذا تجد المواطن في كل مكان غير آبه بقرار المنع والحظر ينزل يبحث عن رزقه ويبحث عن الهواء والماء  ويقاوم لعله يعيش ويدعو الله ان يجنبه الوباء لن يخذلنا الله لانه وحده من يعرف حالنا،قل لن يصيبنا الا ماكتبه الله لنا.

وحسبنا الله ونعم الوكيل في حكومه لاترعى شعبها ولا تحفظ الامانه التي اؤتمنت عليها.

وقيل في الحديث الشريف ..

كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته..وستسألون وستحاسبون يوم القيامه.

سنخبر الله عن كل شئ .

كاتب يمني

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

  1. حكومة هادي في فنادق الرياض – المغتربة- حسب وصفك – ليس لها الا مهمة واحدة ودور واحد: تبرير العدوان على اليمن ، ولا أظن أنه لديها اهتمامات ابعد من ذلك، ويتم علفها بالتبن والريالات لهذا الغرض فقط . اوامر التحالف وبس والباقي كله خس.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here