شوقية عروق منصور: حين يسرق الموت صندوق الاسرار

شوقية عروق منصور

في رواية أو خرافية ” سرايا بنت الغول ”  للكاتب أميل حبيبي وبعد أن يأس من صيد السمك كتب ” ان الغنائم لا تهمني ولا أبغي من وراء هذه الرياضة سوى ترويض ذهني على الهرب من هم التفكير او التفكير بالهم ” ونحن نقوم بترويض الذهن والفكر على الهروب ليس فقط من الهموم ، بل الهروب من  ذاكرة الكبرياء والاعتزاز  حتى أصبح هروب ذاكرة الكبرياء والاعتزاز من مقومات الشخصية العربية والفلسطينية  ، تحولنا بفضل هروب الذاكرة  الى مجرد ازرار لا قيمة لها  في قميص الجسد ، نفك الازار زراً زراً حتى اصبحنا عراه لا يستر ذاكرتنا شيئاً .  فلا تاريخ يجعلنا نهرع الى صفحاته والتركيز على أصابع من اعطى الأوطان حياته  ، ولا أيام نحتفل فيها بإنجازات أو بذكرى وجوه شقت طرق الابداع والنضال –أعترف بعض الوجوه هربت من مصيدة النسيان –.

نعترف بأعلى الصوت أننا نقفز في الخواء ، لا شيء يلامس اشتياق من تركوا حروفاً أو من عانقوا الحرية على أعواد المشانق أو من قتلوا برصاص الغدر أو من دافع وأيقظ الهمم في ساحات القتال أو ما زال وراء القضبان يشهق شهوة للمس تراب الوطن وتقبيل طفله الذي ولد وكبر وتزوج ولم يستطع دفع بعد كمبيالة الأبوة .

نعترف أن صفقات النسيان واللامبالاة التي تعقدها الحكومات العربية والفلسطينية  ووسائل الاعلام هي الصفقات المضمونة لتحرير الأجيال الطالعة والشابة من ذاكرة الكبرياء  والاعتزاز ، حتى أصبح وقع اسم أسير أو قائد أو مناضل أو وطني يثير الغصة ويتصرف السامع بأسلوب الشامت، هل هناك شيء يستحق أن نموت من أجله ، يتكلم كأنه يشاهد فلماً رديئاً يجب أن يموت المجرم في النهاية .

المؤلم حين ينتصر الموت على الشخص الذي بعد أن نثر قمحه في أرض الوطن ، يموت بهدوء دون ان يسمع به احد ، و نكتشف بعد الرحيل أن عصافير التسلق والنفاق والانتهازية  قد التقطت القمح واكلته وهضمته ، والأرض قد حبست أنفاسها ونسيته.

والمؤلم أكثر أن يرحل و يدفن الصندوق بأسراره ، وهناك من يصر على عدم فتح تلك الصناديق ومعرفة تفاصيل حياة ونضال وكفاح هؤلاء .

المئات من المناضلين والأسرى الذين خاضوا المعارك وعاشوا فترات صعبة وقاسية ودامية من تاريخ شعبنا ما زالوا على قيد الحياة دون أن ينتبه لهم أحد ، أو حتى يدفع الأجيال الطالعة لمعرفتهم ، حتى الذين عاشوا المذابح وهجيج النكبة يملكون الصناديق المليئة بالأسرار التي ستدفن معهم ، عندها سيخسر التاريخ توهج الصفحات ويخسر الفلسطيني خاصة  توهج الكبرياء .

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. سيدتي سلام الله
    المشروع الوطني الفلسطيني للأسف يوئد بيد ابنائه….. ..؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here