شهيرة ترد على هجوم خلع الحجاب

القاهرة ـ متابعات: بعد الجدل الذي أثارته الفنانتان شهيرة وسهير رمزي بظهورهما في أحد المراكز التجارية دون حجاب، خرجت شهيرة معلّقة على رد أحد الأصدقاء الذي دافع عن قرارها.

واندلع سجال بين مؤيد ومعارض لتصرف الفنانتين، وتوجس البعض من أنها موجة لخلع الحجاب لن تطال الفنانات وحدهن، وإنما المجتمع بأسره، بينما رحّب البعض بالحياة الجديدة التي تبدأها الفنانات، ورياح التغيير التي تطالهن وتطال المجتمع.

وجاء رد من حساب فيسبوك للمخرج ورئيس قناة نايل سينما، عمر زهران، (كما ورد في تعريف الحساب على موقع التواصل الاجتماعي)، الذي دافع عن الفنانة، وذكر أن دفاعه عنها هو حق لها عليه، بدافع أنه أخ وزميل عمل لسنوات وصديق عمر.

وقال زهران إنه يعرف الفنانة شهيرة طوال حياته، وأنه رأى كيف كانت دموعها تنهمر خشوعا وورعا إلى الله، وحينما تحجبت، فإنما تحجبت بكامل إرادتها، واعتزلت الفن، وكان ذلك في أوج مجدها وشهرتها، وكان بإمكانها أن تستمر وتكمل مشوارها.

وتابع زهران، أن شهيرة كانت وما زالت “تاجا فوق عرش مملكتها التي شيدتها طوال حياتها، وهي كنزها الحقيقي، فهي زوجة لفنان (محمود ياسين) يصفونه بأنه دولة الأخلاق في الوسط الفني لرقيّه وعظمته”.

من جانبها شاركت الفنانة شهيرة تعليق عمر زهران على صفحتها (وفقا لوسائل إعلام مصرية) مع تعليق أنها ما زالت وستظل على عهدها حبا لله ورسوله ولا تختصر الإيمان والدين في غطاء الرأس، وإنما ارتدته 25 عاما، في أوج شبابها ونجوميتها. أما الآن وقد تقدمت في السن، فقد أرادت التخفف قليلا، مع الحفاظ على الاحتشام تماما، كما أعطى الله هذا الحق مع الاحتفاظ بالحشمة التي تناسب السن. وتوجهت بالشكر لكل الأصدقاء الذين وقفوا معها أو ضدها، وعبّرت عن حبها للجميع.

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. نحن خير امة اخرجت للناس….نعم صحيح! لكنكم اعزائي تريدون امة بلا اخطاء … لا يوجد. ثم فهم المسألة يساعدنا على تفسير المشكلة!!! بعد سقوط الخلافة الاسلامية بما لها وما عليها قد تم احتلال الدول الاسلامية. وقام المحتل بمحاولات عديدة لتمزيق ميراث الامة المجيد وزرع بيننا عشرات الالوف من اصحاب الافكار السيئة ثم قاموا بمساعدة من زرعوهم بيننا ببث الفتن والشبهات وكل انواع الفساد بين صفوفنا…. وهذا لا شك أخرج جيل مشوه….تراهم يصلون ويسرقون….تراهم يصومون ويزنون….الخ…..وللاسف هذا الواقع ما زال قائم….. فارجو من الغيورين على هذا الدين وهذه الامة الكف عن تجريح الامة بالفاظ ( مثل المسلمين متخلفين: عرب اغبياء…. الخ) وتصويب السهام على من ظلمنا. مع انكاري الشديد لخلع الحجاب وكل مظهر من مظاهر الخروج عن اوامر الله ورسوله.

  2. هي الردة للتخلق باخلاق الفاسدين . لقد كان رمي الحجاب والتخلص منه في أعماق أعماق روحها وقلبها . لا تضر ولا تنفع ولن يقتدي بها إلآ من هم على شاكلتها . وهكذا الرد الى أسفل سافلين . اللهم احفظ بناتنا وبنات المسلمين من كل سوء.
    المختار/ ابو محمد العطاونه – فلسطين – غزه العزه

  3. ابراهيم المسهولي
    يبدو من اسمك انك تستسهل كل شيء حتى انك بكل بساطة نزعت عني الإسلام، كما تستسهل الفنانات ليس الحجاب ونزعه ، يا ابني أمور أخرى كان ينبغي أن تهتم بها في المغرب يمنعني ديني وذوقي ذكرها ، ولا تنشغل بالرد علي في موضوع لا يستحق غضبك الا اذا كنت تعيش نفس المشكلة …فهون عليك

  4. كلمة فنان تحتاج الى تعريف و تدقيق لأن كل ممثلة تلبس الحجاب تتوقف عن التمثيل و تقول تبت الى الله هو اعتراف ان ما كانوا يقومون به مناف للاسلام ولذلك ما معنى التراجع عن الحجاب وقول هذا أمر شخصي

  5. إلى السيد جبران

    وصفك للسيدة يدل على انك عديم الإسلام والذوق. ولا يشرف الحجاب أن تكون غيورا عليه.

  6. ليتك ياجدتي احتفظت بوقارك ، فماذا بقى لك من شعر لتظهريه للناس ، عدا الاصباغ والألوان مما سيشغلك في كل خرجة وطلعة ، وماذا بقى لك من فن تقدمينه للناس بهذه التجاعيد وطبقات الجلد المتهدل تحت رقبتك كأنها أجراس .. ليتك أخفيت هذا كله ، فلا يصلح العطار ما أفسد الدهر .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here