شهد برمدا إشتهرت في “سوبر ستار” وكاظم الساهر أُعجب بصوتها.. وشيف من الدرجة الأولي صور وفيديو ” 

متابعات- فنانة مرهفة الإحساس، تولي عنايتها للتفاصيل التي هي عبارة عن جزيئات وذرات، عندما تلتقي تشكل ما هو مهم، وفي الوقت نفسه هي بوجه واحد، لا تخاف من كلمة الحق التي تنطق بها، ولا تهرب من أن يكون لها موقف.

صاحبة صوت جميل وإطلالة أجمل، باحثة عن التميّز الفني، تحارب ما يعرف بالغناء الهابط، وتراهن على بقاء الأصلح والأفضل على الساحة الغنائية العربية.

ولدت الفنانة السورية ​شهد برمدا​في 14 آب/أغسطس عام 1989 في حلب ب​سوريا​، إشتهرت بعد وصولها إلى نهائيات الموسم الثالث من برنامج “​سوبر ستار​”، وحصولها على المركز الثاني بنسبة 47 بالمئة من مجموع الأصوات في الحلقة النهائية بحسب موقع فن .

موهبتها و​كاظم الساهر​ أُعجب بصوتها

من أشد المعجبين بصوتها هو الفنان العراقي كاظم الساهر، الذي أشاد بها وبصوتها أكثر من مرة وفي أكثر من مناسبة.

عائلتها ليست فنية وأفرادها ليسوا في الوسط الفني ولا يشتغلون في هذا المجال، باستثناء شقيقها الفنان ​عبود برمدا​، لكن عندها في العائلة الكثير من الأصوات الجميلة .

كل من سمعها شجعها أكان من العائلة أم من الأصدقاء أم من معلماتها في المدرسة، وعندما رأتشهد برمداهذا الإهتمام الكبير منهم ركزت على الأمر، وهم وضعوها طبعاً على الطريق، الذي صقل موهبتها بطريقة صحيحة.

بدأت الموهبة لديها تظهر في سن السبع سنوات، حينما اكتشفت مدرّستها جمال صوتها، ولفتت الأنظار إلى موهبتها الغنائية الفذّة فقدّمها المسؤولون عن مدرستها إلى مسابقة الأطفال الهواة، لكن مشاركتها جاءت شرفية بسبب صغر سنها، وبالرغم من ذلك إستطاعت الفوز بالمركز الأول على مختلف محافظات الجمهورية العربية السورية، ثم اشتركت بالمسابقة نفسها بشكل رسمي وحلت أيضاً بالمركز الأول لمدة خمس سنوات.

التحقت شهد برمدا بالمعهد الموسيقي في حلب، وأتقنت دراسة العود عزفاً وقراءة، وتخرجت من المعهد حائزة على البكالورريوس في عزف العود والصولفيج.

مشاركتها في “سوبر ستار”

في عام 2006 كانت النقلة التي أبهرت فيها جميع الفنانين والهواة للفن، عند مشاركتها في برنامج “سوبر ستار”، وقد تم قبولها من لجنة التحكيم بعد انتهاء مدة الالتحاق بالبرنامج نظراً لجمال وعذوبة صوتها، التي أسرت فيه قلوب جميع من شاهدها وسمعها.

بعد سنتين شاركتشهد برمدافي مهرجان الموسيقى العربية، والتي تجري فعاليته سنوياً في دار الأوبرا المصرية، بالرغم من أنها لم تكن تملك في رصيدها أية أغنية خاصة.

وفي العام نفسه تبنتها إحدى شركات الإنتاج، وأصدرت لها عملها الغنائي الأول ألبوم يحمل عنوان “بعد اللي صار” ويتضمن عشر أغنيات، تعاونت من خلاله مع كبار الشعراء والملحنين أمثال ​سمير صفير​ و​نزار فرنسيس​.

في رصيدها العديد من الحفلات والأمسيات الفنية في العديد من الدول، مثل تركيا وتونس ومصر وسوريا، كما وضعت بصمة صوتها في العديد من البرامج مثل “تاراتاتا” على قناة دبي، “هلا وغلا” على قناة أبو ظبي، “ضي القناديل” على الفضائية السورية.

في عام 2001 إشتركت شهد برمدا في مسابقة ملتقى الأطفال العرب في دولة الإمارات، وفازت بالمركز الأول من بين 21 دولة عربية، وفي العام نفسه حازت على جائزة أفضل أداء في مهرجان أورنينا، والذي يقام سنوياً في سوريا.

كما شاركت في مهرجان المحبة والسلام لمدة أربع سنوات متتالية، واستضيفت في دار الأوبرا السلطانية في عُمان في ليلة أم كلثوم عام 2016.

ولشهد برمدا خصوصيتها، فحياتها الفنية عندها هي للفن وللجمهور فقط، لكن حياتها الخاصة هي لها ولعائلتها، وهناك أشياء في حياتها الخاصة التي لا تفصح عنها، يعني تظهر في القدر الذي تريده وتخفي في القدر الذي تريده.

الدين الوسطي

في أحد لقاءاتها تحدثت شهد عن علاقتها بالله، فقالت شهد برمدا: “تحرّرت جداً في علاقتي مع رب العالمين أولاً ثم في علاقتي مع نفسي، ومن ثم في نظرتي إلى الدين. صرت أُحب ديني أكثر، صرت متسامحة مع ديني أكثر وكنت فاهمته غلط بغلط، بعد ذلك صرت أعرف أن الإسلام الصحيح والوسطي هو الصوفي، هناك أُناس يمكن أن تُعارِض ومن الممكن أن تحكي أي شيء، لكن لا، نحن إذا بحثنا أكثر ونظرنا إلى تفسير القرآن والأحاديث نجد أن كل شيء نقرأه عن الأولياء الصالحين وكلامهم وكل شيء “خواطر وأشعار متصلة بالدين الإسلامي الوسطي الصحيح.

في اللقاء ذاته، كشفت عن جانب مهم في حياتها للمرة الأولى، معبرة عن اهتمامها وتعمقها في منهج الصوفية، ومؤكدة أنها تسلك طريق التصوف للوصول إلى الله.

كما قالت شهد برمدا خلال لقاء لها في أحد البرامج: “بحثت في ذاتي، فقرأت وسألت كثيراً، وكنتُ مقيدة فجاء التصوف ليحررني بعلاقتي مع رب العالمين ومع نفسي وبنظرتي للدين، فأصبحت أكثر حباً لديني وأكثر تسامحاً، وصرت مقتنعة أن التصوف هو الإسلام الصحيح الوسطي.”

وأكدت أنها تحب أشعار المتصوفين، وتحاول قراءة وتشرب وفهم ديوان “المثنوي” لجلال الدين الرومي لاحتوائه على قصص تشرح معاناة الإنسان للوصول إلى حبه الأكمل الذي هو الله، مشيرة إلى أن هذه الكتب صعبة الفهم لتضمنها رموزاً وجوهراً عميقاً لا يمكن استيعابه منذ المرة الأولى، ناصحة الناس بقراءة رواية “قواعد العشق الأربعون” لأنها مدخل للصوفية.

مصطفى حسني

طرحتشهد برمداخلال عام 2018 فيديو كليب لأغنيتين من شارات برامج الداعية مصطفى حسني “كوفر ميكس”، عبر يوتيوب، وقد تم تصوير الكليب تحت إدارة المخرج سامر سالم، في حي باب توما بدمشق القديمة، برفقة عازف الغيتار جورج مالك والإيقاع عفيف دهبر.

الأغنية الأولى شارة برنامج “سحر الدنيا” غناء حمزة نمرة وكلمات وألحان عزيز الشافعي وتوزيع وسام عبد المنعم، أما الثانية فهي شارة برنامج “إنسان جديد” غناء أحمد جمال وكلمات وألحان الشافعي أيضاً وتوزيع أحمد عادل.

وأعادت غناء هاتين الأغنيتين، لأن الداعية مصطفى حسني شكّل نقطة إنعطاف في حياتها، بعدما غيّر في تفكيرها وشخصيتها ونظرتها للكثير من الأمور.

معلومات قد لا تعرفونها عنشهد برمدا

أول أغنية غنتها كانت “لسه فاكر” لأم كلثوم بعمر السبع سنوات.

يعد الطبخ من أهم هوايات شهد برمدا، وهي شيف من الدرجة الأولى.

شخصيتها متطرفة، بمعنى أن أي شيء تفعله تذهب به إلى الأخير، ولا تعرف أن تفعل أي شيء في الوسط، ولا رمادي عندها.

متفائلة جداً ودائماً عندها تفاؤل بالمستقبل وكل دقيقة تمر تحس أنها ستكون أحلى من التي سبقتها.

تؤمن بأن رسالة الفن تكمن بالتسامح والحب الشهرة ويجب أن تستخدم لأهداف إنسانية سامية.

غابت 7 سنوات عن الساحة الفنية وعادت عام 2017 بعمل جديد بعنوان “شو فيي قلك”.

تحب البيانو لكنها أُجبرت على دراسة العود بناء على رغبة والدها.

لها من الأغنيات المنفردة “شو فيي قلك” و”مشكلتي سوري” و”أعشقك”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

2 تعليقات

  1. هل المقالة هذه للتعريف عن شهد ؟
    أم أنها تبحث عن عريس مثلاً ؟ أنا موجود و مستعد
    أو لأن نجمها اختفى فجأة ثم عاد والموقع أراد التذكير بها ؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here