“شمال العراق” مستعد للتعاون مع بغداد لمنع عودة “الدولة الاسلامية”

أربيل (العراق) / علي محمد / الأناضول – أبدى رئيس حكومة إقليم شمال العراق نيجيرفان بارزاني، الخميس، استعداد أربيل للتعاون والتنسيق العسكري مع الحكومة الاتحادية والتحالف الدولي للحيلولة دون عودة تنظيم  داعش الإرهابي.
جاء ذلك خلال لقائه في أربيل، جونز لوريمر، كبير المستشارين العسكريين البريطانيين في الشرق الأوسط، ممثل رئيسة الوزراء تيريزا ماي.
وذكر بيان صادر عن حكومة الإقليم، اطلعت عليه الأناضول، أن الجانبين بحثا  التعاون الأمني المشترك بين بغداد وأربيل والتحالف الدولي، وعملية إعادة تنظيم وزارة شؤون البيشمركة (القوات المسلحة لإقليم الشمال) .
ووفق البيان، أكد الجانبان على التنسيق والتعاون بين أربيل وبغداد والتحالف الدولي بهدف ترسيخ الأمن والاستقرار في المناطق التي تحررت من الإرهاب، وتم التأكيد على التنسيق والتعاون بين قوات البيشمركة والجيش العراقي .
وعبر بارزاني، وفق البيان، عن  استعداد الإقليم لأي شكل من أشكال التعاون والتنسيق العسكري مع بغداد والتحالف الدولي للحيلولة دون عودة داعش .
وقاتلت قوات الجيش العراقي و البيشمركة  جنباً إلى جنب ضد تنظيم  داعش  الإرهابي على مدى ثلاث سنوات (2014 – 2017)، بدعم من التحالف الدولي الذي تشكل بريطانيا إحدى الدول المنضوية فيه.
إلا أن العلاقات توترت بينهما على نحو غير مسبوق أواخر 2017، وصلت إلى حد وقوع اشتباكات محدودة، عقب استفتاء الانفصال الباطل الذي أجراه الإقليم للانفصال عن العراق.
واستغل  داعش  التوتر لإيجاد موطئ قدم بين خطوط الجيش و البيشمركة ، إذ بقيت بينهما مناطق عازلة.
وفي الأشهر الماضية، تحسنت العلاقات تدريجياً بين الجانبين، بدآ ينسقان لتغطية الفراغات الأمنية في المنطقة شمالي البلاد.
وكان العراق قد أعلن أواخر 2017، تحقيق النصر على  داعش& ، لكن التنظيم يحتفظ بخلايا نائمة في أرجاء البلاد ويشن هجمات خاطفة بين فترات متباينة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here