شكيب كاظم: هل كان للعرب نثر فني في أيام الجاهلية؟

شكيب كاظم

قرأت منذ سنوات (٢٠١٦) كتاب ( النثر الفني في القرن الرابع) لمؤلفه الباحث المصري الدكتور محمد زكي عبد السلام مبارك،(توفي ١٩٥٢) والكتاب هذا في الأصل؛ بحث كتبه المؤلف بالفرنسية، وقدمه إلى جامعة باريس، ونوقش أمام الجمهور في ٢٥/ أبريل/ نيسان١٩٣١، ونال به المؤلف وعنه إجازة الدكتوراه بدرجة مشرّف جداً، وبيدي الطبعة الأولى منه الصادرة عن مطبعة دار الكتب المصرية بالقاهرة عام ١٣٥٢ه‍ الموافق لسنة ١٩٣٤م، وقد إستوقفني رأي غريب فاه به الدكتور زكي مبارك، في مسألة النثر الفني لدى العرب، ويؤيده في ذلك الدكتور طه حسين (١٩٧٣)، فإذ ينكر أستاذه المسيو مرسيه، وجود نثر فني لدى العرب، لأن العرب أيام الجاهلية، كانوا يعيشون حياة أولية، والحياة الأولية؛ تعني لدى مرسيه، حياة بسيطة ساذجة؛ لذا فالحياة الأولية لا توجب النثر الفني، لأنه لغة العقل، وقد تسمح هذه الحياة بالشعر لأنه لغة العاطفة والخيال، ولو كان ثمة نثر فني، لدوّن هذا النثر وحفظ، ولجاءنا شيىء منه، لكن مرسيه وهو يطلق رأيه الجافي هذا، ما وضع في حسبانه الأمية الفاشية في عرب الجاهلية، ولا سيما في الريف والبراري، مع قلة من يعرف القراءة والكتابة في المدن والحواضر، وأهل المَدَر، كما إنه يرى وجود الخطب في الزمن الجاهلي.

إن الجهل بالكتابة، جعل الحافظة هي المعوّل عليها في تناقل الآثار النثرية، وما قد يعتوّر الحافظة والذاكرة من نسيان وخلط، واضعين في حسباننا صعوبة حفظ الكلام المنثور، في حين إحتفظت الصدور بالكثير من الشعر الجاهلي، لأن إيقاع الوزن والقافية مما يسهلان الحفظ.

يفتتح الدكاترة زكي مبارك فصله هذا (النثر الجاهلي) متسائلاً: هل كان للعرب نثر فني في عصور الجاهلية؟ وهل كانوا يفصحون عن أغراضهم بغير الشعر والأمثال؟ فيجيب بثقة لا مزيد عليها، نائماً ملء جفونه عن شواردها، تاركاً إياناً ساهرين جرّاها، ولسنا معه في خصام بل نقاش!٠

” لقد إتفق مؤرخو اللغة العربية وآدابها كما اتفق مؤرخو الإسلام على أن العرب لم يكن لهم وجود أدبي ولا سياسي قبل عصر النبوة، وأن الإسلام هو الذي أحياهم بعد موت ونبههم بعد خمول.”ص٣٣

إن إطلاق الأحكام باطمئنان يحسد زكي مبارك عليه، دليل فجاجة إن لم أقل بلادة، فالقلق العلمي، وتقليب الأمور على أوجهها يظل ملازما الإنسان الباحث عن حقائق الحياة والأشياء، والحقيقة مثل إبرة في خضم كومة قش، وإذا لم يكن للعرب وجود سياسي قبل انفلاق نور النبوة، وليس في ذلك ما يضير، فسيأتي زمنه، وقد أتى، فليس من المعقول أن لا يكون لهم وجود أدبي، إذن أين نضع الشعر والخطب والرسائل على قلتها؟

إن عدم إطلاق تسميات للصور البلاغية والمحَسّنات البديعية في نثرهم، لا يعني أن العرب لم ينتجوا نثرا فنياً، فالصور البلاغية أمر، وتسميتها أمر آخر، ولو صح هذا القول إذن لنفينا الشعر العربي قبل النبوة، لأن الشعراء وقتذاك ما كانوا يعرفون فن التقطيع الشعري وبحور الشعر، فهذه حصلت في زمن متأخر نسبياً؛ حصلت أيام الخليل بن أحمد الفراهيدي، أو الفرهودي ، وعلى يديه (١٠٠-١٧٠ه‍) الذي ابتكر واكتشف عروض الشعر العربي، كما أنهم لم يقعّدوا قواعد لغتهم، إلا بعد مرور زمن، بعد أن فشا الغلط والخطأ واللحن في الألسنة بسبب الأعاجم.

لقد كانت سليقتهم اللغوية سليمة ورائعة، ولم يعرف عنهم الخطأ اللغوي، أو الغلط النحوي، إن خفاء الجاذبية الأرضية لا يعني أنها غير موجودة، وإن عدم مقدرتنا على تفسير ظواهر الكون، المد والجزر، وانتقال الصوت عبر الهواء لا يعني نفيها.

لقد أعاد إلى الأذهان ما دونته آنفا، قراءة أخرى لفصل خصصه الشاعر والباحث العراقي المتمكن؛ معروف بن عبد الغني الرصافي (ت١٩٤٥) لمناقشة ما ورد في كتاب (النثر الفني في القرن الرابع) للدكاترة زكي مبارك، وهذا الفصل فضلاً عن فصول أُخَر، نشرها الرصافي في كتابه (رسائل التعليقات) طبع بمطبعة المعارف ببغداد سنة ١٩٤٤طبعة أولى ولم يطبع ثانية، وهو” نقد. تحليل. آراء جديدة لم يسبق إليها) كما ذكر على صدر الغلاف- وهو من خزانة كتب المرحوم أبي-.

الرصافي في رسالته هذه، أورد آراء جديرة بالمدارسة، وتومىء إلى قراءات مضنية في بطون التراث، مع أن الشعراء- غالباً- ليس من وَكَدِهم هذا وديدنهم، فهم- على الأحوط- بياعو كلام، وأفحم زكي مبارك، بالرغم من إمكاناته، قائلا:” هذه هي الحقيقة التي لا ريب فيها، وقد رَوَت الرواة لنا شيئاً من كلامهم المنثور ولو قليلاً، ولكن هذا الفرنسي ومن لف لفه إذا ذكرنا لهم شيئا من كلامهم المنثور قالوا هذا من صنع الرواة، ولو أنهم تكلموا في إثبات وضعه عن دليل لا عن ظن لهان الخَطْب، ولكنهم عندما ينفون وينكرون يرمون الكلام على عواهنه رميا، ويصرون على ما يدعون عنادا وبغيا، فسبحان من ابتلاهم باتباع الهوى حتى في المسائل العلمية.

والظاهر أيضاً من كلام المسيو الذي ذكرناه آنفا أنه يريد منا لإثبات وجود النثر الفني عند الجاهليين أن نأتيه بكتاب مؤلَف قد كتب في مسألة من المسائل العلمية أو الاجتماعية أو غير ذلك من الأمور على حد الكتب المكتوبة من آثار الهند أو الفرس أو الروم، فإذا أتيناه بكتاب من هذا النوع فعندئذ يؤمن بوجود النثر الفني في الجاهلية، ومن الغريب أنه آمن بوجود الخطب من دون أن نأتيه بكتاب من هذا النوع”. ص١٠٩

هذا الرأي المجافي للعلم ووقائع الحياة الثقافية العربية، جعل الدكاترة زكي مبارك يقع في مطب علمي آخر خطير، أوقعته فيه اندفاعة الشباب، ذبا عن العرب ولغتهم وتراثهم، هذه الاندفاعة الشبابية جعلته يقرر أن القرآن نثر جاهلي. تنظر ص٣٩وما بعدها.

 أما لماذا؟ فلأنه بلغته وتصوراته وتقاليده وتعابيره، يعطينا صورة للنثر الجاهلي.

هو يرى أننا لا يمكن أن نعده أثرا من آثار العهد الإسلامي، كيف يمكن ذلك والإسلام لما يظهر بعد، والإسلام ما كان موجوداً قبل نزول القرآن من لدن حكيم خبير، فلا مفر إذن- كما يقول الباحث زكي مبارك- من أن القرآن الكريم يعطي صورة جلية عن النثر الفني لعهد الجاهلية، لأنه نزل لهداية أولئك الجاهليين، والله لا يخاطبهم إلا بما يفهمون، وكيف يعقل أن يحدث النبي قومه بما ينبو عن أذواقهم وأفهامهم؟

أرى أن في رأي زكي مبارك هذا الكثير من الخطل والفجاجة، ولقد دفعه إلى هذا- كما قلت آنفا- اندفاع الشباب في الرد على هؤلاء المستشرقين المغرضين، إن ذلك يجب أن لا يدفعه إلى توصلات خاطئة، واحتطاب في ليل دامس بهيم، فالقرآن ليس أثرا جاهليا، بل اثر إسلامي، جاء إيذانا بإشراقة عهد جديد على أمة العرب، بعد أن نفضوا عن إهابهم سنوات النزاع والصراع، فالقران والإسلام متزامنان؛ زامن بعضهم بعضاً، وجاء القرآن بلغة بليغة، أثرت في نفوس سامعيه، مما يدل على وجود نثر فني، لا بل يؤكد وجوده، لم يصل إلينا بسبب الأمية الفاشية بين العرب ،فضلا عن أن النبي الكريم، منع كتابة حديثه الشريف خشية الاختلاط بالقرآن، فسيكون من باب أولى أن لا يكتب النثر الجاهلي فطواه الزمن.

كيف يؤثر الأسلوب القرآني في قوم لم يظهر فيهم نثر فني، ولا يعرفون أساليبه؟ لكنه ليس بأي حال من الأحوال شاهدا من شواهد النثر الجاهلي، بل هو شاهد إسلامي على عصر النبوة، يتأثرون ببلاغته وسموه البياني الإعجازي.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here