شكران مرتجى تخرج عن صمتها وتعلق على حادثة نانسي عجرم

لندن- متابعات: أعربت الممثلة السورية شكران مرتجى عن حزنها الشديد؛ بسبب الاتهامات التي تتوجه إلى الشعب السوري من قبل بعض اللبنانيين.

نشرت الممثلة السورية على حسابها الخاص على “فيسبوك” معلقة على الحادثة التي حصلت في منزل الفنانة اللبنانية نانسي عجرم، التي تعرضت للسرقة على يد شاب من الجنسية السورية وقام زوجها بقتله وفق (سبوتنيك).

في الوقت الذي أعلنت فيه مرتجى، على انها ضد التعدي عالآخرين، وتمنيها بالسلامة للنجمة نانسي عجرم وعائلتها الكريمة.

وأضافت “انا بحب لبنان ورفقاتي اغلبهم لبنانيه غاليين ودايما فاتحين قلوبهم مو بس بيوتهم وبحبهم كلهن كلهن ولكن ……..مو كل شغله بينسبوا كل السوريين متل ماكان قبلهم الفلسطينيه عزيزي وعزيزتي اللي عم تشتمي بأبشع الكلمات وخليهم ينقلعوا من عنا والله رح ينقلعوا والله هانت بس بتعرف وبتعرفي إنه في ملايين الدولارات للسوريين بالبنوك اللبنانية العزيزة محجوز عليهم انه الدولار بسوريا صار بشهرين قد ماصار بعشر سنين حرب مابيكفي عنصرية عند البعض مافي حدا من جد جد جدك سوري والعكس لك كل شي بيصير بسوريا بينعكس ع لبنان والعكس كمان”.

هذا وكانت فيلا الفنانة اللبنانية نانسي عجرم في “نيو سهيلة” في لبنان، تعرضت لحادث، فجر الاثنين، أحد الأشخاص ويدعى محمد حسن موسى، سوري الجنسية.

وتواصل السلطات اللبنانية التحقيق في الحادث، الذي تقول تقارير أمنية، أن زوج نانسي عجرم، قتل الشخص، الذي اقتحم الفيلا، لمحاولة سرقتها، بينما تشير تقارير إخبارية أخرى إلى أن هناك رواية أخرى للحادث، ربما تكشف عنها التحقيقات، وتزعم أن الرجل كان يعمل لدى العائلة في وقت سابق.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. أصيلة ومحترمة ياشكران انت فنانة راقية وانا تأثرت جدا عندما شاهدتك حديثا في برنامج تلفزيوني شاهدت دموعك تنهمر وانت تتحدثين عن الأزمة السورية كنت في لقاء تلفزيوني وسألك المذيع عن الحرب في سورية فما كان الا ان انهمرت دموعك لتثبت انه سورية أصيلة حتى لو كان اجدادك ولدوا في فلسطين المحتلة
    ارفع القبعة لك ولجراتك على قول الحق في وقت يحاولون فيه قلب الحقيقة رأسا على عقب كما يحاولون بائسين مسح وتزويير التاريخ لانه التاريخ عقدتهم الأزلية كان وسيبقى

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here