شقيقه شهيد وهو قضى فترةً طويلةٍ بسجون الاحتلال: دعوات للإفراج الفوريّ عن الصحفي الفاخوري المُعتقل في سجون الأمن الوقائيّ

الناصرة – “رأي اليوم” – من زهير أندراوس:

دعت شبكة صامدون للدّفاع عن الأسرى الفلسطينيين إلى الضغط على السلطة الفلسطينية لإطلاق سراح الصحفي الفلسطيني ثائر الفاخوري المضرب عن الطعام والماء والذي اعتقله جهاز الأمن الوقائي الفلسطيني في مدينة الخليل جنوب الضفة المحتلة قبل عدّة أيام.

وقال محمد الخطيب منسق “شبكة صامدون” في أوروبا، في بيانٍ رسميٍّ عممه على وسائل الإعلام، وتلقّت (رأي اليوم) نُسخةً منه، قال أن الصحفي الفلسطيني الفاخوري المُضرِب عن الطعام في سجون سلطة أوسلو كان قد تعرّض إلى الاعتقال أكثر من مرة على يد الأجهزة الأمنية الإسرائيلية والفلسطينية على حد سواء، معتبرًا أنّ اعتقال النشطاء والصحفيين الفلسطينيين في فلسطين المحتلة على يد الاحتلال والسلطة يأتي في إطار استمرار التنسيق الأمني بين الطرفين وما يُسمى بـ “سياسية الباب الدوار”، على حدّ تعبيره.

وتابع الخطيب قائلاً: نحن في شبكة صامدون نعتبر أنّ سياسة السلطة الفلسطينية اعتقال المناضلين والاعتداء على أهالي الشهداء والأسرى جريمة وخيانة وطنية يجب عدم السكوت عليها، فهذا تآمر علني على نضال شعبنا وحركته الوطنية، مُشددًا في الوقت عينه على أنّ السلطة الفلسطينيّة وأجهزتها الأمنية التي تصر على التعاون مع الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني، وتستهدف حرية الرأي والتعبير والسيّر في هذا الخيار الفاشل لن يؤدي بها إلّا إلى المزيد من الخيبة والفشل، كما أكّد في البيان الرسميّ.

وبالإضافة إلى ذلك، قال الخطيب إنّ الصحافي ثائر الفاخوري (29 عامًا) هو شقيق الشهيد الفدائي فادي الفاخوري، وينتمي إلى عائلةٍ فلسطينيّةٍ مناضلةٍ، وهو متزوج وأب لطفل وطفلة، موضحًا في ذات الوقت أنّ  ثائر الفاخوري يعاني من جرح في الكلى، نتيجة إضراب سابق عن الطعام في سجون الاحتلال لمدة 55 يومًا، على حدّ تعبير الخطيب.

وكان المحامي حجازي عبيدو قد صرّح لوسائل الإعلام الفلسطينية أنّ الأمن الوقائي طلب من الفاخوري أنْ يوضح لهم حقيقة فيديو انتشر على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي تتعلق بذكر أسماء أشخاص يعملون مع الأمن الفلسطيني لكنه رفض وأنكر علاقته بالحادثة، وتابع المحامي عبيدو قائلاً لوسائل الإعلام إنّه لم يُسمَح له بلقاء الفاخوري إلّا بوجود عناصر من الأمن، لعدة دقائق فقط، على حدّ قوله.

تجدر الإشارة، إلى أنّ رئيس وزراء السلطة الفلسطينيّة محمد اشتية قد صرح أمس خلال استقباله وفدًا من منظمة “هيومن راتس ووتش” أنّه لن يتم اعتقال أوْ ملاحقة أيّ مواطنٍ على خلفية حرية التعبير عن الرأي، لافتًا في الوقت عينه إلى أنّ التعبير عن الرأي حق مقدس لكل مواطن، كما قال اشتية.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. الصحافي ثائر الفاخوري (29 عامًا) هو شقيق الشهيد الفدائي فادي الفاخوري، وينتمي إلى عائلةٍ فلسطينيّةٍ مناضلةٍ
    ========================
    زلم التنسيق الأمني المقدس تطلق سراح الذي ذهب الى مؤتمرالبحرين التطبيعي….تطلق سراح سمسار بيوت القدس وتسمح له بالسفر الى أمريكا معززا مكرما و أما الأسرى المحررين و أقارب الشهداء فلا رحمة و لا شفقة……

  2. السلطة الفلسطينية بعدما اكتشف العالم انهم سبب نكبة فلسطين وانه لولا تواطئهم لما تمدد الكيان الصهيوني وسرق ثلاثة ارباع الضفة الغربية بعد كل هذه التنازلات والكوارث التي سببتها جماعة اوسلو مازالوا يعتقلون بالشبان الفلسطينيين ويحرسون المستوطنين المجرمين
    فعلا ان لم تستحي فافعل ماشئت
    ثوروا عليهم يااهل الضفة الغربية ماذا تنتظرون لتتخلصوا منهم ومن عار التنسيق الأمني المقدس ؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here