شقيقها “المختل” رماها في خزان ماء.. تفاصيل صادمة حول مقتل الطفلة الكويتية مروة الشمري

الكويت- متابعات: كشفت الأجهزة الأمنية في الكويت، تفاصيل جديدة، بقضية وفاة الطفلة مروة الشمري، إذ تبين أن شقيقها هو من قام بإلقائها في خزان مياه مسكن العائلة في منطقة الواحة.

ونقلت وسائل إعلام محلية، عن مصادر أمنية، قولها، إن استجواب شقيق المجني عليها، قاده إلى الاعتراف بجريمته، حيث قام بإلقائها دون سبب واضح في خزان الماء الواقع على سطح المنزل في الطابق الثالث ثم أغلق الخزان بغطاء ووضع ثقلًا فوقه.

ولفت المصدر الأمني إلى أن الجاني شقيق الطفلة المغدورة يبلغ من العمر 17 عامًا، ويعاني اختلالًا عقليًا.

وتم تسجيل قضية قتل عمد بالواقعة بأمر من وكيل نيابة محافظة الجهراء الواقعة في الجزء الشمالي والغربي من الكويت.

وكان ذوو الطفلة ”مروة“ ناشدوا الرأي العام والسلطات المختصة، في البحث عنها بعد تقدم والدها ببلاغ إلى مخفر المنطقة بتغيبها منذ الخامسة والنصف من يوم السبت.

واستنفر مواطنون وناشطون في البحث عنها بالاشتراك مع الأجهزة الأمنية.

وفور إعلان الأمن التفاصيل الجديدة بهذه القضية وأن شقيقها مختل عقليًا، أعرب ناشطون كويتيون عن حزنهم لهذا المصاب الأليم.

فيما استبعد ناشطون أن يكون شقيقها مختلًا عقليًا، معللين ذلك بحوادث قتل سابقة انتهت على تلك الشاكلة.

وتصدّر وسم ”مروة ظاهر الشمري“ مواقع التواصل الاجتماعي في الكويت.

وكتب ناشط ”طلّعوا عذرًا لجريمته بأنه مختل عقليًا، إذا فعلًا مختل كيف فكر يقتلها بهذه الطريقة؟! عذركم لن يخفف من عقوبته“.

وكتبت ناشطة:“كالعادة، تبريرات لجرائم القتل والمجرمين، تعطونهم أعذارًا بأشكال وألوان، وصار يُقال للحشاشين ومدمني المخدرات بإنهم ”مختلون“ من وجهة نظري لكل من يبرر لمجرم جريمته أيا كانت صغيرة أو كبيرة، التبرير للمجرم أخطر من المجرم نفسه“.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here