شقيقة لجين الهذلول في نيويورك تايمز: “القحطاني حضر مرارا تعذيب أختي وهو يضحك”

كتبت علياء الهذلول، التي تعيش في بلجيكا وهي شقيقة الناشطة السعودية لجين الهذلول، مقالا في صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية تتساءل فيه عن ما إذا كان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو سيبحث مصير الناشطات السعوديات المحتجزات في سجون المملكة خلال زيارته للرياض.

وقالت في مقالها:” إن الأمر شخصي بالنسبة لها لأن إحدى الناشطات المعتقلات هي شقيقتها لجين التي سعت جاهدة لتفوز المرأة السعودية بحق قيادة السيارة.”

من هن السعوديات المعتقلات بتهمة “التجاوز على الثوابت الدينية والوطنية”؟

وأضافت:” عندما اعتقلت شقيقتي في مايو/آيار الماضي صدمت لأن الحظر على قيادة النساء كان على وشك أن يرفع ولكنني وجدت وسائل الإعلام السعودية تتهمها وخمس أخريات بالخيانه ونسبت صحيفة موالية للحكومة لمصادر توقعها بصدور حكم بسجنهن 20 عاما على الأقل وربما يصدر ضدهن حكم بالإعدام.”

وتابعت قائلة في مقالها:” في نوفمبر/تشرين ثاني الماضي تحدثت صحف عديدة ومنظمات حقوقية مثل ووتش ومنظمة العفو الدولية عن تعرض المعتقلين السياسيين والنشطاء في السعودية للتعذيب سواء كانوا رجالا أم نساء، وأشارت بعض التقارير لاعتداءات جنسية.”

السعودية تعتقل نشطاء بتهمة “التواصل مع جهات أجنبية مشبوهة”

الناشطة السعودية منال الشريف: حملة تشويه تستهدف المدافعين عن حقوق المرأة

وقالت: “عندما سأل والداي لجين خلال زيارتهما لها في السجن في ديسمبر/كانون أول عن هذا الأمر قالت إنه خلال حبسها الانفرادي ومنع الزيارة عنها بين مايو وأغسطس تعرضت للضرب والإيهام بالغرق والصدمات الكهربائية والتحرش الجنسي وتم تهديدها بالاغتصاب والقتل وشاهد والداي كدمات على جسدها. وقالت إن مستشار القصر سعود القحطاني دأب على حضور تعذيبها وكان يضحك ويهددها بالاغتصاب والقتل وإلقاء جثمانها في الصرف الصحي وأجبرها على أن تأكل معه ورجاله في رمضان”.

وكتبت علياء تقول:”كنت مترددة في الكتابة عن لجين خوفا عليها ولكن يأست من إطلاق سراحها ورفع حظر السفر عن والدي.”

وكانت اللجنة قد بذلت مساع العام الماضي للتحقيق مع موراليس بتهمخرق قوانين تمويل الحملات الانتخابية، بيد أنه أصدر قرارا بإنهاء مهامها، معتبرا أنها قد تجاوزت مهامها ، ولكن المحكمة الدستورية أصدرت حكما الأربعاء الماضي ألغت بموجبه قرار موراليس. (بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

6 تعليقات

  1. كلامها ذكرني بالفتاة التي بكت بحرقه في الأمم المتحده و زعمت أنها ممرضه و شاهدت الجنود العراقيين يرمون الأطفال الخدج من الحاضنات إلى الأرض .. ثم تبين أن تلك الممرضه الباكيه لم تك إلا أميره من آل الصباح ..
    و كذلك شهود العيان من سوريا .. و أكاذيب و مسرحيات المسلحين السوريين ..
    – من ينساق لأكاذيبها هو إما ممسوح العقل و يسهل اقتياده .. أو يعرف أنها كاذبه و كره السعوديه يجعله يؤيدها و يذرف دموع الكذب على قصتها السخيفه ..
    – لا أصدق حرف واحد مما قالته و طفل في المرحله الإبتدائيه يكتشف كذبها فورا ..
    – أنا كنت و لا زالت مع سوريا و إيران و حزب الله ضد سياسات و مواقف السعوديه تجاههم .. و لكن هذا لا يمنع أن أقول رأيي بكل موضوعيه .. و عدوي الوحيد هو إسرائيل ..
    و من لا تعجبه تعليقاتي .. أقول له بأني لا أذكر بأني كتبت تعليقا واحدا كي يعجبك .. فقط أكتب ما يمليه علي عقلي .
    حمى الله السعوديه .. و الشعب السعودي المحترم .

  2. علياء الهذلول استميحكِ عذرا فإني لا أصدقك،،، فتوقيت تصريحاتك مشبوه، و العذر الذي سقتيه لاختيارك هذا التوقيت لا يقنع طفل في السادسة من عمره ، انتِ تحاولين و أظن ان محاولتك بتمويل من نفس الجهة التي كانت تمول أختك قاصدةً النيل من وطنك مستغله تعطش أعداء السعودية لأي معلومة و ان كانت ملفقة لخلق جلبة و ضجة إعلامية حولها،، ندعو الله ان يهدي الجميع لما فيه رضاه و مصلحة عباده

  3. الغريب والمضحك أن هؤولاء السعوديات المتهمات بالخيانة هم الاشخاص الوحيدون الذين يجبروننا أن نمسك ألسنتنا عن مهاجمة المملكة لوجود أشخاص شجعان مثلهم فيها, ومن يسجنهن هو سبب عدائنا الشديد للمملكة!! أليست مفارقة؟ وتحية من دمشق الياسمين

  4. الله ياخذ الحق و ينتقم منهم بجاه الرسول . و الله يفرج عن لجين و غيرها و يكشف عنهم الظلم.
    لا حول و لا قوة إلا بالله
    إنا لله و إنا إليه راجعون
    حسبي الله ونعم الوكيل عليهم ناس أنذال

  5. یا حیف علی الرجال٠٠٠بنات القباٸل في ارض الحجاز تحت رحمة القحطاني وابن سلمان٠٠!! خلیکم اذلاء ساکتین علی الظلم تنشوف شو اخرتها معکم٠٠!!

  6. هذه السعودية التي تدعي انها تحكم بشرع الله هذه السعودية التي أرسلت دواعشها الى سورية لدعم الحرية والديمقراطية وحقوق الانسان في سورية هذه السعودية الصهيونية عار العرب وعار المسلمين الأكبر هذه مملكة ال منشار لا اطال الله في عمرهم ولا في عمر نظامهم المجرم

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here