شعبية اردوغان تراجعت بشدة بسبب الازمة السياسية في تركيا

ardogan-44.jpg66

انقرة ـ (أ ف ب) – كشف استطلاع نشر الخميس ان شعبية رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان تراجعت بشدة منذ بداية الفضيحة السياسية المالية التي تهز حكومته منذ منتصف كانون الاول/ديسمبر 2013.

وبحسب استطلاع قام به معهد ميتروبول، أيد 39,4 بالمئة فقط من المستطلعين اداء اردوغان في كانون الثاني/يناير مقابل 48,1 بالمئة في كانون الاول/ديسمبر 2013 و71,1 بالمئة في كانون الاول/ديسمبر 2011.

واذا ما جرت الانتخابات التشريعية اليوم فان حزب العدالة والتنمية بزعامة اردوغان سيحصل على 36,3 بالمئة من الاصوات مقابل 23,6 بالمئة لحزب الشعب الجمهوري و12,6 بالمئة لحزب العمل القومي، بحسب الاستطلاع ذاته.

وكان حزب اردوغان فاز بفارق كبير بالانتخابات العامة في 2011 وحاز قرابة نصف الاصوات (49,8 بالمئة).

من جهة اخرى رفض 42,2 بالمئة من الاشخاص المستجوبين نظرية “المؤامرة” التي يدافع عنها اردوغان ويرون ان الازمة السياسية الحالية نجمت فقط عن التحقيقات القضائية التي استهدفت مقربين من الحكومة. وراى 24,9 بالمئة العكس ان الازمة كشفت “محاولة انقلاب” على النظام.

واعتبر 60 بالمئة من الاتراك مبررة تلك التحقيقات التي ادت الى توجيه الاتهام او توقيف لعشرات من اصحاب الاعمال والمنتخبين من المقربين من النظام مقابل 26,5 بالمئة راوا العكس.

وعلاوة على ذلك عبر 59,7 بالمئة من الاشخاص المستطلعين عن اقتناعهم برغبة النظام في احتواء التحقيقات الجارية.

في المقابل اعتبر 57,3 بالمئة من الاتراك مثل اردوغان ان جماعة الداعية فتح الله غولن تشكل “دولة داخل الدولة”. ويتهم رئيس الوزراء هذه الجماعة بالسعي الى إضعاف حكومته قبل الانتخابات البلدية نهاية آذار/مارس والرئاسية المقررة في آب/اغسطس 2014.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. Mr Ardoghans popularity might go up and down in Turkey but if he run for office in any arab country including Egypt he will massively win against any arab ruler and without any advertisement.

  2. لانه منافق ومزدوج الشخصية وانتهازي الشعب التركي كشف زيفه .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here