شريط مصور يزيد من شعبية أصغر وافدة إلى الكونغرس الأميركي بدل الإضرار بها (فيديو)

واشنطن- (أ ف ب): أحدث شريط مصور قديم يظهر أصغر وافدة جديدة إلى الكونغرس الأميركي الكسندريا اوكاسيو كورتيز من الحزب الديمقراطي وهي ترقص، تأثيرا معاكسا بحيث ازداد عدد المعجبين بها بدل أن يضر بصورتها.

ويبدو أن الشريط المصور الذي انتشر على نطاق واسع لم ينل من شعبية هذه الشابة التي تبلغ من العمر 29 عاما، بل على العكس تماما.

ويظهر الشريط غير المؤرخ أوكاسيو كورتيز عندما كانت طالبة وهي تعيد تمثيل مشهد راقص في فيلم ذاع صيته خلال الثمانينيات بعنوان “نادي الإفطار”، حيث يكتشف خمسة تلاميذ مختلفون تماما قواسم مشتركة بينهم عندما يتم احتجازهم معًا.

ونشر حساب على تويتر مجهول الهوية انشئ حديثًا مقطع الشريط المصور القصير مرفقا بالعبارة التالية “ها هي الشيوعية المفضلة لأميركا تتصرف بالحماقة التي تشبهها”.

ولكن العديد من متصفحي الانترنت عبروا عن اعجابهم بشخصيتها “المحببة” قاطعين الطريق على من يهزأون بها.

وسخرت إحدى مستخدمات تويتر من التعليقات المتعددة حول “القضية” وذكرت في تغريدة “عاجل: تم نشر مقطع فيديو مؤذٍ للغاية وهو … عفوا، للأسف، يظهر فقط ألكساندريا أوكاسيو كورتيز وهي ترقص”.

وأعربت صاحبة العلاقة، من جهتها، عن سعادتها إذ باتت مهارتها بالرقص معروفة الآن.

وقالت اوكاسيو كورتيز لصحيفة هيل “ليس من الطبيعي أن يحظى المسؤولون المنتخبون بسمعة جيدة في الرقص، ويسعدني أن أكون واحدة منهم”.

وأضافت الشابة التي اشتهرت بمواقفها المناهضة لرئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب “لا استغرب اعتقاد الجمهوريين أن المتعة تقلل من شأنك او تجعلك مخالفا للقانون”.

ويضم الكونغرس الأميركي الجديد، الذي اجتمع لأول مرة الخميس، عددا قياسيا من النساء والاعضاء المتحدرين من الأقليات، ومعظمهم من المعسكر الديمقراطي.


Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. على ما يبدو الجمهوريين اعتنقوا الفكر الوهابي بنسخته الانجيليه

  2. لماذا هذه الحملة المسعورة في امريكا ضد المهاجرين والمقيمين من سنين طويلة بصورة غير شرعية ومحاولة منع دخول اخرين من اصول لاتينية واسيوية وعربية واسلامية وووو؟ وكيف نفسر حماس ترامب لهذه الحملات بل حتى قيادتها بدأ ببناء الجدار على الحدود الجنوبية .
    السبب هو ان التركيبة السكانية في امريكا تتغير وازدادت صعوبة السيطرة عليها ومسح ادمغتها بوسائل عديدة اهمها الاعلام – التلفزيون – والتي يسيطر عليها يهود امريكا – وهذا التغيير يهدد قبضة اليهود المسيطرين على كل شيء – ويضعفهم ولذا تقوم هذه الحملات ضد دخول او حتى تواجد سكان ليس من السهل على اليهود السيطرة عليهم وبذا يضعف نفوذهم وقدرتهم الحالية ويقوم الان السياسيين بتنفيذ حملات الكراهية وبناء جدارضخم … الخ للحفاظ على قوة اليهود الحالية والتي بدأت بالتراجع – ولم تستطع منع دخول اعضاء من المسلمين الى الكونغرس .
    ان لمن يرغب في الهجرة الى امريكا الحق في ذلك لانها والقارة كلها ملك للعالم القديم والبشرية كلها والذي اكتشفها وسيطر على ثرواتها ويحق للجميع من العالم القديم الهجرة لها اذ انها ملك كامل للعالم السابق وليس لبعض من وصلوا لها من البيض واليهود بالذات . ان تلك القارة هدية للعالم اجمع وللكل الحق ان يسكنها ويقيم بها . انها ملكية مشتركة لكل العالم تماما مثل عالم الفضاء ومثل القارة القطبية الجنوبية . من يحكم امريكا الان هم فقط لادارة ذلك المجتمع وليس لهم الحق في التصرف بانه ملك لهم فقط . كما اننا يجب ان لا ننسى ان هناك وثائق الكتشفها حديثا طواقم من العلماء الامريكيين في منطقة الشمال الشرقي للولايات المتحدة ومناطق اخرى تخص اثار اسلامية تعود الى اكثر من 600 عاما قبل اكتشاف امريكا وتسميتها باسمها الحالي نسبة الى امريكو فسبوتشى المكتشف الايطالي .
    والمؤكد تاريخيا انه وكريستوفر كولمبوس وحتى الفايكنجز ليسوا اول من اكتشف القارات المسماة بالعالم الجديد .

  3. طول عمر السياسه في كل دول العالم وعلى مر العصور عباره عن رقص وراقصين بحناجر قويه وكلام معسول للضحك على الناس خصوصا السذج وها هي الشابه الجميله تستعد الاستعداد اللائق .

  4. هذا ماحدث مع الإعلامي الامريكي المسلم حسن منهاج الذي طالبت السعودية بحجب برنامجه الساخر من موقع نت فلكس حتى لا يراه السعوديين لانه يتحدث عن جريمة قتل خاشقجي المروعة ويقول انه يشعر بالخجل لانه مسلم ولان المجرمين من دولة مسلمة فإذا بطلب السعودية حجب الحلقة من نتفلكس ينقل هذا الإعلامي الامريكي المسلم الى مصاف المشاهير ويزيد من شعبيته بشكل كبير وانتشرت حلقته الممنوعة من العرض في السعودية انتشرت بعد ذلك على اليوتيوب بشكل كبير وحققت مشاهدات بالملايين وفعلا رب ضارة نافعة وبارك الله في الأخ حسن منهاج على دعمه لاطفال اليمن ووقوفه مع الحق ودفاعه عن الاسلام وهو في امريكا ونقول دائما وأبدا سبحان الله والحمد لله على انكشاف الاقنعة عن المتأسلمين

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here