شريط فيديو يظهر لحظة وقوع انفجار لقنبلة مخفية في لعبة للأطفال في مركز تجاري في بانكوك قبيل بدء اعمال قمة الاسيان

بانكوك-(أ ف ب) – يظهر شريط فيديو للمراقبة تمكنت وكالة فرانس برس من مشاهدته السبت، لحظة انفجار قنبلة يدوية الصنع كانت مخفية على ما يبدو في لعبة للأطفال، صباح الجمعة في مركز تجاري في بانكوك، قبيل بدء اعمال قمة اقليمية.

وووقعت تسعة انفجارات او محاولات تفجير الجمعة في بانكوك، فيما كانت العاصمة تستضيف اجتماعا لوزراء خارجية بلدان جنوب شرق آسيا.

وأصيب أربعة أشخاص بجروح طفيفة في هذه الانفجارات التي استُخدمت فيها قنابل أخفيت “في شجيرات على جانب الطريق”، كما ذكرت السلطات.

ويتبين من شريط الفيديو، أن القنبلة وضعها على ما يبدو رجل يرتدي زي طالب قبل حوالى 12 ساعة من الانفجار. وقد دخل الرجل الذي كان يرتدي قناعا ويعتمر قبعة، متجرا في مركز سيام سكوير للتسوق في الساعة 15،30 بالتوقيت المحلي الخميس، كما يظهر في الجدول الزمني على الفيديو.

وعلى رف مليء بالعاب تمثل دببة قطبية وفقمة، أخذ واحدا منها وقلبه بين يديه لثوان ثم أعاد وضعه على الرف.

ويظهر تسجيل الفيديو التالي، انفجارا في المتجر نفسه في حوالى الساعة 4،45 صباح الجمعة، وقد تسبب في سحابة من الدخان وأدى الى تشغيل المطافئ تلقائيا.

ولم يسفر الانفجار عن أي إصابات، كما ذكرت الشرطة التي أكدت أنه نتج من قنبلة. وبقي المتجر مغلقا السبت.

وقُبض على رجلين من أقصى جنوب تايلاند الذي يشهد تمردا انفصاليا، قبل ساعات من هذه الهجمات ويعتقد أنهما متورطان فيها.

والدوافع وراء هذه الانفجارات غير معروفة، ودعت السلطات الى تجنب أي تكهنات.

ومنذ 2004 ، تواجه تايلاند التي يشكل البوذيون اكثرية سكانها، تمردا انفصاليا في عدد كبير من الاقاليم التي تقطنها اكثرية مسلمة والمتاخمة لماليزيا. واسفر الصراع عن مقتل ما يناهز 7000 شخص معظمهم من المدنيين.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here