شركة الأزياء الفرنسية “لوي فيتون” تعتزم إغلاق متجر لها في هونج كونج بسبب الاحتجاجات

هونج كونج- (د ب أ)- تعتزم شركة الأزياء الفرنسية الشهيرة “لوي فيتون” إغلاق متجر لها في منطقة تسوق بهونج كونج بسبب تراجع المبيعات في ظل الاحتجاجات المناهضة للحكومة والمستمرة منذ عدة أشهر، بحسب تقارير صحفية.

ونقلت صحيفة “تشاينا مورنينج بوست” عن مصادر، لم تكشف عن هويتها، القول إن هذا القرار تم اتخاذه بعدما رفضت شركة “وارف ريال إستيت” التي تمتلك مركز تسوق “تايمز سكوير” في هونج كونج خفض القيمة الإيجارية للمتجر الذي تستأجره “لوي فيتون”.

وأفادت وكالة “بلومبرج” الأمريكية للأنباء بأن هذا القرار يعكس اتجاه دار الأزياء العالمية لخفض وجودها في هونج كونج جراء الاضطرابات المستمرة في الجزيرة منذ سبعة أشهر، والتي أدت إلى انخفاض غير مسبوق في مبيعات التجزئة بالمستعمرة البريطانية السابقة، وكان لها تأثير على حجم مبيعات شركات أزياء عالمية أخرى مثل “رالف لورين” و”برادا” و”ليفي شتراوس أند كو”.

وكانت “بلومبرج” نقلت عن جان جاك جيوني، المدير المالي في “لوي فيتون”، قوله في تشرين أول/أكتوبر الماضي إن مبيعات الشركة الفرنسية في هونج كونج تراجعت في آب/أغسطس وأيلول/سبتمبر بنسبة 40 بالمئة.

ولم يتسن الحصول على تعقيب من شركتي لوي فيتون أو “وارف ريال إستيت” بشأن قرار إغلاق فرع الشركة الفرنسية.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here